http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ضبط مواقيت "أيام الله" عبادة

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 19-01-2005, 22:53
الحجـاج الحجـاج غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 09-07-2004
الدولة: الإمارات
المشاركات: 7
معدل تقييم المستوى: 909
الحجـاج is on a distinguished road
ضبط مواقيت "أيام الله" عبادة

ضبط مواقيت "أيام الله" عبادة

قد يظن بعضهم أن العمل في مواضيع التقويم الهجري مجرد مسألة حسابية كغيرها من المسائل الحسابية والتقاويم، ولكن الأمر في الحقيقة والواقع عملية لتحديد أيام العبادات الربانية كالصوم والحج والأعياد، وتحديد مواضعها على خريطة الزمن، وتقدير مقاديرها وضبط مواقيتها وما إلى ذلك. فهي عبادة من العبادات التي يجدر ألا يتولاها إلا من كان من أهلها وعلى مستوى من التقوى والخوف من الله تعالى والحرص على تعظيم شعائر الله، ومعرفة حدودها الزمنية، والحذر من العدوان عليها، والخوف من أن يظلم الناس فيهن أنفسهم. فلله في خلقه خواص في الأزمنة والأمكنة والأشخاص، ولهذا كله درجات عند الله، وله حرمته وقدسيته في ميزان الله، قدره تقديرا يوم خلق السموات والأرض، فلا يصح أن يعبث بها أو يتعاطاها من لا يؤمن بها أو لا يقدرها حق قدرها.

ولقد حكى لنا التاريخ أن الذي يقوم على ضبط تقويم كل أمة هم رجال دينها، والقائمون عليه منذ رهبان المجوس وكهان الرومان وأحبار اليهود وبابا المسيحية و "فاروق الإسلام". فلما هان على الناس دينهم، هان عليهم تقويمهم. فترك الحبل على غاربه، وتدخل في شأن التقويم وحساباته كل من هب ودب ! فمن قائل بوجوب العودة للعمل بالنسيء الذي حرمه الله تعالى في صريح القرآن، وأن القرآن – بزعمه – لا جدوى منه بدون العمل بالنسيء !!! ومن قائل باستبدال التقويم القمري الإسلامي بتقويم شمسي قمري مختلط ! ومن قائل بلزوم إلغاء مسألة تحري الأهلة بالطريقة الشرعية والاكتفاء بتقدير الفلكيين وحساباتهم في عصر غزو الفضاء!!! ومن قائل بوجوب إلغاء التقويم الهجري الذي يمثل بزعمه قمة التخلف والرجعية؛ حتى إن بعضهم عرف "الإنسان البدائي" بأنه: "الإنسان الذي يعتمد التقويم الهجري" !!!

وفي الواقع، فإن التقويم الهجري القمري تقويم رباني توقيفي قويم على أحسن ما يكون التقويم. وإن جميع التقاويم على مر الزمان وكر الدهور والعصور احتاجت للإصلاح أو للزيادة أوالنقصان، أو للتقديم أو التأخير ! إلا هو فلم يحتج لذلك كله لأنه من تقدير العزيز العليم، ولأن مواضع غرر شهوره على خريطة الزمن محددة بحدود ربانية لا ينبغي تجاوزها. فمن الشهور ما هو ناقص، ومنها ما هو تام، ومن السنين ما هو بسيط ومنها ما هو كبيس. والأعوام الكبيسة منها ما كبسه في ذي الحجة – وهو الغالب – ومنها ما كبسه في شوال أو في شعبان أو في جمادى الآحرة. ثم إنه يوجد نظام لتسلسل الشهور الناقصة أو التامة وتواليها. وهي قواعد لا ينبغي أن يتعداها الحاسب. وهناك للكبس ومحله وتواليه نظام خاص ليس عشوائيا ولا عبثيا ولا ينبغي الاستهتار به، وكل ذلك بقدر مقدور ونظام بديع باهر لا يتذوقه إلا من فتح الله على قلبه وآتاه من لذته قابلية خاصة، وهمة خاصة عالية.

ولذلك، فإن للهلال حدا حده الله تعالى لبداية الشهر ونهايته. فكل تقديم لميقات ظهور لهلال أو تأخيره عن موعده إنما هو تجاوز لحدود الله. وهو بمثابة العبث بأيام الله كما كان بعض أهل الكتاب يفعلون، وبئس ما كانوا يفعلون.
ولذلك اقترحنا في مقالات سابقة اشتراط "الإسلام والعدالة" على كل فلكي يتصدى لبيان مواقيت الأهلة. فمن كان غير مؤهل لذلك، أو كان غير ماهر في حساباته أو غير كفء فلا تقبل شهادته، أو لا يقبل شرعا بيانه الفلكي في هذه المسألة. بل لا يجوز له أصلا أن يدلي بشهادته العلمية في مسألة تعبدية خاصة بالمسلمين المؤهلين.

ولقد ظهر هذا العام 1425هـ اختلاف الفلكيين عامة في حساباتهم الأكاديمية في هذه المسألة الفلكية كأشد ما يكون الخلاف ظهورا في أكثر من منطقة في العالم. وهذا مما يثبت ظنية حساباتهم الأكاديمية في هذه المسألة الفلكية بما لا يدع مجالا للشك، ويثبت بالمقابل صحة حسابات التقويم الأبدي "البدائية" – بزعم الأكاديميين – وهي حسابات مستمدة من معطيات القرآن الكريم والسنة المطهرة كأشد ما تكون الصحة بيانا وظهورا وجلاء، وخاصة في مسألة غرة رمضان المبارك وغرة ذي الحجة على التوالي. فكان ذلك بالنسبة للفلكيين الفاشلين كالضربة القاضية لأولئك الجهلة بحسابات وقواعد التقويم الهجري القمري الرباني ولو زعموا أنهم وأنهم وأنهم !!! والحمد لله الذي نصر الحق وأزهق الباطل، إن الباطل كان زهوقا. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

(عن) الشيخ محمد كاظم حبيب
mkazimhabib@hotmail.com
فاكس: 2733-744 (9716)
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386