http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - فرق ومذاهب هدامة - 2 - " اليبراليًّة "

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 09-06-2005, 23:45
الـفُـضـيـل الـفُـضـيـل غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 03-07-2000
الدولة: الإمارات
المشاركات: 548
معدل تقييم المستوى: 1690
الـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزين
فرق ومذاهب هدامة - 2 - " اليبراليًّة "

بسم الله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وآله ، وصحبه ، وسلّم .

وبعد :

استكمالاً لسلسلة : فرق ومذاهب هدامة ، نتطرق لمذهب هدّامة ، ألا وهو : اليبراليّة .

فكثيراً ما نسمع هذا المصطلح في الإعلام ، ونقرأ في الصحف : بأن اليبرالية تنادي بكذا ، وتطالب بكذا .

فما هذا المذهب ، وإلى ماذا يدعو ..؟

نتعرف إلى ذلك من خلال هذا المقال الذي أحسن وأجاد كاتبه فيه ، وهو الشيخ : أبو عمر أسامة العتيبي .

فلنتعرف على اليبرالية .

قال الشيخ أبو عمر العتيبي - حفظه الله - في مقاله المعنون بــ " الليبْرَالِيَّةُ : مذهبٌ هدامٌ يدمِّرُ العقيدةَ ويؤيدُ التَّفْجيرَ والتَّكْفِيرَ والفَسادَ " :


الحمد لله ، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله أما بعد:

فما زال الخير والشر في صراع منذ خلق الله الإنس والجن ، وما للخير أنصاره وللشر دعاته ..

والوحي من الله تعالى لأنبيائه ورسله –عليهم الصلاة والسلام- هو أساس كل خير ..

والشيطان وما يلبس به على الخلق ، وما يوحي به إلى أوليائه هو أساس كل شر ومادته..

فبالوحي تحصل الهداية والسعادة ، ويحصل الأمن والاستقرار في الدنيا والآخرة ..

قال تعالى: { وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلاَ تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُم بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ {81}‏ الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ}

وقال تعالى مبيناً أن اتباع الوحي السماوي يضيء الطريق لسالكه فلا يضل ولا يشقى : { أَوَ مَن كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ}.

وقال تعالى: { فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى {123} وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى {124}

قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيراً {125}‏ قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى {126} وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِن بِآيَاتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى}

وعبادة الله وتوحيده والتوكل عليه ومحبته وإخلاص العمل له سبب لبقاء الأمن ..

فالإيمان والأمن لا ينفكان ولا ينفصلان ..


قال تعالى: { فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ {3} الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ}


@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

وأما اتباع وحي الشيطان ففيه الهلاك والخسران في الدنيا والآخرة كما قال تعالى: { وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى}.

وقال تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ}.

فالسعادة في اتباع شريعة الله ودين محمد -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- ، والشقاوة في اتباع الشيطان والتنكب عن الصراط المستقيم..

قال تعالى: {مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاء لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُوماً مَّدْحُوراً {18} وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً {19} كُلاًّ نُّمِدُّ هَـؤُلاء وَهَـؤُلاء مِنْ عَطَاء رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاء رَبِّكَ مَحْظُوراً {20} انظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً {21} لاَّ تَجْعَل مَعَ اللّهِ إِلَـهاً آخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُوماً مَّخْذُولاً}

وقال تعالى: { مَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِن نَّصِيبٍ}.


@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

الليبرالية ووحي الشيطان

وإن من المذاهب الباطلة ، والمعتقدات الفاسدة ما يسمى بـ"الليبرالية" ذاك المذهب الهدام ، الذي يفتح الشر على مصراعيه ، ويسمح لكل داع للفساد والإفساد بأن يأخذ حيِّزه من المجتمع ، وأن يكون له مكان يشنُّ في الغارات على الإسلام والمسلمين مع وافر الحب والتقدير!!!!

هذا المذهب الذي صرنا نسمع من بعض بني جلدتنا وممن ينتسب إلى الإسلام من يدعو إليه ، ويفتخر بالانتساب إلى هذا المذهب الفاسد..

