http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - بلوغ الافاق بسمو الاخلاق ( مفيد )

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 21-03-2005, 12:24
الصورة الرمزية أبو دجانة البلوشي
أبو دجانة البلوشي أبو دجانة البلوشي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 03-10-2001
الدولة: سلطنة عمان-صحار
العمر: 35
المشاركات: 2,368
معدل تقييم المستوى: 13918
أبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزين
قلب بلوغ الافاق بسمو الاخلاق ( مفيد )

بلوغ الآفاق بسمو الأخلاق



بقلم : محمد حسن يوسف
من (صيد الفوائد)


روى أبو هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه قال: إنَّما بُعِثْتُ لأُتَمَّمَ مَكارِمَ ( وفي رواية صالحَ ) الأخلاقِ[1]. قال المناوي[2]: ( إنما بعثت ): أي أُرسلت. ( لأتمم ): أي لأجل أن أكمل. ( الأخلاق ): بعد ما كانت ناقصة، وأجمعها بعد التفرقة. وعنه رضي الله عنه أيضا، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا، وخياركم خياركم لنسائهم خلقا[3]. قال المباركفوري[4]: ( أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا ): لأن كمال الإيمان يوجب حسن الخلق والإحسان إلى كافة الإنسان، ( وخياركم خياركم لنسائهم ): لأنهن محل الرحمة لضعفهن.
يخطئ منا من يفصل العبادة في الإسلام عن السلوك. ذلك أنه دائما ما تُقرن نصوص القرآن والسنة الكلام عنهما. وفي الحديث المتقدم، نجد عناية الرسول صلى الله عليه وسلم الجمة بإتمام مكارم الأخلاق. ذلك أن الهدف من الرسالة هو تزكية النفس والوصول بها إلى درجة من الرقي والتطور تسمح لها بالتعبد السليم لله. وهذه هي غاية الخلق.
ولكن نجد دائما انحرافات كبيرة عن منهج الرسالة الخاتمة. فبعد مرور أربعة عشر قرنا من الزمان، حدثت انحرافات متعددة ومتنوعة عن الهدف الأصيل الذي جاء الإسلام ليتممه، ألا وهو إرساء مبدأ حسن الخلق بين أفراد البشر. ولم يصبح هدف البشر الآن إلا التعبد دون أدنى اهتمام بتحقق الثمرة المرجوة من العبادة، ألا وهو حدوث تزكية النفس!!

