http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - احــــــــــــــــــذروا هـــــــــــــــذا الفكــــــــــــــــــــــر .. !!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 05-09-2003, 01:47
أسير الدليل أسير الدليل غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 22-07-2003
المشاركات: 15
معدل تقييم المستوى: 983
أسير الدليل is on a distinguished road
احــــــــــــــــــذروا هـــــــــــــــذا الفكــــــــــــــــــــــر .. !!

الشيــخ الدكتـور السحيمـي: احذروا الكتب والنشرات والأشرطة التي تدعو إلى

الفكر الخارجي

جريدة الرياض

الجمعة 04 جمادى الأولى 1424العدد 12796 السنة 39

دعا الشيخ الدكتور صالح بن سعد السحيمي عضو هيئة التدريس بالجامعة

الإسلامية والمدرس بالمسجد النبوي الشريف إلى الالتزام بالجماعة وعدم

مفارقتها.

وحذَّر الشيخ السحيمي من الفرق التي تدعو إلى التحزب وتنخر في عظام الأمة

كما بيَّن بعض الأمور التي روج فيها أصحاب هذا الفكر باطلهم.

كما أوضح فضيلته بعض الوسائل للوقاية من هذا الفكر الدخيل وتحصين الشباب

منه.

كما أشار الشيخ السحيمي إلى مواقف الناس من الجهاد ولتتضح الصورة لطالب

الحق قال:

ظهرت في الآونة الأخيرة أصوات وأقلام ونداءات من بعض الأقزام تدعو سفهاء

الأحلام إلى التحزب والتشرذم وتنخر في عظام الأمة بالدعوة إلى مفارقة

الجماعة الحقة والتكتل في جماعات حزبية ضيقة تدعو إلى التطرف والغلو

بأساليب براقة، ومظاهر خداعه أدت إلى شرخ في صفوف هذه الأمة وسلك

مروجوها شتى الأساليب في إقناع بعض شبابنا بذلك الفكر الخارجي الذي مكن

لأعداء الإسلام من الاصطياد في الماء العكر تحت شعار حقوق الإنسان أحياناً

والدعوة إلى تغيير المناهج التعليمية أحياناً أخرى بدعوى انها سبب لما حصل

من التطرف والغلو من بعض الجماعات والأفراد.

وروج أصحاب هذا الفكر لنشر باطلهم بعدة أمور منها:

أولاً: التهوين من شأن الدعوة إلى التوحيد تحت شعار أن العقيدة معلومة لدى

الجميع ويمكن فهمها خلال عشر دقائق كما يقول بعضهم بل تنازلوا عن

التأسيس على العقيدة الصحيحة بدعوى أن ذلك يفرق الأمة.

ثانياً: النيل من علماء الأمة والتزهيد في علمهم وتشويه سمعتهم بدعوى انهم لا

يفقهون الواقع وليسوا مؤهلين لحل مشاكل الأمة الإسلامية والنهوض بشأنها.

ثالثاً: إبعاد كثير من الشباب عن العلم الشرعي المستمد من الكتاب والسنة

وإشغالهم بالأناشيد الحماسية وما يُنشر هنا وهناك عبر وسائل الإعلام المقروءة

والمرئية والمسموعة.

رابعاً: انتقاصهم لولاة الأمور وإظهار مثالبهم أو ما يظن أنه مثالب من فوق

المنابر أو عبر الفضائيات المشبوهة وتأويل النصوص التي تحث على طاعة ولي

الأمر بأن المراد بذلك الإمام الأعظم الذي هو خليفة المسلمين جميعاً ناسين

أو متناسين ما أجمع عليه علماء الأمة من أنه في حال تعدد الأقطار الإسلامية

فإن لكل إمام قطر ماله من الحقوق وما عليه من الواجبات شأنه في ذلك شأن

الخليفة، فتجب له الطاعة في المعروف ويحرم الخروج عليه مادام يقيم حكم الله

في الأمة.

خامساً: استقطاب المنظرين الذين يدعون إلى الفكر الخارجي وجمع الشباب لهم

في الخلوات وغسل أدمغتهم في اجتماعات سرية تُعقد في المخيمات أو

الاستراحات يركزون فيها على فصل الشباب عن علمائهم وولاة أمرهم

ويربطونهم بأشخاص اتخذوا الخروج والتكفير منهجاً لهم.

سادساً: الدعوة إلى الجهاد الذي يتصورونه وهو استباحة دماء المسلمين

وأموالهم والحث على التخريب والتفجير ونسف الجسور والممتلكات بدعوى أن

دار المسلمين دار حرب يتعين فيها القتال يبثون هذا الفكر من خلال بعض الأناشيد

والتمثيليات بل قد يصل الأمر إلى تدريب الشباب على استخدام كافة أنواع

الأسلحة في أماكن بعيدة عن الأنظار في الداخل أو أماكن مشبوهة في

الخارج.

سابعاً: توزيع الكتب والنشرات والمطويات والأشرطة التي تدعو إلى الفكر

الخارجي وإلى تكفير المسلمين ولاسيما العلماء والحكام.

فلابد من تجفيف هذا المنبع بحظر تلك الكتب ومنع تداولها ومراقبة المكتبات

التي تتساهل في نشرها أو بيعها أو توزيعها.

وهي التي إذا قرأها الشباب الذي لم ينضج فكره ولم تكن لديه حصانة علمية

تحول بينه وبين التأثر فإنها تفسد عقله وفكره وتجعله يسير خف الأوهام حتى

يكون مستعداً لتنفيذ كل ما يطلب منه ولو كان بإزهاق نفسه أو غيره من

المسلمين أو المستأمنين في سبيل الوصول إلى الهدف وهو الشهادة في سبيل

الله والظفر بدخول الجنة كما صور له المنظرون بأن هذا هو الطريق الصحيح الذي

من سلكه بلغ المُنى وفاز برضا الله، فصار التكفير والتفجير والتخريب في بلاد

المسلمين والخروج عن منهج السلف الصالح هو طريق الهدى عند هؤلاء.

ثامناً: تغلغل كثير من نشطاء الجماعات التكفيرية مثل جماعة الإخوان المسلمين

ومن تفرع عنهم في مدارسنا ومعاهدنا وجامعاتنا ومسخوا كثيراً من أبنائنا

بغرس المنهج التكفيري بينهم من خلال الرحلات الطلابية والروايات التي لا يخلو

كثير منها من مبالغات وكذب.

هذه بعض المجالات التي نجحوا من خلالها في إفساد شريحة ليست بالقليلة من

شبابنا حتى تنكروا لمنهجهم وعلمائهم وولاة أمرهم وأظهروا لهم أن الحق ما

هم عليه ومن سواهم ليسوا على شيء.

........


يتبع - إن شاء الله -
__________________
من روائع شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -

من فارق الدليل ضل السبيل

ولا دليل إلا بما جاء به الرسول - عليه الصلاة والسلام -
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386