ولا أدري ما الذي دهاهم ؟ وبأي شيء يفرحون؟!!


@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

ما هي الليبرالية؟

الليبرالية : مذهب رأسمالي ، علماني ، يدعو إلى الحرية المطلقة في الفكر والاقتصاد والسياسية بل في جميع ميادين الحياة ..

فالليبرالية تبيح للشخص أن ينتسب إلى أي دين ، وإلى أي مذهب دون أن يعاب أو ينكر عليه ..

فمن أراد أن يكون مسلماً فليكن ، ومن أراد أن يكون يهودياً فليكن ، ومن أراد أن يكون نصرانياً فليكن ، ومن أراد أن يكون عابداً للبقرة فليكن!!

وكذلك من كان مسلماً فله أن يكون خارجياً سفاكاً للدماء ، وله أن يكون مرجئاً جهمياً متفلتاً من الأمر والنهي ، وله أن يكون رافضياً يسب خيار الأمة وفضلاءها !!

فالليبرالي حرُّ حريةً مطلقة لا قيود ولا ضوابط إلا في معاملته مع غيره يكون بالمثل!!

وقد دل الكتاب والسنة وأجمع المسلمون على وجوب اتباع دين الإسلام الحق ، وأن من لم يتبع دين الإسلام فهو كافر شقي في الدنيا لا ينعم بأمن ولا أمان ، ولا يسعد ، وهو في الآخرة من الأخسرين الخالدين في الجحيم..

قال تعالى: { وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ}.

وقال النبي -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- : ((والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار)).

والمقصود بهذه الأمة : أمة الدعوة ، وهي جميع الثقلين الإنس والجن بعد بعثة النبي -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- إلى قيام الساعة..

والسماع يراد به ما تقوم به الحجة الرسالية..

والأدلة على هذا المعنى كثيرة ..


@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

الليبرالية والتناقض الصارخ

في الحين الذي نجد فيه الليبرالية تدعو إلى الحرية المطلقة ، وتدعو إلى الرأسمالية ، وإلى التعددية الحزبية ، وإلى الديمقراطية نجدها تنكر التفجيرات التي حصلت من الخوارج وأشباههم ، ونجدهم ينددون بها ، ويصفون من قام بها بأبشع الأوصاف !!

فكيف يلتقي إنكارهم هذا مع إباحة التعددية الأيديولوجية والحزبية؟

فإذا كنت تبيح للناس الكفر والفسوق وجميع المذاهب المندرجة تحتهما فلماذا تقيِّد أصحاب تلك الأديان والمذاهب؟

فالحرية المطْلَقة هي الحرية المطْلَقة وإلا ينبغي أن تكون مطَلَّقة-من الطلاق-!!

فالليبرالي لما تبين له قاعدة الموالاة والمعاداة الشرعية البعيدة عن الغلو والتفريط اعترض عليك بأن هذا يتعارض مع الحرية الدينية!!

فإذا عرضت عليه ما يفعله الخوارج من سفك للدماء ، وما يفعله اليهود من ذبح المسلمين في فلسطين ، وما يفعله النصارى من ذبح المسلمين في الفلبين وغيرها وأن هذا مما يندرج تحت الحرية التي ينادي به الليبراليون لم يجد جوابا إلا جواباً يناقض فيه مبدأه وما يدعو إليه ..


فإذا كانت الليبرالية تحارب قتل الأبرياء وتدمير أملاك الناس فقد خالفت عقيدتها ومبدأها إذ حجبت حرية أولئك وحدَّت من إطلاقها وانطلاقها ..

فالحرية لابد أن تكون منضبطة .. لها أصولها وقواعدها ..

فإذا أقر الليبرالي بأن الحرية لابد من ضبطها وانضباطها وعدم تفلتها قلنا له ما يلي:

أولاً: قد رجعت أيها الليبرالي عن مذهبك وكفرت بالليبرالية التي تدعو إليها إذ لم تتماشى مع أصول مذهبك..

