http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - تابع (سلسسلة الإعجاز العلمي في القرآن و السنه )

عرض مشاركة واحدة
  #3 (permalink)  
قديم 07-06-2004, 00:24
مشرفي المجلس الاسلامي مشرفي المجلس الاسلامي غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 29-10-2003
المشاركات: 11
معدل تقييم المستوى: 960
مشرفي المجلس الاسلامي is on a distinguished road
[align=center][grade="FF4500 4B0082 0000FF 000000 F4A460"]السلسلة العاشرة : أطوار التخلق الإنساني .[/grade]

قال تعالى: ( ما لكم لا ترجون لله وقاراً . و قد خلقكم أطواراً ) نوح : 13 ـ 14 .[/align]
[align=center][grade="FF4500 4B0082 0000FF 000000 F4A460"]يبين بتارك و تعالى أن تخلق الإنسان إنما يتم على أطوار متتالية ، ثم يشير في سورة المؤمنين إلى أهم هذه الأطوار حيث يقول(و لقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين . ثم جعلناه نطفة في قرار مكين . ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاماً فكسونا العظام لحماً ثم أنشأناه خلقاً ءاخر فتبارك الله أحسن الخالقين ) سورة المؤمنون : 12 15 .

عن الناظر اليوم ، في هذه الآيات البينات و هو يضع في جعبته حقائق القرن العشرين عن علـم الأجنـة Embryology يشعر بان الله تبارك و تعالى إنما خصه هو بهذه الآيات ، و إن كانت قدر نزلت منذ أربعة عشر قرناً من الزمن ، لأنها تخاطبه باللغة التي يتباهى بها اليوم !!.

فهذه الآيات تحوي على إيجازها أهم أطوار تخلق الجنيني في بطن أمه و هي ( النطفة ،و العلقة ،و المضغة ،و مرحلة تخلق الأجهزة ، ثم الخلق الآخر ) هذه الأطوار التي استخدم لها القرآن ألفاظاً لم يستطع العلم الحديث إلا أن يستخدمها ،و بذلك نجد أن الآيات القرآنية قد جاءت إضافة لإعجازها العلمي بإعجاز بلاغي فريد و مدهش . و الآن لنسر مع آيات القرآن في تلك الأطوار التي أشار إليها :

ـ من النطفة إلى العلقة : ( ثم خلقنا النطفة علقةً) المؤمنون : 15 . ما إن يتم التحام النطفة بالبيضة ، حتى تباشر البيضة الملقحة بالانقسام إلى خليتين ، فأربع فثمان ،و هكذا ... دون زيادة في حجم مجموعة هذه الخلايا عن حجم البيضة الملقحة ، و تتم عملية الانقسام ه1ذه و البيضة في طريقها إلى الرحم ، تدفعها حركة أهداب البوق ،و التقلصات العضلية المنتظمة لعضلات جدار البوق . حتى إذا وصلت إلى الرحم كانت كتلة من الخلايا الصغيرة الضلعة ، يطلق عليها اسم التوتة Marula حيث تشبه ثمرة التوتة بتقسيمها الخارجي ، ثم لا تلبث الخلايا السطحية لهذه الكتلة أن تفترق عن الخلايا الداخلية ، و تصبح بشكل خلايا أسطوانية ، و مهمة ه1ه الخلايا تأمين الغذاء و تسمى بالخلايا المغذية ـTrophblast و بذلك يصبح محصول الحمل قابلاً للتعشيش ، فتغرس الخلايا المغذية استطالاتها في مخاطية الرحم ،و تستمر عملية العلوق مدة (24) أربع و عشرين ساعة ، و بذلك تنتهي مرحلة تشكل العلقة . و قد لا يدرك روعة التصوير القرآني لهذه المرحلة بالعلقة إلا من شاهد تلك الكتلة الخلوية و هي عالقة علوقاً ـ وليس التصاقاً ـ بواسطة تلك الاستطالات التي غرستها في مخاطية الرحم ، وما أدرنا هما أن نعرج على هذه الآيات التي تذكر الإنسان بتلك اللحظات التي كان فيها مجموعة خلوية علاقة بجدار رحم الأم ، تستمد منها الدفء و الغذاء و السكن ،فيقول في أول سورة نزلت من القرآن ، و أسماها الحق تبارك و تعالى بالعلق : ( أقرأ باسم ربك الذي خلق الإنسان من علق ) سورة العلق : 1 ـ2 .

