http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - الإيدز يزيد انتشارا بين الشباب العربي

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 13-07-2004, 18:33
الصورة الرمزية تقوى
تقوى تقوى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 07-03-2002
المشاركات: 531
معدل تقييم المستوى: 2068
تقوى مرحبا  بك في صفوف المتميزينتقوى مرحبا  بك في صفوف المتميزينتقوى مرحبا  بك في صفوف المتميزينتقوى مرحبا  بك في صفوف المتميزينتقوى مرحبا  بك في صفوف المتميزينتقوى مرحبا  بك في صفوف المتميزينتقوى مرحبا  بك في صفوف المتميزينتقوى مرحبا  بك في صفوف المتميزينتقوى مرحبا  بك في صفوف المتميزينتقوى مرحبا  بك في صفوف المتميزينتقوى مرحبا  بك في صفوف المتميزين
الإيدز يزيد انتشارا بين الشباب العربي

الإيدز يزيد انتشارا بين الشباب العربي


(الشبكة الإسلامية)


في ندوة نظمها برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز بالتعاون مع المكتب الإقليمي للتربية في الدول العربية تم الكشف عن حقائق خطيرة يحسن بنا أن نعالجها دون أن ندفن رؤوسنا في الرمال.
فلأول مرة يتم الاعتراف علنا بأن الإيدز صار ظاهرة متوطنة في الدول العربية، وأن الشباب العربي صار مستهدفا به أكثر وأكثر ما لم تلجأ الحكومات العربية لصياغة خطط جادة لمواجهة المشكلة التي تم تجاهلها كثيرا خشية ما اعتقد المسؤولون أنه خدش لحياء المجتمع وقضاء على سلامه وأمنه الداخلي.
وكان أخطر ما تم الكشف عنه في تلك الندوة ذلك الاعتراف الخجول -لأول مرة- بدور العلاقات الجنسية في نقل مرض الإيدز، بعد أن كانت الحكومات تردد قبل ذلك أن معظم الحالات التي يتم الكشف عنها ترجع إلى نقل الدم أو تعاطي المخدرات.
الحقائق التي كشف عنها برنامج الأمم المتحدة تحتاج إلى الانتباه، فقد سَجل حتى نهاية عام 2000 ازدياداً في نسبة الإصابات بالمرض في منطقتي إفريقيا الشمالية والشرق الأوسط، وتم تقدير 80 ألف إصابة جديدة بالفيروس في عام 2000 ما جعل عدد الإصابات في بلدان هاتين المنطقتين يرتفع إلى 400 ألف إصابة، وكشفت الدراسات المركزية في الجزائر مثلاً أن نسبة انتشار المرض بين النساء الحوامل وصلت إلي ما يقارب 1%.
وقال برنامج الأمم المتحدة إن تقديراته تبقى نسبية بسبب أن معظم الدول العربية لا تكشف عن العدد الحقيقي للإصابات، إما بسبب عدم تبليغ الجهات الرسمية المختصة عنها، وإما لعدم التوجه إلى المجموعات المعرضة للمرض للتحقيق في أوضاعها، مشيرا إلى أن الحجة الجاهزة للتعتيم على الموضوع هي دائما خدش الأخلاق والتقاليد في ظل إشارة التقديرات المتتابعة إلى أن المسبب الأول للمرض أصبح هو العلاقات الجنسية (بنسبة 28%) في حين تتراجع نسبة الإصابة عن طريق حقن المخدرات ونقل الدم.

ما علاقة هذا بالشباب؟
الإجابة بسيطة وواضحة فمعظم حالات الإصابة تكون لشباب حول سن الثلاثين، بعضهم لا تظهر عليه أعراض المرض إلا بعد 10 سنوات من الإصابة، مما يعني أن الشباب ما بين سن العشرين إلى الثلاثين هم الأكثر تعرضا لخطر هذا الداء الفتاك، وحسب تقديرات البرنامج، فإن العدد التقريبي للإصابات يزيد عن 400 ألف في منطقة شرق المتوسط التي تمتد ما بين أفغانستان والمغرب العربي، علماً بأن هذا الرقم هو ضعف ما كانت عليه التقديرات قبل سنوات. أما أكثر البلدان إصابة بالمرض في العالم العربي فهي جيبوتي والصومال والسودان، في حين تظل أفغانستان هي الدولة الوحيدة التي لم تبلغ عن حالات الإصابة لديها.
وباختصار فإن المرض ينتشر في المنطقة بشكل بطيء ويقتصر على مجموعات مستهدفة معظمها من الشباب، ويتضح من الإحصاءات أن 2.5% من الشابات اللواتي يقصدن الطبيب النسائي يحملن الفيروس و1.68% من الشابات الحوامل وترتفع هذه النسبة في الصومال لتصل إلى 3% و1.6% في جيبوتي، ومن العلامات التحذيرية في ارتفاع نسبة الإصابة ما سجل في ليبيا من إصابات بين الأطفال قبل أكثر من سنتين، أما في إيران فقد سجل الارتفاع بين المساجين من 1.73% عام 99 إلى 2.82% عام 2000، وفي مصر سجلت نسبة 1.74% للإصابات بين مجموعة من الرجال تمارس اللواط .

