http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - زف للـحـور

الموضوع: زف للـحـور
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 11-09-2001, 01:55
جمر الغضا جمر الغضا غير متواجد حالياً
عضو الساهر
 
تاريخ التسجيل: 22-05-2000
المشاركات: 38
معدل تقييم المستوى: 1308
جمر الغضا مرحبا  بك في صفوف المتميزينجمر الغضا مرحبا  بك في صفوف المتميزينجمر الغضا مرحبا  بك في صفوف المتميزينجمر الغضا مرحبا  بك في صفوف المتميزينجمر الغضا مرحبا  بك في صفوف المتميزينجمر الغضا مرحبا  بك في صفوف المتميزينجمر الغضا مرحبا  بك في صفوف المتميزينجمر الغضا مرحبا  بك في صفوف المتميزينجمر الغضا مرحبا  بك في صفوف المتميزينجمر الغضا مرحبا  بك في صفوف المتميزينجمر الغضا مرحبا  بك في صفوف المتميزين
زف للـحـور




الشهيد أبو نصر:
سأتزوج دون أن أكلفكم شراء شئ

(حلفني بالله و أغلظ اليمين أن أدعو الله أن يرزقه الشهادة و أنا على جبل عرفات , ولم أدر يومها كيف نطق بها لساني دون وعي مني , و قد استجاب الله لدعوتي))
بهذه الجملة بادرت أم الشهيد حسين أبو نصر منفذ عملية تفجير الشاحنة بالقرب من الموقع العسكري الصهيوني عند مفترق الشهداء (( البوليس الحربي )) جنوب مدينة غزة صباح الجمعة 25/5/2001 و التي أعلنت كتائب القسام مسئوليتها عن هذه العملية و التي أسفرت عن إستشهاد منفذها فقط و فق الإدعاءات الإسرائيلية ,فيم أعلنت حركة حماس عن نجاح العملية في تفجير الموقع العسكري الإسرائيلي.

و أضافت والدة الشهيد و هي تذرف دموع الحزن ((أوصاني قبل أن يغادر المنزل في منصف ليلة استشهاده أن أوزع الحلوى و الشراب يوم زفافه الذي وعدني أن يكون صباح اليوم التالي بقوله ( سأعمل لك أحلى عرس و سيحضره الجميع و أنا لا أعرف أنه يقصد بزفافه عرس استشهاده .و أكملت الأم المكلومة وهي تمسح دموعها: و أقسمت بربي أنني سأوزع الحلوى صباح كل إثنين لأنه إختار أن يموت شهيداًو فاز بما كان يتمناه لعدة سنوات.

و أكملت ليلى أخت الشهيد (( كان حسين ليلة استشهاده على غير عادته هادئاً شارد الذهن و كأنه يدفن في صدره سراً عميقاً فخفت عليه كثيراً, و شعرت بضيق في صدري و كأني أتنفس من ثقب إبره , و أخذت أبكيه أمامي وحاول أن يهدئني و يقص علي رؤياه بأنه سيقف شهيداً في الجنة و رسول الله صلى الله عليه و سلم في روضة من رياض الجنة فعرفت أن الله سيختاره شهيداً, و في الصباح الباكر ذهبت إلى بيت أهلي لأكحل عيني برؤيته و لأساعد والدتي في تحضير الفطيرالذي كان يحبه كثيراً , و لكن .. و أكملت ليلى و قد إختنقت عبراتها و للأسف لم يتذوق الفطير و لم يلبس بدلة زفافه التي إشتراها له أخوه للزفاف و لم يتزوج إبنة عمه و حتى الغطاء الذي أحضرته له والدته في ليلة زفافة غطى به وهو شهيد لقد كان يشعر دائماً أنه لن يزف لأي بنت من بنات العالم لذا فقد كان يهزأ عندما نشتري له أي شئ لزفافه وهو ويقول : ((سأتزوج دون أن أكلفكم شراء شئ , لأن كل ما أحتاجه أن و زوحتي موجود منذ سنوات و ينتظر قدومي ))

وحول ذلك تضيف أمه التي لم تستطع الخروج مع المشيدين: كنت أود أن أكحل عيني برؤيته مثل كافة أمهات الشهداء, و لكن يكفيني فخراً أن ولدي فجر بجسده موقع القتل الصهيوني الذي إصطاد من خلاله جيش الإحتلال عشرات الشهداء الفلسطينيين .




نقلاً عن منتدى الموسوعة العربية


رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386