أهمية حسن الخلق:
إن المتأمل في نصوص القرآن، يجد أن تزكية النفس مقدمة على تعلم العلوم الشرعية للقرآن والسنة. وتأمل قوله تعالى: { كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ } [ البقرة:151] ، وقوله: { لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ } [ آل عمران: 164 ]، وقوله: { هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي اْلأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ } ] الجمعة: 2 [. نجد أنه سبحانه حينما تكلم عن إرسال الرسول الخاتم صلى الله عليه وسلم، حدد مهمته في التزكية ثم تعليم الكتاب والسنة. وانظر الفرق بين ذلك، وبين قول البشر الذين يتعجلون العلم ويريدونه قبل حدوث تزكية النفس، كما جاء على لسان إبراهيم عليه السلام، كما في قوله عز وجل: { رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ } ] البقرة: 129 [، حيث قدّم تعليم الكتاب والسنة على التزكية.
وتزكية النفس بدايتها ونهايتها التوحيد. ويدخل في ذلك تطهير النفس من أمراضها وتحقيقها بكمالاتها. ومنعها المحرمات وإقامتها للطاعات. والأمر واسع جدا. وتزكية الأمة بإقامة شرع الله كاملا، والأمر كذلك واسع.[5]
والتزكية في الحقيقة شيء زائد على العلم. فالعلم يعطي القواعد والبيان لكل شيء. أما التزكية فهي تطبيق هذا العلم على النفس البشرية، وأمراضها، وأغراضها، ومعرفة بالتطبيب وطرقه، ومعرفة بالكمال وكيفية النقل إليه، وأدوات ذلك، وفراسة خاصة بكل نفس لنقلها من حال إلى حال. وهذا شيء للكسب فيه نصيب. ولكن عطاء الله هو الأساس ] وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا [ ] البقرة: 269 [.[6]
ولم يشرع الإسلام العبادات بكافة صورها طقوسا ولا شعائر مجردة من المعنى والمضمون، بل إن كل عبادة تحمل في جوهرها قيمة أخلاقية مطلوب أن تنعكس على سلوك المسلم المؤدي لهذه العبادة، وأن تتضح جليا في شخصيته وتعاملاته مع الغير، وأيضا فيما يرسمه لذاته من إطار يحرص على الالتزام به ولا يحيد عنه.[7]
إن العبادة هي علاقة بينك وبين ربك، أما السلوك فهو علاقة بينك وبين الناس. ولابد أن تنعكس العلاقة بينك وبين ربك على العلاقة بينك وبين أفراد المجتمع، فتحسنها وتهذبها، وإلا فما علاقة أن الصلاة – مثلا – تنهى عن الفحشاء والمنكر، كما في قوله تبارك وتعالى: ] إِنَّ الصَّلاَةَ تَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ [ ] العنكبوت: 45 [ ؟!! فالفحشاء والمنكر هما جماع الأقوال البذيئة والأفعال السيئة، وهما لا يظهران إلا في التعامل مع الناس في المجتمع.
كما أن العبادة، وإن كانت هي علاقة بينك وبين ربك، إلا أن السلوك يتجلى فيها أيضا. ففي الصلاة، أنت مأمور في أداء الصلاة في جماعة، لكي تحتك بالناس وتتفاعل معهم. والمرأة مأمورة بعدم الخروج للمسجد متعطرة متبرجة حتى لا تفتن الرجال. وفي الزكاة، إذا أعطيت المحتاج مالا ثم مننت عليه، فقد أبطلت صدقتك. وفي الحج، أنت مأمور بضبط الأخلاق أثناء الزحام. وهكذا، ففي كل عبادة، يتجلى مظهر من مظاهر السلوك، الذي يجب أن تتحلى به وتلتزم به.
وقد جاء الإسلام فسعى إلى ترسيخ القيم النبيلة فيما بين أفراد المجتمع. وكان من أولى القيم التي حرص الإسلام على تعميقها في وجدان أفراد المجتمع هي قيمة التآخي بينهم. فكان أول شيء فعله الرسول صلوات الله عليه وسلامه بعد هجرته إلى المدينة المنورة هو الإخاء بين المهاجرين والأنصار. فجعل بذلك رابطة الإخوة بالانتساب للإسلام أقوى من رابطة الإخوة بالدم. وهذا هو الذي حفظ المجتمع المسلم من كيد الكائدين من حوله. ولكن للأسف لم يعد لهذه القيم الآن وجود. فنجد على سبيل المثال أن احتلال الولايات المتحدة وبريطانيا للعراق جاء بسبب خيانات عديدة من جانب بعض أفراد المجتمع العراقي، الذين جروا وراء المال. فلم يعد يهم هذه الفئة من الخونة أن يُقتل أخوه أو يُشرّد، أو تُغتصب أخته أو تُعتقل، وإنما كل همه هو تحقيق مصلحته الشخصية. فسادت بذلك في المجتمع المسلم قيم الأنانية والفردية، وطغت مبادئ غريبة بين أفراده، مثل مقولة شهيرة أصبحت هي دستور حياتهم الآن، ألا وهي: " أنا ومن بعدي الطوفان ". ولم يعد هناك مجال لقيم الإيثار والتضحية بالنفس في سبيل المجموع والإخاء فيما بين أفراد المجتمع. وهذه هي الطامة الكبرى، ونذير انهيار أي مجتمع تسود فيه مثل هذه الأفكار!!!

