http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - قضية استوقفتني طويلا ، بعد أن هزتني كثيرا

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 14-12-2004, 18:59
دانة البحرين دانة البحرين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 09-09-2003
الدولة: البحرين
المشاركات: 1,441
معدل تقييم المستوى: 2012
دانة البحرين مرحبا  بك في صفوف المتميزيندانة البحرين مرحبا  بك في صفوف المتميزيندانة البحرين مرحبا  بك في صفوف المتميزيندانة البحرين مرحبا  بك في صفوف المتميزيندانة البحرين مرحبا  بك في صفوف المتميزيندانة البحرين مرحبا  بك في صفوف المتميزيندانة البحرين مرحبا  بك في صفوف المتميزيندانة البحرين مرحبا  بك في صفوف المتميزيندانة البحرين مرحبا  بك في صفوف المتميزيندانة البحرين مرحبا  بك في صفوف المتميزيندانة البحرين مرحبا  بك في صفوف المتميزين
قضية استوقفتني طويلا ، بعد أن هزتني كثيرا

[align=center]السلام عليكم

كنت أتابع محاضرة في التلفاز ..

كنت مشدودا مع حديثه الشائق عن التوبة والتائبين ..

غير أن قضية محددة وردت في خاتمة الكلام ، كانت أشبه

بمسك الختام بالنسبة لي ، هذه القضية استوقفتني طويلا ، بعد أن هزتني كثيرا ..

طرح الأستاذ عمرو خالد القيام بتجربة وأخذ يؤكد أن لها ما بعدها في

استجاشة الرغبة الشديدة في التوبة والإقبال على الله ..

وقررت أن اقدم على هذه الخطوة ، وانفردت بنفسي في حجرتي ،

وأحضرت ورقتين وقلماً ، وكتبت في رأس الأولى : قائمة بنعم الله عليّ ..

وكتبت في راس الثانية : قائمة بما فعلت من معاصي وزلات وذنوب ..!

وبدأت أكتب ما أتذكره من نعم الله علي في ذات نفسي ، فيما حولي مما تتعلق به حياتي ..

وشرعت أكتب وأكتب ، وأنا أرى نعم الله تتوالد أمام عيني ، كلما كتبت

نعمة تولدت عنها نعمة تتعلق بها ، أو تقوم عليها ، ومما كتبته :

نعمة العقل .. والذاكرة .. والقدرة على التحليل واستخلاص النتائج ..

والبراعة في عرض الأفكار .. وحسن الكلام والبيان الجيد المؤثر في كثير من الأحيان .

. ومجرد اللسان نعمة كبرى . ونعمة البصر .. وعدم الحاجة إلى

استخدام نظارة نعمة أخرى .. ونعمة القراءة والكتابة .. وهكذا

واكتملت الورقة الأولى ، ولم يكتمل شريط العرض لاستعراض نعم الله علي ..

وسحبت ورقة أخرى ، وواصلت تدوين النعم ..

نعمة الوجود أصلا , نعمة الصحة والسلامة البدنية وكمال الأعضاء ..

نعمة العلم ، والقدرة على التعليم .. نعمة الشم والسمع والحركة … الخ الخ …

وإذا بي أقف عاجزاً بعد أن أكملت الورقة الثانية مما أتذكره من نعم الله ،

ولقد رأيت نفسي أشبه بالغريق في خضم بحر عظيم ..

واكتفيت بما كتبت وأنا أردد : ( وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ) ..

وانتقلت إلى القائمة الثانية وقلبي لحظتها قد بدأ يهتز وهو مملوء بشعور الحياء من الله ..

وشرعت أكتب ما أتذكره مما عملت من ذنوب ومعاصي وزلات ،

التي اغترفتها ولا أزال متلطخا بكثير منها ..

وكذلك لم أنس أن أكتب ما ابتليت به من التقصير في الإقبال على الفرائض ، والتكاسل عنها ..

ومما كتبته : خطايا باللسان كثيرة .. من غيبة وسخرية بالناس ، وكذب وهذر قول في

سفساف الأمور .. وخطايا بالعين من نظر لا يحل إلى أمور لا يرضى عنها الله . .

