http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ~~ الاستوديـو التراثي ~~

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 13-05-2005, 18:50
الصورة الرمزية أم عقوص
أم عقوص أم عقوص غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 15-12-2002
الدولة: الإمــــــارات
المشاركات: 4,609
معدل تقييم المستوى: 45320
أم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
موضوع  هادئ ~~ الاستوديـو التراثي ~~

[align=center]\\ السلام عليكم و رحمة الله وبركاته //

تشكل فعاليات الاحتفاء بالتراث الوطني في أيام الشارقة التراثية أرضا خصبة لأطفال الإمارات للاستمتاع بالتحليق في رحلة عبق وألوان ماضي حياة أجدادهم وجداتهم بكل ما تحمل من سمات وتفاصيل أخذت في التضاؤل والانحسار·· وكل هذا -حتى الآن- يمكن أن يعتبر أمرا طبيعيا جدا بالنسبة للأطفال الذين وجدوا في هذه الأيام فرصة وفرتها أيام الشارقة التراثية لإلقاء نظرة على الماضي·· لكن المفاجأة التي أذهلت الجميع في إدارة التراث -بمن فيهم المصورين التراثيين ياسين الدويك وأيمن سعيد اللذين لم يتمكنا من التقاط أنفاسهما- هي ظاهرة تزاحم الأطفال وذويهم على الأستوديو التراثي بشكل فاق كل التوقعات·· ليتحول المكان إلى ساحة من البهجة والصخب والأفكار الطفولية المرسومة بالضحكات البريئة والاقتراحات التي لا تخطر على بال الوجهاء من الكبار·· فهذا طفل يأتي ''بكمَر'' في يده اليمنى وهو حزام قديم كان يستخدمه المحاربون·· ونموذج يحاكي بندقية من عهد الآباء في يده اليسرى ويصر على التقاط صورة له بالأبيض والأسود لتحمل كل معاني الرجولة رافضا الابتسام كي تعكس اللقطة سمات الشجاعة والثقة والقوة حسب وجهة نظره·· وهذه طفلة تحضر أساورها وحليها الذهبية وأحلى ما يمكن أن تلبسه فتاة في عمر الزهور·· لتخلب لبّ المصور التراثي الذي يسارع على الفور بالتقاط صور لها وهي تستند على باب البيت القديم المفتوح على الأفق وكأنها ترسل نظرة حالمة من الماضي إلى وجود وراهن الزمن الحاضر·



وهنا مجموعة من الأمهات الشابات والجدات اللواتي أحضرن صغارهن بمن فيهم أطفالهن الرضع إلى بيت الماضي وأسطوريته الواقعية الساحرة بغية الاحتفاظ بصور دراماتيكية تحمل لأطفالهن نكهة أيام زمان التي لم يتذوقوا طعمها من قبل!

|| السفر بقطار الماضي ||
بكلمات بسيطة وباختصار شديد·· تحوّل الأستوديو التراثي من مجرد مكان تم إعداده للتصوير إلى خلية نحل لا تهدأ بسبب جموع العائلات الإماراتية التي حضرت لأيام الشارقة التراثية من مختلف إمارات ومدن الدولة خصيصا لالتقاط الصور التراثية الساحرة·· ليجد القائمون على الأستوديو التراثي أنفسهم في دوامة من الطوابير التي تبدأ في التوافد كل يوم على المنطقة التراثية منذ الساعة الرابعة عصرا وتستمر في التدفق حتى منتصف الليل· وقد شهد الأستوديو التراثي هذا الإقبال الجماهيري المنقطع النظير هذا العام بسبب التطوير الذي أدخلته إدارة التراث على نمط التصوير في المنطقة التراثية بعد أن سهلت للزوار اضافة للاستمتاع ببرامج وفعاليات ومسابقات الأيام التراثية أن يحتفظوا بلحظات نادرة عبر التقاط الصور التذكارية لهم ولأطفالهم بأسعار رمزية ليس داخل غرفة الأستوديو المعدة والممهدة لهذا الغرض بشكل جميل فحسب·· بل بإتاحة إمكانية التقاط الصور بين بيوت السعف والعرشان وفي حجرة العروس أو في المجلس الشعبي أو مع الجمل والصقور أو فوق سفينة الصيد أو سفن الغوص أو بالقرب من الأبواب القديمة والبراجيل في ''السكيك'' والطرقات والساحات الخارجية للمنطقة التراثية وهم يرتدون ما يشاؤون من الأزياء الشعبية الإماراتية أو زي ''المطارزية'' أو زي ''النواخذة والغووايص'' أو زي ''المطوّع'' أو في هيئة ممارسة الألعاب الشعبية القديمة في الماضي أو تمثيل القيام بالعمل في الحرف والصناعات الشعبية التراثية حيث يقوم الأستوديو التراثي بتدريب وتهيئة الزوار نفسيا من أجل إعدادهم لالتقاط صور مشهدية أو لقطات تمثيلية بسيطة ومرحة يتوفر فيها البعد الدرامي البسيط باللمسات الفنية الجمالية المحترفة·· بالإضافة إلى قيام العاملين في الأستوديو بتوفير تشكيلة واسعة ومتنوعة من الأزياء الشعبية النسائية والرجالية التي تتفق مع كل الأعمار والأذواق·· إلى جانب ديكورات اللوحات الفنية والمجسمات والطاقات والعديد من القطع التراث التراثية المعبرة في كثير من جوانبها عن ملامح الحياة الاجتماعية الإماراتية القديمة التي تمثل أنواعا وأشكالا وألوانا متعددة من المفردات التراثية المرتبطة بالبيئة الإماراتية وخصوصيتها·