ثانياً: إذا كنت تقيد حرية اليهود ولا تبيح لهم قتل المسلمين فمن باب أولى أن تحرم عليهم بقاءهم على دينهم المحرف المبدل الذي يرى جميع البشر ما عدا اليهود كالحمير ، ويدعو إلى أكل أموال غير اليهود بالباطل ، ..

وتطالبهم بالدخول في الإسلام وإلا لن يكون سعيداً لا في الدنيا ولا في الآخرة ..

ثالثاً: إذا كنت تقيد حريات الخوارج التي لا تتعايش إلا مع سفك الدماء والدمار والفساد فمن باب أولى أن تطالبهم بترك مذهبهم الذي أسس على الإرهاب والدمار ..

رابعاً: إذا كنت تقيد حريات الرافضة التي لا تعيش إلا على لعن الأخيار والفضلاء ، وسبهم وشتمهم ، وقلة الأدب معهم ، فمن باب أولى أن تطالبهم بترك رفضهم والدخول في الصراط المستقيم الذي لا اعوجاج فيه حتى يكونوا سعداء في الدنيا والآخرة..

خامساً: إذا كنت تحدد حريات الناس في الاقتصاد فتمنع الغش والتدليس والكذب في البيع والشراء فمن باب أولى أن تحرم الربا وأكل أموال الناس بالباطل ..

إلى غير ذلك من الأمور التي يُلْزم بها الليبراليون والتي توجب عليهم ترك مذهبهم والعودة إلى جادة الطريق وإلى الصراط المستقيم وإلى النور الإلهي ..

قال تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً {174} فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطاً مُّسْتَقِيماً}.

فأدعو جميع الليبراليين ومن يحسن الظن بهم أن يتوبوا إلى الله وأن يعودوا إلى الصراط المستقيم وأن يقفوا بجانب ولاة أمرهم من العلماء والأمراء ..


@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

شبهات ليبرالية!!

1- الشبهة الأولى : قد يقول قائل من الليبراليين : إن الله -عزَّ وجلَّ- أراد من عباده أن يختلفوا ، ومحاولة جمعهم مخالف لما أراد الله ..


الــــجــــواب:

نظر الليبراليون إلى البشريةِ وحالِها بمنظار واحد ألا وهو منظار الإرادة الكونية والمشيئة العامة لله -عزَّ وجلَّ- ، وأغفلوا الإرادة الشرعية.

فإرادة الله تنقسم إلى قسمين: الأولى: إرادة كونية يلزم منها وقوع المراد ، ولا يلزم منها محبة الله ورضاه عما أراده كوناً . قال تعالى: {فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام و من يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجاً كأنما يصعد في السماء}، وقال -عزَّ وجلَّ- {فعال لما يريد} ، {ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد}.

فالله أراد خلق إبليس وهو لا يحبه ولا يرضاه .وإنما خلقه لحكم عظيمة منها ابتلاء الناس ، وبيان المصلح من المفسد.

والقسم الثاني من الإرادة: إرادة شرعية يلزم منها محبة الله للمراد ورضاه عنه ، ولا يلزم منها وقوع المراد. {يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر} ، {والله يريد أن يتوب عليكم}.

فالله يريد من عباده جميعاً أن يوحده ويعبدوه ويحب ذلك منهم ، ولكن لا يلزم أن يؤمن الناس جميعاً بل منهم المؤمن ومنهم الكافر.

وما ضلال الطوائف في باب القدر إلا لخلطهم بين الإرادتين ومشاهدتهم لأحد القسمين دون الآخر.

فالقدرية شاهدوا الإرادة الشرعية فرأوا أن الناس يفعلون ما لا يريده الله شرعاً من الكفر والفسوق والعصيان ، فأنكروا خلق الله لأفعال العباد والله يقول : {والله خلقكم وما تعملون}.

والجبرية شاهدوا الإرادة الكونية فقالوا العبد مجبور على فعله ، وصححوا عبادة المشركين واليهود والنصارى وزعموا أن الله يحبها ويرضاها وهذا باطل فالله يقول: {إن تكفروا فإن الله غني عنكم ولا يرضى لعباده الكفر وإن تشكروا يرضه لكم}.

