http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - الرد على بنت النيل

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 24-06-2005, 19:08
الصورة الرمزية أمان 36
أمان 36 أمان 36 غير متواجد حالياً
مبدع الساهر
 
تاريخ التسجيل: 11-05-2003
الدولة: greenlove32@hotmail.com
المشاركات: 1,496
معدل تقييم المستوى: 1521
أمان 36 is on a distinguished roadأمان 36 is on a distinguished roadأمان 36 is on a distinguished roadأمان 36 is on a distinguished roadأمان 36 is on a distinguished roadأمان 36 is on a distinguished road
الرد على بنت النيل

الرد على بنت النيل
رد على تعليق لوليتا لموضوعي((تعليق على رسالة الى العراق واهله))
--------------------------------------------------
وانا الان امام قلم حر، وفكر رائع، ونفسية مشبعة بالايمان. انا الان امام بنت شجاعة،تتحلى بالثقة والعزم والارادة. بنت شجاعة بقولها، شجاعة برايها، شجاعة بايمانها.انا الان امام بنت النيل البطلة والتي تصرخ بوجه كل معتدي قائلة: ((اتمنى من الله ان يذل هؤلاك المشركين هؤلاء القردة والخنازير و اتمنى ان يقوى أيماننا و نكون يدا واحدة في مواجهة العدوان لننتصر عليهم كما كان يفعل المسلمين الأوائل بالرغم من قلة عددهم و اسلحتهم أمام جيوش الكفار ولكنهم كانو ينتصرون بسبب قوة العقيده و الشوى وتربية الشباب على الجهاد و اسباب اخرى))
بنت النيل، البطلة الحرة التي عصرت وجدانها لتسكبه نارا حامية على كل معتد اثيم، لتسكبه نارا لا تبقي ولا تذر وان شاء الله ستكون لواحة للبشر. لتسكبه لهيبا من الايمان متحدية خنازير الخيانة والمذلة في كل مكان.
بنت النيل البطلة تخرج من احشائها براكينا تفزع الخونة وتسلبهم راحتهم وتمزق سعادتهم وتجعل كل منهم يخاف من خياله.
بنت النيل هي الزهرة التي تتفتح علما وثقافة واخلاصا لشعبها، وفاء لتربة وطنها، ايمانا منها ((ان غدا لناظره قريب))، هذه الزهرة تتحدى الاشواك المحاطة بها صارخة في وجوه الخونة الجبناء باعلى صوتها: الله اكبر.
بنت النيل الشجاعة تعلن في عصر الانحطاط العربي وبكل عزم وثقة وشجاعة (( أني اكرههم و من قلبي و ليس بسبب ما فعلوه مع أبناء شعبك فقط بل بسبب ما فعلوه من تخريب و دمار وفساد في فلسطين ايضا )) وقلبها يخفق حبا لابناء شعبها في فلسطين العربية المحتلة وفي وادي الرافدين، وكانها تقول متالمة:
(اين اهلي.. في القدس، فوق الضفاف … الخضر، ضجت في صدرهم اشواقي
اين بغداد معقل الصيد من قومي … تدكُّ الاسوار بين العناق
لكأني اجر خلفي حطاما … من عِقال في زَندها ووثاق
لن نردُّ السيوف في الغِمد حتى … نلتقي تحت بندِنا الخفّاق)
بنت النيل حمامة سلام، تابى القتل والتشريد والتدمير، تابى الظلم والاستغلال والاستعباد، تابى ان تعيش وشعبها يذل، تابى ان تصفق لاعداء امتها مهما بلغوا من جبروت وقوة، تابى الخضوع والاستسلام، تابى الصبر على الخنوع وهي الفتاة الابية الوفية لابناء جلدتها. تقف عملاقة وبكل فخر وملؤها الثقة النابعة من ايمانها العميق لتقول:
الصبر بين سعير الحرب محترم ….. والصبر عار على الاغلال والظلم
تقف هذه الليثة الابية على قمة الفخر والعز والكرامة لتقول:
( كفى الما أن تحمل القيد امة …… ولا يشتكي صوت العذاب بها حر )