سلوكيات المسلمين في الوقت الراهن:
نخلص مما سبق إلى أن تزكية النفس من الأشياء الأساسية، تتساوى في أهميتها مع أداء العبادات ذاتها. لكن ماذا حدث في واقعنا المعاصر؟ إن المشاهد لسلوكيات المسلمين في الوقت الراهن لتصيبه دهشة شديدة مما آل إليه أمر المسلمين! حتى لقد انتشرت مقولة: إن في بلاد المسلمين إسلام بلا مسلمين، وفي بلاد الغرب مسلمين بلا إسلام!! وذلك للدلالة على عدم اتصاف المسمين بأي أخلاق للإسلام، في الوقت الذي يتحلى فيه الغربيون بكل صفات الإسلام مع عدم إسلامهم!!!
والأمثلة على ما ذكرت كثيرة للأسف. وعلى سبيل المثال: كنا في صلاة التراويح نجد المصلين يتعاركون على حجز أماكن للوقوف بالصف الأول، الأمر الذي كان يترك من المرارة الشيء الكثير في نفوس المصلين. وبدلا من أن تسود روح الود بينهم، إذا بالبغضاء والشحناء تطغى على نفوسهم. فهل هذا السلوك صحيح؟
وحكى لي أحدهم عن جماعة من الأصدقاء دخلوا المعتكف معا في الأيام العشر الأخيرة من رمضان، فإذا بهم بعد فترة الاعتكاف وقد تحوّلوا إلى أعداء متشاحنين يبغض بعضهم بعضا، بعد أن كانوا من قبل إخوة متحابين. ذلك أن طول عشرتهم واحتكاكهم ببعضهم أفضت إلى ما لا يحمد عقباه من إظهار مساوئ السلوك والأخلاق في حق بعضهم البعض.
وحكى لي آخر عن شيخ طويل اللحية كان يصطحب حفيدا له أثناء أدائه لإحدى الصلوات في المسجد. وفي أثناء الصلاة قام الطفل بالجري واللعب في المسجد بين المصلين. فلما انتهت الصلاة، إذا بهذا الشيخ يلطم الطفل لطمة شديدة جعلت جميع من في المسجد يستنكرون هذا السلوك الفظ منه، ويُرجعون كل السلوكيات الخاطئة إلى أصحاب اللحى!!!
وتجد بعض الناس لا يفتر لسانه عن ذكر الله طوال طريقه، فإذا حدثت مشاحنة بسيطة بينه وبين من يقود سيارته بجواره، إذا بسيل السباب والشتائم يندفع من لسانه الذي كان يذكر الله حالا.
وفي مكة، أثناء أدائك لمناسك الحج أو العمرة، تأمل ما يحدث من الشحناء بين الناس في سبيل الوصول للحجر الأسود لكي يلتزمه ويقبله، وهي سنة بينما ما يسببه من أذى للناس هو معصية!! بل رأيت بعض المصلين قطع صلاته قبيل تسليم الإمام حتى يتسنى له الوقوف بجانب الحجر الأسود ومسه بيديه.
كل ذلك أدى لحدوث هذا الانفصام النكد بين الدين والأخلاق، أو بين العبادة والسلوك الذي نجده فينا الآن. ومن أمثلة بعد الدين عن السلوك كذلك، أننا نجد أحدهم يصلي ويصوم ويجتهد غاية الاجتهاد في العبادة، ولكنه لا يضبط بيته، فتخرج زوجته سافرة، أو هو لا يتابع بنته في خروجها ودخولها، أو لا يعرف شيئا عن صديقاتها.
وبعضهم يتحجر تحجرا شديدا في مسألة من مسائل العبادة، يريد أن يتقيد ويلتزم بها تمام التقيد والالتزام، ولكنه حين نأتي للسلوك نجد منه تهاونا شديدا ومخلا في تطبيق هذا السلوك؟!!
إن أية حضارة تقوم على دعامتين: علمية وأخلاقية. وهذا ما يؤكد لنا قرب انهيار الحضارة الحيوانية السائدة والمهيمنة على العالم الآن. ولكنه في ذات الوقت لا يبشر بأن تكون أمة الإسلام هي الوارث الطبيعي لهذه الحضارة، ذلك أن أخلاقيات أمة الإسلام ما زالت بعيدة عن المستوى الذي يمكن أن تقود به العالم الآن. وسقوط الأمة في إحدى هاتين الدعامتين يؤدي لسقوطها في الأخرى ولا شك، ومن ثم انهيارها واندحارها فيما بعد. ولننظر إلى الإسلام وكيف انتشر في أنحاء العالم. كان ذلك بسبب أخلاق التجار الذين حملوا معهم رسالة الإسلام وهم يجوبون العالم شرقا وغربا، فأدى ذلك لاعتناق الكثيرين للإسلام ودخولهم في دين الله أفواجا.

