http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - دولة الإمارات العربية المتحدة

عرض مشاركة واحدة
  #14 (permalink)  
قديم 16-10-2005, 02:09
الصورة الرمزية حياة_الامارات
حياة_الامارات حياة_الامارات غير متواجد حالياً
مشرفة فخرية
 
تاريخ التسجيل: 31-07-2004
الدولة: الامارات العربية المتحدة
العمر: 35
المشاركات: 1,837
معدل تقييم المستوى: 1976
حياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزين
زايــــد الاول

لقد قدر لهذا الحاكم أن يدير شئون إمارة أبوظبي مدة طويلة ما بين “1855 – 1909 م “ كما قدر له أن يقوم بدور كبير في حياة إمارة ابوظبي , وفى تاريخ ساحل عمان, حتى لقبه الجميع إجلالا وتقديرا “بزايد الكبير” بعد أن اصبح بلا منازع أقوى شيوخ الإمارات المتصالحة, وتقدمت البلاد في عهده إلى مصاف القوى الكبرى, بفضل إدراكه للمتغيرات السياسية في المنطقة.
وفى يونيو سنة 1855 , اختارت عائلة آل نهيان الشيخ زايد بن خليفة, وكان لا يزال شابا في العشرين من عمره لحكم الإمارة خلفا لابن عمه سعيد بن طحنون,إذ اجتمعت له وهو في هذه السن المبكرة.. الشجاعة والرأي وحسن التصرف, وقد حالفه توفيق كبير من الاستقرار والهدوء والتلاحم بين القبائل.
وصاهر الشيخ زايد بن خليفة كثيرا من قبائل ساحل عمان, والظاهرة, وألف بين قلوب القبائل في الإمارة , فاجتمعت كلها حوله, تسانده وتؤازره, وأنجب مجموعة من الأبناء الذين أدوا أدوارا كبيرة في حياة والدهم, وهم: خليفة وطحنون وسعيد وحمدان وهزاع وسلطان وصقر ومحمد.
واستقطب زايد الكبير حوله مجموعة من أبناء البلاد الذين اشتهروا بالرأي والإخلاص من أمثال “احمد بن هلال الظاهرى, محمد بن شيبان الياسى, سالم بن فارس الياسى, محمد بن سالمين المنصورى, سلطان بن محمد بن سرور الظاهرى, محمد بن حم العامرى” وغيرهم.
على أن عصر زايد الكبير لم يخل من أحداث جسام أثرت في تاريخ إمارة أبوظبي فحين اختارته الأسرة الحاكمة خلفا للشيخ سعيد بن طحنون لم يجد الطريق ممهدا , ولكنه استطاع بحنكته ودرايته أن يذلل العقبات, ويتخطى الصعاب, بإقامة علاقات الصداقة بين بنى ياس والقواسم, وبدأ عهدا من السلام والتعاون معهم, كذلك تعاون زايد الكبير مع آل مكتوم في دبي, ثم اتجه ببصره نحو البريمى ووطد نفوذه فيها واستطاع بأفقه الواسع أن ينهى هجرة قبيلة القبيسات خارج ابوظبي إذ سمح لأفرادها أن يرجعوا وأعاد إليهم كل ممتلكاتهم.
وتوطدت في عهده العلاقات التقليدية بين ابوظبي ومسقط وعمان, وتبودلت الزيارات بين الحكام, ويحكى السيد برسي كوكس المقيم السياسي في مسقط في ذلك الوقت انه قام برحلة عام 1901 برفقة السلطان فيصل بن تركى حاكم مسقط وعمان “1888 - 1913م” متوجهين إلى إمارة ابوظبي في زيارة رسمية, ثم يروى المقيم السياسي كيف تابع رحلته بعد ذلك منفردا من ابوظبي إلى واحة البريمى ثم إلى مدينة ابوظبي إلى البريمى ثم إلى مدينة مسقط عن طريق وادي “سمايل” ويذكر انه طوال هذه الرحلة من مدينة ابوظبي وحتى مدينة “عبري “ كان في حماية ورعاية الشيخ خليفة بن زايد الكبير, وذكر السيد برسى كوكس في اكثر من موضع بمذكراته الصلاحيات الواسعة للشيخ زايد الكبير بقوله: “لقد ظل زايد بن خليفة حتى اليوم الأخير من حياته في عام 1909 يحتفظ بصلاحيات مطلقة لم تتعرض للتحدي في السنوات الثلاثين الاخيرة من حكمه, ولم يسبق لأي من حكام آل بوفلاح أو غيرهم من شيوخ الساحل أن مارس نفس السلطان الذي وصل إليه زايد في شرق الجزيرة العربية.


