http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - التخوين / د. محمود السيد الدغيم - جرجناز - EL- Doghim - Jarjanaz - Syria

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 13-02-2005, 06:04
الصورة الرمزية الدغيم
الدغيم الدغيم غير متواجد حالياً
أديب المجالس
 
تاريخ التسجيل: 05-02-2004
الدولة: لندن - بريطانيا
العمر: 67
المشاركات: 109
معدل تقييم المستوى: 1110
الدغيم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالدغيم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالدغيم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالدغيم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالدغيم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالدغيم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالدغيم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالدغيم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالدغيم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالدغيم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالدغيم مرحبا  بك في صفوف المتميزين
معصب التخوين / د. محمود السيد الدغيم - جرجناز - EL- Doghim - Jarjanaz - Syria

[align=center]مفهوم التخوين بين الشعوب المقهورة والأنظمة العسكرية المحتلة
د . محمود السيد الدغيم
باحث سوري أكاديمي سوري
جامعة لندن
كلية الدراسات الشرقية والإفريقية
SOAS


أغرب الغرائب في العالم المعاصر أن القوات العسكرية تستبح حقوق الوطن والمواطن، وتُلحِق الأذى بالجيران، وتطلب مِن مواطنيها تَحمّلَ تَبِعات النظام القمعي حِرصاً على جيش الوطن، وحتّى الجيران تَطلُبُ منهم أن يتحمّلوا الجورَ أسوةً بمواطنيها باعتبارهم قدوة حسنة في شؤون السَّمْع والطّاعة، والْهُتافات: بالروح؛ بالدم؛ بالمال؛ نفديك يا جيشنا القائد، ورئيسنا الخالد.

والباحث المحايد يرى بوضوح أنَّ أكثريّة الدول العربية مازالت ترزح تحت نير الاحتلال العسكريّ المحليّ الذي يتفوَّق على الاحتلال الخارجيّ بعدَّةِ نِقاطٍ تُطلِقُ أيدي جلاوزته دون وازعٍ داخلي أو خارجي، ومن هذه النقاط التالي.

1 : تتفاوت نسبة أعداد القوات العسكرية بين دولة وأخرى ارتفاعاً وانخفاضاً إلى نسبة السكان، فقد تتراوح أعداد الجيش وملحقاته الأمنية ما بين واحد في المائة إلى خمسة في المائة، وكلما ارتفعت نسبة الجيوش ترتفع حصتها من الميزانية العامة للدولة، فإذا كان عدد سكان الدولة عشرة ملايين، ونسبة الجيش واحد في المائة يكون مجموع الجيش مائة ألف، وهؤلاء يستولون على نصيب الأسد من الميزانية العامة، وعندما ترتفع نسبة الجيش إلى خمسة في المائة يصبح عدد الجيش نصف مليون، وهذه النسبة تستولي على أكثر من نصف ميزانية الدولة مما يؤدي إلى فقر 95 في المائة من الشعب، وبهذه الطريقة تتشكَّل الرأسمالية العسكرية المحميَّة بالدبابات "الوطنية" غير المعنية بحماية الحدود، فإذا استولى العدو على جزء من الوطن فذلك غيرُ مُهمٍّ، والمهمّ أن يبقى النظام باعتبار حمايته هي المهمَّة الأولى للقوات المسلحة لكونها المستفيدة الوحيدة من النظام العسكري، وبذلك تتطابق أهداف الغايات والوسائل، ولا يحصل "التناقض بين المبدأ والتطبيق" حسب المصطلح الثوري المشهور.

2 : قوات الاحتلال الخارجية غريبة عن الوطن المحتل، وليس لها امتدادات ثوروية شعبية تمكِّنُها من الفتك بالمقاومة الوطنية مما يفوَّت عليها الكثير من معلومات الأمن العسكري الذي يتوفر لقوات الاحتلال العسكرية الداخلية، ويساعدها على الهيمنة المطلقة، واستشعار الخطر قبل وقوعه، وضربه بأيدٍ وطنيةٍ تحمل أسلحةً أجنبية.

3 : قوات الاحتلال الخارجي مُلزمة بقوانين بلادِها إلى حدٍّ ما، ومن الأمور الطبيعية أن تستفيد الدولُ الواقعة تحت الاحتلال من صراع المعارضة والسلطة في بلد منشأ القوات المحتلة، ومثال ذلك الصراع الفرنسي في الحرب العالمية الثانية، والذي أسفر عن رحيل القوات الفرنسية من سوريا ولبنان نتيجة الضغوطات الفرنسية الداخلية المعارضة للاحتال، وليس نتيجة بطولاتنا الدونكيشوتية التي يتغنى بها تلاميذ المدارس الذين يجهلون مغزى لعبة المفاوضات التآمرية التي أسفرت عن رحيل القوات الغازية الأجنبية بطريقة تحفظ لها ماء الوجه، وسمح أن تحلَّ محلها قوات عسكرية محلية تنوب منابها، وهي أسوأ من غيرها بكل المقاييس السياسية والفكرية والاقتصادية والاجتماعية والإنسانية.

