http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - لن نسمح للأجنبيات بسرقة الشباب السعودي منا

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 11-10-2003, 15:22
الصورة الرمزية موادع§سهيل
موادع§سهيل موادع§سهيل غير متواجد حالياً
قلم الساهر المهم
 
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
الدولة: أطهر بقاع الأرض
العمر: 38
المشاركات: 210
معدل تقييم المستوى: 1064
موادع§سهيل is on a distinguished road
لن نسمح للأجنبيات بسرقة الشباب السعودي منا

[ALIGN=CENTER]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته [/ALIGN]


[ALIGN=CENTER]قصه قرأتها وأحببت ان تشاركوني فيها لما تحمله هذه القصه من مشاكل أجتماعيه نراها دائماً ونسمع عنها أترككم مع أحداثها لنخرج بشيء بسيط من فوائدها الآخرى غير أسم الموضوع [/ALIGN]

المكان... مطعم عائلي (خمس نجوم) يطل على شاطئ البحر الأحمر في جدة. الجو... معتدل... إلا ان التكييف المركزي ينثر برودته في الزوايا كلها، والضحك يتناثر من الوجوه التي اعتادت ارتياد المكان يوم الجمعة من كل أسبوع.

الاجتماع يضم 4 فتيات سعوديات: خلود، رنا، سعاد وسميرة، و"مسترقي" السمع.

طاولات المطعم متراصة تتناغم مع الشكلين المستطيل والمستدير، تجلس على مقاعدها الاسفجية عائلات تبدو عليها ملامح الثراء (متناغمة) مع متطلبات التظاهر في ذلك المساء، نظراً الى عدم الحاجة الى ابراز الهوية أو كشف الأسماء، بقدر ما يبحث (الكاشير) عن بقشيش يصل الى يديه مع كل فاتورة حساب.


كنت منسجماً في الأكل، وبسرعة البرق خرج الطعام البحري من دائرة اهتمامي عندما سرقتني الطاولة المجاورة، التي كانت تبدو هادئة في البداية (الهدوء الذي يسبق العاصفة). فجأة صرخت احدى الفتيات الأربع بصوت قوي لا يحمل ملامح الخجل من دون أي اعتبار للحضور، وقالت: "مشكلتنا ان أبناء بلدنا يتزوجون غيرنا و(يرموننا) على جادة الرصيف لنحمل هويات عوانس أو مطلقات".


فهمت منذ الوهلة الأولى بأنهن (شلة عوانس) تراودهن أحلام الزواج والأمومة. وبدأت التركيز على المصطلحات والعبارات الغريبة والمشكلة الاجتماعية التي على وشك ان تناقش بجواري من دون عناء اقامة ندوة صحافية أو انتقالي الى طاولة ملاصقة لهن لسماع صخب النقاش وفلسفة الحوار الجاد لكي أحسن الاصغاء، وأفتح الأذن لاستراق السمع.


بدأت "المشادة" بين الفتيات الأربع، ويبدو أنهن زميلات وتربطهن روابط صداقة ومعرفة طويلة، ويجمعهن قاسم مشترك واحد هو العنوسة، والمعاناة من عدم الزواج على رغم شهادتهن المجروحة في بعضهن بعضهاً بأنهن جميلات ولا ينقصهن شيء.

سألت احداهن صديقتها خلود باللهجة الحجازية، "هل تظنين ان قطار الـزواج فاتنا وفقدنا الأمل بالزواج وبالانجاب؟"، فقالت لها: "بس... اسكتي فال الله ولا فالك فأنا لا أزال أحبه رغم زواجه"، فردت عليها الأخرى "يا حراااااااام"، تفكر في واحد خطفته منها "المغرب" وذهب لاحضان غيرها... "أرجوك تنسيه وتفكرين في غيره يمكن ترتاح بشرتك وتزول همومك، فالتفكير في واحد (ما يستاهلك) ليس حلاً لمشكلتك"...


أجابت وبنبرة كلها حزن وسوداوية: "أحبه ويحبني ورسائله أكبر دليل على ذلك، وكلماته العذبة لن أنساها فهي التي تشفي جراحي هو دائماً يقول: "يا عيوني" ويدللني بكلمات لم أسمعها من أهلي".

قفزت رنا وقالت: "خليك مثلي من شفته لا يهتم فيني ولا يقدم لي هدايا في المناسبات عرفت انه (لص محترف) وليس ابن ناس، ولم يمنحني (مكانتي وقدري)، والحمد لله اني اكتشفت ذلك قبل ان اقترن به، فمثل هذا سيجلب لي مشكلات.

تقاطعها سميرة في عجلة ساخرة منها، "اسمعوا يا بنات... تقول اللي فيني مكفيني وهي ما همها من يكون لأنها تلعب بأعصاب الشباب وتحب تجذبهم وتتركهم يهرولون خلفها، وهي لا تهتم ولا عندها مشاعر".

وتتوتر رنا وترد بحماقة "والله كذابة"، أنا أحب من قلبي، بس شباب هاليومين ما يستاهلون من يعطيهم من دون ما يأخذ". وبدأت تكشف لهن ما قدمت لحبيبها من هدايا وعطايا منها هاتف خلوي وطقم متنوع من العطورات الراقية، وأخيراً ساهمت معه في دفع قسط سيارته من مرتبها الشهري ودفعت فاتورة هاتفه النقال.

