http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - أخبار رياضية متفرقة

عرض مشاركة واحدة
  #41 (permalink)  
قديم 22-08-2005, 11:18
الصورة الرمزية بايلوت
بايلوت بايلوت غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 09-04-2000
الدولة: جدة
المشاركات: 3,220
معدل تقييم المستوى: 22711
بايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزين
الـ (ART) تتحالف مع الجزيرة الرياضية لاحتكار نقل المباريات!

نشرت جريدة (إيلاف) الالكترونية خبراً أكدت فيه أن قناة الجزيرة الرياضية عقدت تحالفاً غير عادي مع قناة ال (ART) السعودية وان القناة القطرية لم يكن بالإمكان مشاهدتها أثناء نقلها للمنافسات الرياضية مجاناً والبطولات المختلفة التي كانت تبثها في السابق دون تشفير.. وفيما يلي نص الخبر:
الدوحة - ايلاف:

٭ فاجأت قناة الجزيرة الجميع باعلانها عن تحالف غير عادي مع شبكة راديو وتلفزيون العرب (ART) السعودية وجاء ذلك في خبر بثته المحطة على موقعها الالكتروني. وقالت الجزيرة ان محطتها الرياضية لم يعد ممكنا مشاهدتها مجانا من خلال البث الفضائي بسبب قوانين اتحاد كرة القدم التي حرمت بث مبارياتها على الهواء المفتوح مثل المحطات الفضائية.





وجاء قرار الاتحاد الدولي ضربة كبيرة للمحطة القطرية التي استثمرت نحو مائة مليون دولار في اطلاق وتشغيل محطتين رياضيتين ووقعت عقودا وصفت بانها اضخم صفقات مالية لشراء مباريات في المنطقة العربية. وباعلان الجزيرة عن تحالفها مع ال (ART) تكون قد عادت لها الروح ونجحت في اختراق الحصار السعودي الرسمي الذي كانت المحطة تشتكي منه خلال السنوات الماضية. وستكون اول المحطات المتضررة من دخول الجزيرة السوق السعودية هي قناة الرياضية المملوكة لوزارة الاعلام السعودية التي اطلقت لمواجهة الجزيرة الرياضية، في حرب اعلامية بين البلدين. والجزيرة الرياضية بدون ان تصل السوق السعودية، خاصة بعد القرار الدولي الذي منعها من بث المباريات على الهواء المفتوح، فانها مهددة بالفشل مما يبرر استعداد الجزيرة تقديم الخدمة باسعار رمزية في السعودية من اجل اختراق السوق المحرمة. وقال المدير العام للجزيرة أيمن جادة إن كلفة تشفير القناة ستكون في حدود إمكانيات المشاهدين في السعودية وبأكثر من طريقة حسب رغبتهم وقدراتهم وأجهزة الاستقبال التي يملكونها، مشيرا إلى أن بإمكانهم متابعة القناة بشراء «البطاقات الذكية» التي لن يتجاوز سعرها 25 دولارا أميركيا أي حوالي دولارين فقط شهريا، أو شراء بطاقة «CAM» التي تضم «الجزيرة الرياضية PLUS» ب50 دولارا لمدة عام كامل، والتي يمكن لمشتركي شبكة راديو وتلفزين العرب (ART) السعودية إضافتها إلى باقتهم ب25 دولارا سنويا فقط. وقال انها ستبدأ خدمتها الرياضية المشفرة ابتداء من يوم 27 أغسسطس (آب) الجاري من قناة واحدة إلى باقة من القنوات الرياضية. الجدير ذكره ان ال«أي أر تي» هي الناقل الرئيس لقناة الجزيره الاخباريه التابعة للحكومه القطرية على شبكتها للكيبل والستلايت في الولايات المتحدة الاميركية. واثنى مدير الجزيرة على الصفقة التاريخية مع (ART) واوضح ان التشفير «أمر خارج عن إرادة القناة فرضته علينا وعلى المشاهدين القوانين الدولية وتقنيات البث التلفزيوني الفضائي»، موضحا أن «التشفير شر لابد منه.. وليس وراءه أي ربح مادي». وقال انه لا يهم الجزيرة ان تحقق ارباحا سواء في السوق السعودية او غيرها من الاسواق العالمية والعربية تحديدا بل المهم هو الانتشار وكسب المشاهدين من خلال باقتها المتكاملة. والمعروف ان شبكة الجزيرة تضم محطتها الاخبارية الشهيرة والرياضية واخرى جديدة للاطفال وكذلك محطة الجزيرة لايف التي بدأت بثها قبل ثلاثة اشهر. وقال انه واثق ان دخول السوق من (ART) سيفتح لها سوقا جديدة مغلقة، وهي سوق السعودية المشفر.

