http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - إنهم يؤهلوننا: من فيصل الاول الى بول برايمر

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 20-04-2004, 12:19
الصورة الرمزية مبارك
مبارك مبارك غير متواجد حالياً
كاتب الساهر
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2000
الدولة: الكويت
المشاركات: 552
معدل تقييم المستوى: 1457
مبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزين
يحليله إنهم يؤهلوننا: من فيصل الاول الى بول برايمر


إنهم يؤهلوننا: من فيصل الاول الى بول برايمر
Apr 16, 2004
بقلم: عبدالمنعم الاعسم
نحن العراقيون لسنا مؤهلين لادارة انفسنا.. لنعترف.. لقد حانت ساعة الحقيقة..ساعة الاقرار بما اصبح معروفا لكل ذي بصر وبصيرة.. فالعالم كله يتصرف معنا على اساس أننا قاصرون: إذا ناقشنا فبالسكاكين والعصي، وإذا اختلفنا فبالاسنان والنواجذ، وإذا احببنا فاننا نخلع على المحب ما يسترنا من ورق التوت، وإذا كرهنا فاننا نكره حتى سابع جار لخصمنا..وإلا، فلماذا ملأنا قلب الامام علي قيحا لو كنا نسمع دقات قلبه؟ ولماذا حكمونا بالجنود الانكشارية لو كنا نميز بين الحقوق والواجبات؟ ولماذا أتوا لنا بالرجل الطيب الامير فيصل الاول من باريس ليكون ملكا علينا إن لم تكن لنا حاجة بمن يؤهلنا لمزاولة السياسة وللانخراط في اللعبة البرلمانية؟ ولماذا جاءوا لنا بالخبيرة المهذبة المسز بيل إن لم تكن لنا حاجة بمن يعلمنا الاكل بالشوكة والسكين؟ ولماذا دفعوا لنا بسياسي مثل ميشيل عفلق ليحكمنا فترة إن لم تكن لنا حاجة بمن يلقننا دروسا في الانقلابات؟ ولماذا نعيش الان برعاية السيد بول برايمر، وبرضا العالم كله، إن لم نكن بحاجة لمن يهذب لغتنا ويعلمنا الانضباط واحترام إشارات المرور؟.
ولأننا غير مؤهلين لشئ، فان الامر ليس جديدا، وليس بدعة، وليس جلدا للذات..انه حقيقة رياضية، مثل (1+1=2) ..تعالوا الى حروبنا: حاربنا ايران من اجل شط العرب، وحين هزمناها اعطيناها الشط واكثر من مائة طائرة وتعويضات تزيد على اربعة مليارات من الدولارات وحدودا مفتوحة بسخاء، ثم حاربنا الكويت من اجل النفط وبضعة كثبان من الارض، لكننا خسرنا نفطنا وارضنا وسيادتنا في نهاية المطاف بل وتحملنا خسائر أربعين دولة، وعوضنا مليون متضرر، نصفهم نصابين، ونصف نصفهم الباقي غير متضررين اصلا وقد تركنا ثروتنا النفطية رهينة تلك التعويضات لخمس وسبعين سنة، وأخيرا حاربنا امريكا من اجل كرسي واحد، فطار الكرسي وصاحبه، وطارت معهما الدولة وراحة البال.
وتعالوا الى حالنا ونحن نمارس السياسة، اننا نستقوي على بعضنا باموال الجار ووعوده، ونرفع رصيدنا برافعات الغريب وحضوته.. ثم تعالوا الى حالنا ونحن نزاول الطقوس الدينية حيث نشق جيوبنا باللطم، ونمزق ظهورنا بالسلاسل، ونشج رؤوسنا بالمطواة، ونضرب بطوننا بالدرباشة، وعندنا أن هذا هو الدين، غير مبالين لحكم وتحذيرات الانبياء والائمة والصالحين.
ثم تعالوا الى حالنا الآن: لقد دوخنا العالم بمعاركنا العجيبة: العرب منا يقتلون العرب، والكرد منا يذبحون اخوانهم. الشيعة ضد الشيعة، والسنة ضد السنة، العراقي ضد العراقي وضد العالم كله، ولا نمل من التباهي حتى الان بهوسة الرارنجية الساذجة(الطوب أحسن لو مكواري) فنمثل بجثث العابرين الاجانب أمام شاشات التلفزيون جذلا وانتصارا، ثم نشيع 600 قتيل في يوم واحد رافعين إشارة النصر في المقابر، ولا نتوانى عن تشكيل جيوش كوميدية نسمي بعضها جيش المهدي ونطلق على بعضها جيش الاسلام وعلى غيرها جيش التحرير، فيما هي أقرب الى صبيان داحس والغبراء.
صدقوني، أننا غير مؤهلين، فلنترك اجترار المقولات العتيقة عن اجدادنا الذين دلوا البشرية الى الكتابة والتحليق في الفضاء وعلوم الجبر والطب والهندسة التحليلية وقوانين العدالة وحقوق الانسان، ولنكف عن مساخر أمسنا التليد التي لا تفيد في تأهيلنا ولا تزحزحنا عن هوامش العجز، ولننظر بازدراء الى ما اعلنه العالم السويسري صاموئيل تشوكي الاسبوع الماضي عن اكتشاف خيط عنكبوت في أحد حاضرتنا يعود الى 130 مليون سنة، فقد انقرضت، منذ ذلك التاريخ، الف وخمسمائة امة مبدعة، ودفنت، خلال هذه الحقب، حضارات ومسلات وبيوت عنكبوت تحت سافل الارض، ولا من شاف ولا من دري.
نحن غير مؤهلين لشئ البتة، صدقوني، فقد أتعبنا الرجل الغيور عمرو موسى، وأغضنا صديقنا الطيب كوفي عنان، وحيرنا فكرالبابا دو بولس الثاني، وأرقنا منام المرشد الخامنئي، وتركنا طعم مرارة لدى القادة العرب النبلاء(ولا استثني منهم أحدا).
فلنقبل، وهي نصيحة فكرت طويلا بها، بفكرة أن يحكمنا الدبلوماسي الجزائري المحنك الاخضر الابراهيمي..وليجرب الرجل حظه معنا، بعد ما صيرنا من انفسنا حقل تجارب بامتياز.
ومضة:
"وقل ربي نجن" قرآن كريم

Aalassam@hotmail.com

(الزمان)
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386