http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - أعمال القلوب

الموضوع: أعمال القلوب
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 28-10-2003, 13:11
الصورة الرمزية مبارك
مبارك مبارك غير متواجد حالياً
كاتب الساهر
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2000
الدولة: الكويت
المشاركات: 552
معدل تقييم المستوى: 1458
مبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزين
أعمال القلوب




الحمد لله رب العالمين, وأشهد إن لا إله إلا الله وليّ الصالحين, وأشهد أن محمدًا عبد الله ورسوله، خاتم الأنبياء والمرسلين, اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

ثم إن تقوى الله في السر أيها الأخوة الكرام علامة كمال الإيمان, علامة السعادة, فلقد كان من دعاء النبي أن يقول: ((أسألك خشيتك في الغيب والشهادة)), وقال لأبي ذر رضي الله عنه: ((عليك بتقوى الله في سر أمرك وعلانيته)), تقوى الله في السر علامة كمال الإيمان عند الاختفاء والاستتار من الناس؛ حيث يتذكر الله تبارك وتعالى وقُربه واطلاعه فيتقي, فهذا من علامة كمال الإيمان, وكان السلف يقول بعضهم لبعض: "زهدنا الله وإياكم في الحرام زهد من قدر عليه في الخلوة فعلم أن الله يراه فتركه من خشيته".

وقال الشافعي ـ رحمه الله ـ: "أعَدّ الأشياء ثلاثة: الجود من قلة, والورع في الخلوة, وكلمة الحق عند من يرجى أو يُخاف", وقال أبو الجلد: "أوحى الله إلى نبي من أنبيائه: قل لقومك ما بالكم تسترون المعاصي من خلقي وتظهرونها لي, إن كنتم ترون أني لا أراكم فأنتم مشركون, وإن كنتم ترون أنّي أراكم فلم تجعلوني أهون الناظرين إليكم".

هذه خلة من خلال النفاق, إذا أخفى الإنسان المعاصي من الناس وبارز بها ربه تبارك وتعالى في خلوته صدقت عليه الآية من سورة النساء يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم إذ يبيتون ما لا يرضى من القول وكان الله بما يعملون محيطًا, ولهذا قيل لوهب بن الورد: أوصنا, فقال: "عليك بتقوى الله, اتق الله وخف الله على قدر قدرته عليك, واستح منه على قدر قربه منك, واتق الله أن يكون أهون الناظرين إليك".

والله تبارك وتعالى يجازي بذرات الأعمال في الدنيا والآخرة, ولهذا فإن من استتر من الناس ولم يستحِ من الله عز وجل يُلقي له البغض في قلوب المؤمنين كما قال أبو الدرداء: "ليتقي أحدكم أن تلعنه قلوب المؤمنين وهو لا يشعر؛ يخلو بمعصية الله فيُلقي الله له البغض في قلوب المؤمنين.

ولهذا كان الإمام أحمد رحمه الله يُنشد:

إذا ما خـلوت الدهــر يـومًا فلا تقل خلوت ولكن قل عليّ رقيبُ

ولا تحسـبن الله يغــفل ساعة ولا أن مـا يخـفى علـيه يـغيبُ

وقال ابن السّماك:

يا مدمن الذنب أما تستحي والله في الخـلوة ثانيك

غرّك من ربـك إمـهاله وسِتره طـول مساويك

وقال سليمان التيمي: "إن العبد ليصيب الذنب فيُسِّر به فيُصبح وعليه مذلته. مذلة الذنب تُرى عليه، ما أسر عبد سريرةً إلا ألبسه الله عز وجل ردائها علانية, فإن أسرّ التقوى ظهرت التقوى عليه وظهر أثرها, وإن أسرّ المعصية ظهر أثرها عليه مهما أبدى للناس من خشوع وخضوع وإنابة.

ولهذا أوصى بعض السلف أخاه فقال له: عليك بتقوى الله، فإنها من أكرم ما أسررت, وأزين ما أظهرت, وأفضل ما ادخرت. أعاننا الله وإياك عليها, وأوجب لنا وإياك ثوابها.

فاستفيدوا عباد الله: أعظم حِكَم الصيام ألا وهي تقوى الله تبارك وتعالى تفوزوا وتفلحوا, وتنتهي المعاصي التي ضجت منها الأرض والسماء، وأوشك الناس جميعًا أن يؤخذوا بعقوباتها. اتقوا الله تعالى في سر أمركم وعلانيته فإنه لابد لكم من لقاه، ولا منتهى لكم دونه وهو يملك الدنيا والآخرة.

وقبل أن أغادر مكاني هذا يطيب لي أن أنبه على ما تدعو إليه جمعية تحفيظ القرآن الكريم أولياء الأمور جميعًا إلى أن يهتموا بإرشاد أبنائهم وتوجيههم إلى مقارّ هذه الجمعيات لكي يقبلوا على كتاب الله عز وجل تلاوةً وتدبرًا, ولكي يكونوا من العلماء العاملين بكتاب الله عز وجل, هذه دعوة طيبة عظيمة من هذه الجمعية ففيها تعاهد لكتاب الله وتعاهد لأبناء المسلمين حتى لا يشبوا وينشئوا وهم لا يستطيعو أن يقيموا حروف كتاب الله بينما هم مجيدون في إقامة حروف أخرى غير كتاب الله تبارك وتعالى, فأقبلوا على القرآن الكريم تعلمًا وتلاوة وتدبرًا تفوزوا وتفلحوا ويقال لكم يوم القيامة ((اقرأ وارتق ورتل فإن منزلتك عند آخر آية كنت تقرأها)).

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386