http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - الإحتقان الخطير الذي يسبق الإنفجار المدمر

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 09-11-2004, 03:21
د.عبدالعزيز د.عبدالعزيز غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 07-11-2004
المشاركات: 12
معدل تقييم المستوى: 887
د.عبدالعزيز is on a distinguished road
الإحتقان الخطير الذي يسبق الإنفجار المدمر

[align=center]الإحتقان الخطير الذي يسبق الإنفجار المدمّر[/align]
في الحقيقة أن الواحد منّا هذه الأيام قد صار في حيرة كبيرة من أمره ، حيرة فيما ومما يسمع وحيرة فيما وممّا يشاهد ، حيرة سببها الإحتقان الخطير في نفس كل مظلوم ، الإحتقان الذي يجده ويسمع عنه الواحد منّا أينما ذهب ، إحتقان خطير ظاهر للعيان في كل مكان وكأن هذا الإحتقان كائن حي يقول :"إما أن يُوصل الواحد صوته إلى من يهمه الأمر في مثلاً جمعيات حقوق الإنسان في الدول المتقدمة ليرفع عن نفسه الظلم والإستبداد والإضطهاد وبذلك فمن المؤكد أنه سيجد أمامه منتفعاً وصولياً تافهاً وحقيراً ليصف تصرفه هذا على أنه سماح للآخرين بالتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد ، أو أن يصمت فتضيع حقوقه التي لم يعد بالإمكان الحصول عليها إلاّ ربمّا فقط بالواسطة والرشوة والمحسوبية ،ليكون صمته الناتج عن ظلم أصابه إحتقان نفسي مدمر له ولمن حوله وللمجتمع الذي ينتمي إليه ."

إحتقان يجعل الواحد منّا في حيرة ، وحيرة تجعل الواحد منّا في حالة دهشة وذهول وإستغراب وتعجب ، حيرة قد تجعل المظلوم يقول ما لا يريد ربمّا أن يقول وتجعله يتمنى ما لا يريد ربمّا أن يتمنى وتجعله يفعل ما لا يريد ربمّا أن يفعل ، فهل يعي كل من يهمه الأمر خطورة نتائج الإحتقان الذي يترعرع في نفوس المظلومين ؟

البطالة في أي بلد غني ظلم ، الفقر في أي بلد غني ظلم ، الجوع في أي بلد غني ظلم ، الحاجة في أي بلد غني ظلم ، الحرمان من الحقوق في أي بلد ظلم ، عدم المساواة في أي بلد ظلم ، عدم تكافؤ الفرص في أي بلد ظلم ، عدم التوزيع العادل للثروة في أي بلد ظلم ، غياب الحريات في أي بلد ظلم ، الإستبداد في أي بلد ظلم ، الإضطهـاد في أي بلد ظلم ، الطغيان في أي بلد ظلم ، البطش في أي بلد ظلم ،السلطة المطلقة في أي بلد ظلم ، عدم تداول السلطة في أي بلد ظلم ، الجهل في أي بلد ظلم ، التخلف في أي بلد ظلم ، العنوسة في أي بلد ظلم ، الجريمة في أي بلد ظلم ، الفساد بكل أنواعه في أي بلد ظلم ، الظلم في أي بلد ظلم ،غياب الرعاية الصحية المتقدمة في أي بلد ظلم ، غياب الرعاية الإجتماعية في أي بلد ظلم ، غياب التربية في أي بلد ظلم ، غياب الخدمات العامة المتكاملة في أي بلد ظلم ، غياب الشعور بالمسؤولية في أي بلد ظلم ، غياب الذوق العام في أي بلد ظلم ، غياب الوعي في أي بلد ظلم ، غياب التكافل الإجتماعي في أي بلد ظلم ، غياب الوفاء في أي بلد ظلم ، غياب العطاء في أي بلد ظلم ، غياب الأمانة في أي بلد ظلم ، غياب الأمن في أي بلد ظلم ، غياب السلام في أي بلد ظلم ، غياب الحب في أي بلد ظلم ، غياب حقوق الإنسان في أي بلد ظلم ، غياب حرية الرأي في أي بلد ظلم ، غياب حرية الصحافة في أي بلد ظلم ، غياب فصل السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية في أي بلد ظلم ، غيـاب الرأي والرأي الأخـر في أي بلد ظلم ، غياب الشـورى/ الديموقراطية في أي بلد ظلم… إلى آخر قائمة الظلم والظلام والمظالم الممكنة .

