http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - سهرة مع الغرباء !!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 10-05-2004, 13:27
الصورة الرمزية مبارك
مبارك مبارك غير متواجد حالياً
كاتب الساهر
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2000
الدولة: الكويت
المشاركات: 552
معدل تقييم المستوى: 1457
مبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزينمبارك مرحبا  بك في صفوف المتميزين
يحليله سهرة مع الغرباء !!

[align=justify]
سهرة مع الغرباء
قصة ، من : د. محمد جاسم فلحي

الصور تبرق في فضاء الغرفة المعتمة.. طائرات وصواريخ تقصف بشدة .. حرائق ودمار .. رجل دين يتحدث بعصبية .. سفينة تغرق .. أبقار مجنونة ودجاج مصاب بالزكام.. امرأة تبكي ..أطفال جائعون يبحثون عن لقمة في القمامة.. مشاكسة مفتعلة بين ثلاثة أقنعة ترتدي بدلات أنيقة.. مطربة تتلوى وتتعرى وتردد كلمات غير مفهومة .. عواصف وأمطار وبرق .. رجال يطاردون كرة صغيرة وسط حشد هائج .. زعيم أنيق سابق في مظهر متشرد قذر.. صور وأصوات وألوان وحركات عجيبة .. خليط من المجانين والقتلة والمشوهين والقديسين، يحاصرونني في كل لحظة، يتحدثون أو يتشاجرون أو يرقصون أو يأكلون أو يشربون أو يدخنون .. يملئون البيت صخبا وفوضى ، بعد أن دخلوا بلا استئذان ..أجد نفسي مضطرا للاختلاط بهؤلاء البشر .. وكما يقول أحد الكتاب المعروفين فإن ( الجحيم هو الآخر ).. ومشكلتي هي كيفية التخلص من هؤلاء الآخرين الذين يتسللون عنوة إلى بيتي الصغير ، وينتهكون أشد لحظاتي خصوصية وهدوءا .. ينتشرون كالفئران والضفادع والصراصير المزعجة في كل مكان ، وبالأخص في أعماق جمجمتي .
ـ من أين جاء هؤلاء .. وكيف تسنى لهم التكاثر بهذه السرعة المرعبة .. وكيف أستطيع تنظيف حياتي من هذا الوباء؟

سألت زوجتي ، ذات مرة ، وقد وجدت عددا منهم يندسون في السرير ، بين جسدينا شبه العاريين .. راحت تضحك ، وتضغط على أرقام ( الريموت ) بلا مبالاة، والصور تتدفق على الشاشة ..

قالت : هل تغار منهم !؟..حسنا سوف أطردهم جميعا لنظل وحدنا !

ضغطت على أحد الأزرار الصغيرة .. ساد الظلام والهدوء.. نظرت إلى وجهي برهة ثم سألتني :

ـ تحدث .. قل إي كلام .. إنني أريد من يتكلم معي .. لماذا تصمت ؟..لقد هرب الآخرون .. وعلينا أن نتكلم ونتسلى بعيدا عنهم .. فهل تستطيع ذلك ؟

قلت : أريد لحظات صمت وهدوء.. لا أحب الكلام .. فأنا أتكلم طوال الوقت في عملي !

قالت : طيب .. لكنني على العكس من ذلك ، أقضي الوقت كله في البيت ، أنت تخرج صباحا إلى العمل ، وبناتي الصغيرات يذهبن إلى المدرسة ..لا أفتح الباب ، ولا ألتقي أحدا .. فهل تتصور صعوبة أن يعيش الإنسان وحيدا منعزلا ؟

سألتها بامتعاض : وهل التلفزيون يمكن أن يكون بديلا عن التحدث مع الناس ومشاركتهم الحياة ؟!

أجابت : ولم َ لا ؟.. عالم من الجمال والمتعة .. شيء من الواقع وشيء من الخيال .. أفضل كثيرا من مرارة الحياة وآلامها!

ـ وماذا عن الأخبار المزعجة والدماء التي تغطي أغلب الشاشات ؟

ـ ما دامت بعيدة عني فإنها لا تؤذيني !

ـ إذن استمري في التفرج في حين أحاول النوم بجانبك.

ـ كلا يا حبيبي .. شخيرك يزعجني .. ويضيع علي ّ متعة المشاهدة.. أريدك يقظا حتى لو لم ترغب في التفرج .. ثم نغفو معا .

بعد لحظات.. كان صوت شخيرها يتداخل مع صوت المذيعة التي أفزعتني بأخبار الحروب .. وكانت تلك فرصة ، بعد منتصف الليل، لكي أهرب من غرفتي وأتجول بين المحطات بحثا عن ..آه .. ما أكثرهن.. النساء الجميلات !
[/align]
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386