كل عام وأنتي الحب

إليك مني شعور لم يولد بعد وأحلام لم ترى بعد وكلام لم ينطق بعد وغزل عذري لم يتفوه به أحد

 

أحترم كوني عربيا وأحترم كوني تقليديا وأحترم حياتنا بكونها شمعة من الحب ولكن أستميح ذلك كله لأقول لك بكل خفقان فؤادي

كل عام وأنتي الحب

بمداد شوق القلم وتأوهات قلبي من الألم وانهمار شجوني كالحمم وأنين أفكاري عندما تفقدك بين أسفاري ودبيب دم حبي بين لحمي وعظميي وأقول لكي

كل عام وأنتي الحب

أقولها لك مع حركات عقارب الساعة فتتقدمها عواطفي إليك وتنحني سمعا لك وطاعة

كل عام وأنتي الحب

كلمات قالها قلبي ونطقها لساني وعملت بها جناني وتعمقت بشرياني وتأصلت بزرع روحي وكياني

كل عام وأنت الحب

ليس مجرد عام كغيره أذكرك فيه فأثني على حبك خيرا أو أقول في مطلع هيأتك شعرا ونثرا ولكن لحظاتي تنم عن حال المتيم إطراء فيه فترين حبي فعلا وأقول في رؤيتك خيولا وجنودا وأفعالا وعبرا

كل علم وأنتي الحب

كل عام وأنتي الحب

ليست ككل العبارات كما يحلو للبعض ترديدها ولكنها دستور بترددها بين قلبي وقلبك وبين شفتاي وشفتاك وبين إحساسي وإحساسك وبين رسل حبي لذاتك الطاهرة

كل عام وأنتي الحب

فلا تظني بي الظنون فقد تنزهت عن القول المجون وتقلدت بجنابك ثوب الوقار وتعمقت بمرآة العيون

كل عام وأنتي الحب

لم يلوكها لساني لتنطق ولم يستشعرها قلبي لتخفق ولم تتقاذف بها شفتاي لترشق ولم أواريها بنار شوقي لتحرق ولم أسجنها بصدري لتقدم وتعتق وعند عتقي لها تستقبلينها بكل حفاوة وشوق منمق

كل عام وأنتي الحب

ليتك تعاشري رومانسية زهوري فتشعري بأعماق متاهات أموري وكيف صالت وجالت ونمت وربت وترعرعت في ميادين حبي وبساتين وشعوري

كل عام وأنتي الحب

بلسم في قلبك ليهبك من جنون شخصي فتعرفي الحب من الجنون وتمتطي غمار الحب على صهوة المزن وتلاحقي ركب الهوى بين سفوح قلوب البشر وصفاء برهات الزمن فتجانسي بين الحب من واقع المحن وتعلمي أن الحب ليس أبد الدهر ربيع حسن ولكنه أحيانا جرح بالقلب ودمع بالعين

كل عام وأنتي الحب

قلما تمازج مع الورق فوهبك حبا كلوحة روعة غروب الشمس بالأفق واكتساء ألوانها بلون الشفق وانزواء وقودها مع خفوت فتيل الشفق وهجر عيني من ديجور احتلال الأرق ومع هذا يا سيدتي مازلت لمعدنك العسجدي أتعمق وأستلهم شعوري وأرفق بحالي بين قطبي التنافر والتجاذب وبين أمرين تتسع الهوة بينهما كفراق وتقارب وكره وتحابب

كل عام وأنت الحب

 

في لحظة أستفحل الهذيان بقلمي وتمرد حبره على ورقي وجارت خطوطه على فصول عمري فبينماأنا بصيف إذا بصيفي يتحول شتاء ويطول شتائي وأظل أنتظر فرجة الربيع لكي أستفيق من هذاالعناء

وبين عنائي وصفاء قلبي وبالي وتفاقم تعاستي وحزني ونضب حبر قلمي وتطاير أوراقي تقطر قطرة حبر أخيرة وهي تناجيك بشغف

كل عام وأنتي الحب


من كلمات : إماراتي

رجوع