http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - مآسي الشعوب : د. محمود السَّيِّد الدّغيم - جرجناز - سوريا

عرض مشاركة واحدة
  #4 (permalink)  
قديم 03-03-2004, 22:04
عاشق الخيل عاشق الخيل غير متواجد حالياً
جميع المواضيع المكتوبه باسم عاشق الخيل تعود الى العضو عنترنت
 
تاريخ التسجيل: 08-07-2002
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 679
معدل تقييم المستوى: 0
عاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزين
أخي الدغيم :

أولا اشكرك على التعقيب والتوضيح


وبالنسبة لتوضيحك للنقطة الثانية

فقد أصبحت واضحة لي وخاصة فقرتك

التي قلت فيها :


والراجح هو رأي الأكثرية إذا لم يخالف نصاًّ ، إذ لا اجتهاد مع النص


واما بالنسبة للنقطة الاولى

فبالنسبة لي ومن وجهة نظري

مهما كانت الدوافع فهي غير مبررة لأستخدام العنف
وساورد مقطعا مما أوردته



القوى الضعيفة المغلوبة التي تقوم بالعنف ضدّ الغالبين، لأنها تطمح إلى تحطيم النظام الاجتماعي المفروض عليها بالقوة الحكومية الغالبة، وهدف المغلوبين هو بناء نظام اجتماعي يُنصِفُ المغلوبين، ويقوم على العدل والحرية والمساواة بين الغالب والمغلوب، ويؤدي إلى استرداد الحقوق المسلوبة، وهذا الطرح قد يؤدي إلى حلقة عنف جديدة يتحول فيها عنف المغلوب إلى قوّة سياسية إرهابية غالبة متسلِّطة تُحرِّكها الكراهية مما يؤدي إلى استمرار التناحر بين البشر في ظلِّ انحسار المحبة، وتمدُّدِ الكراهية.



وأيضا فقرتك التي قلت فيها :

ولذلك نجد أن الشرائع السماوية قد دعت إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وذلك بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة، لا بالتحريض على العنف وقوة الإرهاب وما ينتج عن ذلك من سفك للدماء التي حرّم الله سفكها إلاّ بالحقّ،


ومن الجانب الآخر

فقد نهت الشريعه عن ظلم وقهر الإنسان بل وأوجبت حماية
هذا الإنسان

والشريعة الإسلامية لا ترفض ماهو صالح في المواثيق الدوليه بل
ان الشريعه قد سبقت الى كل (حقوق الإنسان ) على نحو
أزكي من هذه المواثيق

واذا ماقرأنا المادة الخامسة او الثامنه او التاسعة لحقوق الأنسان
والذي اقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة من عام 1948م

وهذه النصوص متفقه مع الشريعة الإسلامية روحا ونصا



اخي الدغيم

اشكر لك حضورك المثري للفكر

وآمل تواجدك معنا باستمرار


تحياتي لك

وكل عام وانت بخير
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51