ولذلك حرم الجبرية قتال الكافرين والمشركين ، ولم يفهموا الجهاد في سبيل الله وأنه فُرِضَ وشُرِعَ {حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله} والفتنة: الشرك. ولذلك دعا الجبرية إلى وحدة الأديان وأباحوا الردة عن الإسلام لأنهم ظنوا أن الله جبر العباد على الشرك والإيمان وهو -عزَّ وجلَّ- يحب ذلك كله !!

وهم ضالون بذلك مخالفون للكتاب والسنة والإجماع.

ونقول لهم أيضاً: إن الله أراد كونا وقدرا من الخوارج أن يسفكوا الدماء ويقتلوا المسلمين ، وأنتم استنكرتم التفجير والقتل فهل نقول : إنكم عارضتم إرادة الله ؟

لا .

لأن إرادة الله الشرعية تحرم ذلك وتمنعه ، ونحن متعبدون أمراً ونهياً بالشرع وبما يريده الله شرعا ودينا ..

أما ما أراده كونا فهو لحكم بالغة منها بيان خطر وشر الخوارج إذ حصل منهم قتل وفساد ، فإن الناس لو لم يروا ذلك لما عرفوا خطرهم..


###############################

2- الشبهة الثانية: قال قائل من الليبرالية: إن الاختلاف متأصل في طبع البشر ، وأخذ يدور في فلك هذه القضية ليصل إلى نتيجة واحدة وهي التسليم بهذا الاختلاف وعدم إنكاره ومحاولة القضاء عليه . حيث قال : [أية محاولة لنفي الاختلاف والتعدد أو قسر الناس على رؤية واحدة ذات بعد آحادي انغلاقي اقصائي فهي ببساطة شديدة مضادة لحكمة الخالق سبحانه وتعالى من إرادته لخلق خلقه مختلفين]


الــــجــــواب:

إن هذا الكلام جعل هذا الليبرالي يقع في متاهات ويخالف اليقينيات المسلمات في كتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- .

فأقول لهذا الليبرالي: اعلم أنك بهذه النتيجة ، والحتمية التي قررتها بناء على مفهومك تجعل ذريعة واضحة للمخربين أن يخربوا ويفجروا!!

فهؤلاء الذين فجروا في الرياض وغيرها هم من الخوارج وهي فرقة من الفرق المنتسبة للإسلام ، "وهم يكفرون الحاكم بغير ما أنزل الله ولو لم يكن مستحلاً أو مستكبراً أو معانداً" فإذا كنت لا تعاقب عليها في الدنيا ، وتجعل لها حرية اختيار هذا المعتقد الفاسد فأنت تشجع أولئك الخوارج على استمرارهم في دينهم الباطل ومعتقدهم الفاسد ، وتنهانا عن الإنكار عليهم ، وتمنع من معاقبتهم على أعمالهم التي يمليها عليهم معتقدهم ورأيهم الذي جعلت لهم الحرية في اختياره!!

أقول لهؤلاء الليبراليين: كيف سنجتث الإرهابيين من جذورهم وأنتم تؤيدون بقاءهم وحريتهم وتمنعون معاقبتهم في الدنيا؟!!

فإذا قلتم : نحن نشترط حرية الاعتقاد والتفكير والرأي دون أذية للآخرين ولا تعد على حقوقهم!!

فنقول لهم : قد وقعتم في التناقض ، وقد حجرتم عليهم ، ولم تجعلوا لهم الحرية في ممارسة شعائرهم وطقوسهم التي لا تتم إلا برؤية الدماء والأشلاء!!

فالليبرالية لا تعالج الأمور ، وإنما تُعالَجُ بما هو مشروع في كتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- .

فالإسلام يلزم الناس بتوحيد الله وعبادته وطاعته ، وشرع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والدعوة إلى الله والمجادلة بالتي هي أحسن لهذا الغرض ، وكذلك شرع الجهاد لنشر دين الإسلام والقضاء على الشرك.

