http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - اهديتها غترتي .. فتحجبت بها !!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 09-11-2003, 11:27
اخت المها اخت المها غير متواجد حالياً
مشرف فخري
 
تاريخ التسجيل: 29-09-2000
الدولة: إمـ بكل فخـرـاراتيه
المشاركات: 1,480
معدل تقييم المستوى: 1684
اخت المها will become famous soon enoughاخت المها will become famous soon enough
اهديتها غترتي .. فتحجبت بها !!

السلام عليكم و رحمة الله ...


اعجبني مقال قرأته للأستاذ جاسم المطوع .. و احببت نقله لكم ..


فاجأتني بخبرها عندما قالت لي: أريد أن أتحجب الآن، فالتفت حولي أبحث لها عن حجاب، وما تمالكت نفسي، إلا أن أهديتها غترتي فتحجبت بها.

وقد حصل هذا الموقف أثناء تقديمي لبرنامج (البيوت السعيدة) وكان عنوان الحلقة (التغيير قبل الخطبة)، وبينما كنت أعمل تمريناً مع أحد المشاركين تأثرت (منى) بالتمرين وبالحلقة وعزمت على الحجاب، والحمدلله فقد تحجبت وعلى الهواء مباشرة..
وبعد الحلقة انهالت الرسائل عليَّ تبارك حجاب (منى)، وكان قرارها مفاجأة للجميع، ونسأل الله تعالى لها الثبات والتوفيق وأن يُلبسها الله تاجاً في الجنة.
نعم إن الحجاب زينة المرأة وعنوان جمالها وأناقتها، وقد سألني كثير من الشباب المقبل على الزواج لو تقدم شاب لفتاة غير محجبة ولكنها متدينة وذات أخلاق وجمال فهل نقبل بالزواج منها؟ أم في ذلك مجازفة على الرغم من رغبتها بالزواج؟
وقد بينت رأيي في نفس الحلقة وقلت بأنه لابد من التفرقة بين ثلاثة أنواع من الفتيات:
الأولى: لديها رغبة بالحجاب، ولكن أهلها هم سبب عدم حجابها وهذه أنصح بالزواج منها.
والثانية: تريد الحجاب، ولكنها مترددة وتريد من يساعدها في اتخاذ القرار، وهذه أنصح بالزواج منها أيضاً.
أما الثالثة: فهي التي لا أنصح بالزواج منها وهي الرافضة للحجاب رفضا قاطعاً ولا ترى الحجاب ضرورياً أو مهماً في الدين.
إن الحجاب شرف وعز وتاج للفتاة، وبالمناسبة فقد أشرف د. حسين شحاته على رسالة دكتوراه لابنة الشهيد/ حسن البنا - رحمه الله، وكان موضوعها (كيف أن لباس المرأة والحجاب أكثر الألبسة المناسبة للمرأة جمالاً وأناقة؟) وكذلك أفضل من الناحية الصحية والمالية، كما أن الباحثة (آمال حسن) نالت درجة الامتياز على رسالتها في الماجستير من جامعة عين شمس بالقاهرة - عندما أجرت داستها على (250) طالبة محجبة درست من خلالها الآثار النفسية والسمات الشخصية للحجاب، وقد جاء فيها: أن غير المحجبات أكثر قلقا وتوتراً من المحجبات.
وقد وصف الأديب الرافعي الحجاب فقال: (فوراء الحجاب الشرعي الصحيح معاني التوازن والاستقرار والهدوء).
وذلك لأن الفتاة المحجبة لاتعيش في صراع نفسي لترضي نفسها وربها.
ونقول ختـامـاً:
مبروك للأخت (منى) على حجابها، والحمدلله أن وفقني لإهدائها غترتي.
__________________
[align=center]،،،،،، اخت المها ،،،،،،[/align]
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386