http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ..آداب المجالس النسائيّه..

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 21-12-2004, 09:22
اخت المها اخت المها غير متواجد حالياً
مشرف فخري
 
تاريخ التسجيل: 29-09-2000
الدولة: إمـ بكل فخـرـاراتيه
المشاركات: 1,480
معدل تقييم المستوى: 1685
اخت المها will become famous soon enoughاخت المها will become famous soon enough
..آداب المجالس النسائيّه..

1- استئذان الزوج:

قال ابن الجوزي رحمه الله: ينبغي للمرأة أن تحذر من الخروج مهما أمكنها إن سَلِمَت في نفسها لم يسلم الناس منها. فإذا اضطرت إلى الخروج خرجت بإذن زوجها في هيئة رثة. وجعلت طرقها في المواضع الخالية دون الشوارع والأسواق، واحترزت من سماع صوتها، ومشت في جانب الطريق لا في وسطه. وإذا خرجت من بيت زوجها بغير إذنه كانت ناشزة عاصية لله ورسوله ومستحقة للعقوبة ولو كان لزيارة والديها المريضين.

2- صفات اللباس الشرعي:

أ- أن لا يصف الجسم ولا يشف عنه. قال - صلى الله عليه وسلم - : "صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات، على رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها. وإن ريحها توجد من مسيرة كذا وكذا".

ب-أن لا يكون ثوب شهرة: قال- صلى الله عليه وسلم - : "من لبس ثوب شهرة في الدنيا ألبسه الله ثوب مذلة يوم القيامة"

ج-أن لا يكون به طيب: لقوله- صلى الله عليه وسلم - :" إذا حضرت إحداكن المسجد فلا تمس طيبا ".

د-أن لا يشبه لباس الكافرات: قال الرسول - صلى الله عليه وسلم - :"من تشبه بقوم فهو منهم".

هـ- أن لا يشبه لباس الرجل: قال - صلى الله عليه وسلم - "لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال "

و- أن لا يكون به صور ما فيه روح أو صلبان: قال- صلى الله عليه وسلم - :"لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا صورة "

3 - مرافقة المحرم:

إن كان ذهابها إلى المجلس لا يتم إلا بالسفر فلابد من مرافقة المحرم لها؛ لحديث الرسول - صلى الله عليه وسلم -: "لا تسافر امرأة إلا مع ذي محرم"، وإذا كان هذا الخروج يعرضها للخلوة مع الرجال فلابد من المحرم لحديث النبي - صلى الله عليه وسلم - : "لا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم ولا يدخل عليها رجل إلا ومعها محرم".

4-تحريم مصافحة المرأة للرجل - إذا لم يكن زوجاً أو ذا محرم.


5- المصافحة والتقبيل والانحناء:

السنة التعبير الترحاب بالمصافحة. أما المعانقة والتقبيل فهي عند القدوم من السفر فحسب. وعند تباعد اللقاء أو الأولاد رحمة بهم. وليس من السنة ما جرى عليه العرف بين النساء من التقبيل عند اللقاء والوداع بغير سبب ذي بال. بل يعتبر التقبيل عند البعض آكد من السلام، فيسارعن إليه ويكتفين به مستهينات بتحية الإسلام؟!

6- حسن الاستقبال والبشاشة وإظهار المودة:

فالكلمة الطيبة والوجه الباش واللقاء الحسن تعدل أضعاف أضعاف لقاء جاف جلف، ولو تبعته ضيافة مكلفة. ويستحب أن يرحب بالضيوف بقول: مرحباً. [فالمسلمة فيها اللطف والبشاشة ابتسامتها المشرقة تزين وجهها، وتطوي هموم صاحبتها وتشيع التفاؤل في نفسها].

7- الضيافة:

إكرام الضيف من مستلزمات الإيمان الحق والتي بينها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بقوله: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه). يستحب الترحيب بالضيف وحمد الله تعالى على حصوله ضيفاً عنده وسروره به وثناؤه عليه لجعله أهلاً لتضييفه.

