http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - غابت لأحيا في نور أيماني

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 29-12-2003, 11:30
الصورة الرمزية مجنونها
مجنونها مجنونها غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 26-11-2003
الدولة: المنتدى الأدبي
العمر: 31
المشاركات: 1,140
معدل تقييم المستوى: 4483
مجنونها مرحبا  بك في صفوف المتميزينمجنونها مرحبا  بك في صفوف المتميزينمجنونها مرحبا  بك في صفوف المتميزينمجنونها مرحبا  بك في صفوف المتميزينمجنونها مرحبا  بك في صفوف المتميزينمجنونها مرحبا  بك في صفوف المتميزينمجنونها مرحبا  بك في صفوف المتميزينمجنونها مرحبا  بك في صفوف المتميزينمجنونها مرحبا  بك في صفوف المتميزينمجنونها مرحبا  بك في صفوف المتميزينمجنونها مرحبا  بك في صفوف المتميزين
قلب غابت لأحيا في نور أيماني

[grade="00008B FF6347 008080 FF1493"] السلام عليكم
في لحظات وادعة وقد تسربل الكون أكفانا من خيوط ليلة مقمرة
وقد رسم الهدوء على خدود الليل ألوانا من الأنس والأمان فينساب
النسيم ليعزف على أوتار الحياة نغما جميلا,
كان بجواري وقد غاص في بحر عميق من الأفكار,وكأني بأحاسيس
الليل تسترق السمع من صاحبي أحمد لتهمس في أذهان الآهات
سر السكوت.......
وهنا صرفت حبل تفكيره بقولي:يا أحمد بالله أخبرني عم تحكي
هذه الآهات؟طرقت هذه الكلمات بوابة سرحانه لينتفض كاللديغ
وقد كسىوجهه النير هالة من صفاء لتعود حمائم ذكرياته المحلقه
في سماء ماضيةألي أيكها,
فيحدث عن سره قائلا:نعم يا أخي أنها آهات شاب تبكي ماضيا
توارى
فقاطعته مستغربا ,وكيف كانت نهاية هذا الطيش يا أخي ؟!
فاستوقف يعيد ذكرياته قائلا:
كان لي صولات عاطفيه وغراميه.لاتخطئ سهامي فيها,
وفي ذات مرة من المرات صوبت سهامي نحو فتاة!!
وترصدت لها كل مرصد,فتارة أبعث بالكلمات لعلها تهز ذوائب قلبها
وتارة بالمطاردات وبالكلام المعسول,لكنها أتعبتني.......!!!
فقلت وقد عقدت رهانا مع نفسي الأمارة:لن تثنيني عجرفتها,
فتقمصت ثوب معجب يريد الزواج وأردت الأقتحام ولكن أسوار عفتها
منيعة,وحاولت على عجل في الطرقات لكن سهمي أرتد خاسئا
وهو حسير,وعبر رسالة مكتوبة مع صرير قلمي أرسلت أصوات
الشجى والعذاب وعلى صفحاتها الكاذبة بعثت الشجون,
فلقد نصبت لها صرح الأماني وعزفت لها أوتار الآهات ,
وفرشت الأحاسيس النرجسية ورودا تحت ثراها,وألقيت ألي حقيبتها الرسالة ,ومكثت ليلي أحيك من وراء كواليس الخدع أثواب مكر وحيلة
وأبني أحلام ساعاتي القادمة,فما المانع؟‍‍‍‍‍ وقد أخذت الرسالة
التي ستكسر حواجز الحياء والخجل وتذيب ثلوج الكبرياء والعجرفة وبعد
حين ألقي ألي خطابها .فأخذته كالمذهول وأغلقت أبواب غرفتي.
فوجدت مكتوبا على الرساله:
(حرام عليك أما تستحي من الله ,أما تخاف الله ,أليس لك عار‍‍‍‍‍‍؟؟)
وكانت هذه الكلمات لعنات تطاردني تقض مضجعي,وهنا أستقبلت
من عجلة ذاكرتي ماضيا أسودا ملطخا بالسواد,
وكانت تلك الكلمات كالصاعقه يالله,أأطلبها لشهوتي فتدفن أحلامي
وتسحق كل وساوس قلبي,فتقيدت بأنفاسي وأنكببت جاثما على
ركبتي ليعلو نحيبي,وهنا أحسست ببرد الأيمان والتوبة يغسل
فؤادي,وصرخت آهات قلبي صراخ الوجيع وأقلعت عن كل رذيلة
وغابت صفحة تلك الفتاة ألي الأبد,
غابت لأحيا في نور أيماني ,
غابت لأحيا في نور أيماني
هنا أنتهت قصة أحمد,فقلت له مداعبا
نعم يا أخي ربما يكون الداء دواء,
وتكون عفة المرأة صخرة تتحطم أمامها كل
معاول الرذيلة,
وأذا أراد الله هداية نفس قدر لها ما
أراد...


((القصة حقيقية وما كانت يوما من نسج الخيال ))
عدى أسم صديقي
تحياتي
شاهين
^_^
[/grade]
__________________

حبي لرفعة ساهري ومنتدياته
من حب قلبي للأله الخالقي



مودتي في الله
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386