ـ من العلقة إلى المضغة : ( فخلقنا العلقة مضغة ) المؤمنون : 15.

بعد عملية العلوق تبدأ مرحلة المضغة في الأسبوع الثالث ، بتشكل اللوحة المضغية ،و ذلك ابتداءً من الخلايا المضغية Embryoblast هي الخلايا التي بقيت بعد انفصال الخلايا المغذية .و اللوحة المضغية هي عبارة عن قرص مؤلف في البدء من وريقتين : خارجية Ectoderm و داخلية Endoderm ، ثم تتشكل بينهما ورقة ثالثة هي الوريقة المتوسطة Mesoderm و حتى نهاية الأسبوع الرابع لا يكون هناك أي تمايز لأي عضو أو جهاز ، و يمكن أن نسمي هذه المرحلة بالمضغة غير المخلقة . ثم يمر الحمل في أدق مراحله و اصعبها ، حيث يطرأ على اللوحة المضغية المؤلفة من الوريقات الثلاثة جملة تغيرات نسيجية هادفة و مدهشة ابتداءً من الأسبوع الخامس ، و تسمى بعملية التمايز ، Defferentiation أو كما أسماها القرآن " التخلق " ، فكل زمرة من خلايا هذه الوريقات تأخذ على عتقها تشكل واحدٍ من أجهزة الجسم أو أعضائه ،و ذلك في إطار من التكامل و التنسيق بين هذه الأجهزة ،و هي تنمو و تتطور ليكون الإنسان في أحسن تقويم و تنتهي عملية التخليق في نهاية الشهر الثالث تقريباً ،و يكون طول الجنين عندها (10) سم ،و يزن حوالي (55) غ . و يمكن تسمية هذه المرحلة بمرحلة المضغة غير المخلقة ،و المرحلة الثانية حيث تم فيها تمييز الأجهزة و أسميناها مرحلة المضغة المخلقة ،و هكذا يتضح جلياً إعجاز القرآن الكريم في وصفه لطور المضغة بقوله ( ثم من مضغة مخلقة و غير مخلقة ) الحج : 5 .

اللغز المحير :

لابد أن يستوقفنا و نحن نتكلم عن عملية التخليق سؤال هام ،و هو : كيف يمكن للخلايا المضغية Embryoblast المتماثلة تماماً في بنائها أن تعطي هذه الوريقات الثلاثة " الداخلية و الخارجية و المتوسطة " المختلفة عن بعضها البعض ؟ ، ثم كيف يمكن للخلايا المتماثلة في كل وريقة على حدة أن تعطي الأجهزة المختلفة في بنائها ووظائفها و خصائصها ؟.. فالوريقة الخارجية مثلاً يتشكل منها : الدماغ ،و الأعصاب ، وبشرة الجلد و لواحقه من الغدة والأشعار و الأغشية المخاطية بالفم والأنف . والوريقة المتوسطة يتشكل منها القلب والأوعية الدموية ،و الدم و العظام و العضلات ،و الكليتين ، و أدمة الجلد ، و قسم من الغدد الصماء . أما الوريقة الداخلية ، فيتشكل منها : مخاطية الجهاز التنفسي ،و الطريق الهضمية ،و الغدة الدرقية ،و الغدة جار الدرقية ،و الكبد و البنكرياس .. و هكذا ، أجل ن كيف تم ذلك ؟ و من الذي دفع هذه الخلايا المتماثلة الضعيفة لتغطي كل هذا من مراكز التفكير و الشعور و الإبداع ؟ .