فضل الخلق الحسن:
وتتعدد النصوص في فضل الخلق القويم والحث على التحلي والتمسك به:
◘ فعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رجل: يا رسول الله! إن فلانة يُذكر من كثرة صلاتها وصيامها وصدقتها، غير أنها تؤذي جيرانها بلسانها. قال: هي في النار. قال: يا رسول الله! فإن فلانة يُذكر من قلة صيامها وصدقتها وصلاتها، وإنها تصَدّق بالأثوار من الأقط، ولا تؤذي جيرانها بلسانها. قال: هي في الجنة.[8] فانظر كيف لم تُجدِ كثرة العبادة مع انعدام حسن السلوك!! بل انظر ماذا فعل حسن الخلق رغم قلة العبادة!!! ( الأثوار: جمع ثور، وهو القطعة من الأقط، والأقط: اللبن المجفف ).
◘ وعن أبي هريرة أيضا، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه قال: إن رجلا لم يعمل خيرا قط، وكان يداين الناس، فيقول لرسوله: خذ ما تيسر، واترك ما عسر، وتجاوز لعل الله تعالى أن يتجاوز عنا. فلما هلك، قال الله عز وجل له: هل عملت خيرا قط؟ قال: لا! إلا أنه كان لي غلام، وكنت أداين الناس. فإذا بعثته ليتقاضى، قلت له: خذ ما تيسر، واترك ما عسر، وتجاوز لعل الله يتجاوز عنا. قال الله تعالى: قد تجاوزت عنك.[9]
◘ وعن عائشة رضي الله عنها، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: دخلت الجنة فسمعت فيها قراءة، فقلت: من هذا؟ قالوا: حارثة بن النعمان. قال: كذلكم البر كذلكم البر!‌[10] وكان حارثة بن النعمان من بني مالك بن النجار، وهو ممن شهدوا غزوة بدر، وكان أبرّ الناس بأمه. وكأن الرسول صلى الله عليه وسلم نبه أصحابه على سبب نيل تلك الدرجة بقوله: " كذلكم البر "، أي حارثة نال تلك الدرجة بسبب البر[11].
ولا يقتصر حسن الخلق مع الناس وحسب، بل إحسانك إلى البهائم كذلك يكون سببا في غفران ذنوبك ودخولك الجنة:
◘ فعن أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: أن امرأة بغيا رأت كلبا في يوم حار، يطيف ببئر، قد أدلع لسانه من العطش، فنزعت له بموقها، فغُفر لها.[12] ( موقها: خفها ).
◘ وعنه أيضا عن النبي صلى الله عليه وسلم: أن رجلا رأى كلبا يأكل الثرى من العطش، فأخذ الرجل خفه، فجعل يغرف له به حتى أرواه، فشكر الله له، فأدخله الجنة.[13] قوله : ( يأكل الثرى ): أي يلعق التراب الندي. قوله: ( من العطش ): أي بسبب العطش. قوله: ( فشكر الله له ): أي أثنى عليه فجزاه على ذلك بأن قبل عمله وأدخله الجنة.[14]
◘ وعن أبي الدرداء رضي الله عنه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من شيء يوضع في الميزان أثقل من حسن الخلق وإن صاحب حسن الخلق ليبلغ به درجة صاحب الصوم و الصلاة.[15] ‌
◘ وعن أبي ذر رضي الله عنه، قال: قال لي النبي صلى الله عليه وسلم: لا تحقرن من المعروف شيئا، ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق.[16] قوله: ( طلق ) معناه سهل منبسط الوجه متهلله. وفيه الحث على فضل المعروف, وما تيسر منه وإن قل, حتى طلاقة الوجه عند اللقاء[17]. وفي هذا الكلام إشارة إلى أن الصدقة لا تنحصر في الأمر المحسوس منه, فلا تختص بأهل اليسار مثلا, بل كل واحد قادر على أن يفعلها في أكثر الأحوال بغير مشقة.[18]
انظر إلى هؤلاء الأفراد جميعا، ما فعلوا كثير صلاة أو صيام أو صدقة، ولكن كانت حسناتهم الأساسية هي حسن خلقهم الذي أدى لمغفرة الله لهم، ومن ثم دخولهم الجنة. وعلى النقيض من ذلك، انظر إلى عاقبة سوء الخلق:
◘ عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: دخلت امرأة النار في هرة ربطتها: فلم تطعمها، ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض حتى ماتت.[19] ( في هرة ): أي لأجلها أو بسببها. ( فلم تطعمها ): حتى ماتت جوعاً كما في رواية البخاري، والفاء تفصيل وتفسير للربط. ( تأكل من خشاش الأرض ): حشراتها وهوامها. وظاهره أنها عذبت بالنار حقيقة، أو بالحساب، لأن من نوقش عذب، كذا ذكره بعضهم.[20]
◘ وعن جرير رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: من يُحرم الرفق يُحرم الخير.[21] قوله صلى الله عليه وسلم: ( من يحرم الرفق يحرم الخير )، وفي رواية: ( إن الله رفيق يحب الرفق, ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف, وما لا يعطي على سواه ). وفي رواية: ( لا يكون الرفق في شيء إلا زانه, ولا ينزع من شيء إلا شانه ). وفي رواية: ( عليك بالرفق ). أما العنف فهو ضد الرفق. وفي هذه الأحاديث فضل الرفق والحث على التخلق, وذم العنف, وأن الرفق سبب كل خير. ومعنى يعطي على الرفق: أي يثيب عليه ما لا يثيب على غيره. وقال القاضي: معناه يتأتى به من الأغراض, ويسهل من المطالب ما لا يتأتى بغيره.[22]

