http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - الـــجـــنــــة تحت اقدام الامهات

عرض مشاركة واحدة
  #5 (permalink)  
قديم 15-08-2004, 18:57
الصورة الرمزية أمان 36
أمان 36 أمان 36 غير متواجد حالياً
مبدع الساهر
 
تاريخ التسجيل: 11-05-2003
الدولة: greenlove32@hotmail.com
المشاركات: 1,496
معدل تقييم المستوى: 1567
أمان 36 is on a distinguished roadأمان 36 is on a distinguished roadأمان 36 is on a distinguished roadأمان 36 is on a distinguished roadأمان 36 is on a distinguished roadأمان 36 is on a distinguished road
السلام عليكم جميعا
ثلاث امور جلبت نظري وجعلتني افكر بنوع من الحساسية مستغربا ومتسائلا وهي:
1- عدم وجود معلق من الرجال عداي ولحد الان في موضوع مهم ويرتكز على كل القيم الانسانية والمثل العليا، سماوية كانت ام ارضية، وله علاقة بكل ذكر وانثى على حد سواء، ولا يستثنى منه مخلوق من البشر.
2- انتبهت من خلال تجوالي في مجالس الساهر لحالة غريبة وعجيبة يحتم علي الواقع ان افصح عنها وهي: ان المواضيع المرهفة والتي يمتزج بها العطف بالحنان والرحمة بالشفقة والحب بالوفاء والفرح بالحزن، والشدة بالسماحة، نجد في اغلب الاحيان ان المراة سباقة دوما في اثبات وجودها اذا ما قارنا الامر بالرجل.
3- مع ان المراة لها طاقات هائلة قد تفوق الرجل في كثير من الحقول العلمية، الا اني اجدها تنزلق باخطاء دون دراية منها نتيجة التراكمات السلبية في التربية البيتية والاجتماعية، ودوما تضع اللوم على الانثى، اذ عليها ان تكون كذا وكذا وتغض الطرف عن الولد، مع علمها بسلبياته التي نهانا الله عنها، لذا نجدها في اغلب الاحيان في موقف دفاع ودون حاجة لذلك.
ليت شعري متى نفهم: ان المحرمات تمس المراة والرجل على السواء. متى نفهم ان التربية البيتية تخص الطرفين على السواء، متى نفهم ان للمراة حقوق لا تقل عن حقوق الرجل. متى نفهم ان المجتمع لا يمكن بناؤه بغياب احد الطرفين.
ان ما كتبته لم يات من وحي الخيال بل نتيجة قراءتي لموضوع عيون الخير والذي يتجسد فيه الابداع، وبعيد عن الروتينية العمياء. اعني شيء جديد جديد جديد بارك الله فيك يا عيون.
عوامل الضعف في الموضوع:
اتيت بايجابيات الام وسلبيات الولد بطريقة ذكية تميل الى السهل الممتنع وفتحت العيون لنقاط لم يضعها غيرك، وهذا امر تستحقين عليه الشكر، الا انك لم تتطرقي الى سلبيات الوالدين التي ادت بالطفل ليكون كما وصفتيه.
حب الوالدين للطفل المدلل هو الذي خلق تلك السلبيات في صغره وكبره وهاك مثلا:لنفرض وجود تفاحة في البيت وراها الطفل وطلبها، ماذا يحدث؟ الام او الوالد يقدما له التفاحة بسخاء،و بكل سرور، فكيف لا يكون انانيا يا عيون؟ الصحيح هكذا: تقدم له التفاحة وتقسم الى عدد الموجودين مثلا الام والاب والاخ او الاخت ان وجدا، ويطلب من الطفل ان يعطي حصة الام اولا ثم حصة الاخرين ثم اخر ما يتبقى حصته. بهذه الطريقة سوف ينشا الطفل ذكرا كان او انثى انسانا غير اناني، يحب لنفسه كما يحب لغيره.ان سمح لي الوقت ساكتب في العوامل السلبية التي قد تطرقت اليها والتي ادت الى ما ذكرت من وجهة علم النفس التربوي والتي ويا للاسف الشديد لا نعيرها انتباها، بيد اننا ننتقدها بعد ان نلمس سلبياتها.
ارجو ان تقدمي لنا المزيد لنتعلم ولكي ننتبه لامور قد غفلنا عنها وفضلك لا يذهب هباء لا في الدنيا ولا في الاخرة وشكرا لك يا عيون الخير.
ابن بغداد الجريحة: أمان 36
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51