و كل هذا من مصانع الدم و السكاكر و البروتين ؟ و كل هذا من أجهزة التكيف و الراحة و من وسائل الوقاية و الحماية و الأمن في الجسم ؟ إنه اللغز الذي حير و ما زال يحير كل علماء الدنيا حتى يعلموا أن المبدع و الموجه في هذه الحياة ، هو الله .. و يوم يصلون إلى حل اللغز فسيوقنون أكثر أنه ( هو الله الخالق البارىء المصور له الأسماء الحسنى يسبح له ما في السموات و الأرض و هو العزيز الحكيم ) الحشر : 24 .

و يتمالكنا العجب و نحن نرى أن القرآن قد أشار لهذا اللغز ، في آيات تعد منارات هداية على طريق العلم ،و بواعث تدفع للبحث و التحليل باستمرار ، قال تعالى في سورة الحج ( ثم من مضغة مخلقة و غير مخلقة ) ، ثم يؤكد على هذه الناحية حيث يقول في سورة المؤمنون ( فخلقنا المضغة عظاماً ، فكسونا العظام لحما ) .

ذكر القرآن هذه المراحل قبل أكثر من 14 قرناً، وجاء العلم الحديث والطب الحديث في النصف الثاني من القرن العشرين، باستعمال المناظير الداخلية (الأبروسكوب) واستعمال أجهزة (السونار) الصوتية، واكتشف العلماء وعلماء الأجنة أن هذا لمراحل المذكورة في القرآن صحيحة 100%.

حتى أن المؤتمر الخامس للإعجاز العلمي في القرآن والسنة الذي عقد في (موسكو) في عام 95 أقر هذه المراحل كأحسن تصنيف لعلم الأجنة في الطب، وقام الدكتور الأستاذ البروفيسور كيث مور عالم الأجنة الشهير في جامعة (تورنتو) في كندا، وألف كتاباً اسمه.. "علم الأجنة السريري" وفي طبعته الثالثة أدخل هذه المراحل المذكورة في القرآن في كتابه، كل فصل بما يناسبه من هذه المراحل اعترافاً منه بأن هذه المراحل صحيحة وواضحة وصريحة.

ـ ثم أنشأناه خلقاً آخر " طور الجنين "

يمل محصول الحمل نحو الزيادة في الوزن بعد الشهر الثالث ، و تسعى الأجهزة التي تشكلت نحو التكامل ،و حتى أن بعض الأجهزة تبدأ أثناء عملها الحياة الجنينية ، كالقلب و جهاز الهضم ،و يقوم نقي العظم بتكوين عناصر الدم ...

و بشكل عام فإن أهم ما يطرأ على الجنين بعد الشهر الثالث هو : الحركة ، و نبضات القلب ، و استقلاب إفراز المشيمة الغددي ، و النمو المتسارع في حجم الجنين ، و تكامل شكله الخارجي .

أما الحركة ن فتبدأ في آخر الشهر الثالث و ابتداء الرابع حيث تتم عملية اتصال الجهاز العصبي بالأجهزة ، و العضلات ، و تشعر الحامل بحركات جنينها الفاعلة في الشهر الرابع ،أو قبل ذلك في المولودات . أما نبضات القلب فتبدأ بعد بداية الشهر الرابع ، و يمكن سماعها أيضاً ، و تكون واضحة في الشهر الخامس و تذكر الدكتورة فلك الجعفري : " أن أحد الأساتذة المصريين أراد تسجيل أول دقة للقلب و عندما ابتدأ مشعر المسجل بالحركة ، قال : هنا الله ، أي هنا قدرة الله " .

و بالنسبة لأستقلاب المشيمة الغددي ، فهو مباشرتها بإفراز الهرمونات اللازمة لاستمرار الحمل بعد أن أصبحت الكميات التي يفرزها المبيض غير كافية ،و لأن متطلبات الحمل من هذه الهرمونات تصبح أكبر بكثير من كفاءة المبيض .

أما نمو الجنين فيكون سريعاً في هذه المرحلة ، فبعد أم كان وزنه في نهاية الشهر الثالث (55) غ ،و طوله (10) سم ، يصبح وزنه عند تمام الحمل حوالي (3250 ) غ ،و طوله (50) سم ، و خلال هذه الفترة ن يتكامل شكله الخارجي ،فيصبح لون الجلد أحمر ،و تنبسط تجعداته ،و تسقط عنه الأوبار ، و تنفتح الجفون و تتكامل الأظافر ....

