http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - (( السيارة الرديئة ))

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 25-03-2005, 17:33
الصورة الرمزية أم عقوص
أم عقوص أم عقوص غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 15-12-2002
الدولة: الإمــــــارات
المشاركات: 4,609
معدل تقييم المستوى: 45319
أم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
موضوع  هادئ (( السيارة الرديئة ))

[align=center]تلك كان يفترض ان تكون السيارة الاكثر أمانا في العالم لكنها بدلا من ذلك اصبحت السيارة الأكثر قبحا والأقل جدارة بالثقة.سيارة «أورورا» الذي يبلغ طولها 19 قدما و 6 بوصات والمصنوعة من الفايبر غلاس الأسود والفضي صممت في العام 1957 من قبل قسيس نيويوركي غريب الاطوار كان يحلم بجعل أميركا مكانا اكثر امانا.

والان وبعد حوالي خمسين عاما من انطلاقتها الاولى المخيبة للآمال، عادت هذه السيارة التي لم يبن منها سوى نموذج واحد، عادت للظهور على الطرق للمرة الاولى بعد 12 عاما من أعمال التجديد والترميم. وهذه السيارة التي لاتزال قبيحة حتى بعد التعديل والتجديد الذي طرأ عليها كلفت البريطاني آندي ساندرز مالكها الجديد ثروة بسبب عدم وجود أي قطع غيار متوفرة لها.


وقد تساءل ساندرز مرات عدة عن الاسباب التي دفعته لانقاذ السيارة بعدما قرأ انها تعاني الاهمال الشديد وتكاد تهتريء من الصدأ وهي ملقاة في أحد حقول كينيكتيكت بالولايات المتحدة فقد كان قراره هذا مكلفا اكثر مما تصور. وتجمع سيارة أورورا بعض مواصفات الأمان التي تعد في وقتنا هذا قاسما مشتركا في جميع السيارات لكنها كانت في عقد الخمسينات من القرن الماضي شيئا ثوريا، إذ كان يتوفر بها احزمة أمان ولوحة أدوات مبطنة وقضبان أمان جانبية تمتص الصدمات ومقود عمودي ومصد صدمات أو «بمبر» ملتف حول هيكل السيارة مصنوع من مادة المطاط الاسفنجي أو «الفوم».


اما مقاعد السيارة فلها خاصية مميزة وهي الدوران بزاوية 180 درجة ليتمكن ركاب السيارة من الدوران والاحتماء في حال توقعهم ارتطاما وشيكا. وزجاج السيارة الامامي المقوس او المحدب يبعد عن السائق عدة اقدام للاقلال من فرص اصطدام رأسه به في الحوادث وتعريضه لاصابات.



لكن عيبه هو انه يؤثر على قدرة السائق على النظر جيدا امامه حتى لو كانت مصابيح السيارة الامامية الستة مضاءة. وكان القسيس ألفريد جوليانو مخترع «الأورورا» قد جمع 30 ألف دولار، وهو المبلغ المطلوب لبناء هذه السيارة في ابرشيته. وازاحة الستار عن الاورورا كان الحدث الاهم الذي طال انتظاره في عالم السيارات خلال ذاك العام.


وكان جوليانو يعتزم تنظيم حفلة ضخمة لاطلاق اختراعه لكن مصوري التلفزيون والصحافة اضطروا للانتظار طيلة اليوم بسبب تعطل السيارة 15 مرة خلال رحلتها الاولى الى مكان تدشينها، وخضوعها لأعمال تصليح طارئة في سبعة كراجات. لذلك لا عجب ان احدا لم يرغب بشرائها، ما اودى بالقسيس جوليانو للافلاس.


وانتقلت السيارة بعد ذلك من يد ليد خلال العقد التالي من الزمن قبل ان ينتهي بها المطاف في حقل خلف ورشة تصليح سيارات في منطقة برانفورد ـ كينيتيكت حيث ظلت قابعة هناك حوالي 30 عاما الى ان قرأ سانذرز بالصدفة خبرا عنها في مجلة السيارات الكلاسيكية في العام 1993.

ويقول ساندرز انه لم ير في حياته سيارة بمثل هذه الدرجة من القبح لكنه شعر برغبة قوية في امتلاكها، وقد دفع لشرائها مبلغ 1500 دولار ولشحنها من نيويورك مبلغ 2000 دولار. ويتذكر ساندرز انه عندما وقع ناظراه عليها للمرة الاولى في الحقيقة لا في الصور أخذ نفساً عميقاً وسأل نفسه: ما هذا الذي فعله؟

فهيكل السيارة الخارجي المصنوع من الفايبرغلاس والخشب كان صدئا بالكامل ولم يكن بها أي ديكور داخلي فكل ما بداخلها ذاب وتلف تماما بفعل أشعة الشمس كما ان زجاجها الأمامي تغير لونه واصبح ضاربا للون الاصفر. ولكون هذا النموذج من السيارة الوحيد الذي يتم تصنيعه لم تكن تتوفر أي قطع غيار للاستخدام في تجديدها وترميمها الامر الذي اضطر ساندرز الى تصنيع كل قطعة فيها من جديد، ما كلفه أكثر مما كان يتخيل.


وهيكل السيارة المصنوع من الفايبرغلاس كان ثقيلا جدا الى حد انه يتطلب تعاون اربعة اشخاص لرفع غطاء محرك السيارة.


اما شاصي السيارة فيعتمد على سيارة بيويك رودماستر طراز 1954 وكان مطروحا للمشترين خيار انتقاء نوع الماكينة. وفي العام 1957 قدرت تكلفة السيارة 15 ألف دولار في الوقت الذي كانت تباع فيه سيارة الكاديلاك بـ 4891 دولاراً.


وحينما يتعلق الأمر بالسيارات يعكف ساندرز انه ارتكب الكثير من الحماقات لكنه يعتبر مغامرته الأخيرة مع الأورورا الاكثر صعوبة ويقول مازحاً: «يبدو ان الأب جوليانو لم يكن يرغب في ان تشتغل السيارة مجدداً، وان دعواته يحكيها هي سبب المشاكل المعقدة التي لازمتها أو ربما أنني لم أوفق بها لأنني أكثر من الشتم واللعن.وستظل سيارة أوروز معروضة في متحف بوليو للسيارات الواقع بمنطقة فوريست هامبشر خلال العام المقبل

[/align]
__________________


رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386