بنت النيل قد رضعت الاباء من ثديي امها لتقذفه حمما على الظالمين والخونة المتعاونين مع المحتل، والحاقدين على ابناء شعبها بل وابناء الجنس البشري في كل مكان. هنيئا للام التي ارضعتك والاب الذي اشرف على تربيتك، هنيئا لكل ام عرفت كيف تربي ابناءها ولكل اب عرف كيف يجمع شمل عائلته وساهم مع زوجته في تربية الاطفال. هنيئا لعزيزتنا الحبوبة، لوليتا الشجاعة ، لوليتا الصريحة، لوليتا الشهمة الابية.
لا انسى يوما طلبت من لوليتا لسبب لا اتذكره، طلبت ايميلها برسالة خاصة عن طريق الساهر. تلقيت من بنت النيل هذا الجواب:
امان انا لا اعطي ايميلي لاحد. لاني مسلمة لا احب مراسلة أي رجل، واعتذرت بكل ادب. متحدية امان والمئات من امثال امان، متحدية اياهم بسيف الحق، لتثبت لكل من يقف في طريقها انها بنت ابيها وامها ولا تكسرها العواصف مهما بلغت شدتها.
هنيئا لوالديك يا بنت النيل الابية، وهنيئا للساهر ونحن نجد امثال هذه الزهور المتفتحة في جنيناته .
لوليتا، علاوة على شجاعتها، انها تتحلى بثقة النفس، والاعتزاز بدينها ووطنها وامتها. لا تردد ما تعرفه وانما تعرف ما تقوله، وشجاعة لمست منها هذه الصفة في مواقف عديدة. ذكرتني لوليتا باخواتنا البطلات المناضلات في الجزائر ومصر الحبيبة والعراق ولبنان وباقي الدول العربية. لا يخلو أي بلد عربي من بطلات مؤمنات، غيورات، مناضلات، مضحيات :
(أين مني اسيرة تزأرُ السا .. حاتُ من صمتها بالف حُداءِ
أي سر في الصمت يرسله .. الابطال نارا، وصاعقاتِ فداءِ
اتٌراها في السجن قديسة الصح .. راء تطوي جراحها في حياء
وهِمَ المجرمون ، لن يطفئوا .. الشمس بارهاب غيمة سوداء
موجة .. تحمل العروبة فيها .. من جديد مُقدَّسات السماء)
لوليتا تنطلق من واقع لا ينكره الا الخونة والمرتزقة الارذال، وتحس بالام شعبها في وادي الرافدين وتقول عنه ( الذي ذاق المر من اسلحتهم الشريرة و لكن رجاله اثبتوا رجولتهم في هذا الموقف الصعب فدافعوا عنه بكل ما هو نفيس وغالي ).
وكما نرى يا بنت النيل انهم اتونا بارذل خلق الله من خونة قد تربوا على حقد ابناء وطنهم، وعملاء لا احساس لهم ولا كرامة . اتونا بهم باسم الديمقراطية، والحرية المزيفتين:
(أيحيلون جنة الله وكرا .. لدخيل، ومرتعا لاجيرِ
أيكمُّون بالرصاص فم الورد، .. إذا قال: لم اكن للنير
فاذا موطن الاغاريد مأوى .. كل لصٍّ، وشائهٍ موتور
أيُّ حرية يغني بها (العبد) .. على باب غاصب مسعور
أيُّ حرية، سلوا طَلَقاتِ .. النار عنها غدرا وراء الظهور)
سلام على لوليتا الحبوبة، وثقي ان اقلام الاخوة والاخوات من امثالك هي التي ستساعد على تحقيق وحدتنا لاننا شعب واحد، ولسوف لا تفرقنا الحدود المصطنعة ومهما ابتعدنا نقترب بعون الله:
(وحدة في السماء والارض منها … لهب يغسل الاذى والدخيلا
وحدة. تفجر الينابيع في الكون … فراتا يسقي العطاش ونيلا)
وكم يسعدنا جميعا ان لا حد يبعدنا، لانها حدود اصطنعها اعداؤنا ليسهل عليهم استعبادنا ونهب خيراتنا وكلي ثقة ان ذلك اليوم ات لا محال:
يوم امشي .. في الاطلسيِّ يميني … دون حدٍّ، وفي الخليج شمالي)
تحية من اعماقي يا بنت العرب العزيزة علينا، يا بنت النيل الشهمة، يا لوليتا الحبوبة والحبوبة والحبوبة هههههههههههههههههههههه
ابن بغداد الجريحة: أمان 36

التعديل الأخير تم بواسطة أمان 36 ; 26-06-2005 الساعة 17:04
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386