مواقف من سيرته صلى الله عليه وسلم:
إن النصوص السابقة لا تستمد أثرها إلا إذا كان هناك من طبقّها بالفعل. والآن نحاول النظر في سيرته صلى الله عليه وسلم:
سُئلت السيدة عائشة رضي الله عنها عن أخلاق النبي صلى الله عيه وسلم، فقالت: كان خلقه القرآن.[23] ومعنى ذلك أنه كان يطبق كل أوامر القرآن ونواهيه، ويعمل بكل أحكامه ووعده ووعيده. فهكذا يكون خلق المرء القرآن.
وفي الصحيحين أن أعرابيا جذب رداء النبي صلى الله عليه وسلم حتى أثرت حاشيته في عاتقه صلى الله عليه وسلم، ثم قال: يا محمد، مُر لي من مال الله الذي عندك. فالتفت إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ضحك، ثم أمر له بعطاء.[24]
وكان إذا آذاه قومه قال: اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون.[25]
كما كان موقف الرسول صلى الله عليه وسلم من عمر بن الخطاب رضي الله عنه يوم الحديبية من أعظم مواقف القادة وهم يتعاملون مع أفراد الجيش. فتحمّل الرسول صلى الله عليه وسلم بصدر رحب كل المناقشات الفظة التي طرحها عليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه. وضرب بذلك أعظم الأمثلة في الحلم، وتعلم عمر بن الخطاب رضي الله عنه جيدا من هذا الموقف حين أصبح خليفة، فكان يتعامل مع الناس من نفس هذا المنطلق.[26]
وعن أبي سعيد الخدري، قال: جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم يتقاضاه دينا كان عليه، فاشتد عليه، حتى قال له: أُحرّج عليك إلا قضيتني، فانتهره أصحابه وقالوا: ويحك! تدري من تكلم؟ قال: إني أطلب حقي. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: هلا مع صاحب الحق كنتم؟ ثم أرسل إلى خولة بنت قيس، فقال لها: إن كان عندك تمر فأقرضينا حتى يأتينا تمرنا فنقضيك. فقالت: نعم بأبي أنت يا رسول الله! قال: فأقرضته، فقضى الأعرابي وأطعمه، فقال: أوفيت أوفى الله لك. فقال: أولئك خيار الناس، إنه لا قُدست أمة لا يأخذ الضعيف فيها حقه غير متعتع ( أي: من غير أن يصيبه أذى يقلقه ويزعجه ).[27]
وعن أنس رضي الله عنه، قال: ما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام شيئا إلا أعطاه. قال: فجاءه رجل، فأعطاه غنما بين جبلين، فرجع إلى قومه فقال: يا قوم أسلموا، فإن محمدا يعطي عطاء لا يخشى الفاقة.[28]
كل هذه المواقف تنبئك كيف كان خلق الرسول صلى الله عليه وسلم في تعاملاته من الناس. وهذا ما وعاه الصحابة رضوان الله عليهم جيدا، فمضوا على طريقه، فشادوا حضارة ظلت تحكم العالم دهرا طويلا.

