http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - دروس في أحكام الحج (9)

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 26-01-2004, 05:41
أبوحميد الفلاسي أبوحميد الفلاسي غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 01-01-2004
المشاركات: 20
معدل تقييم المستوى: 951
أبوحميد الفلاسي is on a distinguished road
دروس في أحكام الحج (9)

دروس في أحكام الحج (9)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

نواصل معكم أحبتي في الله دروسنا في أحكام الحج، وهذا هو الدرس التاسع، سألاً الله عز وجل التوفيق والسداد:

الدروس السابقة:


الدرس الأول: عن الحج وعلى من يجب - اضغط هنا-

الدرس الثاني: شروط وجوب الحج على المرأة وأحكام النيابة -اضغط هنا-

الدرس الثالث: باب في فضل الحج والاستعداد له - اضغط هنا-

الدرس الرابع: مواقيت الحج - اضغط هنا -

الدرس الخامس: كيفية الإحرام - اضغط هنا -

الدرس السادس: في محظورات الإحرام

الدرس السابع: أعمال يوم التروية ويوم عرفة

الدرس الثامن: الدفع إلى مزدلفة والمبيت فيها والدفع من مزدلفة إلى منى وأعمال يوم العيد

الدرس التاسع: أحكام الحج التي تفعل في أيام التشريق وطواف الوداع

وبعد طواف الإفاضة يوم العيد يرجع إلى منى، فيبيت بها وجوبا، لحديث ابن عباس، قال‏:‏ ‏(‏لم يرخص رسول الله صلى الله عليه وسلم لأحد يبيت بمكة، إلا للعباس لأجل سقايته‏)‏ رواه ابن ماجه‏.‏ فيبيت بمنى ثلاث ليال إن لم يتعجل، وإن تعجل، بات ليلتين‏:‏ ليلة الحادي عشر، وليلة الثاني عشر‏.‏ ويصلي الصلوات فيها قصرا بلا جمع، بل كل صلاة في وقتها‏.‏

ويرمي الجمرات الثلاث كل يوم من أيام التشريق بعد الزوال، لحديث جابر رضي الله عنه‏:‏ ‏(‏رمى رسول الله الجمرة يوم النحر ضحى، وأما بعد، فإذا زالت الشمس‏)‏ رواه الجماعة، وقال ابن عمر‏:‏ ‏(‏كنا نتحين، فإذا زالت الشمس، رمينا‏)‏، رواه البخاري وأبو داود، وقوله‏:‏ ‏"‏ نتحين ‏"‏، أي‏:‏ نراقب الوقت المطلوب، ولقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏لتأخذوا عني مناسككم‏)‏

فالرمي في اليوم الحادي عشر وما بعده يبدأ وقته بعد الزوال، وقبله لا يجزئ، لهذه الأحاديث، حيث وقته النبي صلى الله عليه وسلم بذلك بفعله، وقال‏:‏ ‏(‏خذوا عني مناسككم‏)‏ فكما لا تجوز الصلاة قبل وقتها، فإن الرمي لا يجوز قبل وقته، ولأن العبادات توقيفية‏.‏

قال الإمام العلامة ابن القيم رحمه الله وهو يصف رمي النبي صلى الله عليه وسلم كما وردت به السنة المطهرة، قال‏:‏ ‏(‏ثم رجع صلى الله عليه وسلم بعد الإفاضة إلى منى من يومه ذلك، فبات بها، فلما أصبح، انتظر زوال الشمس، فلما زالت، مشى من رحله إلى الجمار، ولم يركب، فبدأ بالجمرة الأولى التي تلي مسجد الخيف، فرماها بسبع حصيات واحدة بعد واحدة ويقول مع كل حصاة‏:‏ ‏"‏ الله أكبر ‏"‏، ثم يتقدم على الجمرة أمامها، حتى أسهل، فقام مستقبل القبلة، ثم رفع يديه، ودعا دعاء طويلا بقدر سورة البقرة، ثم أتى إلى الجمرة الوسطى، فرماها كذلك، ثم انحدر ذات اليسار مما يلي الوادي، فوقف مستقبل القبلة رافعا يديه، فاستبطن الوادي، واستعرض الجمرة، فجعل البيت عن يساره، ومنى عن يمينه، فرماها بسبع حصيات كذلك‏.‏‏.‏‏)‏

