http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - أنا وجدتي.....(1)

الموضوع: أنا وجدتي.....(1)
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 29-08-2004, 15:52
الصورة الرمزية تفاحه
تفاحه تفاحه غير متواجد حالياً
قلم الساهر المتواجد
 
تاريخ التسجيل: 22-08-2004
المشاركات: 159
معدل تقييم المستوى: 953
تفاحه is on a distinguished road
معصب أنا وجدتي.....(1)

لطالما احتلت جدتي منزلة خاصة في نفسي لم أعرف لها سبباً، على الرغم من الفارق الزمني الكبير الذي يفصلنا .... كنت احب صحبتها كثيراً .... وأفضل الجلوس معها لساعات استمع لأحاديثها ونوادرها حيناً ... وأتلذذ بطعم معاندتها ومضايقتها حيناً آخر.. :love99

كنت أعلن عليها العداء دوماً، ومع ذلك كنت ألتصق بها وأتبعها كظلها، وكم نهرتني عن اللحاق بها.. ولكن لا حياة لمن تنادي، فكان هناك ما يشدني دوماً إليها...

كان هذا الأمر يثير تذمر العديد من أقاربي الشباب حتى أنهم لقبوني بالعجوز رغم صغر سني... علني أكف عن ملاحقتها ... ولكن هيهات...

كان لجدتي أسلوب شيق في الحديث يشنف الأذان، لم تنل من التعليم الكثير ومع ذلك كانت تجادل لساعات وساعات دون تعب أو كلل، حتى يعلن خصمها الانسحاب.
:19m
وقد ساعدتها قوة حاسة السمع على احتلال مكانة بارزة ومرموقة بين أقرانها، كان بإمكانها وبواسطة راداراتها المتحركة أن تلتقط كل كلمة قد نهمس بها عن بعد،،، وخاصة عندما نتحدث عنها ونقلد حركاتها، وعندها فالويل لنا من ركلاتها وقنابل أحذيتها المتطايرة، وكم من قذيفة أصابت جسدي أو ركلة قدم (شلوت) نلتها وأنا مدبرة بعيداً عنها علني أفلت من عقابها ... ولكن في الأحلام... :love99 :ros1e

كانت قادرة على حفظ ما تسمعه، وتعقد جلساتها السياسية كل صباح، لتناقش أهم القضايا المطروحة على الساحة العربية، وتردد ما تسمعه من آراء أمام صديقاتها،، اللواتي يصغين إليها بانبهار وإعجاب... كانت تتوسط الجلسات... تلوح وتشير بإصبعها كأنها سياسي في حملة انتخابات أو خطيب على منبر،،، وتوجه التهديد بالويل لكل من يخالف آرائها... كم كنت أشفق على صديقاتها اللواتي كن يكررن ما يسمعن دون أن يفهمن كلمة مما تقول، تحاشياً لنوبات الغضب التي قد تصيبها. :eek:

كنت أحب تلك البساطة والعفوية التي تغلف كافة تصرفاتها، كانت فطرتها أساس تعاملها مع الآخرين، وبالرغم من جبروتها وتسلطها إلا أنها كانت تبكي كالأطفال عندما تموت البطلة في نهاية الفيلم العربي،،، وتستشيط غضباً إذا ما خان الزوج زوجته في أي من المسلسلات العربية،،، التي كانت تقلب الدنيا لتجلس وتشاهدها،،، وعندما تبدأ تجدها وقد بدأ شخيرها يملأ سماء الغرفة،،، لتستيقظ في نهاية الحلقة وهي تحن لكي أخبرها تفاصيل ما حدث... وهنا يأتي دوري لأنتقم وأشاكسها ،،، وأرفض أخبارها .... حتى أنال ما أستحق من تأديب ... ساعتها بدأ مشوار التوسل أن تستمع إلى تفاصيل الحلقة ،،، وهي تصر أنها لا تريد ،،، بل ستسمعني وتذيقني ما أحب وأشتهي من الركلات والقرصات.... :eek:

وللحديث تتمة
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386