مواقف من سير الصحابة والتابعين:
وظلت هذه الروح والأخلاق في أمة الإسلام. فنجد في حياة التابعين مواقف من أنصع ما يكون في تاريخ الأمم. وسوف أقصر حديثي على موقفين اثنين فيما يلي:
قال رياح: ذُكرت لي امرأة فتزوجتها، فكانت إذا صلت العشاء الآخرة تطيبت وتدخنت ولبست ثيابها، ثم تأتيني فتقول: ألك حاجة؟ فإن قلت نعم، كانت معي، وإن قلت لا، قامت فنزعت ثيابها ثم صفت بين قدميها حتى تصبح[29].
وخرج إبراهيم بن ادهم إلى بعض البراري، فاستقبله جندي، فقال: أين العمران؟ فأشار إلى المقبرة. فضرب رأسه فشجه. فلما أُخبر أنه إبراهيم، جعل يقبل يده ورجله. فقال: إنه لما ضرب رأسي، سألت الله له الجنة، لأني علمت أني أُؤجر بضربه إياي، فلم أحب أن يكون نصيبي منه الخير، ونصيبه مني الشر[30].

سبل العلاج:
لا تصدر الأعمال الصالحة إلا عن الأخلاق الحسنة، فليتفقد كل عبد صفاته وأخلاقه، وليشتغل بعلاج واحد بعد واحد، وليصبر ذو العزم على مضض هذا الأمر، فإنه سيحلو كما يحلو الفطام للطفل بعد كراهته له، فلو رُد إلى الثدي لكرهه، ومن عرف قصر العمر بالنسبة إلى مدة حياة الآخرة، حمل مشقة سفر أيام لتنعم الأبد، فعند الصباح يحمد القوم السُرَى[31].
ولنعلم يقينا أننا لن نستطيع تحقيق أي نفع للإسلام والدعوة ما لم نتحل بمكارم الأخلاق. وعلى سبيل المثال، أذكر مرة كنت أدعو أحد الزملاء معي في العمل إلى الصلاة، فلم يستجب. فلما قسوت عليه في الكلام، زاد في عناده. فلما أظهرت له اللين والبشاشة، وبالغت له في اعتذاري عن تلك اللهجة الشديدة التي استخدمتها معه من قبل، إذا به يلين ويقوم ليؤدي الصلاة معي.
ودخلت أحد المحال مرة، فإذا بالمسئول عن المحل يدير تسجيلا به أغنية. فطلبت منه بكل ذوق وبعبارة فيها رجاء أن يغلق هذا التسجيل، ويدير إذاعة القرآن الكريم بدلا من ذلك، فاستجاب بكل ود واحترام. وتخيل لو كنت طلبت منه هذا الطلب بنوع من التعالي أو بنبرة آمرة، فماذا كان سيكون رده معي؟!!
ويحكي الشيخ محمد حسان تجربة شخصية له، حينما كان يسير في اتجاهه لإلقاء إحدى المحاضرات، فلفت نظره أثناء الطريق وجود طابور طويل من الشباب أمام شباك حجز التذاكر في إحدى دور السينما. فما كان من فضيلة الشيخ إلا أن وقف معهم في الطابور، ثم أخذ يعظهم بأسلوب كله لين، فإذا بعدد يفوق العشرة يخرج من هذا الطابور ويتبع الشيخ إلى مكان محاضرته.
نريد أن تظهر ثمرة عبادتنا في أخلاقنا وفي تعاملاتنا، وأن يكون المسلم مميزا في سلوكياته وتصرفاته. ولعل من أهم سبل العلاج ما يلي:
◘ مصاحبة أهل الخير، فإن الطبع لص يسرق الخير والشر. ويؤيد ذلك قول المصطفى صلى الله عليه وسلم عليه وسلم: المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل.[32]
◘ الاستعانة بالله والإكثار من الدعاء، فقد ورد في الحديث الصحيح قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( واهدني لأحسن الأخلاق، لا يهدي لاحسنها إلا أنت. واصرف عني سيئها، لا يصرف سيئها إلا أنت ).[33]
◘ قوة العزم على تغيير السلوكيات السيئة والصبر في سبيل تحقيق ذلك.
◘ مخالفة الهوى. ذلك أن إتباع السيئ من السلوكيات هو أمر تميل إليه النفس وتركن إليه. أما التحلي بالأخلاق الحميدة فيحتاج إلى مجاهدة ومثابرة.
◘ تصحيح العقيدة، فما حدث كان بسبب الفكر الإرجائي الذي فصل العمل عن مقتضيات لا اله إلا الله، وبسبب الفكر الصوفي الذي ركز على أن العلاقة تكون بين العبد والرب، فانحرف بذلك عن التوازن الإسلامي مما زاد في فساد مفهوم العبادة.

