http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - من هو زيد بن عمرو بن نفيل؟؟؟

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 14-10-2001, 11:23
أمـــة الله أمـــة الله غير متواجد حالياً
مشرف فخري
 
تاريخ التسجيل: 21-07-2001
الدولة: الإمارات
المشاركات: 714
معدل تقييم المستوى: 1408
أمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to behold
تحذير ..ادخل من هو زيد بن عمرو بن نفيل؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخوتي الكرام...


من منكم يعرف هذا الرجل….زيــد بن عمرو..؟؟



أنا أقول لكم..
هو زيد بن عمرو بن نفيل عم الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنهما..ووالد سعيد بن زيد أحد العشرة المبشرين في الجنة وزوج فاطمة بنت الخطاب ..توفي قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم..ولقد دخل الجنة برحمة الله..فما هي قصته..
يقول ابن عمر في حديث عنه في صحيح البخاري .. أن زيد بن عمرو خرج إلى الشام يسأل عن الدين ويتبعه، فلقي عالما يهوديا فسأله عن دينهم فقال: إني لعلي أدين بدينك فاخبرني؟؟ فقال: لا تكون على ديننا حتى تأخذ نصيبك من غضب الله ، قال زيد: ما أفر إلا من غضب الله، ولا أحمل من غضب الله شيئا وأنى أستطيعه؟؟ فهل تدلني على غيره؟ قال : ما أعلمه إلا أن يكون حنيفا قال: وما الحنيف؟ قال دين إبراهيم ، لن يكن يهوديا ولا نصرانيا ولا يعبد إلا الله….فخرج زيد فلقي عالما من النصارى فذكر مثله، وقال: لن تكون على ديننا حتى تأخذ بنصيبك من لعنة الله فقال: ما أفر إلا من لعنة الله ولا أحمل من لعنة الله، ولا من غضبه شيئا أبدا ، وأنى أستطيع ، فهل تدلني على غيره.. وقال له مثل ما قال اليهودي..فلما رأى زيد قولهم في إبراهيم عليه السلام خرج، فلما برز رفع يديه، وقال: اللهم إني أشهد أني على دين إبراهيم
وفي حديث آخر..أن النبي صلى الله عليه وسلم لي زيدا بن عمرو بأسفل البلدح فيل أن ينزل على النبي الوحي.. فقدمت إلى النبي صلى الله عليه وسلم سفرة، فأبى أن يأكل منها، ثم قال: إني لست آكل مما تذبحون على أنصابكم، ولا آكل إلا ما ذكر اسم الله عليه..
" والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنيــن"
أنّ يتجه العبد إلى الله وحده دون سواه طلبة عزيزة ومنيعة تحتاج إلى اصطبار وطريق يحتاج إلى مجاهدة ليخلص القلب من أوشاب الهوى إلى حب وتعظيم المولى.." فاعبده واصطبر لعبادته " فكان زيد وقد لقي حلاوة الهداية فيما روى عنه يقول: لبيــك حقّا حقّا..تعبدا ورقّا ..ثم يخر ساجدا.. ويقول: والله لو أعلم أحب الوجوه إليك لعبدتك به…

تروي أسماء بنت الصديق تقول: رأيت زيد بن نفيل قائما مسندا ظهره إلى الكعبة ، يقول: يا معاشر قريش، والله ما منكم على دين إبراهيم غيــري..وكان يحي المؤودة يقول للرجل إذا أراد أن يقتل ابنته: لا تقتلها أنا أكفيكها مؤونتها…

فإن أكن مشغــولا بشيء …. فلا أكن بغير الذي يرضى به الله أشغل
وكان يترقب خروج الرسول صلى الله عليه وسلم ليتبع دينه ويؤمن به إيمانا مؤكدا..
سأل ابنه سعيد رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أبيه فقال: رحمه الله.. لقد مات على دين إبراهيم، ولقد رأيته في الجنــة يسحب ذيولا… ويبعث يوم القيامة أمة وحده فيما بيني وبين عيسى عليه السلام…
الله أكبـــــر.. نعجب من الفاروق عمر بن الخطاب وقوة إيمانه وبأسه وعمّه كهذا…!!

فهنــأ بمنزلك الجميل ونم به…. في غبطة ، وانعم بخير جوار
رضي الله عنه.. استهدى الله فهداه…ودعا فأجابه سبحانه..
__________________
أمتي يا ويح قلبي ما دهاكِ ** دارك الميمون أضحى كالمقابر
كل جزء منكِ بحـر من دمــاء ** كل جزء منكِ مهــدوم المنابـر


رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386