http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - النظر إلى ركّاب السيارات عند إشارات المرور .. عادة سيئة و"لقافة" مستفزّة..!! صورة

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 30-11-2004, 15:40
الصورة الرمزية المجروح
المجروح المجروح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 17-11-2001
الدولة: السعودية
المشاركات: 6,526
معدل تقييم المستوى: 3469
المجروح مرحبا  بك في صفوف المتميزينالمجروح مرحبا  بك في صفوف المتميزينالمجروح مرحبا  بك في صفوف المتميزينالمجروح مرحبا  بك في صفوف المتميزينالمجروح مرحبا  بك في صفوف المتميزينالمجروح مرحبا  بك في صفوف المتميزينالمجروح مرحبا  بك في صفوف المتميزينالمجروح مرحبا  بك في صفوف المتميزينالمجروح مرحبا  بك في صفوف المتميزينالمجروح مرحبا  بك في صفوف المتميزينالمجروح مرحبا  بك في صفوف المتميزين
النظر إلى ركّاب السيارات عند إشارات المرور .. عادة سيئة و"لقافة" مستفزّة..!! صورة

[align=center]


سيارات في أحد الشوارع حيث يعتبر البعض تلصص ركاب السيارات عند إشارات المرور على راكبي السيارات الأخرى عادة سيئة




يصف البعض التفات أنظار ركاب وقائدي السيارات إليهم وتلصصهم على الراكبين بالسيارة أثناء

وقوفهم بسياراتهم عند إشارات المرور بأنه عادة سيئة وفضول ممقوت، وفي الوقت ذاته يجد آخرون

مبررا لسلوك هؤلاء الفضوليين، معتبرين ذلك سلوكا طبيعيا في ظل فقدان العلاقات الاجتماعية،

ويقول عبدالله الشلوي "أصبح الالتفات وتبادل النظرات عند الإشارة فيما بين ركاب وقائدي المركبات

المتجاورة أمام إشارات المرور أمرا شبه طبيعي، رغم أنه يتسبب في إحراج السيارات الأخرى،

وربما مشاكل، وهذا يعود لدرجة الوعي لدى المجتمع، فالمجتمع ينقصه الكثير من الوعي

التطبيقي في هذا الجانب، أما سعيد الأحمري فيقول"قد يكون سبب الالتفات هو إما نوع السيارة

كأن تكون من النوع الفاخر أو الملفت للنظر، وربما يكون وجود الجنس الناعم في السيارة المجاورة

هو السبب.

وأما عبدالله بن رجا فيقول "للأسف هناك الكثير منا يلتفت في السيارات المجاورة له حال توقفه

عند الإشارة، وهذا يعود إما للفضول الذي يتجاوز حد الذوق أحيانا حتى يصل إلى (اللقافة) على

الرغم من أننا جميعا ننتمي لثقافة عريقة تدعونا لاحترام الآخر وخصوصياته، ولكن هذا الأمر أصبح

من العادات السيئة. أما حاتم حسن المالكي فيقول: أنا - ولله الحمد- لا ألتفت عند الإشارة في

السيارات المجاورة، لأن ذلك من الفضول الذي يعد من الاعتداء على خصوصيات الآخرين، والذي قد

يتسبب في حصول مشاكل لا داعي لها أصلا.

ويرى أحمد مشبب الشهراني أن ذلك السلوك هو نوع من العادات التي يمارسها نوعية من الناس

ذوي الفضول وقد تكون الأسباب غير فضولية وقد يكون نوعا من الفراغ النفسي الذي يدفع الآخرين

للبحث في عيون الآخرين عن طمأنينة ورغبة في التعارف والعين عادة ترسل رسائل تحمل الكثير

من المعاني وهي ما تسمى لغة العيون.. وأما عبدالله البرقان فيقول: أعتبر أن النظر عند الإشارة

موروث اجتماعي حسن هدفه توطيد العلاقة بين المجتمع، نظرا لأننا اجتماعيون بطبعنا، فربما ترى

إنسانا تعرفه ولم تره من زمن فتسلم عليه، وأما النظر بقصد الأذى فهذا أمر محرم شرعا، ونحن

بطبعنا نرفضه، ونمقت ممارسيه.