وأضاف أيمن جادة أن حرص القناة على توفير المزيد من حقوق البطولات الدولية التي تهم المشاهد خاصة الدوري الإسباني والإيطالي، خلق لها مشكلا قانونيا جوهره تقني يتمثل في اصطدام مواد القناة «بالقانون الدولي لحقوق البث التلفزيوني الذي يمنع أن يغطي البث أي نقطة خارج نطاق المنطقة التي تم شراء الحقوق لها».

وأوضح أن القمرين الصناعيين «العرب سات» و«النايل سات» اللذين يغطيان المنطقة العربية أساسا وتبث عبرهما الجزيرة الرياضية برامجها وخدماتها يفيضان بالبث إلى أجزاء من أوروبا حيث تتنافس قنوات رياضية أوروبية على تغطية مباريات بطولات كرة القدم خاصة وتقديم برامجها وخدماتها المتنوعة بالمقابل المادي، مشيرا إلى أن هذا الأمر غير مسموح به في القانون الدولي وأن «الحل التقني الوحيد حاليا هو تشفير البث كي يستقبله المعنيون بمشاهدته فقط من خلال حصولهم على أنظمة فك الإشارة المشفرة في منازلهم».

وعن عملية التشفير هذه ومدى مراعاتها نفسية المشاهد في الوطن العربي، قال جادة إن الحقوق التي ضمنها القانون الدولي للقنوات الرياضية الأوروبية ألزمت الجزيرة الرياضية باحترام تلك الحقوق وأخذها في الاعتبار دون استبعاد ظروف المشاهد العربي وقدرته الشرائية من خلال التخفيف عنه بخفض أسعار بطاقات حل التشفير الخاصة بالقناة، مشيرا إلى أن قنوات رياضية كثيرة بالمنطقة عانت الأمرين من هذا الأمر وفرض عليها التحول فجأة إلى التشفير.

وانطلاقا من ال27 من الشهر الجاري ستتحول الجزيرة الرياضية إلى باقة من القنوات الرياضية تضم «الجزيرة الرياضية الأولى» التي ستستمر في البث المفتوح المجاني لكل الرياضات وتقديم البرامج والخدمات الإخبارية والتغطية المباشرة للعديد من الألعاب الرياضية مثل الدوري البرتغالي لكرة القدم وكذلك مباريات الأندية الآسيوية وتصفيات كأس العالم في مختلف القارات وكأس أندية أميركا الجنوبية، إضافة إلى أحداث كرة السلة واليد والطائرة والتنس وألعاب القوى.

كما تضم الباقة «الجزيرة الرياضية الثانية» وهي قناة فرعية «للجزيرة الرياضية الأولى»، وهي أيضا مفتوحة ومجانية البث في بعض الأحيان حيث سيتم عبرها نقل أحداث رياضية هامة بالتزامن مع أحداث أخرى في القناة الأولى.

