http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - رضى الأم

الموضوع: رضى الأم
عرض مشاركة واحدة
  #3 (permalink)  
قديم 11-08-2003, 13:09
أمـــة الله أمـــة الله غير متواجد حالياً
مشرف فخري
 
تاريخ التسجيل: 21-07-2001
الدولة: الإمارات
المشاركات: 714
معدل تقييم المستوى: 1407
أمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to behold
تحذير ..ادخل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل تريد دخول الجنة ؟
قال صلى الله عليه و سلم : ( رغم أنفه,ثم رغم أنفه,ثم رغم أنفه) قيل:مَن يا رسول الله ؟ قال: (من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كلاهما ثم لم يدخل الجنة ) – رواه مسلم –
• هل تريد طول العمر ؟
قال صلى الله عليه و سلم : ( لا يرد القضاء إلا الدعاء , و لا يزيد في العمر إلا البر )- حسنه الألباني –
• هل تريد رضى الله عنك ؟
قال صلى الله عليه و سلم : (رضا الرب في رضا الوالدين , وسخطه في سخطهما ) – صححه الألباني- .
• هل تريد زيادة الرزق ؟ قال صلى الله عليه و سلم: (من سره أن يمد له عمره ويزاد في رزقه,فليبر بوالديه وليصل رحمه ) – رواه أحمد -
• هل تريد عملا يحبه الله ؟
عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : سألت رسول الله : (أي العمل أحب إلى الله ؟ قال : الصلاة في وقتها , قلت : ثم أي ؟ قال : ( بر الوالدين ) قلت : ثم أي ؟ قال : (الجهاد في سبيل الله ) – متفق عليه –
• هل تريد قبول العمل و تكفير السيئات ؟
قال تعالى : ( و وصينا الإنسان بوالديه إحسانا ... أولئك الذين نتقبل عنهم أحسن ما عملوا و نتجاوز عن سيئاتهم في أصحاب الجنة وعد الصدق الذي كانوا يوعدون ) .



................................


الأخ الفاضل..سنيك رعاك الله

جزاك الله بكل خير..وأحسن الله إليك موضوع قيّم عن مكانة الأم العظيمة وقيمتها.........ومهما يبّر المرء بوالديه لا يوفيهما قدر بسيط من فضلهما عليه..

وأقف عدّة وقفات سلمك الله على ما ذكرت..وإن كان خارجاً عن موضوعنا..فاسمح لي..


انتشر في الآنة الأخيرة بين عامة الناس كتابة كلمة (ص) عند ذكرنا للحبيب صلى الله عليه وسلم..أو نقل حديث....وحجتهم في ذلك السرعة في الكتابة بغية الانتهاء.....

فلِم يا إخوتــــــــــــي تحرمون أنفسكم الأجر والفضل العظيم بكتابه كلمات بسيطة لا تأخذ إلا عدة ثواني معدودة...؟؟!!!!!!

إنّي أعاتبكم وقاكم ربي ..على تجاهل فضل هذه الكلمة العظيمة...وإليكم فضائلها لمن يعلم ونسي..ولمن لم يعلم:


الفوائد والثمرات الحاصلة بالصلاة على الرسول عليه الصلاة والسلام

الأولى : امتثال أمر الله سبحانه وتعالى .
الثانية : موافقته سبحانه في الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم وإن اختلفت الصلاتان فصلاتنا
عليه دعاء وسؤال .
الثالثة : موافقة ملائكته فيها .
الرابعة : حصول عشر صلوات من الله على المصلي مرة .
الخامسة : أنه يرفع له عشر درجات .
السادسة : أنه يكتب له عشر حسنات .
السابعة : أنه يمحى عنه عشر سيئات .
الثامنة : أنه يرجى إجابة دعائه إذا قدمها أمامه ، فهي تصعد الدعاء إلى رب العالمين ، وكان موقوفا بين السماء والأرض قبلها .
التاسعة : أنها سبب لشفاعته صلى الله عليه وسلم إذا قرنها بسؤال الوسيلة له أو أفردها
العاشرة : أنها سبب لغفران الذنوب .
الحادي عشر : أنها سبب لكفاية الله العبد ما أهمه .
الثاني عشر : أنها سبب لقرب العبد منه صلى الله عليه وسلم يوم القيامة .
الثالث عشر : أنها تقوم مقام الصدقة لذي العسرة
الرابع عشر : أنها سبب لقضاء الحوائج .
الخامس عشر : أنها سبب لصلاة الله على المصلي وصلاة ملائكته عليه .
السادس عشر : أنها زكاة للمصلي وطهارة له .
السابع عشر : أنها سبب لتبشير العبد بالجنة قبل موته .
الثامن عشر : أنها سبب للنجاة من أهوال يوم القيامة .
التاسع عشر : أنها سبب لرد النبي صلى الله عليه وسلم على المصلي والمسلم عليه .
العشرون : أنها سبب لتذكر العبد ما نسيه .
الحادي والعشرون : أنها سبب لطيب المجلس ، وأن لا يعود حسرة على أهله يوم القيامة .
الثاني والعشرون : أنها سبب لنفي الفقر .
الثالث والعشرون : أنها تنفي عن العبد إسم البخل إذا صلى عليه عند ذكره صلى الله عليه وسلم .
الرابع والعشرون : نجاته من الدعاء عليه برغم الأنف إذا تركها عند ذكره صلى الله عليه وسلم .
الخامس والعشرون : أنها ترمي صاحبها على طريق الجنة وتخطئ بتاركها عن طريقها .
السادس والعشرون : أنها تنجي من نتن المجلس الذي لا يذكر فيه الله ورسوله ويحمد ويثني عليه فيه ويصلي على رسوله صلى الله عليه وسلم .
السابع والعشرون : أنها سبب لتمام الكلام الذي ابتدئ بحمد الله والصلاة على رسوله .
الثامن والعشرون : أنها سبب لوفور نور العبد على الصراط .
التاسع والعشرون : أنه يخرج بها العبد عن الجفاء .
الثـــلاثـــــون : أنها سبب لإبقاء الله سبحانه الثناء الحسن للمصلى عليه بين أهل الأرض والسماء لأن المصلي طالب من الله أن يثني على رسوله ويكرمه والجزاء من جنس العمل ، فلا بد أن يحصل للمصلي نوع من ذلك .
الحادي والثلاثون : أنها سبب للبركة في ذات المصلي وعمله وعمره وأسباب مصالحه ، لأن المصلي داع ربه أن يبارك عليه وعلى آله ، وهذا الدعاء مستجاب والجزاء من جنسه .
الثاني والثلاثون : أنها سبب لنيل رحمة الله له لأن الرحمة إما معنى الصلاة وإما من لوازمها و موجباتها ، فلا بد للمصلي عليه من رحمة تناله .
الثالث و العشرون : أنها سبب لدوام محبته للرسول عليه الصلاة والسلام وزيادتها وتضاعفها ، وذلك عقد من عقود الإيمان الذي لا يتم إلا به لأن العبد كلما أكثر من ذكر المحبوب واستحضاره في قلبه واستحضار محاسنه تضاعف حبه له وتزايد شوقه إليه واستولى على جميع قلبه
.



المصدر : جلاء الأفهام في الصلاة و السلام على خير الأنام ..



والوقفة الثانية..

مصدر الحديث وتخريجه..أرجو منك حفظك الله أن توثق ما نقلته وإن كان من البريد..وتفضل بالدخول إلى هنـــا..

http://www.alsaher.net/mjales/showth...&threadid=4320 (أدخل هنا ..لو سمحت..)
__________________
أمتي يا ويح قلبي ما دهاكِ ** دارك الميمون أضحى كالمقابر
كل جزء منكِ بحـر من دمــاء ** كل جزء منكِ مهــدوم المنابـر


رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386