واعلموا أن أعداء الدين الإسلامي ثلاثة أنواع :

النوع الأول: مرتدون . وهم قوم أسلموا ثم كفروا سواء اعتقوا ديناً آخر أو ألحدوا .

وهؤلاء ليس لديهم خيار إلا الإسلام أو القتل . دل على ذلك الكتاب والسنة والإجماع.

قال تعالى في سورة الفتح: {قل للمخلفين من الأعراب ستدعون إلى قوم أولي بأس شديد تقاتلونهم أو يسلمون} فلم يجعل لهم خياراً في الجزية ، وقال جماعة من المفسرين : المراد بهم الذين ارتدوا لما مات النبي -صلى الله عليه وسلم- وقاتلهم الصديق ومن معه من الصحابة .

ويقول النبي -صلى الله عليه وسلم- : ((من بدل دينه فاقتلوه))

وأجمع أهل العلم على هذا .

النوع الثاني: اليهود والنصارى والمجوس فهؤلاء يخيرون بين الإسلام أو الجزية أو القتال . ومع ذلك يلتزمون بالشروط التي يفرضها ولي الأمر وأهمها أن لا يفسدوا في الأرض ولا يخربوا ولا يفجروا ، ومن خالف عوقب.

النوع الثالث: المشركون "غير اليهود والنصارى والمجوس" كالبوذيين والهندوس والصابئة فاختلف العلماء فيهم فمنهم من قال : يخيرون بين الإسلام والقتال ، ومنهم من جعلهم كاليهود والنصارى والمجوس.


###############################

3- الشبهة الثالثة: يبني الليبراليون على أصالة الخلاف –وهو أمر حتمي كوني وليس شرعياً على إطلاقه- إباحة الفرقة والاختلاف وعدم إنكاره ولا النهي عنه.


الــــجــــواب:

هذا باطل مخالف للكتاب والسنة والإجماع والعقل والفطرة البشرية

يقول الله تعالى: {وما كان الناس إلا أمة واحدة فاختلفوا} فالأصل في البشر أنهم أمة واحدة في عقيدتها ودينها وهو توحيد الله الخالص من الشرع والبدع والخرافات .

ثم حصل الخلاف وظهر الشرك في قوم نوح فأرسل الله إليهم نوحاً -عليهِ السَّلامُ- ينهاهم عن الاختلاف ويدعوهم للتوحيد .

وقد ذم الله التفرق والاختلاف في آيات عديدة :

قال تعالى: {واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا} ، وقال تعالى: {ولا تكونوا من المشركين * من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً كل حزب بما لديهم فرحون}.،

وقال تعالى: {وما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغياً بينهم} فذم الله خلافهم وبين أن سببه البغي وليس الجهل وعدم العلم .

قال شيخ الإسلام في مجموع الفتاوى(22/359) : "وهذا الأصل العظيم وهو الاعتصام بحبل الله جميعاً ، وأن لا يتفرق هو من أعظم أصول الإسلام ، ومما عظمت وصية الله تعالى به في كتابه ، ومما عظم ذمه لمن تركه من أهل الكتاب وغيرهم ، ومما عظمت به وصية النبي -صلى الله عليه وسلم- في مواطن عامة وخاصة ، مثل قوله: ((عليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة)) ، وقوله: ((فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد)) ، وقوله: ((من رأى من أميره شيئاً يكرهه فليصبر عليه فإنه من فارق الجماعة قِيْدَ شبر فقد خلع رِبقة الإسلام من عنقه)) ،

وقوله: ((ألا أنبئكم بأفضل من درجة الصلاة والصيام والصدقة والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر؟)) قالوا: بلى يا رسول الله. قال: ((صلاح ذات البين فإنَّ فساد ذات البين هي الحالقة، لا أقول تحلق الشعر ، ولكن تحلق الدين)) ، وقوله: ((من جاءكم وأمركم على رجل واحدٍ منكم يريد أن يفرق جماعتكم فاضربوا عنقه بالسيف كائناً من كان)) ..." انتهى كلام شيخ الإسلام -رحمَهُ اللهُ- .