فدعونا جميعاً من أجل هذا الوطن وأهله نعمل ليل نهار كي نرفع الظلم عن كل مظلوم قبل فوات الأوان وقبل أن يحرق الظلم الحياة ، فكثرة المظالم والمظلومين لا بد أن تكون عاقبتها وخيمة ، و أيضاً دعونا جميعاً من أجل هذا الوطن وأهله وقبل فوات الأوان نفهم ونتعلم أنه إذا صفت النوايا وكان هدفنا جميعاً هو بناء أنفسنا وبلدنا ومستقبلنا وتقاسمنا كسرة الخبز ونسمة الهواء وقطرة الماء وحبة الدواء وعذوبة المواطنة والإخاء في السراء والضراء فليس مهماً أبداً بعد ذلك من يكون فينا الحاكم ومن يكون فينا المحكوم ، إذا صفت النوايا وكان هدفنا جميعاً هو بناء أنفسنا وبلدنا ومستقبلنا فليس مهماً أبداً بعد ذلك من يكون فينا المسئول الذي يدير أمورنا بكل إقتدار وعدل وأمانة ومن يكون فينا مستمتعاً بثقته في المسئول الكفء ومتفرغاً للقيام برسالة وطنية أخرى تكون لبنة أخرى من لبنات البناء لأنفسنا ولبلادنا ولمستقبلنا ، ليس مهماً ما يكون هذا أو ما لا يكون، وليس مهماً ما يكون ذلك أو ما لا يكون ، المهم أن نكون نحن يداً بيد وكتفاً بكتف ، نسير مع بعضنا في طريق البناء جنباً إلى جنب ، نسير مع بعضنا إلى الأمام وكلنا ثقة بأننا لن نحرق أنفسنا وبلادنا ومستقبلنا بأيدينا ولا بأيدي غيرنا أبداً ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نحسن الظن في بعضنا البعض ، نسير مع بعضنا إلى الأمام وإذا أختلفنا نناقش اختلافاتنا من غير غضب ولا بطش ولا تشنج ، نسير مع بعضنا إلى الأمام وإذا أتفقنا أتفقنا على أن يكون إتفاقنا من غير غش ولا إيهام ولا خداع ، نسير مع بعضنا إلى الأمام والحاكم فينا أياً كان يعرف أن "كبير القوم خادمهم" والمحكوم فينا أياً كان يشعر ويسمع ويرى دائماً أن "كبير القوم خادمهم " ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نعلم أننا بشر نخطئ ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نعلم أننا يجب أن نعترف بأخطائنا ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نعلم أننا يجب أن نعمل على معالجة أخطائنا ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نعلم أن علينا أن نتعلم من أخطائنا ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نعلم أننا يجب أن نعتذر عن أخطائنا ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نعلم أن خصوصية أي أمة لا تعني أبداً أن هذا العالم لها لوحدها ،نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نعلم أن علينا التعايش والتعاون مع الأخرين واحترامهم واحترام أيضاً خصوصياتهم ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نعلم أن خصوصية أي أمة قد تعني تميزها ولكنها لا تعني بالضرورة أبداً أفضليتها على الأمم الأخرى ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نعلم أن الأفضل هو القادر على أن يكون قدوة في البناء المادي والمعنوي ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نعلم أن المرأة يجب أن تكون دائماً نصف المجتمع في الحقوق وفي الواجبات ، نسير مع بعضنا إلى الأمام والمرأة فينا تقود سيارتها وتقوم بإيصال نفسها إلى مدرستها وعملها وإيصال أطفالها إلى مدارسهم وإلى أي مكان آخر تريده