http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ليمونة

الموضوع: ليمونة
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 09-11-2004, 03:01
د.عبدالعزيز د.عبدالعزيز غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 07-11-2004
المشاركات: 12
معدل تقييم المستوى: 886
د.عبدالعزيز is on a distinguished road
ليمونة

[align=center]ليمونة[/align][align=right]قصة قصيرة في الأدب السياسي
(مستلة بتصرف من روايتي "تهمة الإخلاص")[/align][align=left]د.عبد العزيز بن سعيد الغامدي[/align]

أوقف فالح سيارته في الساعة الخامسة بعد الظهر أمام باب منزله الذي يحتوي على إثنين وعشرين غرفة للنوم وحديقة ومسبح كبير، دخل فالح إلى منزله مسرعاً وبيده اليمنى ليمونة صغيرة مصنوعة من المطاط، ذهب إلى غرفة الجلوس، وصل إلى باب غرفة الجلوس، بدأ يسمع بكاءً، بدأ يسمع صراخاً، نظر جيداً إلى المجلس، رأى إبنه الوحيد محمد الذي يبلغ من العمر خمس سنوات، يقف محمد في الركن الأيمن البعيد للمجلس، يبكي محمد، يصرخ محمد ويديه على عينيه، سأله والده: "أين أمك؟ أين مربيتك كرستين؟ أين معلمك ديفيد؟ أين السائق راجيف؟ أين الخادمة كولا؟ أين مديرة المنزل لادا؟ أين الطباخ بلفور؟ أين حارس المنزل نويل؟ أين البستاني ماوتسي؟" محمد لا يجيب، محمد مازال يبكي، محمد مازال يصرخ، " لا تبكي، لا تبكي، لا تبكي؟ قلت لك لا تبكي، بكاءك هذا يزعجني، سأعاقبك، لا تبكي، ألا تفهم؟" فالح يقول متسائلاً وهو يداعب ليمونته، ينقلها من يد إلى أخرى، طفله محمد لا يريد أن يتوقف عن البكاء.

قرر فالح مغادرة منزله، لقي فالح السائق عند الباب الخارجي للمنزل، "بابا، كيف هال بابا؟ ماما فالهه، ديفيد، كولا، لادا، بلفور، كرستين، ماوتسي، نويل، كلّه، كلّه، أنا يودي، كلّه يروه كسُر مال أم رازان، أسان فيه هفله كبير مال ولد سَكِير، آسي ولد مال أم رازان أُمر واهَد سنه، هذا يوم واهَد سنه، أم آسي سوي هفله كبير كبير كبير، كسُر مال أم رازان بابا كبير كبير كبير، أربئه وكمسين كُرفة نوم، كبير كبير، كل ناس يروه، ماما فالهه يكول أنا لازم يزي يزيب فستان اهمر هلو وسَنته مال دهب، بئدين يروه هفله" السائق لفالح، "طيب، طيب، باي" فالح لراجيف.

دخل راجيف إلى المنزل ليأخذ حاجته، سمع بكاءً، سمع صراخاً، أسرع في خطواته، وصل إلى غرفة الجلوس، " لِيس يبكي؟ ليس يبكي؟ أنا لازم كَلَّم ماما، الو، الو، ماما، ماما فالهه، فيه ولد مال إنتا يبكي، أنا يسأل ليس يبكي؟ ما يِكَلَّم أنا، بابا يمكن يُدرب ولد مال إنتا، يمكن كَسَّر راس ولد مال إنتا، أنا ما فيه مئلوم ماما، لازم يزي ماما يسوف ولد مال إنتا ماما"، "لا أستطيع أبداً الحضور يا راجيف، اليوم حفلة عاصي، أم رازان لن تكون سعيدة لو فعلت ذلك، أَسكِته بأي شيء، قطعة حلوى مثلاً، أعطه بطاقة القنوات الفضائية، إفعل ما تريد وما تستطيع، فقط لا تهاتفني، لا تنسى أن تأتي بما طلبت منك، أُو كي، مِرسي"، أخذ راجيف قطعة حلوى من المطبخ، ذهب بها إلى محمد، أختلطت دموع محمد بلعابه وعرقه وإفرازاته الأنفية، قدّم راجيف الحلوى لمحمد، محمد رفض إستلامها، واصل محمد البكاء، وضع راجيف الحلوى على الطاولة قريباً من محمد.

