http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - حياتك من صنع أفكارك

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 23-08-2003, 16:37
شجون شجون غير متواجد حالياً
عضو الساهر المتحمس
 
تاريخ التسجيل: 08-06-2003
المشاركات: 141
معدل تقييم المستوى: 1069
شجون is a splendid one to beholdشجون is a splendid one to beholdشجون is a splendid one to beholdشجون is a splendid one to beholdشجون is a splendid one to beholdشجون is a splendid one to beholdشجون is a splendid one to behold
حياتك من صنع أفكارك

حياتك من صنع افكارك
فسعادة الانسان او شقاوته او قلقه او سكينته تنبع من نفسه وحدها اذ هو الذي يعطي الحياة لونها البهيج او المقبض‚ كما يتلون السائل بلون الاناء الذي يحتويه‚
والنفس وحدها هي مصدر السلوك والتوجيه حسب ما يغمرها من افكار ويصبغها من عواطف‚ نحن نستطيع ان نصنع من انفسنا مثلا رائعة اذا اردنا وسبيلنا الى ذلك تجديد افكارنا ومشاعرنا‚ -

الثمن الباهظ للقصاص:
الغالب ان الانسان يتغير ثم يغتاظ ثم تنفجر ثورته اذا اقتحمت نفسه‚ كما يقتحم العدو بلدا سقط في قبضته‚ اما اذا ايقن ان عدوه يحاول المستحيل باستفزازه وانه مهما بذل فلن يجرحه فان هذه الطمأنينة تجعله يتلقى الضربات بهدوء او بابتسام او بسخرية‚ - لا تنتظر الشكر من احد: ان جمهور البشر ذاهل عما يكتنفه من آلاء وانه يتقلب في خيرات الله غير واع لكثرتها ولا شاكر لمرسلها‚

قال عليه السلام: «من اصطنع اليكم معروفا فجازوه فان عجزتم عن مجازاته فادعوا له حتى تعلموا انكم قد شكرتم فان الله شاكر يحب الشاكرين»‚ -

هل تستبدل مليون جنيه بما تملك؟ ما اكثر النعم التي بين ايدينا وما اغفلنا منها‚ فهل قليل ان يخرج الانسان من بيته يمشي على الارض بخطوات ثابتة ويهز يديه كلتيهما ويمد بصره الى آفاق الكون ‚ ‚ ان هذه العافية التي نمرح في سعتها ونستمتع بحريتها ليست شيئا قليلا‚ -

انت نسيج وحدك: فالمحاكاة وذوبان الشخصية وتمثيل الاكابر علل ولا يصل الانسان درجة التقوى الا اذا استقامت خلائقه وطابت سجاياه‚ عسيرة جدا على الانسان مهما حاول ان يكون غيره‚ -

اصنع من الليمونة المَلِحَة شرابا حلوا (كيف؟)‚
كيف هذه اجابتها عند شيخنا الغزالي عن طريق:
الصبر‚ حبس النفس على ما تكره فرب ضارة نافعة‚

- العمل بين الاثرة والايثار:
غريزة حب النفس اصيلة في بني آدم وهذه الغريزة ليست شرا محضا فالقانون النفساني العتيد القائم على حب اللذة وكره الألم وعلى طلب المنفعة الخاصة ورفض الضرر هو سبب الاتصال الدائم بمواكب الحياة والاتساع المستمر في دائرتها‚ بل لعله سر التقدم العلمي المطرد وهذه الكشوف المتطورة‚ ولكن لنحب غيرنا ونجتهد في اسعاده فذلك افضل طريق لراحة انفسنا وضمان سعادتها ‚ -

نقاء السر والعلانية:
علاج الامور بتغطية العيوب وتزويق الظاهر لا جدوى منه استعذ بالله من عمل الشر ولا تفعله فما ميزة الماء عنك ايها الانسان لتكون نقية صافية اكثر منك فقد خلقها الله من اجلك ولم تخلق من اجلها‚ -

بين الايمان والالحاد:
جاء الاسلام ليصحح وليفهم مع استبقاء العاطفة الاصيلة التي تربط البشر بخالقهم الاعلى «لبيك اللهم لبيك‚ لبيك لا شريك لك لبيك» فأجل لحظة لتستشعر ذلك طواف الناس من كل الاجناس حول الكعبة المشرفة‚ - روحانية الرسول: التي نبصرها جليا في الصلاة ودبرها بالادعية والاذكار فكان يقول دبر كل صلاة «اللهم ربنا ورب كل شيء» «الله الاكبر الاكبر‚ حسبنا الله ونعم الوكيل ‚ ‚ «الا بذكر اله تطمئن القلوب» قلوبكم ايها القلقون الحيارى الفائقون‚ -

بقدر قيمتك يكون النقد الموجه اليك وكن عصيبا على النقد‚ فقد قيل قديما: رحم الله امرأ أهدى إليّ عيوبي فمن اهدى الينا عيوبنا قبلنا هديته في الحال ثم سارعنا لاصلاح ما بطن وما ظهر من نفوسنا حتى لا يبقى مجال لشانئ او غرض لناهز‚ ولكن انت ايها القارئ كيف تكون كذلك؟ اقترح عليك فكرة ابن المقفع: حاسب نفسك في كتاب: الصفحة اليمنى للحسنات واليسرى للسيئات‚ علم الاخلاق هذا العلم الذي ولجه شيخنا الجليل ليستقي منه لنا طرق الرياضة النفسية: «علاج لمدمن الشهوات ليتخلص من براثن الشيطان عندما يغريه بالمعصية»‚ عزيمة حر يغار لنفسه وعليها‚ قوة نفس شجاعة وصابرة‚ جرعة صبر تحمل النفس على مرارتها ساعة الاغراء‚ ملاحظة حسن موقع العاقبة وسوء العاقبة ان تنازل للشيطان‚ ابقاؤه على منزلته عند الله وفي قلوب العباد‚ ايثار لذة العضة وحلاوتها على لذة المعصية‚ الفرحة بغلبة العدو‚ التفكير انه لم يخلق للهوى وانما لامر عظيم‚ ان يكره لنفسه ان يكون الحيوان احسن منه حالا بالبعد عن الضرر‚ ان يفكر بعاقبة الهوى‚ ان يعلم ان الهوى ما خالط شيء الا افسده‚ ان يعلم ان الشيطان لا يدخل اليه الا من باب هواه‚

ختاما هذه دعوة لممارسة الرياضة النفسية الروحانية كما نمارس الرياضة البدنية فكما نخاف على اجسادنا من سمنة الدهون نخاف على قلوبنا من سمنة المعاصي‚
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك‚ اللهم يا مصرف القلوب اصرف قلوبنا
من كتاب جدد حياتك
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386