14 من ذو القعدة عام 1425 ( الموافق في تقويم النصارى 26 ديسمبر عام 2004 ).

--------------
[1] صحيح. انظر: صحيح الجامع الصغير وزيادته للألباني، 2349. وكذلك السلسلة الصحيحة له، 45.
[2] فيض القدير بشرح الجامع الصغير: 2/710.
[3] حسن صحيح. صحيح سنن الترمذي للألباني، 1162.
[4] تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي: 4/25.
[5] الأساس في التفسير، سعيد حوى: 1/321.
[6] الأساس في التفسير، سعيد حوى: 1/322-323.
[7] جريدة الأهرام، 3/12/2004، ص: 36.
[8] انفرد به أحمد بن حنبل في مسنده، 9282.
[9] حسن صحيح. صحيح سنن النسائي، 4708.
[10] صحيح. صحيح الجامع الصغير وزيادته للألباني، 3371.
[11] فيض القدير بشرح الجامع الصغير: 3/637-638.
[12] صحيح مسلم: 2245(154).
[13] صحيح البخاري: 173.
[14] فتح الباري بشرح صحيح البخاري: 1/334.
[15] صحيح: صحيح الجامع الصغير وزيادته للألباني، 5726.
[16] صحيح. رواه مسلم: 2626 (144)، والترمذي: 1833 و1970. واللفظ لمسلم.
[17] صحيح مسلم بشرح النووي: 8/426.
[18] تحفة الأحوذي بشرح الترمذي: 5/383.
[19] صحيح: صحيح الجامع الصغير وزيادته للألباني، 3374.
[20] فيض القدير شرح الجامع الصغير للمناوي: 3/642.
[21] صحيح مسلم، 2592 (74).
[22] صحيح مسلم بشرح النووي: 8/391.
[23] صحيح. صحيح الجامع الصغير وزيادته للألباني، 4811.
[24] متفق عليه. صحيح البخاري: (3149)، و(5809)، و(6088). وصحيح مسلم: (1057).
[25] متفق عليه. صحيح البخاري: (3477)، و(6929). وصحيح مسلم: (1792).
[26] راجع تفاصيل هذه القصة في صحيح البخاري: (2734).
[27] صحيح. انفرد به ابن ماجه، (2456).
[28] صحيح مسلم، 2312.
[29] رهبان الليل: 2/34، نقلا عن: صفة الصفوة: 4/43-44.
[30] مختصر منهاج القاصدين، ص: 170.
[31] مختصر منهاج القاصدين، ص: 167. والسرى: سير عامة الليل.
[32] حسن. رواه الترمذي (2378)، وأبي داود (4833).
[33] صحيح. رواه مسلم (771/201)، والترمذي (3421) و(3422) و(3423)، والنسائي (896)، وأبو داود (760). واللفظ لمسلم.

__________________



مدونة أبو دجانة
http://abudojana.blogspot.com
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386