غادر راجيف المنزل، مضى من الوقت ساعة، ساعتان، ثلاث ساعات، خرج محمد وهو يبكي من غرفة الجلوس بإتجاه الباب الخارجي للمنزل، ينظر إلى اليمين، إلى الشمال، إلى الخلف، إلى الأمام، إلى الأعلى، تفصل الحديقة بمسبحها الكبير بينه وبين الباب الخارجي، ملأ الظلام المكان، ملأ الهدوء المكان، يسير محمد على غير هدى، لا يرى شيئاً غير أضواء سور المنزل، لا يسمع إلاّ صوته وهو يبكي، لا يرى حتى يديه من الظلام، أزداد بكاءه، سار مسرعاً إلى اليمين، سار مسرعاً إلى الأمام، سار محمد وسار وسار وسار، أسرع محمد وأسرع وأسرع وأسرع، سار محمد إلى أن سقط، أسرع محمد إلى أن سقط، سقط محمد، سقط في الهدوء، سقط في الظلام، سقط في الماء، سقط في المسبح الكبير، حاول الخروج، حاول وحاول، وحاول وحاول، وكلما حاول حاول، وكلما حاول فشل، وكلما فشل حاول، يحاول لعل أحد في هذا الظلام يسمع طفولته، يحاول لعل أحد في هذا الظلام ينقذ براءته، يحاول لعل أحد في هذا الظلام ينتشل جسده، يحاول لعل أحد في هذا الظلام يمسح دموعه، يحاول وكلما يحاول يصرخ، يحاول وكلما يحاول يستغيث، يحاول وكلما يحاول يرفع يديه إلى الأعلى، يحاول وكلما يحاول ينادي أمه، يحاول وكلما يحاول ينادي آباه، يحاول وكلما يحاول ينادي طفولته، يحاول وكلما يحاول ينادي أقرانه، يحاول وكلما يحاول ينادي أقلامه، يحاول وكلما يحاول ينادي دفاتره، يحاول وكلما يحاول ينادي ألعابه، يحاول وكلما يحاول ينادي أحلامه، يحاول وكلما يحاول ينادي آماله، يحاول وكلما يحاول ينادي طموحاته، يحاول وكلما يحاول ينادي الماضي، يحاول وكلما يحاول ينادي الحاضر، يحاول وكلما يحاول ينادي المستقبل، وظل يحاول ويحاول مرات ومرات إلى أن قال: "لا، لا، لا" واختفى محمد كاملاً تحت الماء ليزيد الهدوء في المكان هدوءاً وليزيد الظلام في المكان ظلاماً.

عاد الأب والأم ومن معها إلى المنزل في الساعة الثانية بعد منتصف الليل، ذهب كل منهم إلى غرفة نومه الخاصة مباشرة، أستيقظ فالح في الساعة الخامسة صباحاً مذعوراً، صرخ قائلاً ومتسائلاً: "ليمونتي، ليمونتي، أين هي؟ أين ليمونتي؟" بحث عن ليمونته، بحث عنها في كل ركن من أركان غرفة نومه، وبعد البحث المضني، وبعد العناء، وبعد الخوف، وبعد الحسرة، وبعد القلق، وبعد الشعور بالضياع، وبعد الدموع، وبعد الأحزان، وجد فالح ليمونته، وجدها، فالح وجد ليمونته، وجد غاليته، وجد حبيبته، وجد معشوقته، وجد شريكة حياته، وجد أسيرة قلبه، وجدها قد سقطت منه وهو نائم بجانب سريره، أخذها، رمى بها إلى الأعلى، راقبها، أبتسم لها، قفز ليمسك بها قبل أن تسقط على الأرض، إرتمى على سريره برفقتها، واصل نومه وهو ينظر إليها ضاحكاً مستبشراً وسعيداً.


مفتاح :

هال = حال
فالهة = فالحة
يروه = "يروح" / يذهب
كسُر = قصر
عسان = "عشان" / من أجل
هفلة كبير = حفلة كبيرة
سَكير = صغير
آسي = عاصي
أُمر = عُمْر
واهد = واحد
سوي = تُقيم
أربئه وكمسين كُرفة = أربعة وخمسون غرفة
يكول = يقول / تقول
يزي = "يجي" / يأتي
يزيب = "يجيب" / يُحضر
أهمر = أحمر
هلو = حلو
سنته = "شنطة" / حقيبة
دهب = ذَهَبْ
ولد مال إنتا = مُحمد
ليس = "ليش؟" / لماذا؟
كَلَّم = "يكلم" / يتصل
إنتا = أنت / أنتِ
يُدرب = يَضرب
راس = رأس
مئلوم = معلوم
أنا مافيه مئلوم = أنا لا أعلم
يسوف = "يشوف" / يرى، شاهد








[align=center]ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*بريد إلكتروني:aalghamidi@hotmail.com
جامعة م.سعود، كلية الآداب، قسم اللغة الإنجليزية ، ص.ب 2456، الرياض 11451
تلفون 4675430[/align]
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386