والبشر كلهم يسعون وينادون بالاتحاد والاجتماع وإن كانت طرقهم تختلف وتتعدد ما بين باطل كثير وحق قليل ، والليبراليون يدعون إلى تثبيت التفرق والاحتجاج به .

نعم قد يقول الليبراليون : نحن ندعوا إلى وحدة واتحاد يجمع بين جميع الأديان والمذاهب دون تقييد ولا معاقبة!!

وهذا باطل سبق بيانه في النقاط السابقة وهو مخالف للشريعة الإسلامية ولكتاب الله الذي {لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنْزيل من حكيم حميد}.

فالخلاصة: أن إرادة الله الكونية اقتضت وجود الخلاف والتفرق ، وإرادة الله الشرعية منعت التفرق والاختلاف ونهت عنه وبينت نتائجة الشنيعة.
وإرادة الله الكونية اقتضت وجود الشيطان والكفار وأهل البدع والخرافات ، وإرادة الله الشرعية حاربت وحذرت من الشيطان والكفار وأهل البدع والخرافات.


###############################

4- الشبهة الرابعة : يستدل الليبراليون بإباحة التعددية الدينية والفكرية بقوله تعالى: {لا إكراه في الدين}.


الــــجــــواب:

لا دلالة في الآية على إباحة التدين بغير دين الإسلام من وجوه أذكرها باختصار:

الوجه الأول: أن نفي الإكراه في الدين لا يعني أنه يجوز عدم الدخول فيه ، بل نهي عن قتل من لم يدخل في دين الإسلام..

وفي الآية نفسها والتي بعدها بيان حال من يدخل في دين الإسلام وبين من يمتنع عن الدخول فيه..

قال تعالى: { لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ {256}‏ اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ}.

فلو كان التدين بدين غير دين الإسلام مباحاً كما يعتقد الليبراليون لما توعد من لم يدخل في الإسلام بالنار والعذاب ..

وكذلك قد جاءت آيات أخرى قيدت هذه الآية فالواجب الإيمان بجميع الآيات وليس الإيمان ببعضها والكفر بالآخر..

فقد قيدت بمن لم يدخل أصلاً في الإسلام ، وقيدت بأهل الكتاب عند كثير من العلماء ..

الوجه الثاني: قال ابن القيم -رحمهُ اللهُ- : " {لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي} وهذا نفي في معنى النهي أي: لا تكرهوا أحداً على الدين .

نزلت هذه الآية في رجال من الصحابة كان لهم أولاد قد تهودوا وتنصروا قبل الإسلام فلما جاء الإسلام أسلم الآباء وأرادوا إكراه الأولاد على الدين فنهاهم الله سبحانه عن ذلك حتى يكونوا هم الذين يختارون الدخول في الإسلام.

والصحيح أن الآية على عمومها في حق كل كافر ، وهذا ظاهر على قول من يُجَوِّزُ أخذ الجزية من جميع الكفار، فلا يكرهون على الدخول في الدين ، بل إما أن يدخلوا في الدين ، وإما أن يعطوا الجزية كما يقوله أهل العراق وأهل المدينة ، وإن استثنى هؤلاء بعضَ عبدة الأوثان.

ومن تأمل سيرة النبي -صلى الله عليه وسلم- تبين له أنه لم يُكره أحداً على دينه قط ، وأنه إنما قاتل من قاتله، وأما من هادنه فلم يقاتله ما دام مقيماً على هدنته لم ينقض عهده .

بل أمره الله تعالى أن يفي لهم بعهدهم ما استقاموا له ، كما قال تعالى: {فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم} ولما قدم المدينة صالح اليهود وأقرهم على دينهم، فلما حاربوه ونقضوا عهده وبدؤوه بالقتال قاتلهم ، فمَنَّ على بعضهم ، وأجلى بعضهم ، وقتل بعضهم ، وكذلك لما هادن قريشاً عشر سنين لم يبدأهم بقتال حتى بدءوا هم بقتاله ونقضوا عهده ، فعند ذلك عزاهم في ديارهم وكانوا هم يغزونه قبل ذلك ، كما قصدوه يوم أحد ويوم الخندق ويوم بدر أيضاً هم جاؤوا لقتاله ولو انصرفوا عنه لم يقاتلهم".