4 : قوات الاحتلال الداخلي والخارجي تستند على الباطل، "وما بُني على الباطل فهو باطل" وإزالته واجبة ومشروعة بكل القوانين الدينية والدنيوية، ولا فائدة من نفاق المتفيهقين الذي يبتدعون قاعدة واهية تقول: "والأحوط اجتنابه" وحقيقة الأمر تقول: الأحوط عدم الإصغاء إلى مُثبطي العزائم، ومُسببي الهزائم، فالاحتلال العسكري مرفوض لو كان داخلياًّ أوخارجياًّ، وخارج على القوانين بشكل عام، ومنافٍ للديموقراطية الإنسانية، فمُهمَّة العسكر هي حماية حدود الوطن، ولا يجوز إهمال الحدود، والتدخل بالشؤون الداخلية التي يجب أن تخضع لسلطة تشريعية منتخبة، تُنتِجُ سلطةً تنفيذية نزيهة، وقضاءً مُستقلاً يمثل العدالة بعيداً عن التسلط العسكري والقهر الحزبي، وما يحيط به من جبهات وطنية تقدمية مشبوهة ومتآمرة.

5 : قوات الاحتلال العسكري الداخلي تستولي على السلطة على ظهور الدبابات "الوطنية"، وبتواطؤ إعلامي داخلي وخارجي، وبعد الاستيلاء على السلطة تبدأ مسرحية قوانين الطوارئ والمحاكم العُرفية التي تحلُّ محلَّ "المحاكم الصورية الأجنبية" ولا فارق بين العُرفي والصُّوري إلاّ بتغيير الأسماء، أما الأحكام الجائرة فهي الجامع المشترك بين تلك المحاكم القمعية غير القانونية.

6 : حينما يوجَّه النقد إلى الاحتلال العسكري الداخلي، فالردُّ يضمنه الدستور الْخُلَّبِيُّ، فالْمَساس بالجيش والقوات المسلحة خرقٌ للدستور، وإهانةٌ للوطن تستوجب الإعدام الثوريّ الفوريّ في حقول الرمي العسكرية بحكم يَصدرُ عن قاضي الفرد العسكري غير القابل للتمييز أو الاستئناف، وإذا كان الناقد محسوباً على أحد الضباط الكبار طائفياًّ أو مذهبياًّ أو حزبياًّ أو عائلياًّ أو بلدياًّ، فيمكن تخفيف الحكم إدارياًّ إلى المؤبد أو أقلّ منه، وربما يسجن في منزله، أو يُكلَّف بمهمَّة اغتيالٍ لأحد أقطاب المعارضة بسيارة مفخَّخة مَسروقة، وتتفاوت مراتب السُّجناء بين الخمسة نجوم، والظلام الدامس، وذلك حسب قُربِ الْمَجني عليه وبُعدِهِ عن مراكز القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة، ومجلس الأمن القومي العتيد الذي يسهر على حماية النظام العسكري الانقلابي الشمولي داخل الوطن وخارجه.

7 : حينما يتحدث مُعارض في موضوع حقوق الإنسان تتَّهِمه جوقة الثوريين بالتآمر على سلامة الوطن، والتحدُّث عن قضية مواطن فاسد يعارض الاحتلال الداخلي، وتُلحِقُ الجوقة الثورية هذه التهمة بتهمة قبض الأموال الحرام من جهات أجنبية يعاقب عليها القانون، وينسَون ما يسرقونه من قُوت الشعب تحت مُسميَّات: بَدَل تفرُّغ، ومُهمَّة خارجية، وإِذْن سفر، ودَوام مسائي، ومُهمة عسكرية، وبَدَل طعام، وبَدَل علف، ونفقات مَستورة، وإلى آخر ما هنالك من أبواب النَّهب الثوري المشروع في عُرف الأنظمة العسكرية الديكتاتورية.

8 : أما إذا انتقد ناقد "أنظمة الاحتلال العسكرية الوطنية" فقاموس التُّهَمِ يعجُّ بمصطلحات هزيلة مُختَلَقة لا تتناسب مع مقاييس الأخلاق، ولا قِياس اللغة مَعْنىً أو اصطلاحاً جرَّاء الجهل الْمُطلَق الذي يسود طَوْطَمَ الثُّكنات العسكرية حيث تَحِلُّ الغرائزُ البهيميّة مَحَلَّ العقلِ والْحِكمة والمنطق، وحقوق الإنسان والحيوان والنبات والطبيعة.