إصلاحات اجتماعية واقتصادية

وعلى الصعيد الاقتصادي فقد شهد مجتمع أبوظبي خلال عهده الطويل الذي أستمر أكثر من نصف قرن من الزمان, تطورا ملحوظا في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية فقد انتعشت التجارة وشهدت الزراعة توسعا ملموسا, وراجت مواسم الغوص, على الرغم من أن السنوات الاخيرة من القرن الماضي قد تميزت بكساد اقتصادي نتيجة تضخم الروبية الهندية وارتفاع سعر الريال النمساوي “ماريا تريزا” وقد استطاع الشيخ زايد بن خليفة آل نهيان التغلب على تلك الأزمات الاقتصادية ولعل الإصلاحات الاجتماعية التي قام بها كانت أكثر أهمية من إصلاحاته الاقتصادية, حيث قام بعدة محاولات رائدة للتغلب على الفكر السياسي والاجتماعي الذي كان سائدا في مجتمع الإمارات من فرقة بين الهناوية والغافرية, وإعادة الوحدة والتماسك إلى المجتمع, وقد حقق نجاحا في ذلك بفضل مجموعة من التحالفات والمصاهرات السياسية التي أرتبط بها مع شيوخ الإمارات ومع القوى المجاورة, وكان حريصا على اجتذاب الشيوخ في مجالس أشبه ما تكون بالمؤتمرات والمنابر السياسية, كلما وقع أمر يؤثر على أوضاع المنطقة, وحرص الشيوخ من جانبهم على الاستجابة للمشاركة في تلك الاجتماعات لتسوية الأمور فيما بينهم والاتفاق على رأي موحد, وقد يكون من المناسب أن نشير بصدد ذلك إلى الاجتماع الذي دعا إليه في منطقة الخوانيج على مقربة من دبي في عام 1906, وفيه وضح عدم تحمس الشيوخ للأعلام البريطانية, مما دفع المقيم البريطاني إلى أن يطلب من وكلائه تذكير الشيوخ بالاتفاقيات المبرمة بينهم وبين الحكومة البريطانية وإعادة توزيع نسخ من تلك الاتفاقيات عليهم.

الحياة الفكرية والثقافية

ولم تكن جهود الشيخ زايد بن خليفة آل نهيان قاصرة على ما حدث في المجتمع من تطورات سياسية أو اقتصادية, ولكنها أحدثت - كذلك - تطورا كبيرا في النواحي الفكرية والثقافية, ويتضح لنا ذلك في تراث كثير من العلماء والأدباء الذين ظهروا في مجتمع الإمارات خلال سنوات حكمه, نذكر من بينهم عبدالله بن صالح المطوع, صاحب كتاب الجواهر واللآلئ, والشيخ مانع بن مكتوم, الذي تنسب إليه خارطة قيمة لبحر الخليج وجزره, وما في مياهه من مغاصات وهيرات للؤلؤ , ومن علماء الدين الشيخ أحمد بن الشيخ حسن الخزرجى وعبدالعزيز المبارك وسليمان الجزيرى, ومن الشعراء والأدباء محمد بن قطامى وخلفان بن عبدالله وسالم على العويس وسعيد الهاملى وغيرهم كثيرون. ولا يرجع السبب في هذا إلى شخصية الشيخ زايد وكفاءته وحدهما ولا إلى الظروف المواكبة لفترة حكمه, وانما يرجع إلى أن ابوظبي كانت دائما القوة الإقليمية القيادية بين مشيخات الساحل. وليس هناك أبلغ من الوصف الذي أضفاه الرحالة والمؤرخ “كلارنس مان” وهو أحد الذين عاصروا زايد الكبير حين قال : “أن الشيخ الحالي لأبوظبي زايد بن خليفة يحكم إمارة مترامية الإطراف .. وهو أقوى شخصية في إمارات الساحل المتصالح, ويمتد سلطانه إلى البريمي”. ونتيجة للاستقرار الذي شهدته إمارة ابوظبي في عهد الشيخ زايد الكبير انتعشت الحياة الاقتصادية, وخاصة بالنسبة لتجارة اللؤلؤ الذي كانت له سوق رائجة ورابحة في عواصم أوروبا والهند. وتم توجيه اهتمام خاص إلى جزيرة دلما, إحدى جزر الإمارة حيث كان يلجأ إليها صيادو اللؤلؤ, عندما تشتد الرياح, لوقوعها قرب مغاصات اللؤلؤ, واصبح لأبوظبي من المراكب والصيادين على سواحل اللؤلؤ في الخليج اكثر مما تملكه أية إمارة اخرى, وكانت نسبة صغيرة فقط من الصيادين تتألف من المحترفين, اما الغالبية فكانوا من البدو, من الظفرة, والأراضي الداخلية التابعة لأبوظبي. وتمشيا مع تقاليد آل نهيان في رعاية شئون الزراعة والري في منطقة العين, أعاد الشيخ زايد بن خليفة حفر فلج “الجاهلى” المندثر, وقد استمر العمل في إصلاحه ستة عشر شهرا. كذلك أنشأ ابنه الأكبر خليفة بن زايد مزرعة غرب قرية هيلى, وهى المزرعة التي عرفت باسم مزرعة “المسعودى” وحفر لها فلجأ هو فلج “المسعودى”. وبنى الشيخ زايد الكبير قلعة “الجاهلى” المهيبة عام 1898م وهى تعتبر تحفة أثرية عظيمة مازالت قائمة حتى الآن. وتوفى زايد الكبير في عام 1909 م وترك شئون إمارة ابوظبي وهى مثال للأمن والنظام, أمانة في أيدي أبنائه وأحفاده من بعده.