|| جمال الذكريات ||
بهذه الطريقة الجميلة والآسرة وفر المصور التراثي المحترف لكل الزائرين رجالا ونساء وشبابا وفتيات وأطفالا صغارا فرصة الاستمتاع بالتراث الإماراتي والتعرف على الكثير من جوانبه على الطبيعة·· والتقاط الصور التذكارية المميزة في الوقت ذاته·· وهي بحق عملية مضنية للمصورين الذين تفانوا في تقديم خدماتهم للجمهور بأجمل صورة·· خاصة إذا عرفنا مقدار الوقت والجهد الذي تستلزمه اللقطة أو الصورة الفوتوغرافية التراثية الواحدة من إعداد للملابس والإكسسوار والإضاءة والتكرار والإعادة حتى يتم الحصول على النتيجة المرضية أو يتهيأ الشخص بشكل جيد لعملية التصوير·· ناهيك عن المشكلات اللذيذة للأطفال الصغار الذين قد تكتشف انهم يخافون الصقر المحنط في الأستوديو على سبيل المثال·· فيملأون المكان بسيمفونية غير هادئة من البكاء والزعيق والصخب·· أو على العكس من ذلك تماما·· حين يظنون الصقر المحنط دميةً أو لعبة أتيحت لهم فجأة فيبدأون بنتف ريشه باستمتاع كبير في الوقت الذي يحاول فيه المصور التراثي إعادتهم بمساعدة أهاليهم للوضعية المطلوبة للتصوير ولكن لا حياة لمن تنادي! ويأتي بعد ذلك دور معالجة الصورة بأحدث التقنيات الرقمية كي يتمكن الناس من الحصول على نسخ ملونة وأخرى بالأبيض والأسود المائل للّون البني العتيق لإضفاء طابع القدم ومسحة أصالة الصورة التي لا يمكن لأحد أن يشك في أصليتها أو قدمها· وإذا كان هذا هو الحال مع عملية التقاط صورة واحدة·· فكيف يكون الأمر مع مجموعات كبيرة من تنتظر دورها بفارغ الصبر·· اضافة إلى توافد الأشخاص الذين التقطوا صورهم في الأيام السابقة من أجل استلام صورهم وطلباتهم المنجزة· ولكن على الرغم من كل ذلك التعب والضغط والانتظار ستشكل هذه اللحظات وهذه الصور التي حملت وستحمل معها في المستقبل بالتأكيد، أروع وأحلى الذكريات للجميع·· وقد كان لسان حالنا يقول ونحن نشاهد الأطفال على وجه الخصوص ببراءتهم ومرحهم وحركتهم في الأستوديو: ''نضحي بكل ما نملك اليوم·· في سبيل أن نعيش يوما من أيام طفولتنا ونلامس من جديد نشوة مثل هذه اللحظات التي نحلم أن تعود''!·



|| صور دراماتيكية ||
أحضرت مجموعة كبيرة من الأمهات الشابات والجدات اللواتي صغارهن بمن فيهم أطفالهن الرضع إلى بيت الماضي وأسطوريته الواقعية الساحرة في أيام الشارقة التراثية بغية الاحتفاظ بصور دراماتيكية تحمل لأطفالهن نكهة أيام زمان التي لم يتذوقوا طعمها من قبل!




|| فن التمثيل ||
يقوم الأستوديو التراثي بتدريب وتهيئة الزوار نفسيا من أجل إعدادهم لالتقاط صور مشهدية ولقطات تمثيلية بسيطة ومرحة يتوفر فيها البعد الدرامي البسيط باللمسات الفنية الجمالية المحترفة·· بالإضافة إلى توفير تشكيلة واسعة ومتنوعة من الأزياء الشعبية النسائية والرجالية التي تتفق مع كل الأعمار والأذواق·· مع ديكورات وقطع تراثية معبرة عن ملامح الحياة الاجتماعية الإماراتية القديمة.




~~ تحيـــاتي لــكــم ~~[/align]
__________________


رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386