هي وأسرتها وتتحمل مسئولية قراراتها وأخطائها وتحمي نفسها وتختار في الحياة مستقبلها وشريك حياتها وتتمتع باستقلاليتها وتكون سنداً فاعلاً قويّاً متعلماً مثقفاً لأسرتها ومجتمعها ووطنها ، نسير مع بعضنا إلى الأمام والمرأة فينا لا يُنظر إليها على أنها كتلة من اللحم الفاسد الذي يجب إبعاده عن الرجل كي لا تفسده وكأن الرجل مقارنة بالمرأة ملاك طاهر لم يُخلق هذا الكون إلا من أجله ، نسير مع بعضنا إلى الأمام والمرأة فينا لا يُنظر إليها وكأنها كائن خرافي أسطوري يجب تغطيته بالكامل وحفظه بشكل دائم في المتاحف التي تسمى تجاوزاً "منازل أو مساكن أو بيوت" ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نعلم أن أهمية كل منّا تكمن في وطنيته وكفائته وقدراته وإنجازاته وليس في إسمه ولا في عائلته ولا في قبيلته ولا في وراثته ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نعلم أن الفساد بكل أنواعه وخاصة الفساد السياسي والمالي والإداري والقضائي مدعاة لكل أنواع العنف والجريمة والتخلف ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نعلم أن غياب الحريّات العامة يخلق مجتمعاً مريضاً لا يستطيع أبداً الاعتماد على نفسه ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نريد لأنفسنا وطن نتشرف بالإنتماء إليه بما يميزه من صفات ويتشرف هو بنا بما نفعله نحن من أجله ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نريد لحياتنا أن تكون دائماً من أجل الاعتدال والحب والأمن والسلام ولا تكون أبداً من أجل الغلو والكراهية والخوف وسيل الدّماء ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نعرف أن المهم هو البناء ولا شيء آخر غير البناء ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن ندير جميع أمورنا بأيدينا ، ذكورنا وإناثنا وشبابنا وأطفالنا ، ولا نستقدم عند الضرورة القصوى الاّ يداً عاملة مدّربة تدريباً عالياً جداً تفيدنا وتحترمنا وتخدمنا في سلوكها وفيما تقوم به من أعمال مشروعة لنا ولبلادنا ولمستقبلنا ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نعرف أن المهم هو الاّ نعطي للحاقدين والمتربصين الفرصة كي يضحكون ويضحكون ويضحكون بينما الناي الحزين يعزف لحن نهايتنا ودمارنا وهدمنا بأيدينا أو بأيدي غيرنا ، نسير مع بعضنا إلى الأمام ونحن نعرف أن المهم دائماً وأبداً هو الاّنعطي البوم والغراب والثعلب والضبع والعقرب والثعبان والشيطان والكلب والخنزير والثور والبقرة والتيس والعنزة والشاة والخروف والحمار والبغل فرصة كي يرقصون فرحاً وطرباً وهم يشاهدون دموعنا على واقعنا تتساقط بغزارة شديدة وكأنها إعصار وبركان وزلزال وفيضان وعذاب بمطر يُعمي البصر ولا يُبقي ولا يذر .

دعونا نفعل ذلك، كل ذلك، من أجل أنفسنا، من أجل بلادنا، من أجل مستقبلنا، نفعل ذلك وكل ذلك ولا شيء آخر غير ذلك.
(نسخة مع التحية لكل مواطن ومواطنة /لكل من يهمه ويهمها الأمر) د.عبدالعزيز بن سعيد الغامدي
*بريد إلكتروني:aalghamidi@hotmail.com
جامعة م.سعود، كلية الآداب، قسم اللغة الإنجليزية ، ص.ب 2456، الرياض 11451 تلفون 4675430
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386