هنا وقفت سعاد على رجليها بحماسة صارخة "ولي.... ولي... ليه من هو الرجل، أنت ولا هو؟" وتحولت الطاولة الى ما يشبه فصول مسرحية اجتماعية حقيقية تقدم العرض مجاناً، وتقاطع احدى الفتيات لتوضح أن هذا الصنف من الرجال "ما يشترى بفلس ولا يصلح زوج"، وتقدم لها نصيحة "مجانية" بأن عليها أن تنظر الى أبناء (الحسب والنسب)، مؤكدة لها انهم يرفضون مثل هذه الاغراءات ولو قبلوها فإنما عن (جبر خاطر)، وكأنها صاحبة تجربة مع أبناء الحسب والنسب، وأسهبت في تقديم محاضرة لهن بعدم الانجراف وراء رغباتهن وحبهن للزواج، أن الرغبة في الزواج ستجعل منها (أسيرة) لسلطة الرجل وخاضعة لأشعة قوس قزح التي يطلقها كالسهام من بين رموش عينيه صباح مساء وحاولت اقناعهن في أنهن في عمر الزهور وعليهن تحقيق أحلام النساء بـ"الاستقلالية" من سلطة الرجل. وشرعت تحرضهن على البقاء معززات مكرمات في بيوت أهاليهن من دون التعرف الى اشباه رجال.

استمر الحديث مع سميرة التي كشفت عن علاقتها وقالت: "أنا أعرف شاب (من دولة عربية)، أخبرني أنه على أتم الاستعداد للزواج مني في ما لو ساعدته بمبلغ 05 ألف ريال". وتهيم في وصفه أمامهن ويسرح خيالها قرب مدينة هذا الشاب الوسيم وصاحب الكلام الأنيق إلا أنها تشك في مخططاتها لو تزوجت به، وهو ما يسبب لها الخوف من الموافقة على الاقتران به، كما انها لا تعرف إذا كان أهلها سيوافقون أم لا؟



هنا... فتح قفل الباب الموصد وتم كشف الأسرار وفضح التجارب وتسجيل الاعترافات المحظورة على طاولة العشاء التي انقلبت من بحرية الى برية.


رنا اعترفت بأنها تعرفت الى باكستاني يعمل في شركة في جدة وكانت تعشق رؤية طريقته الخاصة في تسريح شعره، خصوصاً عند الصباح وتعجب بضحكته الخجولة مما جعله يدخل قلبها. وقالت انها لا تزال تتمسك بعلاقتها به إلا أنها واثقة بأنه لا يريدها زوجة وسيعود الى باكستان أو يتزوج باكستانية من المقيمات في السعودية. وكأن حالها تقول ان هذه اصالة الشعوب في احتضان بناتهم والزواج بهن بدلاً من الغريبات. وتبرر كلامها بأن بنت البيئة الواحدة هي دائماً الأكثر فهماً ومعرفة بعادات ابن بلدها وثقافته. وفجأة اجهضت بالبكاء الخجول، وتوقعت زميلاتها انها وقعت في المحظور معه، وأخذن "يطبطبن" على ظهرها ويأخذن بخاطرها باعتبار ان لكل مشكلة حلاً، لكنها تجيب: "أنا بنت ناس ومتربية كويس"، وأعرف حدودي جيداً ولم أفعل ما يخل بشرفي معه"، لكنها تتساءل أين هو الشاب السعودي الجاد والراغب في الزواج؟ وهم أكثر الشباب العربي في الوقت الحالي عزوفاً عن الزواج. لتقفز خلود قائلة: "والله كلامك صحيح وشبابنا سرقهم منا غيرنا، خصوصاً الأجنبيات ويجمعن عـلى أن عرش الزواج أصبح شبه مستحيل في ظل تعسف الآباء والأمهات في طلب المهر الغالي والشقة الواسعـة والسيـارة الخاصة، موضحات ان الشاب سيذهب تلو الآخر. واتفقن على أن الأهل تجاهلوا انهن فتيات يبحثن عن الاستقرار في منزل هن ملكاته.

وتأتي مرحلة اتخاذ القرار، لتتفق رنا وخلود على أنهما ستبدآن الاهتمام بنفسيهما في سبيل ان تجد كل منهما زوجاً مناسباً اضطرتا الى وضع الماكياج صباح ومساء وحسنتا خصلات الشعر في شكل مثير وارتداء ملابس فاتنة من وراء العباءة السوداء. مشيرات الى ما يمتلكانه من جاذبية تجعل من فرصة الزواج أمامهما مفتوحة حتى ولو من أي كان من أجل إلغاء كلمة غير متزوجة وابدالها بمتزوجة والانجاب وسماع كلمة "ماما" أجمل الكلمات.

بعد ذلك تطايرت الضحكات لتحلق عبر أجواء التكييف البارد وتعانق نافورة المكان، وتتبدل البرودة بدفء حينما عقدن العزم على قبول الرجل المتقدم لخطبتهن، بإصرار رباعي على عدم السماح بسرقة الشباب السعودي من أجنبيات للزواج منه، ويعتقدن بأنه سيظللن يقبعن تحت الحصار، ويقيدهن التفكير والخوف من ذهاب قطار الزواج الى محطات طويلة لا تمكنهن من العودة الى شراء تذاكر اللحاق بمواعيد رحلاته.

عند مغادرة الفتيات المطعم بدأ الهمس في الطاولات التي استمعت للمحادثة الجريئة وحال السخرية من الفتيات تشوب الوجوه وانتقادات تلاحق خطواتهن حتى آخر عتبات الباب، إلا ان العامل الذكي الذي قبض البقشيش أشاد بهن أمامي من دون أن أسأله قائلاً: "والله صادقات"، ليقبض بقشيشاً أكبر، وذهب الى طاولة أخرى ليسخر منهن ليقبض بقشيشاً آخر

فمان الله
__________________
[FLASH=http://a3zanaas.jeeran.com/xxx.swf]WIDTH=400 HEIGHT=300[/FLASH]
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386