8- الاعتدال في الضيافة:

هذا الإيثار والكرم لا يعني أن نتكلف فوق طاقتنا "لايكلف الله نفساً إلا وسعها". فلا تحتقر المسلمة ما في بيتها أن تقدمه لأخواتها.

9-الهدية بلا تكلف:

من المشاركات الطيبة، أن تصل صاحبتها بالهدية المناسبة. عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "يا نساء المسلمات لا تحقرن جارة لجارتها ولو فرسن شاة" ومن صفات الهدية المناسبة: أن لا تكون غالية الثمن، فهي هدية رمزية تعبر عن المحبة والوداد، وأن تكون فيها فائدة للمهدي إليها.

10- الحذر من دخول المخنثين عند النساء:

عن عبد الله بن عميرة قال: عن أم سلمة أن مخنثا كان عندها ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - في البيت فقال لأخي أم سلمة: يا عبد الله بن أبي أمية إن فتح الله عليكم الطائف غدا فإني أدلك على بنت غيلان فإنها تقبل بأربع وتدبر بثمان. قال: فسمعه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لم فقال: "لا يدخل هؤلاء عليكم".

11 - إشاعة الأنس بالنكتة الطريفة والمزاح الوقور:

لابد من الاستجمام بعد الجد وإلا كان الملل. ولا بأس بالحكاية النادرة، والطرفة الممتعة، والفكاهة النظيفة. قال - صلى الله عليه وسلم - :"لا تحقرن منالمعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق". رواه مسلم.

12- دعاء كفارة المجلس:

وردت أحاديث كثيرة تحث على دعاء كفارة المجلس منها: عن عبد الله بن عمرو قال: ((كلمات لا يتكلم بهن أحد في مجلس لغو أو مجلس باطل، عند قيامه، ثلاث مرات، إلا كفرتهن عنه، ولا يقولهن في مجلس خير ومجلس ذكر، إلا ختم له بهن عليه كما يختم بالخاتم على الصحيفة: سبحانك اللهم وبحمدك، لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك)). عن رافع بن خديج قال: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا اجتمع إليه أصحابه فأراد أن ينهض قال: سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك عملت سوءا وظلمت نفسي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت. فقلنا: يا رسول الله هذه كلمات أحدثتهن قال: أجل جاءني جبرئيل فقال لي: يا محمد هن كفارة المجالس. وعن الزبير قال: قلنا: يا رسول الله إنا إذا خرجنا من عندك أخذنا في أحاديث الجاهلية، فقال: "إذا جلستم تلك المجالس التي تخافون فيها على أنفسكم فقولوا عند مقامكم: سبحانك اللهم وبحمدك، نشهد أن لا إله إلا أنت، نستغفرك ونتوب إليك، يكفر عنكم ما أصبتم فيها". عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ((من جلس في مجلس كثرة فيه لغطه، ثم قال قبل أنيقوم: سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك، إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك)).

13- المجالس بالأمانة:

عن ابن عباس رضي الله عنهما: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : "إن لكل شيء شرفاً وإن أشرف المجالس ما استقبل به القبلة وإنكم تجالسون بينكم بالأمانة". ومن الأمانات: صفة المرأة فلا يجوز للمرأة أن تنعت صديقتها للرجل إلا لضرورة -كالخطبة مثلا- سواء كان نعتها مدحاً فلا تمدحها خشية الفتنة بها. أو قبحاً فيكون ذلك غيبة لها. وقد نهى النبي - صلى الله عليه وسلم - عن ذلك بقوله: "لا تباشر المرأة المرأة فتنعتها لزوجها". ومن أعظم الأمانات: العلاقات الزوجية فيجب سترها وعدم البوح بشيء منها، وكبر مقتاً ما تفعله بعض التافهات من تسلية الأخريات بنشر دقائق الحياة الزوجية. وحذار حذار من الاستهانة بأمانة المجلس كشأن ذوي النفوس المريضة الذين يذيعون أسرار الآخرين.


تحياتي .. اخت المها



المصدر: كتاب سنن وفضائل
__________________
[align=center]،،،،،، اخت المها ،،،،،،[/align]
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386