http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - شي من الواقع

الموضوع: شي من الواقع
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 06-02-2004, 09:28
الصورة الرمزية الجوكر
الجوكر الجوكر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 21-11-2002
المشاركات: 1,803
معدل تقييم المستوى: 3315
الجوكر مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجوكر مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجوكر مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجوكر مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجوكر مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجوكر مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجوكر مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجوكر مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجوكر مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجوكر مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجوكر مرحبا  بك في صفوف المتميزين
موضوع حزين شي من الواقع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

بعد غياب طويل أحببت ان أشارككم بهذا الموضوع ..اتمنى أن ينال أعجابكم .

كما لكل شيء أنواع فالآباء أيضا أنواع . وأنواعهم عديدة لا تحصى .

فمن الآباء من لا يشعر بمسئولية أبنائه الملقاة على عاتقه .

فلا يسأل عما يريدون ولا يهتم بما يطلبون و إن فعل يمن عليهم بأنه

أنفق بضعة دراهم على مأكلهم و مسكنهم .

ومن الآباء من يحاول استجلاب رضاء أبنائه بشتى الوسائل المشروعة

والغير مشروعة , ليمنعه من أخبار والدته بخيانته لها بعد أن رآه بالفعل

يخونها مع الخادمة !!

ومنهم من يفرض سيطرته القصوى على أبنائه في كل صغيرة وكبيرة

حتى يجبرهم على فعل مالا يريد من وراء ظهره فيتسبب بما يسميه

حبا . انخراط كل منهم في طريق لا رجعة منه .

ومن هؤلاء الآباء من يضرب زوجته بوحشية وبربرية . وذلك أمام أنظار

الأبناء .. لكي يولد بداخلهم عقدة بل عقدا نفسية محبوكة الربط لا

تنفك حتى أخر العمر .

ومنهم من يجبر أبناءه على الكذب تهربا من صاحب البيت أو البقال

أو ..........!!؟؟ ليعودهم بذلك ودون أن يشعر على الكذب . حتى يأتي

يوم يكذب فيه الابن على أبيه بل ويتمادى فيه ,

ومن أولئك الأباء أب قابلته منذ فترة لا يطيق أقامة ابنة معه وفي

نفس البيت لأنه كبر وعليه أن يتخذ مسكنا منفردا يصرف فيه على

نفسه . أو أن يدفع ثمن أقامته في بيت أبيه . وكذلك أب يبيع أطفاله

في لحظة حاجة ملحة إلى الشم , فلا يدرك ما فعل إلا بعد فوات الأوان .

ومنهم من يرمي يمين الطلاق على زوجته على الفاضية والمليانة على

مرأى ومسمع من الأبناء .. حتى يبيت الأبناء خائفين من انفصال والديهم

بين اللحظة وأختها .

وغيرهم الكثير من هذه العينات. ولكن ورغم كل ما ذكرت إلا أن الأمل لا

يزال موجودا فلا يزال هناك من الأباء من يهتم بأبنائه أكثر من روحه ومن

يحسن تربية أبنائه من إقامتهم في أحشاء أمهم وذلك بحسن معاملة

الأم . ويستمر في حسن المعاملة والتربية حتى يخرج الابن أو الابنة

فردا صالحا نافعا لمجتمعه مفيدا لمن يعايشونه . ويعيشون في بيئته

فلا داعي للتشاؤم وعلينا أتخاذ الآمل سراجا منيرا يضئ لنا درب

المستقبل فالأمل هو الحياة وبدونه تنعدم الحياة فهلموا جميعا نأمل

بحياة أفضل لنا ولأ بنائنا .. أباء المستقبل .
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51