http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - دوافير ياقلب العنا...... دوافير

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 19-12-2003, 17:11
عاشق الخيل عاشق الخيل غير متواجد حالياً
جميع المواضيع المكتوبه باسم عاشق الخيل تعود الى العضو عنترنت
 
تاريخ التسجيل: 08-07-2002
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 679
معدل تقييم المستوى: 0
عاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزين
دوافير ياقلب العنا...... دوافير

الدافور هو دافور وحاولت ان أجد مصطلحا أخر فوجدت ان القاموس العربي قد لفظه وقذف به خارج حدود اللغة
ولكن هو عبارة عن بوتغاز صغير يحمل في اليد و الذي عادة ما نصطحبه معنا لعمل الشاهي في الرحلات البرية القصيرة واكثر من هذا التوضيح أجد نفسي عاجزاً بكل اقتدار

أتذكر أنه في أواسط الستينات ميلادي والثمانينات هجرية كانت اغلب ان لم يكن جميع المنازل تستخدم الدافور لطهي طعامها عليه
فقد كان له صوت مميز افضل من صوت بعض مطربي هذا الجيل وكان دائماً تجده في المطبخ ( المركب قديماً ) وقد جلس بكبرياء الطاووس و صبر الحمار

وكان الطعام المطهي فوقه له طعم أخر ومذاق شهي لإصرار
( أي الدافور ) ان يثبت لنا ولائه وحكمته وصبره على فقرنا وجورنا عليه

فهو يعمل طوال الليل والمساء بدون كلل أو ملل عدا بعض الأعطال التي تصيبه بين حينه وأخرى حينها نسارع بأخذه إلى مهندس الدوافير المختص ( عم ابو نبيل ) الدافورجي ليصلحه لنا مقابل عشرة قروش ( نصف ريال )
ومع التطور الذي زحف علينا مؤخراً مع اواخر التسعينات هجرية والسبعينات ميلادية قمنا على الفور بأستبدال الدافور بالبوتاجاز الحديث والمايكرويف وما يستجد من صناعات أخرى

نسينا الدافور ووفائه وقذفنا به إلى زبالة المجتمع كما فعلنا مع غيره وهذا امر طبيعي لدى الشعوب

ومع انقراض دافورنا العزيز انقرض معه المهندس أبا نبيل الدافورجي وحل مكان محله الصغير المتواضع سوبر ماركت كبير يضم بين بضائعه كل شيء إلا الدافور

وكما ورد في تصريح لأحد أبناء ابو نبيل أفاد بأن الدافور يذكرهم بالمهانة والفقر الذي كانوا منغمسين به ( ونسوا ان الدافور الذي صنعهم ) وجعل منهم رجال اعمال كبار يتسابقون كل عام لأقتناء افخر واغلى انواع السيارات وقضاء الصيف في اوربا والمنتجعات السياحية ( والله يرحم ايامك يا دافور )


ولقد وجدت قبل فترة في منزل العائلة الشبه مهجور من عشرات السنين دافور صغير اعتقد انه احدى سُلالات دافورنا القديم فنفضت عنه الغبار واحضرته معي في هذا الموضوع كتحفة تذكرنا بالماضي الذي صنع الحاضر بكل ما فيه من بهرجة وتقدم ورقي فمن ينسى حاضره فلن يستطيع ان يبني له مستقبل أليس كذلك ..يا دافور


بالمناسبة

لا تنسون تقتنوووووون دافور تراه ينفع في الاوقات الحرجه


تمسووووون على خير

تحياتي لكم
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51