بهذا الاستعراض السريع لأهم ميزات هذه المرحلة نجد أن تلك المضغة قد أخذت بعداً آخر ، اكتسبت فيه قدرة على الحركة ، و ابتدأ بها القلب بالنبضان بلا توقف ، و لهذا البعد أشار القرآن بعد عرضه لسلسلة أطوار تخلق البعد الجنين ، حيث قال : ( ثم أنشأناه خلقاً آخر )

و لعل أكثر الناس شعوراً بهذا البعد ليس الطبيب و إنما الأم تحس أن روحاً أخرى تدب في أعماقها ، فتظهر علامات الارتياح على ملامحها ،و تعلو البسمة محياها ، و إذا ما غابت عنها تلك الحركة مدة بسيطة قلقت و تأرقت .

و أبعد من هذا فقد وجد العلماء أن الجنين يبدأ في آخر الحمل بالسماع ، و مما يسترعي سمعه و هو في بطن أمه ، ذلك الصوت الحنون الخالد الذي لا يعرف إلا الحب و الحنان و العطاء ... إنه صوت خفقان القلب الكبير... قلب أمه و هكذا تنشا صلات الحب و المسؤلية بين الأم ووليدها في الوقت الذي تعاني فيه الأم من الوهن و العذاب ما لا يحتمله غيرها ،و لذلك قال تعالى في سورة لقمان : ( ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن أشكر لي ولوالديك إلى المصير ) لقمان : 14 .

و بعد أن وقفنا على أطوار خلقنا البديع المدهش ، هل لنا أن نقدر الله حق قدره ؟ هل لنا أن نرجو لله وقاراً؟ .... ( مالكم لا ترجون لله وقاراً . و قد خلقكم أطواراً ) نوح ك 13 ـ 14 .

تشخيص الحمل اليقيني و العدَّةِ :

إن الشعور بحركة الجنين ، وسماع نبضات القلب ن هما العلامتان اليقينيتان لتشخيص الحمل ،و كل العلامات التي تسبقها كانقطاع الطمث ،و أعراض الوحم ، وحتى إيجابية الحمل الحيوي ،لا تعتبر علامات يقينية نستطيع على أساسها القطع بحصول الحمل ،فهناك حالات مرضية ، يمكن أن تعطي نفس الأعراض ، كالرحى العدارية ، و الورم الكوريوني البشري و الحمل الهيستريائي .

و كما لاحظنا أن هاتين العلامتين : شعور الحامل بحركة جنينها ، و سماع الطبيب لدقات قلب الجنين ،يحصلان بعد الشهر الرابع ، و هذا ما بينه القرآن الكريم منذ ألف و أربع مئة عام ، حيث قال تعالى : ( و الذين يتوفون منكم و يذرون أزواجاً يتربصن بأنفسهن أربعة أشهرٍ و عشراً ) البقرة : 234 .

إن وجه الإعجاز في هذه الآية الكريمة ظاهر بلا شك ،و هي تقرر ما يسمى بعدة المرأة التي توفى زوجها ، حيث حددت و بالضبط المدة التي يصبح عندها أو بعدها تشخيص الحمل يقيناً .

أما عن الحكمة في هذه العدة فيعلمها الأطباء الشرعيون ،إذ يجب أن يعرف ما إذا كان الحمل من الزوج المتوفى أم لا ، و حتى لا تنسب المرأة حملاً حملته سفاحاً لزوجها المتوفى ، و حتى لا ينكر أهل الزوج المتوفى بنوة الجنين الجديد لأبيه بغية التخلص من ميراثه ،و يتهمون الأم البريئة بان حملها هذا سفاحاً أو من زوجها الجديد .. و إلى هنالك من المشاكل أو المظالم التي قد تقع .
[/grade]



[grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]السلسلة الحادية عشر : حفظ القرآن يقوي الذاكرة[/grade]


[/align]

التعديل الأخير تم بواسطة مشرفي المجلس الاسلامي ; 07-06-2004 الساعة 00:35
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386