ما الذي أدى بالأمور أن تتصاعد على هذا النحو؟
رغم أنه لا توجد حتى هذه اللحظة دراسات اجتماعية تتناول على وجه التفصيل أسباب انتشار الإيدز في العالم العربي، أو دراسات تكشف عن الموقف الاجتماعي من مريض الإيدز، إلا أن هناك عددا من الافتراضات التي تحتاج إلى مزيد من البحث والتنقيح، ومن ذلك:
- أن زيادة انتشار المرض تواكبت مع انتشار الإنترنت والبث الفضائي وما واكب ذلك من حالة إغراق جنسي يتعرض لها الشباب المسلم، حيث قامت هذه الوسائل بكسر الحزام الضابط الذي كانت تفرضه التقاليد والدين على حدود الدول الإسلامية، كما ساعدت على وضع الشباب تحت ضغوط هائلة لكبت جنسي لا تتيح لهم قدراتهم الاقتصادية ولا ظروفهم الاجتماعية سرعة تصريفه، ومن ناحية أخرى فقد ساهمت هذه الوسائل في ترويج ثقافة الزنا والدعارة وسهلت وسائلها، وذلك على الرغم من فوائد هذه الوسائل التي لا تنكر.
ويكفي أن نورد هنا أن دراسة قام بها مركز معلومات مجلس الوزراء المصري في العام 1997 كشفت أن 75% من استخدامات الإنترنت نهارا هي في أغراض الجنس، في حين ترتفع النسبة في الاستخدام الليلي للشبكة إلى 92%.
- لانتشار الإيدز أيضا علاقة - يصعب إنكارها - بضعف تأثير الدين في المجتمع، وهو الأمر الذي يدفعنا إلى مراجعة الدور الذي تقوم به المساجد ومؤسسات التربية والتثقيف الديني في البلدان الإسلامية، في ظل تعرض هذه المؤسسات لضغوط متزايدة في إطار حملات مكافحة الإرهاب، وهي ضغوط تزايدت بعد أحداث 11 سبتمبر، ما يعني أن الشباب العربي ضعف تواصله مع دينه، الأمر الذي أغلق أمامه بابا مهما لتفريغ الطاقة بصورة مباحة وآمنة.
- لو أردنا الاستفادة من أبحاث سابقة تمت حول انتشار ظاهرة الزنا في المجتمع لأمكننا القول إن معظم حالات الإيدز - شأنها شأن الزنا- تظهر وسط شباب ينتمون إلى أسر مفككة تنعدم فيها الرقابة الأبوية، بسبب الانفصال بين الأبوين أو انشغالهما، أو بسبب تأثر الأبوين بأنماط ثقافية غربية.
- وإذا كان المرض يظهر عادة بين شباب بين العشرين والثلاثين، فإن المؤسسات التربوية والتعليمية في المجتمع تعاني هي الأخرى من خلل، وهو أمر يسعنا أن نتأكد منه بمسح لنوعية المناهج التي يتم تدريسها في المدارس والجامعات، حيث تخلو في معظمها من ثقافة حقيقية - صحية ودينية- تعصم الشباب من الوقوع في براثن المرض، بل ونستطيع أن نقول إن حالة الاختلاط التي تسيطر على الجامعات، وسط ضغوط الفيضان الجنسي القادم عبر الإنترنت والفضائيات، وضعف تأثير الدين، تشكل فرصة مواتية للشباب لتفريغ كبتهم الجنسي بصورة بعيدة عن الرقابة، وقد ظهرت بوادر تعضد هذا الافتراض بظهور حالات مثل الزواج السري في الجامعة وجماعات عبدة الشيطان، وأخيرا تنظيم الشواذ الذي ضبط في القاهرة قبل أكثر من عامين.
- ويمكننا أن نضيف - إلى ما سبق - الحالة العامة للمجتمع، حيث الافتقار إلى القدوة والمشروع الوطني الذي يستغل الطاقات، والإعلام المفتون بالنموذج الغربي، الأمر الذي يتم ترجمته تلقائيا إلى نقل ما عند الغرب من مظاهر الحضارة وقشورها دون جوهرها، ويضم ذلك مساوئ هذه الحضارة وإغراقها في عالم الجنس والمادية.
نحن في حاجة هنا إلى دق ناقوس الخطر، ولفت النظر إلى ضرورة وضع خطة جادة لإنقاذ الشباب العربي، يتضافر في تنفيذها مؤسسات الدولة -أي دولة- جميعها، وتقوم هذه الخطة على توفير الثقافة الصحية والدينية للتلاميذ عبر المدارس والجامعات والمساجد ووسائل الإعلام، إضافة إلى محاولة رسم أهداف تبدو واقعية وممكنة التحقيق لهذا الشباب الذي يعاني من اليأس والفراغ بحيث يسعه أن يتحول لتنفيذها، وهو الأمر الذي ستكون فيه مصلحة الشباب ومصلحة الأمة الإسلامية في الوقت نفسه



تقوووووووى
__________________
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا

نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386