ويصف فيصل عمر الزهراني هذا السلوك بأنه فضول مرضي، وأنه يعكس صورة من صور عدم الحياء

وخاصة عندما يصبح نوعا من العادة ويعتقد فيصل أنه من الضروري مقاومة تلك النوازع التي قد

تسيء لمشاعر الآخرين كذلك ترويض النفس على مراعاة خصوصيات الآخرين في كل شيء. أما

أحمد المالكي فيقول: أنا شخصيا لا ألتفت إلى من حولي من السيارات أثناء وقوفي عند الإشارة

إلا أحيانا، وأعتقد أن السبب يعود لحب الناس لرؤية المشاهد المثيرة أيا كانت.!

وأما فيصل سمير الشمري فيقول: أنا لا أحب ممارسة هذا النوع من الفضول، لأنني أعتبر ذلك

تصرفا غير حضاري، لما له من تعدٍ على خصوصيات الآخرين فالسيارة مثلها مثل البيت.

وأما مداوي حكمي مدرس التربية الإسلامية فيقول: إن الأمر تحكمه العادة، والأصل في الأشياء

الإباحة ما لم يرد نص يحرمها، فإن كان النظر عند الإشارة هدفه السقوط على عورات الناس

وهفواتهم فهذا من النظر المحرم، الذي ينبغي للمسلم الابتعاد عنه، بل والنهي عنه كذلك، لأنه من

المنكر الذي تجب محاربته، عملا بمبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وأما إن كان النظر إلى

الآخرين عند الإشارة سببه السهو، أو الانشغال، أو الدهشة من أمر ما، فهذا لا شيء فيه - بإذن

الله- ويفضل تجنبه كذلك مراعاة لشعور الآخرين.

ومن جانبه قال محمد راشد الدوسري الاختصاصي الاجتماعي بالهيئة الملكية بالجبيل إن هذا

السلوك يعد نوعا من الفضول وحب الاستطلاع، والذي يكاد يشكل ظاهرة اجتماعية غير متفق على

الحكم عليها، نظرا لاختلاف دوافعها من شخص لآخر حيث يرى البعض أنها رغبة في التعرف على

صاحب السيارة، نوع السيارة، أو ملاحظة عدد أو ربما يكون سبب النظر دوافع غريزية أخرى. علما أن

فترة النظر في هذا الموقف عادة ما تكون قصيرة، وأما عندما تطول فترة النظر تلك فإنها تدخل في

دائرة النظر الممقوت. ويصف الدوسري تلك النظرات بأنها عرف اجتماعي لا هوية له، حيث لا

يستطيع أحد أن يصفها بأنها أمر مشين أو مقبول إلا عندما تتجاوز الحدود الشرعية.

وأما فهد بن عبدالله الغامدي (ماجستير فقه مقارن من معهد القضاء العالي) فيقول: النظر في

الإسلام له ضوابط في كافة أمور الحياة، وبالأخص عندما يتعلق بخصوصيات الآخرين، فالرسول

الكريم عليه الصلاة والسلام كاد أن يفقأ عين من اختلس النظر إلى بيته، وهذا فيه دلالة على

مكانة وحرمة البيت لما له من خصوصية، وبما أن السيارة تعتبر ملكا خاصا لسائقها وصاحبها فإن

ها تحظى بخصوصية أيضا، مما يعني أنه لا يحق للآخرين بأي حال من الأحوال النظر إلى ما بداخلها

فالسيارة الواقفة عند الإشارة وما بداخلها لا يعنيك لذا ينبغي تجنب النظر إليها، ومن باب الذوق

العام، فإن احترام الخصوصيات يعد من الأصول السلوكية التي يفضل التحلي بها.


منقــــــــــــول[/align]
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386