http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ***ثمار الصبر وانتظار الفرج***

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 19-05-2004, 16:45
الصورة الرمزية حورية البحر
حورية البحر حورية البحر غير متواجد حالياً
عضو الساهر المتحمس
 
تاريخ التسجيل: 19-04-2004
الدولة: طبعا في البحر
المشاركات: 138
معدل تقييم المستوى: 972
حورية البحر will become famous soon enough
موضوع  هادئ ***ثمار الصبر وانتظار الفرج***

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين والصلاة والسلام على نبينا

صلى الله عليه وسلم المبعوث رحمة للعاملين. أما بعد:

تعلمون إحدى نعم الله تعالى العظيمة على عباده المسلمين المؤمنين

ألا وهي نعمة الصبر وانتظار الفرج.

وتذكروا مثلنا الأول وقائدنا وحبيبنا الرسول صلى الله عليه وسلم

وقدوتنا في سيرته ودعوته وصبره وحلمه وثباته وكذلك الصحابة رضي

الله عنهم ورضوا عنه عند نزول الفقر بهم والأمراض والخوف والرعب وأنواع

الإبتلاءات قالوا على سبيل الإستعجال: مَتَى نَصْرُ اللَّهِ ؟؟ [البقرة:214]

فبشرهم الله تعالى برحمته: أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ [البقرة:214] فالنصر

قريب من المؤمنين المتقين المحسنين الشاكرين الصابرين الأوابين

الموحدين.

قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ

الصَّابِرِينَ [البقرة:153] وقال تعالى: وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا

أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ [البقرة:156،155] فأثابهم

الله تعالى وبشرهم بقوله: أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ

وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ [البقرة:157].

قال تعالى: وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّت طَّآئِفَةٌ مُّنْهُمْ أَن يُضِلُّوكَ

وَمَا يُضِلُّونَ إِلاُّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَضُرُّونَكَ مِن شَيْءٍ وَأَنزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ

وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا [البقرة:

113]. قال تعالى: فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا

[الشرح:6،5]. قال تعالى: أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى

نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَن يَقُولُوا رَبُّنَا

اللَّهُ [الحج:40،39]. قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ

وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [آل عمران:200]. قال الله تعالى: بَلَى

إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَـذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ

الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِينَ (125) وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم

بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ [آل عمران:126،125]

وعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { يتنزل ربنا

تبارك وتعالى كل ليلة إلى سماء الدنيا حين يبقي ثلث الليل الاخير

فيقول من يدعوني فأستجيب له؟ من يسألني فأعطيه من يستغفرني

فأغفر له } [رواه البخاري]، وعن أبي هريرة رضى الله عنه أن الرسول

صلى الله عليه وسلم قال: { قال الله تعالى: أعددت لعبادي الصالحين

ما لا عين رأت ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر فاقرأوا إن

شئتم: فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ [السجدة:17] }

[رواه البخاري]

وعن الحسين بن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال { ما

من مسلم ولا مسلمة يصاب بمصيبة فيذكرها وإن طال عهدها فيحدث

لذلك إسترجاعاً إلا جدد الله له عند ذلك ما أعطاه مثل أجراها يوم أصيب

بها } [مسند الإمام]. والاسترجاع هو قول ( إنا لله وإنا إليه راجعون

اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيراً منها ) فنثق وتؤمن بأن في

طاعة الله تعالى وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم قولاً وعملاً فيه

الطمأنينة والفوز والنصر والفلاح والسعادة والنجاة في الدنيا والآخرة وبها

تستجلب النعم وتستدفع النقم كما أنها قوت القلوب وقرة العيون وسرور

النفوس وروح الحياة وحياة الأرواح فعلينا مواصلة التقرب إليه سبحانه

بالمحافظة على الصلوات الخمس التي هي أهم العبادات

بعد التوحيد ولنحرص على الإخلاص وطلب العلم الشرعي وتلاوة كتاب

الله الكريم والعمل به على المنهج النبوي الصحيح ونذكر نعم الله تعالى

وآلاءه المتتابعة والإكثار من التسبيح والإستغفار وحفظ الجوارح..

اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُواْ إِنَّ الأَرْضَ لِلّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ

لِلْمُتَّقِينَ [الأعراف:128]، لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ [الزمر:53]. أَلَيْسَ

اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ [الزمر:36]. فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ

[البقرة:137]. وَاللَّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنكِيلاً [النساء:84]. وَتَوَكَّلْ عَلَى

الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ [الفرقان:58] الذي لا يفني ولا يبيد ولا يكون إلا ما

يريد، والفرج قريب وابشروا بالخير. تفاءلوا الخير تجدوه.


والحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين والصلاة والسلام على نبينا

صلى الله عليه وسلم المبعوث رحمة للعالمين وصحبه أجمعين.


من اصدارات دار القاسم

منقووووول

المحبه لكم

قلـــب
[/align]
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386