ومتابعة لساعات لما ضره أكثر من نفعه ... وخطايا بالأذن من سماع من كرهه الله ولا يحبه

كالاستماع إلى الأغاني .. ومنها : صور كثيرة من عقوق الوالدين .. ونحو هذا كثير ..

وكتبت وكتبت وكتبت ، وإذا بهذه الأخرى تتوالد كأنها الدود ،

وهالني أني رأيت هذا الزحم من الهفوات والزلات والمخالفات ..

وشرعت اسحب ورقة أخرى لأواصل رحلة البحث ..

وإذا بي أمام قائمتين على طرفي نقيض تماماً ..

أما الأولى فنعم منهمرة متدفقة تقوم عليها حياتي كلها ..

نعم تغمرني من مفرق رأسي إلى أخمص قدمي ، ومن فوق ومن تحتي ،

وفي من حولي مما يتعلق به أمري ، ومن لحظة ولادتي إلى يوم الناس هذا ..

منحني كل ذلك بلا سؤال مني ، لعلمه هو بما ينفعني ..

وأما الثانية : فقائمة يطأطئ لها الرأس حياء ..

قائمة سوداء حالكة كلها خطايا وذنوب وآثام وزلات وهفوات وقصور

وتقصير وجرأة على الله تعالى ..!

ولم اشعر إلا بدمعات تنساب على خدي وأنا أعيد النظر متأملا هذه تارة

وهذه تارة ..

عندها شعرت بموجة غامرة من الحياء تغمرني من الله سبحانه ..

ودخلت معي نفسي في سلسلة عتاب ، ثم كانت القشة التي قصمت ظهر البعير !

قفزت إلى ذهني خاطرة جعلتني أجهش بالبكاء ..

تذكرت كيف أتعامل مع أبنائي ..

كيف أني أرى بأني قائم بأمرهم كله ، ومن ثم فعليهم طاعتي ، وعدم مخالفتي

وأني لا أتحمل ما يفرط منهم من مخالفات ، فأنزل بأحدهم عقابا يناسبه ..!

بل أحيانا بما لا يناسبه !! وإنما هي فورة غضب عارمة !!

وقلت لنفسي : فكيف لو عاملني الله بما أعامل به أبنائي ..!

كيف لو عاقبني على كل مخالفة أقع فيها … إذن لأهلكني منذ زمن ..

وأيقنت أن الله يحب عباده أشد من حب الوالدين لأبنائهما .!

فكيف لا يحبه العباد سبحانه اشد الحب وأعلاه وأعظمه …!؟

حقا ساعة خلوت فيها مع الله لأقوم بهذه التجربة ، لكنها كانت خير ساعات عمري ..

لقد خرجت منها وقلبي يمور بمشاعر متباينة ,, الخوف والرجاء والحياء والحب .

الخوف من سوء الخاتمة بسبب هذه الأوزار والآثام والهفوات والزلات..

والرجاء لأن من أنعم ابتداء ، سينعم انتهاء .. ومن أعطى بلا سؤال ،

لن يبخل مع السؤال والإلحاح فيه ..

والحياء من رؤية هذا الحشد من المعاصي والذنوب . في مقابل تلك النعم التي لا تزال تتوالى ..

والحب لأنه يستحق أن يمتلئ القلب بحبه جل جلاله ..

يا لها من ثمرات رائعة وجليلة أثمرتها تلك الجلسة مع الله ..

وقد قال علماؤنا : أن ذرة من أعمال القلوب تعدل أمثال الجبال من أعمال الجوارح ..

فلله الحمد رب العالمين ..

ثم قلت وأنا أبتسم : وهذه وحدها من أعظم نعم الله علي ..

وعندها خررت ساجدا وأنا أبكي ، وأنا أردد :

املأ قلبي بحبك .. املأ قلبي بحبك ,املأ قلبي بحبك .

(من الايميل )

.
.


تحياتي


[/align]
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386