http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - قراءة في صحيفة الحياة ... !!!!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 05-10-2003, 12:26
الصورة الرمزية ابويزيد
ابويزيد ابويزيد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 22-09-2002
الدولة: ارض الله الواسعة
المشاركات: 4,262
معدل تقييم المستوى: 13839
ابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزين
قراءة في صحيفة الحياة ... !!!!

[ALIGN=CENTER]

لست أعني تلك الصحيفة السيَّارة،

ولكنها حوادث الأيام وتقلبات الدهر،

التي تجمع أحياناً بين المتناقضين،

كما تتقلب صفحاتها بسرعة كبيرة،

كما تتقلب صفحات الجريدة الورقية في مهب الريح،

تنظر فيمن حولك فترى باكياً حزيناً،

وتلتفت إلى جهة أخرى فتسمع أهازيج الفرح والطرب..

ومن يدري؛ فربما غداً يتبادلان الأدوار! وهذه هي الحياة:

"دهر يمرُّ، وآمالٌ تغرُّ، وأيام لها خدع"..

بل قد لا يكون بين الفرحة والحزن سوى خيط رفيع من الزمان..

يشبه في رقته شفافية الورقة التي تحمل تهانيها في..

وجه وتعازيها في وجه آخر ليفرح بهذه أقوام ويتعزَّى بتلك آخرون..

ومع حلول المواسم يقبل الناس على شراء الصحف والمجلات ..

وخصوصاً الشباب ذكوراً وإناثاً،

فلا أدري ..

هل فيهم من تأمل صحيفة الحياة الحقيقية ؟

وهل فيهم من تفكَّر في زواياها الثابتة ؟!

هل استفاد من دروسها أحد ؟

وهل انتبه القراء إلى إعلاناتها التي تعلن لكافة الناس بالصوت والصورة

أنَّ الخلق إلى فناء وأنَّ سنن الله لا تتبدَّل ولا تتغيَّر ..

وأنَّ العاقبة للمتقين.

إنَّ لصفحات الحياة عمالقة سطروا فيها أروع العبارات والدروس،

بدءاً من أنبياء الله تعالى عليهم الصلاة والسلام،

ثمَّ من تبعهم بإحسان من أهل العلم والمجاهدين إلى عصرنا الحاضر..

روَّاد تلك الصحيفة هم الذين منحوها جمالها ومعناها..

لم تعرف كلماتهم الكذب والتلفيق،

ولم يقولوا ما لم يفعلوا وقدروا كل أمرٍ بقدره..

لكن من مصائب أمتنا اليوم أنَّها لا تقرأ، وإن قرأت لم تفهم،

وإن فهمت أعرضت ـ إلا من رحم ربي ـ.

إنَّ صحيفتنا هذه لا تصل إليك من تحت الباب ولا عبر صندوق البريد

لكنها تفتح لكل حي مؤمن صفحة جديدة مع إشراقة كل شمس ومع

بزوغ كل فجر جديد..

ليجد فيها مساحات شاغرة تنادي من ينقش فيها أجمل الأحداث

وأصدق العبارات..

أمَّا فقاعات المنافقين وهراء المنهزمين فليس لها فيها نصيب،

وإنَّما تطويهم الأيام ليكونوا لا أثراً ولا عين، كما قال تعالى:

{فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ..}.

فليكتب هؤلاء في صفحات الورق ما شاؤوا،

لكنهم أبعد ما يكونون عن صفحات الحياة المشرقة التي تكتب حكاية

التاريخ وترسم طريق النجاة..

وإن وُجدوا فيها فليسوا أكثر من نقاط سوداء لن تعرقل سير العلم وإن

شوَّهت جمال الصحيفة.

فلكل مؤمن حر.. نداء من الأعماق أن يشحذ همته لخدمة دينه،

فنحن بأمسّ الحاجة إليه في زمان اختل فيه ميزان الكلم،

ونطق "الرويبضة"

وتربع على منابر الإعلام..

فدونك الورق والمداد لكتب وتقرأ وترسم للنجاة خارطة طريق..!

من طرف آخر ......
[/ALIGN]
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386