http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - تاريخ الدولة الاسلامية فى الأندلس

عرض مشاركة واحدة
  #3 (permalink)  
قديم 02-01-2005, 02:22
الصورة الرمزية الحـــوت
الحـــوت الحـــوت غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 1,558
معدل تقييم المستوى: 1710
الحـــوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينالحـــوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينالحـــوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينالحـــوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينالحـــوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينالحـــوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينالحـــوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينالحـــوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينالحـــوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينالحـــوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينالحـــوت مرحبا  بك في صفوف المتميزين
قلب الحلقة الثانية -تاريخ الدولة الاسلامية فى الأندلس


[frame="5 80"]
بسم الله الرحمن الرحيم

الحلقة الثانية فى فتح الأندلس

قبل الحديث عن فتح الأندلس نطرح سؤالا هاما لعله يخطر على بال البعض
ما الذى دفع المسلمين لحمل سيوفهم وعبور البحر الى دولة مثل الأندلس لفتحها ولم تكن بينهم مناوشات ولا عداوات وهو فى عرف القانون الدولى اليوم خروج عن الشرعية الدولية ؟
وتسهل الاجابة اذا عرفنا أن الجهاد فى الاسلام نوعان
جهاد الدفع : وهو الدفاع عن الحرمات اذا انتهكت والدفاع عن المقدسات وعن الأرض والعرض اذا حاول عدو اغتصابهما
والآخر جهاد الطلب : وهو الجهاد لنشر دين الله وحمل رسالته للعالمين وقد فهم المسلمين الأوائل ذلك جيدا و تربوا عليه ويظهر هذا جليا فى اجابة ربعى بن عامر على رستم ملك الفرس عندما سأله ما الذى أخرجكم من بلادكم وجاء بكم الى بلادنا فرد عليه "جئنا لنخرج الناس من عبادة العباد الى عبادة رب العباد ومن جور الحكام الى عدل الاسلام ومن ضيق الدنيا الى سعة الدنيا والآخره"
وهذا الجهاد لم يبتدعه الاسلام فقد كان فى الأمم السابقه ولكن الذى كان يقوم به هم الأنبياء وما قصة هدهد سليمان هذا الطائر الصغير الضعيف الذى انتفض لله عندما رأى الكفر بعينه وأسرع الى سليمان عليه السلام الذى ما ان تأكد من ذلك حتى أسرع وطلب عرش ملكتهم ليدعوهم الى توحيد الله قبل أن يحاربهم ،واعترض على قائد الجن الذى قال "أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك" لم يصبر كل هذه الفتره وفرح بالذى قال "أنا آتيك به قبل أن يرتد اليك طرفك" وكان عنده علم من الكتاب .لم يكن سليمان يرغب فى دنيا ولا ملك ولا مال وانما كان جل همه تعبيد الناس لله رب العالمين "أتمدونن بمال فما أتانى الله خير مما أتاكم"
ومن نظر الى إفريقية سنة 23 هـ قبل الفتح الاسلامى لا يملك الا أن يرثى لها، فقد كان يسودها الانحلال والتفكك ،يسود الاضطراب نظمها وادارتها ،تمزقها الأهواء والمطامع والفتن وكانت عصور الطغيان قد عصفت بمواردها وكانت هناك بعض الثروات التى تتكدس فى بعض المدن والثغور ،ولكن وبسبب الجور والظلم عاش أهل هذه البلاد حياة أقسى من الموت سواء كان ذلك تحت نير القوط أو الوندال، وأصبح هؤلاء على استعداد لعمل أى شىء للتخلص من هذا الظلم . ولما تتابعت الفتوحات الاسلامية بقيادة عقبة بن نافع الفهرى وكان جنديا عظيما خبيرا بمسالك ودروب أفريقيا وأهلته قيادته الناجحه للجيوش الاسلامية لأن يختاره معاوية بن أبى سفيان رضى الله عنه لولاية أفريقيه وتمكن عقبة من فتح جميع العواصم والثغور الافريقية تباعا وهزم جيوش الروم والبربر فى مواقع عديده وأنشأ مدينة القيروان وجعلها عاصمة ولايته وحصنا للدفاع عنها ،وواصل عقبه فتوحاته حتى وصل الى ساحل المحيط الأطلسى ودفع فرسه الى الماء حتى بلغ نحره ثم قال "اللهم انى اشهدك أن لا مجاز ولو وجدت مجازا لجزت" لقد كان الدافع له هو نشر الدعوة فى ربوع العالم ومع ذلك أخذ المؤرخون على عقبة أنه تابع فتوحاته دون أن يحمى ظهره ولم يتأنى فى البلاد المفتوحه ليتمكن الاسلام من قلوب معتنقيه مما كان سببا فى ارتداد الكثير من البربر بعد اسلامهم وثورتهم على المسلمين حتى قتل عقبة نفسه فى أحد هذه الثورات على يد زعيم بربرى مرتد عن الاسلام يسمى كسيله بن لمزم .وجاء بعد عقبة قادة كان اشهرهم حسان بن النعمان الغسانى الذى قضى على كاهنة البربر وجدد مدينة القيروان وبنى مسجدها الجامع ولبث يوطد سلطان الحكم الاسلامى حتى عزله عبد الله بن مروان والى مصر ليولى موسى بن نصير سنة 89 هـ.

