http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - قـصـة واقـعـيـة لأحـد الـشـبـاب

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 17-01-2004, 22:17
أبوحميد الفلاسي أبوحميد الفلاسي غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 01-01-2004
المشاركات: 20
معدل تقييم المستوى: 952
أبوحميد الفلاسي is on a distinguished road
قـصـة واقـعـيـة لأحـد الـشـبـاب

قـصـة واقـعـيـة لأحـد الـشـبـاب
عشتها مع هذا الشاب

بسم الله الرحمن الرحيم

إن الصمت إذا ما أحاط بإنسان اكتسى هذا الإنسان باللون الأسود فلا تستطيع أن ترى له ملامح أو تستبين له شخصية كذلك كان حال هذا الشاب ....!!

إنه شابٌ في ريعان شبابه ..!!

مستقبله المزهر ينتظره ..!!

ولكن هذا الشاب كان في ظلمات المعاصي يسعى ..

ووراء كل الشهوات يلهث ويرضى..

ما من معصية إلا وارتكبها ..

وما من إمرأه إلا وناظرها ..

وما من أغنية إلا وسمعها..

والعجيب أن هذا الشاب كان يحافظ على الصلوات عندما كان صغيراً ..وكان مدللاً ..

ولكن قدر الله له الانحراف والضياع ..

وكان يشكي لي همومه و أحزانه ..

كان ضائق الصدر متمللاً من الدنيا ..

لا يعرف ماذا يفعل ؟!

ولا يعرف ماذا يقول ؟!

ولا يعرف أين يذهب ؟!

ولا يعرف ما هو هدفه ؟!

وظل هذا الشاب سنين وسنين على هذا الحال ..!!

فكان لا يصلي إلا وقت الضيق والأزمات ومن بينها الامتحانات ..!!

وكان من المفطرين في شهر الصوم ..!!

وكان كثيراً ما يتشاجر مع أهله وإخوته ..!!

يريد أن يستقيم ولكن لا يستطيع ..

الشيطان متمكن من هواه ..

كان يحاول ويصارع نفسه ولكن الشيطان له بالمرصاد ..

كان يحاول أن يترك المعاصي ولكن يرجع الشيطان ويدعوه إليها ..!!

حاول عدة مرات ولكنه فشل ..

ذهب للحج وعاد ..

واستمر على المعاصي ولكن بشكل اخف وبشكل متخفي ..

واستمر مع أصدقاء السوء ..

فأزوه إلى المعاصي ازا ..

وسحبوه من بساط الطاعة إلى المعصية مرة أخرى ..

واستمر الحال هكذا مدة من الزمان ..

فبعد أن عاد من الحج كان يصلي مع الجماعة مع ارتكابه للمعاصي ..

و أصحابه يدعونه للمعاصي حتى بدأ يصلي في البيت ..

وفي يوم من الأيام ..

وهو يركب سيارته ..

وجد ورقة في السيارة ..

هذه الورقة موجودة منذ فترة طويلة ..

وهو لا يعلم عنها شيء ..

فلما قرء الورقة ..!!

اقشعر بدنه، وجحظت عيناه ..

و يكأن هدايته على هذه الورقة ..!!

بدأ يقرأ الورقة، ويعيد القراءة ..

لم يعرف ماذا يفعل أو ماذا يقول ؟!

ركب سيارته.. توجهه إلى البيت أخذ قسطاً من الراحة، ثم عاد إلى العمل.

لم يستطيع أن يواصل العمل ..

صلى مع الشباب في العمل ...ولكن عقله كان مشغولا بما قرأه ..

انتهى عمله ،،، رجع إلى البيت ..

جلس يحدث نفسه .. والشيطان يحدثه ..

تقول نفسه: هل اترك المعاصي ؟؟

فيقول الشيطان: لا تتركها فأنت في مقتبل عمرك ....عش حياتك ...

فترد نفسه: سأترك المعاصي ؟!

والشيطان يحاول معه، وهو يحاول مع نفسه، وظل هذا الصراع إلى آخر الليل..

لا يستطيع النوم ..

ولكن في الأخير تمكن من إقناع نفسه بترك المعاصي ...

وفي هذه اللحظات ..

استطاع أن ينام .. استطاع أن ينام نومة هادئة

كان يتمنى أن ينام هذه النومه من فتره ولكنه لا يستطيع .. بل كان لا ينام ويذهب إلى العمل ومن شدة تعبه ينام في العمل ..

فبدأت له حياة جديدة ..

تغير هذا الشاب ... من ظلمات المعاصي إلى نور الهداية ..

فرح أهله أشد الفرح ..

وبدأ يشق طريقه إلى طريق الاستقامة والصلاح.

قام بتغيير أصدقائه .. ومن حوله ..

بدأ بتعلم أمور دينه .. وعلاقته بربه ..
قصر ثوبه ..

أطلق لحيته ..

هنا ..؟!

بدأت المشاكل تأتيه ... والانتقادات توجه إليه من أهله .. ومسؤولية في العمل ..

كان في بداية أمره يستغرب لماذا يحاربونه ؟

لماذا يهاجمونه ؟!

لماذا يريدونه أن يترك دينه ؟!

لقد كان متضايقاً من هذه الأمور ..

حتى منّ الله عليه بقراءة بعض الكتب التي تتحدث عن الصبر..

فصبر على هذا البلاء .. حتى انتهت هذه المحنة بسلام

والحمد لله ..

وبدأ يشتغل بطلب العلم وهو ما زال في بداية الطريق

وأسأل الله له التوفيق والسداد

كتبه

أخوكم

أبو حميد الفلاسي

نعتذر لركاكة الأسلوب
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386