http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ادعوا لهؤلاء الأموات بالهداية والرشد .. !!!!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 19-10-2003, 11:40
الصورة الرمزية ابويزيد
ابويزيد ابويزيد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 22-09-2002
الدولة: ارض الله الواسعة
المشاركات: 4,263
معدل تقييم المستوى: 13861
ابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزين
ادعوا لهؤلاء الأموات بالهداية والرشد .. !!!!

[ALIGN=CENTER]

نعم انهم اموات ..

وصفاً لاتسغربوا عليه فهو من الله سبحانه وتعالى ..

الذي وصفهم بهذا الوصف ..

قال تعالى في سورة الأنعام 121 ...

{ افمن احييناه وجلعنا له نوراً يمشي به في الناس كمن مثله ..

في الظلمات ليس بخارج منها كذلك زين للكافرين ماكانوا يعملون } ..

فمن كان غافلاً عن ما امره الله به من اعمال ..

ومرتكباً ما نهى الله عنه ..

فهو من اصحاب القلوب الميته ..

ولقد ورد في التفسير لكلمة { احييناه } ان المقصود بها هو قلب ..

الأنسان الذي يتعرض للكثير من الحالات المرضية ..

والقلوب على انواع مختلفة وكثيرة منها ..


اولاً - القلب السليم ..

الذي ينكر جميع مايعتريه من معاصي حتى صار ابيضاً ناصع البياض ..

لاتؤثر فيه الذنوب والمعاصي بما حباه الله من ايمان صادق واعمال ..

خالصة لله موافقة لسنة النبي المصطفى عليه الصلاة والسلام ..

وطوبي لمن كان له مثل هذا القلب ..


ثانياً - القلب المريض ..

وهو من اعترى قلبه بعض الذنوب والمعاصي يتذبذب قلبه ..

بين الأيمان وارتكاب الأعمال التي نهى الله عنها ..

فتاره مرة مع يقوم بالأعمال الصالحة ولكنه لاينكر ولايرفض الأعمال ..

المنهي عنها في الكتاب والسنة ..

وقد لايعرف الأنسان ان قلبه مريض إلابعد ان يقارن ويمحّص بين ..

الأعمال الصالحة والأعمال السيئة ..

وصاحب القلب المريض ان لم يتدارك قلبه فأنه يموت وهذه هي ..

المرحلة الأخيرة من امراض القلوب ..


ثالثاً - القلب الميت ..

وهو ما ماجاء ذكره في هذه الأية الكريمة ..

فأصبح صاحب هذا القلب كأنه يمشي في ظلام دامس لايعرف طريق ..

الخطاء ولا الصواب ولايمييز الباطل من الحق ..

وهو بعكس صاحب القلب السليم الذي جعل الله له هذا النور الذي..

ينير دربه بين الناس ..

قال تعالى { فأنها لاتعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور }

فحري بنا يأخوتي واخواتي الكرام ..

ان نتفقد قلوبنا من اي نوع هي ..

هل قمنا بما يحبه الله ورسوله ..؟؟

وهل ادينا الأعمال المطلوبة منا على اكمل وجه ؟؟ ..

وهل انكرنا وخالفنا جميع ما يخالف امور ديننا ؟؟ ..

ان المقارنة بسيطة لاتحتاج الى مختبرات او معامل كي نعرف ذلك ..

وهل هناك اشد من موت القلوب ومرضها ..

واحذر اخي / اختي ان تكونوا من اصحاب القلوب الميتة او المريضة ..

وان يفجأكم الموت وانتم على هذه الحال ..

نسأل الله لنا وللجميع السلامة والعافية ..

وان يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه ..

وان يرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه ..

انه ولي ذلك والقادر عليه ..

اخوكم / ابويزيد ...
[/ALIGN]
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51