في حين ستكون «الجزيرة الرياضية plus» القناة الوحيدة المشفرة ضمن الباقة والتي تتخصص في تغطية مباريات كرة القدم وتتشكل من قناتين فرعيتين مشفرتين هما «الجزيرة الرياضية1+» التي ستبث عبرها الدوري الإيطالي لكرة القدم إضافة إلى كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، و«الجزيرة الرياضية 2+» التي سيصار إلى البث عليها في حالة ما إذا تزامنت المباريات الدولية المهمة حيث ستتاح متابعة الدوري الإسباني وغيره من الأحداث.

وأوضح جادة أن كلفة تشفير القناة ستكون في حدود إمكانيات المشاهدين في المنطقة العربية وبأكثر من طريقة حسب رغبتهم وقدراتهم وأجهزة الاستقبال التي يلمكونها، مشيرا إلى أن بإمكانهم متابعة القناة بشراء «البطاقات الذكية» التي لن يتجاوز سعرها 25 دولارا أميركيا أي حوالي دولارين فقط شهريا، أو شراء بطاقة «CAM» التي تضم «الجزيرة الرياضية PLUS» ب50 دولارا لمدة عام كامل، والتي يمكن لمشتركي شبكة راديو وتلفزين العرب (ART) إضافتها إلى باقتهم ب25 دولارا سنويا فقط.

بشأن توزيع هذه البطاقات أوضح أيمن جادة أن شركة «مالتي تشويس للشرق الأوسط» ستقوم بتوزيعها على وكلائها المنتشرين بكل البلدان العربية باستثناء مصر حيث ستتولى شركة «CNE» توفير الاشتراك في قناة «الجزيرة الرياضية PLUS»، موضحا أن القناة وشركة «مالتي تشويس» تعملان على توفير البطاقات منذ يوليو/تموز الماضي. وأشار إلى أن القناة لا تعرف عدد البطاقات التي يجب توفيرها في السوق العربي رغم أن عدد مشاهديها عبر البث المجاني يتراوح بين 30 و40 مليون مشاهد، داعيا المشاهدين إلى الصبر على الجزيرة الرياضية حتى توفير كامل الكمية المطلوبة من بطاقات حل تشفير القناة بالأسواق. وقال إنه يتوقع أن يشارك الملايين من المشاهدين في متابعة باقة القنوات الجديدة التابعة للجزيرة الرياضية. يذكر أن قناة الجزيرة الرياضية حصلت على العديد من الجوائز لتغطيتها عددا من الأحداث الرياضية المحلية والإقليمية والعالمية التي بثتها خلال أقل من سنتين من عمرها.


تعليق:

وهنا يتبادر سؤال لابد من الاشارة إليه وهو كيف تقوم شبكة (ART) بالاتفاق مع قناة الجزيرة القطرية التي دأبت في برامجها على الاساءة للمملكة والى سياساتها وآخرها سلسلة الحلقات التي تفنن هيكل فيها لتقديم الاساءات الى كل ما له علاقة بتاريخ المملكة في تزوير واضح للحقائق التاريخية..

ونأمل ألا تكون المصالح المادية قد طغت على المبادئ الوطنية التي ندرك أن القائمين على شبكة راديو وتلفزيون العرب (ART) يتحدثون عنها دائماً في كل مناسبة.. ومهما كانت هناك مصلحة مادية مباشرة وكبيرة فإنها ستكون قطعاً مصلحة مؤقتة.

كما أنه لا يمكن أن ننسى اسهامات (ART) في الكثير من المناسبات واهتمامها بإبراز الانجازات الوطنية مما يجعلها جزءا من الإعلام الوطني السعودي الذي يتطلب تعاوناً وتكاتفاً في الجهود لابرازه عالمياً..

كل هذه الأمور هو ما جعلنا نثير هذا التساؤل ولاشك أن لدى المسؤولين في شبكة راديو وتلفزيون العرب (ART) الإجابة..؟!
__________________


اخـيـ PILOT ـكم



من أرادا علو بنيانه***فعليه بتوثيق أساسه

YOU have the right to hold your opinion









رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386