وعند النظر في قاموس التُّهَم الجاهزة نَجِدُ أول تهمة تتكرَّر للمعارضة الداخلية والخارجية: أنها تستعين بالخارج الأجنبي على الداخل الوطني، وتستغل الهجمات الخارجية للنيل من الصمود والتصدي الداخلي في ظروف دولية توحي بالاستقواء بالأجنبي على الوطني، وإذا كان الناقد من دولة شقيقة مجاورة واقعة تحت احتلال الأشقاء، فإنه يُتَّهَمُ بالاستعانة بالعدو على الرفيق الشقيق، وفي ذلك خيانة واضحة لِلْخُبْزِ والْمِلح الذي سرقه العسكر من شقيقهم، وهربوه عبر طرقات غير خاضعة للرقابة الجمركية في البلدين المتجاورين.

وثاني تهمة: يقول المتسلطون: هذا الناقد يفكر أن يأتي على دبابة أميركية، والغريب أنهم ينسون أن جميع الأنظمة العسكرية قد جاءت على دبابات سوفيتية مستورَدة، ولا فارق بين حكم الدبابات لأن لغتها التدميرية واحدة من حيث المعنى، لا من حيث المبنى، والأنظمة العسكرية لم تصنع دبابة وطنية لأنها تنهب ميزانيات الوطن وتهرِّبها خارج الحدود حيث المصارف العملاقة، وسِريَّة الحسابات والأرصدة المشبوهة، وغسيل الأموال اللازمة بعد الإحالة على التقاعد، أو قيام انقلاب مناوئ.

وثالث تهمة يوجهها العسكر للمعارضة: إن طموحات المعارضة تتطابق مع أهداف العدو الخارجي الذي يعادي الاحتلال العسكري الوطني الداخلي. وهذه المطابقة بحدِّ ذاتها خيانة حسب قاموس الحكام العسكريين الذين يأمرون بالمعروف وينسون أنفسهم. وهنالك تُهم فرعية تتفرَّع عن هذه الأصول الوهميَّة الشاذة التي لم تَحْظَ بشرعية إجماعٍ اجتماعي مُعْتَبَرٍ.

لعل علة العلل مع الأنظمة الديكتاتورية العسكرية أنها مُصابة بِعَمَى الألوان السياسية، فهي لا تقبل التعدُّدِية، ولا تنظر حولها، وإنما تنظر في مرآتها هي وترى خيالها بنرجسية مفرطة، فكأنها نسيج وحدها، ولم ترَ مثلَ نفسها، والأدلَّة على ذلك كثيرة: فهنالك خنق الأصوات المعارضة، والقضاء على المثقفين، والاستعانة عليهم بطبول وزمور ثقافية تضمُّها اتحادات ونقابات خشبية تردِّد ما تُؤْمَرُ به كالببغاوات، والأنكى من ذلك أنها صنعت أكاديميين عسكريين حصلوا على شهادات الدكتوراه المزورة بأطروحات لم يقرؤوها، ولم يكتبوها، وإنما كُتبت لهم، وعلى هذا المنوال المزري تَمَّت صياغة وزارات الثقافة والإعلام والتربية والتعليم، فأنتج الاحتلال العسكري الداخلي قهراً وجهلاً وتزويراً وتخلُّفاً عجزت عن إنتاجه الاحتلالات العسكرية الأجنبية.

وأعجب العجائب في الأنظمة العسكرية، أنها تتَّهم الأنظمة الأخرى بالخيانة والتعامل مع العدو، ثم نجدها تفوِّض تلك الأنظمة الْمُتَّهَمة بالعمالة كي تُفاوِضَ العدو نيابةً عنها، وهي بذلك تُشبِهُ مَن يكذب على الآخرين، ويصدِّق كذبته، ولكنّ حبل الكذب قصير في ظل عولمة الإعلام والأقنية الفضائية، ووجود عدد لا بأس به من أصحاب الضمير المدني الحرِّ في هذا العالم مِمّا يُبَشِّرُ بمستقبل مُشرق رغم كلِّ ما يفتعله الديكتاتوريون من إحباط.
000

ملاحظة : ينشر في جريدة الحياة يوم الأحد 13 / 2/ 2005م
على الرابط التالي :

هنا : جريدة الحياة في لندن - ملحق تيارات ، الصفحة : 19 ، يوم الأحد : 13 / 2 / 2005م
[/align]
__________________

الدكتور محمود السيد الدغيم
جرجناز - معرة النعمان - إدلب - سوريا
باحث أكاديمي في جامعة لندن
Dr. Mahmoud EL-Saied EL- Doghim
Jarjanaz - Syria
The School of Oriental and African Studies
SOAS : University of LONDON


http://www.dr-mahmoud.com
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386