الوجه الثالث: قيل: إن الآية نزلت فيمن يكره ابنه على الكفر فنهى الله عن إكراههم على الكفر وهو يتوافق مع وجوب الدخول في الإسلام ..

الوجه الرابع: قيل: إن المراد بالآية لا إكراه بالباطل ، أما الإكراه بالحق فإنه من الدين ، وهل يقتل الكافر إلا على الدين قال -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- : ((أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله )) ، وهو مأخوذ من قوله تعالى: {وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله}. انظر: أحكام القرآن لابن العربي(1/310).

الوجه الخامس: قيل: إن الآية منسوخة بآية القتال قاله عبد الرحمن بن زيد بن أسلم -رحمهُ اللهُ- .

الوجه السادس: هب أن الآية يفهم منها جواز التدين بأي دين فهي مقابلة لآيات كثيرة توجب على الناس جميعاً الدخول في الإسلام ، واتباع سنة سيد الأنام ، وتعليق الفلاح والنجاة على اتباعه واقتفاء أثره والسمع والطاعة له مما يدل دلاله قاطعة على أن من اتخذ ديناً غير دين محمد ، أو اتبع طريقاً غير طريقه فهو من الخاسرين والهالكين.

ومنهج الراسخين في العلم إرجاع المتشابه إلى المحكم ولزوم المحكم وترك المتشابه.

قال تعالى: { هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ {7} رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ {8} رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ {9}

روى البخاري في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها قالت : تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية :{ هو الذي أنزل عليك الكتاب..}

قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : ((فإذا رأيت الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمى الله فاحذروهم)) .


###############################

هذه بعض الشبه التي يلبس بها الليبراليون على التعددية والحرية الفكرية والعقائدية ، وهي شبه واهية ، وحجج داحضة ..

والمقرر في الكتاب والسنة وأجمع عليه العلماء أن الإسلام أعطى المسلم حظه من الحرية فيما أباحه له وجوزه له ، أما ما أوجبه عليه فيلزمه الإتيان به إذا توفرت شروطه وتحققت أسبابه وتخلفت موانعه ، وكذا يلزمه اجتناب ما حرمه عليه وفق الضوابط السابقة..

أما التفلت وعدم الانضباط فلا يحقق أمناً ولا سعادة ، ولا هو مما يقره عقل سليم ولا شرع صحيح..

فلا يقر تفلت الليبرالية وتناقضها إلا عقل سقيم أو شرع مبدل ومحرف..

ولا يحتاج المسلمون إلى زبالة أذهان الفلاسفة ، ودهاقنة الغرب ، وتخبطات الضُّلاَّل ليبينوا لهم كيف يسعدون أو كيف يأمنون؟

فقد تجلت الأمور واتضحت ، وبان طريق الخير من الشر ، وانبلج الفجر لهذه الأمة منذ أن بعث رسول الله -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- فجاء بالهدى والنور ..

فمن اتبع النبي -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- وفقه دينه ، وابتعد عن الغلو والجفاء ، والإفراط والتفريط فإنَّ له السعادة والأمن التام في الدنيا والآخرة..

وبمقدار البعد عن هدي النبي -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- ودينه في أمور الدنيا والمعاش والتدين والتعبد يكون الشقاء واختلال الأمن.



والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

كتبه: أبو عمر أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي


انتهى النقل .

والحمد لله الذي أنعم علينا الإيمان ، ووفقنا إلى خير طريق في الإعتقاد .

الفُضيل
__________________
قال ابن قيًم :

لو نَفَعَ العلمُ بلا عمل لمَا ذمَّ الله سبحانه أحبارَ أهل الكتاب ، ولو نَفَعَ العملُ بلا إخلاص لمَا ذمَّ المنافقين .
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386