http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - شجرة الكنار

الموضوع: شجرة الكنار
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 31-07-2003, 17:03
الصورة الرمزية المشـــــتاق
المشـــــتاق المشـــــتاق غير متواجد حالياً
قلم الساهر المهم
 
تاريخ التسجيل: 20-10-2002
الدولة: العــــ**UAE**ـــين
العمر: 22
المشاركات: 289
معدل تقييم المستوى: 1151
المشـــــتاق is on a distinguished road
شجرة الكنار

[ALIGN=CENTER][TABLE=width:70%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/15.gif);][CELL=filter: dropshadow(color=orange,offx=4,offy=4) shadow(color=coral,direction=135) glow(color=orangered,strength=5);][ALIGN=center]صباح الخير جميعا !

كنت قد إنتقلت حديثا إلى تلك المدينة لوجود مقر عملي الجديد فيها .الوضع ممل جدا في هذه المدينة و لم أتعرف على أصدقاء بعد. في كل صباح كنت أقف حوالي عشر دقائق وحيدا في محطة للحافلات بإنتظار السيارة التي تقلني إلى عملي . و كان المارة جميعهم يحيووني بتحية الصباح و يبتسمون ،و كنت أرد عليهم ببرود و تثاقل كما هي عادتي مع من لا أعرف من البشر .

و على بعد مئة متر كانت هناك شجرة كنار عملاقة تخطف إهتمامي طوال الدقائق العشر، فقد كان المارة يقتربون منها و يقطفون من ثمرها و يضحكون معها، أحيانا بصوت عال! و لأن العمل كان ثقيلا جدا بالنسبة لي و لأنني لم أكن أجد وقتا للتفكير و لأنني لم أتعرف على أحد لأسأله ، فقد كنت أنسى موضوع هذه الشجرة و أطوار الناس الغريبة في الضحك و الكلام مع الشجرة ، و كنت أتفكر و أستغرب من هذا الموضوع فقط في الصباح ، عندما كنت أرى الناس و شجرة الكنار

إستيقطت مبكرا في يوم إجازتي الأول ، و لبست حذائي الرياضي و توجهت للتريض و المشي. و عندما شعرت بالجوع تذكرت شجرة الكنار فإتجهت نحوها. و عندما وصلت إليها رأيت أن أغصانها مرتفعة . عجبا ! فاتني أن أغصان أشجار الكنار الكبيرة تكون مرتفعة كثيرا ! فكيف إذن كان الناس يقطفون منها !

إلتقطت حجرا ألقيته على الشجرة ، ولم تسقط أي ثمرة. ثم أخذت حجرا أكبر و رميته ، فياللعجب ، لقد تحركت الأغصان مبتعدة إلى أعلى ! وقفت مذهولا ، فلم تكن هناك رياح ، و نظري كما أعلم هو جيد للغاية . أفقت من ذهولي على وقع خطوات حذرة خفيفة تقترب مني، و كانت خطوات طفل قدرت عمره بالسادسة، و نظرت إليه مستفسرا. إلتفت الطفل إلى الشجرة مستفسرا هو الآخر ، و زاد من ذهولي أنني رأيت الحجر الثاني يسقط منها و كأن الشجرة تجيبه على إستفساره

إلتفت الطفل نحوي و طالعني بنظرات متفحصة، ثم قال معاتبا : ((ألا تعرف كيف تتصرف مع الأشجار في مدينتنا؟)) فقلت له بحرج : ((هكذا نقطف الكنار في مدينتي)) فقال مبتسما مهونا علي : ((و نحن نقطفها هكذا)) و مد يده نحو الشجرة مبتسما و قال : ((صباح الخير)) ، و حينها حصل شئ غريب ! لقد تلألأت الثمار و نزلت الغصون نحو الطفل ، و أقسم أنني رأيت الغصون تبتسم !


و هكذا تعلمت أن أكون مبتسما دوما و لطيفا مع الناس و مع الطبيعة . ولا تسألوني عن إسم المدينة لأنني وعدت أهلها بأن لا أكشف عن إسمها لأحد ، و لكم أن تنشروا طريقة قطف الثمار بالإبتسام و بالكلام الحلو ، و لكم أن تجربوها في أي وقت و مع أي نوع من الأشجار ..


أوه ..
نسيت أن أخبركم شيئا مهما ! هو أن الأشجار لا تنحني لمن في قلبه شئ من حقد أو من غرور

حظا سعيدا[/ALIGN]
[/CELL][/TABLE][/ALIGN]
__________________
الامــــــALmAsHTaAGـــــارات
الامــــــالمشـــــــتـــاقـــــارات



رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51