إلى أن قال‏:‏ ‏(‏فلما أكمل الرمي، رجع من فوره، ولم يقف عندها‏)‏ -يعني‏:‏ جمرة العقبة - فقيل‏:‏ لضيق المكان بالجبل، وقيل - وهو أصح -‏:‏ إن دعاءه كان في نفس العبادة قبل الفراغ منها، فلما رمى جمرة العقبة، فرغ الرمي، والدعاء في صلب العبادة قبل الفراغ منها أفضل منه بعد الفراغ منها، وهذا كما كانت سنته في دعائه في الصلاة، إذ كان يدعو في صلبها ‏"‏ انتهى‏.‏

ولا بد من ترتيب الجمرات على النحو التالي‏:‏ يبدأ بالجمرة الأولى، وهي التي تلي منى قرب مسجد الخيف، ثم الجمرة الوسطى، وهي التي تلي الأولى، ثم الجمرة الكبرى، وتسمى جمرة العقبة، وهي الأخيرة مما يلي مكة، يرمي كل جمرة بسبع حصيات متوالية، يرفع مع كل حصوة يده، ويكبر، ولا بد أن تقع كل حصاة في الحوض، سواء استقرت فيه أو سقطت منه بعد ذلك، فإن لم تقع في الحوض، لم تجز‏.‏

ويجوز للمريض وكبير السن والمرأة الحامل أو التي يخاف عليها من شدة الزحمة في الطريق أو عند الرمي، يجوز لهؤلاء أن يوكلوا من يرمي عنهم‏.‏ ويرمي النائب كل جمرة عن مستنيبه في مكان واحد، ولا يلزمه أن يستكمل رمي الجمرات على نفسه، ثم يبدأ برميها عن مستنيبه، لما في ذلك من المشقة والحرج في أيام الزحام، والله أعلم، وإن كان النائب يؤدي فرض حجه، فلا بد أن يرمي عن نفسه كل جمرة أولا، ثم يرميها عن موكله‏.‏ ثم بعد رمي الجمرات الثلاث في اليوم الثاني عشر، إن شاء تعجل وخرج من منى قبل غروب الشمس، وإن شاء تأخر وبات ورمى الجمرات الثلاث بعد الزوال في اليوم الثالث عشر، وهو أفضل، لقوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى‏}‏ وإن غربت عليه الشمس قبل أن يرتحل من منى، لزمه التأخر والمبيت والرمي في اليوم الثالث عشر؛ لأن الله تعالى يقول‏:‏ ‏{‏فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ‏}‏ واليوم اسم للنهار، فمن أدركه الليل، فما تعجل في يومين‏.‏

والمرأة إذا حاضت أو نفست قبل الإحرام ثم أحرمت أو أحرمت وهي طاهرة ثم أصابها الحيض أو النفاس وهي محرمة، فإنها تبقى قي إحرامها، وتعمل ما يعمله الحاج من الوقوف بعرفة والمبيت بمزدلفة ورمي الجمار والمبيت بمنى، إلا أنها لا تطوف بالبيت ولا تسعى بين الصفا والمروة حتى تطهر من حيضها أو نفاسها‏.‏ لكن لو قدر أنها طافت وهي طاهرة، ثم نزل عليها الحيض بعد الطواف، فإنها تسعى بين الصفا والمروة، ولا يمنعها الحيض من ذلك؛ لأن السعي لا يشترط له الطهارة‏.‏

فإذا أراد الحاج السفر من مكة والرجوع إلى بلده أو غيره، لم يخرج حتى يطوف للوداع بالبيت سبعة أشواط إذا فرغ من كل أموره ولم يبق إلا الركوب للسفر، ليكون آخر عهده بالبيت، إلا المرأة الحائض، فإنها لا وداع عليها، فتسافر بدون وداع، كما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال‏:‏ ‏(‏أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت، إلا أنه خفف عن المرأة الحائض‏)‏، متفق عليه، وفي رواية عنه، قال‏:‏ ‏(‏كان الناس ينصرفون من كل وجه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ لا ينفر أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت‏)‏ رواه أحمد ومسلم وأبو داود وابن ماجه، وعن ابن عباس‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى الله عليه وسلم رخص للحائض أن تصدر قبل أن تطوف بالبيت إذا كانت قد طافت للإفاضة‏)‏ رواه أحمد، وعن عائشة رضي الله عنها، قالت‏:‏ ‏(‏حاضت صفية بنت حيي بعدما أفاضت، قالت‏:‏ فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال‏:‏ أحابستنا هي ‏؟‏‏.‏ قلت‏:‏ يا رسول الله‏!‏ إنها قد أفاضت وطافت بالبيت ثم حاضت بعد الإفاضة، قال‏:‏ فلتنفر إذا‏)‏ متفق عليه‏.‏

تم بحمد الله الدرس التاسع ويليه بمشيئة الله الدرس العاشر
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386