http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - (الأسرار الخفية..للعقيدة البهائية )

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 17-06-2005, 19:46
أمـــة الله أمـــة الله غير متواجد حالياً
مشرف فخري
 
تاريخ التسجيل: 21-07-2001
الدولة: الإمارات
المشاركات: 714
معدل تقييم المستوى: 1408
أمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to behold
تحذير ..ادخل (الأسرار الخفية..للعقيدة البهائية )

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين

إن الحمدلله، نحمده ونستعينه، ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الذي بُعث رحمة للعالمين، وعلى أصحابه الذين كانوا أعلام الهدى، يهتدى ويقتدى بهم ...

فإن هذا موضوع هام عن بعض الفرق الضالة والتي قد يحسبها البعض من فرق الإسلام لأنها تدعي ذلك.. وسوف نبين باختصار وتبسيط بإذن الله تعالى الأسرار الخفية لهذه العقيدة التي طالما سمعنا عنها..وأرجو من الله تعالى أن يتقبل عملي هذا لوحهه الكريم..

يقول الإمام محمد أبوزهرة في كتابه ( تاريخ المذاهب الإسلامية)ص 215:
" هذا مذهب كان منشئه من الاثنا عشرية – وإن كان لا يصح أن يذكر هذا المذهب الضال بين المذاهب الإسلامية – ولكن لأنه مذهب نشأ بين المسلمين ومنشئه كان منتمياً لمذهب إسلامي، وجب علينا ذكره مع خروجه عن مبادئ ومقومات الإسلام التي أجمع عليها المسلمون."


فنبدأ على بركة الله تعالى..



*التعريف والنشأة:

فرقة ضالة، مقرها الأساسي إيران، وتنسب إلى (بهاء الله) لقب ميرزا حسين علي نوري (1817 -1892) ، كان شيعياً ولكنه اعتنق المذهب البابي، وبعد مقتل الشيرازي الملقب بباب الحقيقة مؤسس البابية - للمزيد من المعلومات عن البابية انظر الموسوعة الفرق والجماعات ص 95- وزعم أن الباب تنبأ به، ودعا إلى عدة أمور خارجة عن ملة الإسلام مثل التوحيد بين الديانات جميعها. وضع كتاباً أسماه ( القرآن الأقدس). اعتقلته السلطات الإيرانية، ففر إلى بغداد، ثم انتقل إلى تركيا.. ونفته السلطات التركية إلى عكا. وبعد وفاته آل أمر الدعوة إلى ابنه الأكبر عباس افندي ( 1844- 1920) الملقب بعبد البهاء، والذي ولد بطهران ومات بحيفا بفلسطين. وهو الحجة الأكبر في البهائية وناشرها في أمريكا وأوربا. ثم خلفه حفيده الذي نقل مقر الطائفة من عكا إلى حيفا، وكان قد درس بأكسفورد وتزوج بأمريكية. (1)


* معتقداتهم وعبادتهم:

- تدعي البهائية أنها ديانة علمية عقلية، وتقول بالتطور، وأن ما كان من شأن الإنسان فهو من الإنسان، وما كان شأن الله فهو من الله..!!

- من الأمور الاعتقادية عدم إيمانه باليوم الآخر، وأن هناك لا جنّة يثاب بها المؤمن، ولا ناراً يعاقب بها، ويعترف أن ما يسمى بلقاء الله واليوم الآخر ليس إلا رموزاً لحياة روحية متجددة.

- ومن الأمور التي دعا إليها الإيمان بأنه الممثل الحقيقي لكل الأنبياء السابقين، وأنه تتجمع فيه كل الرسالات الإلهية ، وأنه لهذا يلتقي عنده كل أهل الديانات. ففي البابية تلتقي اليهودية والنصرانية والإسلامية ، ولا فارق بينها.

- اعتقاده بالحلول، وحلول الله فيه بالفعل. ومن ثم كانت البهائية مذهباً في ( وحدة الوجود وفي الحلول).

- عدم اعتباره الرسالة المحمدية آخر الرسالات، فقد أعلن أن الله قد حلّ فيه، وأنه سيحل في آخرين من بعده، فلم يحتكر لنفسه حلول الألوهية.

- كان يذكر الحروف المجمعة، وما يحسب لكل حرف من أرقام. ويبني على جميع أرقام الحروف ادعاءات غريبة، وكان للأرقام تأثير وبالذات الرقم ( 19) له قدسية عالية. لأن السنة البهائية تسعة عشر شهراً، والشهر تسعة عشر يوماً، وصيامهم في الشهر التاسع عشر من الشروق وحتى الغروب.

- يستقبلون في صلاتهم – عكا!- حيث قبر بهاء الله ، وهم يحجون إلى شيراز حيث مكان ولادة علي محمد مؤسس البابية...!




* ادعاءاتهم:


- جعل المرأة في مرتبة الرجل تماماً في الميراث وغيره، وبذلك أنكر بعض الأحكام القرآنية الصريحية التي يعد إنكارها كفراً.

- دعا إلى المساواة المطلقة بين الناس وأن لا فرق بين دين وجنس ولون، وأن ذلك يتفق في جملته مع الحقائق الإسلامية. (2)

- حرم الانتماء للأحزاب أو آداء الخدمة العسكرية.



وأخيـــــراً:

" هذه هي البهائية كما صورناها من غير تزيد عليها ولا تحريف، ولقد تحمس له أهله كثيراً وبالذات الأوربيون- حيث تمادوا في الادعاء بأن كتب الانجيل قد بشرت بظهور البهائية...!- حتى يهدموا الدين الإسلامي....

وكما قرأتم فإن هذا المذهب يقوم على الأوهام، ومع ذلك راج في أمريكا وأوربا ونادر من المسلمين من ارتد عن دينه إليه. ويدعي البعض أن أتباعه من المسلمين كثيرون، - حتى يلصقوا المذهب بالإسلام..-
وهم يتخذون التقية، أي لا يظهرون بمذهبهم أمام الناس حتى لا يضطهدوا.....!
وهي دعوى لا دليل عليها، لأنا لا نستطيع الكشف عن الضمائر، ولا هم أوتوا علم السرائر، ولعلهم فيما قالوه يعبرون عن أمانيهم...... لأن أمانيهم هي حلّ عقيدة الإسلام وهدم تعاليم الدين بين أهله .. ولكن أنّى لهم ذلك وهو الدين الخالد الذي تعهد الله بحفظه ورعايته ليوم القيامة..... فموتوا بغيظكم.."(2)




وأقول - أمة الله - الحمدلله الذي عافانا مما ابتلى به كثيراً من خلقه وفضلنا عليهم بنعمة الإسلام والعقل السليم..
وإن لهذه وربي لهي أمور يرفضها العقل ويحتار بها القلب... وإن الفطرة السليمة الصحيحة لترفض وبشدة ديناً وشرعاً غير شرع خالقها وبارئها..فيا ويحهم كيف يتقولون على الله مالا يعلمون ويبتدعون دينا غير دينه الحق...!!؟


والله نسأل البعد عن كل فتنة وضلال..


كتبته أختكم أمة الله..




_____________________

1) تاريخ المذاهب الإسلامية في السياسة والعقائد: محمد أبوزهرة، دار الفكر العربي، 1996.
2) موسوعة الفرق والجماعات والمذاهب الإسلامية: د. عبدالمنعم الحفني، دار الرشاد، ط1، 1993.
.
__________________
أمتي يا ويح قلبي ما دهاكِ ** دارك الميمون أضحى كالمقابر
كل جزء منكِ بحـر من دمــاء ** كل جزء منكِ مهــدوم المنابـر


رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386