خليفة بن زايد

حين وفاة الشيخ زايد بن خليفة اتفق في مجلس عائلة آل نهيان على أن يخلفه ابنه الأكبر الشيخ خليفة الذي كان يمتاز برجاحة عقله, واتساع افقه, وشخصيته القوية مثل أبيه, كما انه ينتمي من ناحية أمه إلى المناصير في ليوا, لكن الشيخ خليفة لم يقبل أن يخلف والده, فاستقر الرأي على اختيار الشيخ طحنون الابن الثاني للشيخ زايد الأول لتولى حكم الإمارة.


طحنون بن زايد

لم يستمر حكم الشيخ طحنون بن زايد سوى ثلاث سنوات “1909 - 1912” وقد سعدت إمارة ابوظبي في عهده برخاء اقتصادي لامثيل له,إذ شارك أهل ابوظبي مشاركة كبيرة في أعمال الغوص بالخليج بحثا عن اللؤلؤ, وكان لهم حينئذ من المراكب العاملة في هذا النشاط الحيوي اكثر من 410 مراكب , ويقدر عدد العاملين عليها من أهل ابوظبي في ذلك الوقت ما يعادل 20% من عدد الغواصين في الخليج كله, كما أصبحت جزيرة دلما التابعة لإمارة ابوظبي مأهولة بالسكان بصورة مكثفة.


حمدان بن زايد

عند وفاة الشيخ طحنون بن زايد عرض حكم إمارة ابوظبي على الشيخ خليفة بن زايد للمرة الثانية, ولكنه رفض مثلما رفض في المرة الأولى, فتولى السلطة أخوه حمدان “1912 - 1922م” واستطاعت ابوظبي خلال تلك السنوات العشر أن تعيش فترة كاملة من الهدوء والاستقرار والتقدم, بفضل تجارة اللؤلؤ المزدهرة. واشتهر الشيخ حمدان بن زايد بالسماحة والحلم, والكرم, وقد أحبته لذلك قبائل ابوظبي حبا جما, ومازال أهالي ابوظبي يذكرونه حتى الآن بكل خير , فقد كان ومازال حمدان بسيرته العطرة كشخصية والده زايد الكبير.


سلطان بن زايد

حكم الشيخ سلطان بن زايد البلاد خمس سنين, بين عام 1922 وعام 1926 م استمر خلالها في علاقات طيبة مع جيرانه من أمراء ساحل عمان, وقد ظهرت شجاعته وحكمته أثناء نزاع نشب بين بعض سكان عمان من ناحية وبعض قبائل إمارة ابوظبي من ناحية أخرى, وانتهى الأمر بفضل حكمته ومقدرته إلى استتباب النظام, وعودة الصفاء إلى النفوس. وقد ابتنى الشيخ سلطان له قصرا شرقي العين بعد وفاة والده زايد الكبير, ومازال هذا القصر قائما حتى الآن, وقد سجل على بابه تاريخ البناء وهو 3 شعبان عام 1328هـ أي منتصف عام 1910م. وقد أبدى الشيخ سلطان بن زايد اهتماما واسعا بأمور الزراعة والري وأمر بحفر فلج المويجعى , واستغرق ذلك عامين كاملين. مما أدى إلى ازدهار قرية “المويجعى”.


صقر بن زايد

وقد خلف الشيخ سلطان بن زايد بعد وفاته في 4 أغسطس عام 1926م, شقيقه الشيخ صقر بن زايد, وكانت فترة حكمه قصيرة, إلى درجة لم تمهله لإنجاز الكثير من الأعمال.


شخبوط بن سلطان

يعتبر الشيخ شخبوط أول من تولى حكم إمارة ابوظبي من أحفاد الشيخ زايد الكبير, وقد طالت فترة حكمه مدة ثمانية وثلاثين عاما “1928 - 1966م” وهو اكبر أبناء الشيخ سلطان بن زايد سنا, وقد تسلم السلطة وهو شاب في الثانية والعشرين, وتميز حكمه بالهدوء والسكينة, بفضل القسم الذي أخذه أفراد أسرة آل نهيان على أنفسهم, والذي استطاعت أن تحملهم عليه الشيخة المصونة “سلامة” والدة الشيخ شخبوط بعد فترة الاضطراب التي سادت الإمارة . ومما يؤثر عن الشيخ شخبوط عنايته الكبيرة بقضية مياه الشرب في ابوظبي , فقد تم في عهده مشروع مد أول خط لأنابيب مياه الشرب من منطقة الساد قرب مدينة العين إلى مدينة ابوظبي . وتنازل سموه عن الحكم لشقيقه الشيخ زايد بن سلطان في السادس من أغسطس 1966م, ذلك اليوم الذي كان موعد ابوظبي مع القدر.
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386