موسى بن نصير

فتح المسلمين للأندلس يرتبط ارتباطا شديدا بهذا الاسم المحفور فى ذاكرة التاريخ ،فمن هو موسى بن نُصير . الذى يذكر عن حياة موسى بن نصير الأولى قليل جدا وبعض الروايات تقول أن أباه كان نصرانيا واخذه خالد بن الوليد فى احدى المعارك ضمن الاسرى وهو يومئذ فى سن الصغر لم يتجاوز 13 سنة وكان يتعلم الانجيل فى احدى الكنائس وعرض عليه الاسلام فأسلم وتعلم الكثير عن دين الاسلام فأصبح عالما ومجاهدا وقائدا وقاد الجيوش لمعاوية ابن أبى سفيان ،لذلك تربى موسى بن نصير على حياة الجهاد ونهج نهج والده فى العلم والجهاد حتى أصبح فارسا وقاد جيوش الامويين اثناء ولاية عبد العزيز بن مروان لمصر .
فكر موسى بن نصير فى سبب ارتداد البربر بعد اسلامهم فوجد أن هناك خطأين لمن سبقوه من القاده
1- سرعة وتتابع الفتوحات دون أن يتمكنوا من تنظيم شئون البلاد وحماية ظهرهم من الثورات.
2- عدم تربية من أسلم وتعليمه أمور دينه جيدا حتى يتمكن الاسلام والايمان من قلبه .
ماذا فعل موسى ، فتأنى فى فتوحاته حتى أنه استغرق نحو سبع سنين فى فتح شمال أفريقيا ثم استقدم العلماء من التابعين وفقهاء المسلمين لتعليم الناس الدين فى جلسات خاصة وعامه حتى تمكن الايمان من قلوبهم
وليس ذلك وحسب وانما ولى كذلك قائدا على طنجه من البربر هو طارق بن زياد وكان فارسا شجاعا وتقيا ورعا يعرف لغة قومه وعنده غيرة وحمية على الدين وهذا من عجائب الاسلام اذ كيف يتحول معتنقيه فى فترة وجيزه الى أبطال يدافعون عنه بأرواحهم ويبذلون أنفسهم رخيصة فى سبيله ،لقد مكثت فرنسا فى الجزائر 130 سنة ولم تستطع تغيير ولاء الجزائريين أو صرفهم عن التوحيد وأيضا يؤكد هذا الاختيار بأنه لا فضل لعربى على أعجمى الا بالتقوى وأن الفتوحات الاسلامية كانت فتوحات عزة لأهل البلاد وليست لاذلال أهلها ويكفى أن نقتطف هنا مقولة أحد مؤرخى النصارى لهذا العصر فيقول الأستاذ لاين بول Lane poole :The moors in spain,ch.1 " ما كان المسلمون كالبرابره من القوط أو الوندال ،يتركون ورائهم الخراب والموت .حاشا ،فان الاندلس لم تشهد قط اعدل واصلح من حكمهم . ومن الصعب ان نقول أنى اكتسب العرب تلك الخبرة الفائقه بالشئون الادارية،فقد خرجوا من الصحراء الى الغزو ،ولم يفسح لهم تيار الفتح مجالا يدرسون فيه ادارة الأمم المفتوحه " والاجابة على هذا ما قاله أحد العلماء عندما سئل هل قرأت أدب النفس لأرسطو فرد قائلا بل قرأت أدب النفس لمحمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم .

بدأ موسى بن نصير يفكر فى فتح الأندلس بعد أن استقر له الأمر فى شمال أفريقيا وهذه الفكرة كانت تراود المسلمين من قبل منذ عهد عثمان بن عفان رضى الله عنه وخاصة عندما استعصت عليهم القسطنطينية وقال ان القسطنطينية سوف تفتح من قبل الأندلس أى بعد أن يتم فتح الأندلس وباقى أوروبا من الغرب ويتجهون شرقا الى القسطنطينية .
ما هى المشاكل التى واجهت موسى بن نصير لفتح الأندلس
1 - المسافة بين الأندلس والمغرب وهى نحو 13 كم فى البحر ولم يكن لدى المسلمين سفن كافية.
2 - جزيرة البليار كانت مملوكه من الروم وسوف تكون فى ظهره اذا تم فتح الأندلس قبل فتحها .
3- أيضا ميناء سبته لم يفتح بعد وكان عليه ملك يسمى يوليان لا يعرف ولائه لمن فقد كان على علاقة طيبة بملك أسبانيا السابق وتيزه وكان يسميع العرب غَيْطَشه وانقلب عليه ردريك (لزريق كما ينطقها العرب) وسلب منه الحكم واغتصب أملاكه وضيعاته وحرم أبناء غيطشه من أموال أبيهم وأصبح يوليان حاقدا على ردريك أو لزريق ولكن لايعرف موسى شيئا عن ذلك.
4- قوات المسلمين التى قدمت من الجزيرة العربية واليمن لم تكن كافية أبدا لمثل هذا الفتح وكان عليه أن يتخذ جندا آخرين لدعم جيشه وأيضا الخوف من ثورات أهل الشمال اذا عبر للأندلس وتركهم فى جيش قليل العدد.
5- قوات النصارى كانت كبيره جدا برغم تفككهم وبغضهم لملكهم الذى كان يعاملهم كالعبيد وضعف ولائهم ولكن كانت حصونهم قوية وعدتهم كبيره جدا.
6- أرض الأندلس مجهولة له تماما فلم تعبرها سفن المسلمين من قبل كما أن تضاريس الأندلس صعبة جدا بسبب جبالها وأنهارها وبحيراتها التى تعوق جيوش ذلك العصر.

كيف واجه موسى بن نصير هذه المشاكل
هذا ما سوف نعرفه فى الحلقه القادمة.
[/frame]
[color=#FF9900]



سلملم ----->الحوت
__________________
مهــاجر

[glint]** هدوء الحـــوت في محيط الفكر **[/glint]

ليس المهم ان تكون في النور لترى
بل ان يكون النور فيما تراه

التعديل الأخير تم بواسطة الحـــوت ; 02-01-2005 الساعة 02:55
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386