http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - أسير في بلاط ملك الروم

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 30-01-2005, 21:15
البراء البراء غير متواجد حالياً
فعال الساهر
 
تاريخ التسجيل: 11-11-2002
المشاركات: 76
معدل تقييم المستوى: 1059
البراء will become famous soon enoughالبراء will become famous soon enough
أسير في بلاط ملك الروم

[align=center]أسير في بلاط ملك الروم


عبد الله بن حذافة السهمي

حشد الخليفة الصديق أبو بكر رضي الله عنه خيرة صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم في جيوش الفتح التي وجهها إلى الشام .
ومن أؤلئك الصحابة الأبرار عبد الله بن حذافة السهمي رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى كسرى .
وفي إحدى المعارك التي خاضها جيش الإسلام على مشارف ((قيسارية)) تكاثرت من حول عبد الله بن حذافة صناديد الروم فاقتادوه أسيراً إلى معسكرهم ، وجيء به وقد أثقلته القيود بين يدي ملك الروم .
قال الملك وقد عرف مكانة عبد الله في المسلمين :
يا عبد الله هل لك أن تتنصر فأقربك مني وأزوجك ابنتي ..؟
فيجيبه الصحابي المؤمن : فإن لم أفعل ..؟
قال الملك : الآن ترى .
وأمر به فصلب وأمر أحد رماته المهرة فرماه بسهمين أحاطا برأسه عن يمين وعن شمال .
ثم اقترب الملك من عبد الله وقال :أفلا تجيبني إلى ما دعوتك فتنجو بنفسك ..؟
فيجيبه عبد الله : فإن لم أفعل ..؟
فيتمعر وجه الملك غضباً ويقول : الآن ترى .
ويأمر بقدر يغلي فيه الماء حتى يفور ، ثم يؤمر بأسير فيقذف في القدر فإذا عظامه تلوح ، ثم يقترب من عبد الله بن حذافة فيقول :
أفلا تجيبني إلى ما دعوتك فتنجو بنفسك ..؟
فيجيبه عبد الله فإن لم أفعل ..؟
فيشتط الغضب بملك الروم ويأمر بقذفه في الماء المغلي فيقتاده الجند فيبكي عبد الله فتنفرج أسارير الملك عن بسمة شامتة وقد ظن أن عبد الله يبكي جزعاً من الموت ، فيصيح الملك في جنده أن يردوه .
ويسأله شامتاً : أما كنت في غنى عن كل هذا لو أنك أجبتني إلى ما عرضته عليك..؟
فيجيبه الصحابي المؤمن : كأنك أيها الملك ظننتني بكيت جزعاً من الموت ، لا والله ما بكيت جزعاً من الموت ولكنني تذكرت أن ليس لي إلا نفس واحدة أموت بها هذه الميتة في سبيل الله وقد كنت أتمنى أن تكون لي ألف نفس تموت هذه الميتة في سبيل الله لا كما ظننت .
ويعجب الملك بشجاعة عبد الله ويميل إلى أن يطلق سراحه فيقول له :
أتقبل رأسي وأطلق سراحك ..؟
فيجيب الصحابي المؤمن : لا أفعل.
فيقول الملك : وأطلق معك ثمانين أسيراً من قومك ..؟
ويطرق الصحابي هنيهة ، فلا يرى بأساً أن يقبل رأس ملك الروم إذا كان في ذلك فك أسار إخوانه من الأسرى ، فيقول للملك :
أما هذه فنعم ويتقدم منه ويقبل رأسه .
ويعود عبد الله بن حذافة السهمي والأسرى إلى المدينة ، فلما رآه عمر بن الخطاب رضي الله عنه احتضنه وقبل رأسه .
وكان أصحاب رسول الله صلوات الله وسلامه عليه يمازحون عبد الله فيقولون له : تقبل رأس علج يا عبد الله ..؟
فيجيبهم :
ما ضرني ما فعلت وقد أطلق الله بتلك القبلة ثمانين أسيراً من المسلمين .
رضي الله عن عبد الله بن حذافة وأرضاه.
[/align]
__________________
اللهم انصر الاسلام والمسلمين
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386