http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - دولة الإمارات العربية المتحدة

عرض مشاركة واحدة
  #16 (permalink)  
قديم 16-10-2005, 02:27
الصورة الرمزية حياة_الامارات
حياة_الامارات حياة_الامارات غير متواجد حالياً
مشرفة فخرية
 
تاريخ التسجيل: 31-07-2004
الدولة: الامارات العربية المتحدة
العمر: 35
المشاركات: 1,837
معدل تقييم المستوى: 1976
حياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزين
الشيخ زايـــد بن سلطان آل نهيان

لم يولد الشيخ زايد بن سلطان وفى فمه ملعقة من الذهب.
لقد فتح زايد عينيه على قومه, وقد نالت منهم سنوات الحرمان والقهر.. وبدأت شخصيته كزعيم تتكون وسط هذا المجتمع الذي حرم من كل شئ إلا الكرامة والإباء.
وكان تمسك الآباء والأجداد بكرامتهم هو النبع الذي ارتوى منه الأبناء, ليشبوا وكلهم حرص على هذه الكرامة, وكان هذا الحرص هو السياج الذي حمى التقاليد العربية والأصالة المتوارثة, رغم كل الظروف, حتى جاء الجيل الذي برز من بين فتيانه زايد بن سلطان.. والأمم تتواعد مع زعمائها , كما يتواعد زعماؤها مع القدر.
وفى السنوات المبكرة من حياته.. كان زايد يمرح ويركض في رحاب قصر الحصن في أبوظبي حيث ولد.
وكان زايد رابع أربعة أبناء رزق بهم والده الشيخ سلطان بن زايد الذي حكم إليها أبوظبي بين عامي 1922 و 1926 وكان ترتيبه الرابع عشر في سلسلة حكام آل نهيان .
وقد عرف عن المرحوم الشيخ سلطان بن زايد شجاعته وحكمته وقدرته على بسط السلام والنظام وولعه بالشعر والنشيد واهتمامه بأمور الزراعة والري والبناء ووسط البيئة القاسية التي عرفها سكان إليها أبوظبي في تلك المرحلة من تاريخها تفتحت عينا زايد على الحياة وبدأ يتعرف على أهمية التمسك بالتقاليد العربية الكريمة وكان في مجلس والده بقصر الحصن ينصت لما يدور فيه من حديث ويتعلم أولا بأول دروس تصريف شئون وتسيير أمور الإمارة .
وخلال السنوات الأولى من عمره بدأ الشيخ زايد في الاطلاع على أصول الدين وحفظ آيات القرآن الكريم ونسج من معانيه وهديه نمط حياته وبدأ يعي أن كتاب الله جل جلاله ليس فقط كتاب دين وإنما هو السجل المنظم الشامل لجميع جوانب الحياة.
وبدأت المرحلة الثانية من حياة زايد عندما انتقل من أبوظبي الوطني العين وراح يظهر شغفه المتزايد بالمكونات التي يتصف بها العالمي الأصيل مثل الصيد بالصقور وركوب الخيل والهجن الأصيلة واستخدام البندقية وظل سموه شغوفا بمتابعة هذه الهوايات والاهتمامات منذ تلك الفترة, ولا يزال يشجع الجميع على ممارستها ويرصد الجوائز القيمة للسباقات السنوية التي يأمر بتنظيمها ويرعاها.
وفى مدينة العين وضواحيها أمضى زايد السنوات الأولى من فجر شبابه وترعرع بين تلالها وجبالها واستمد الكثير من صفائها ورحابتها.


جبل حفيت

ويقول أحد من عرفوه جيدا في تلك الفترة كان زايد يصعد الوطني جبل حفيت على الحدود بين أبوظبي وعمان يقنص الغزلان بإصرار يثير الدهشة وكان أشجع صبى عرفته فلم يكن يهتم للطقس سواء كانت حرارته لا تحتمل أم كان باردا شديد البرودة, وكانت قدما الصبي تنطلقان بسرعة سعيا وراء أي هدف ولم يكن هناك ما يمنعه من ذلك”. وعندما أصبح زايد شابا يافعا كان قد أتقن فنون القتال والصول والجول وفى تلك المرحلة بدأت ثقافته تكتسب بعدا جديدا حيث ظهر اهتمامه بالأدب ومعرفة وقائع العرب وأيامهم وكان من أمتع أوقاته الجلوس الوطني كبار السن ليحدثوه عما يعرفونه من سير الأجداد وبطولاتهم.


حاكم على العين

عرفت مدينة العين والمناطق التابعة لها منذ أقدم العصور غير أن صناعة تاريخها الحديث لم تكتمل كما لم تبرز أهميتها إلا بعد أن تولى الشيخ زايد إدارة شئونها سنة 1946 وأحس على الفور بالحاجة لإدخال كل الإصلاحات الممكنة عليها استجابة لطموح مواطنيه ودعوتهم الدائمة لتحسين أحوالهم المعيشية. غير أن شح الإمكانات المالية وقف حجر عثرة دون تحقيق ما يصبو إلى المواطنون فلجأ الوطني تنمية الزراعة وحفر الافلاج وكان يشارك الرجال النزول الوطني جوف الأرض ويرفع التراب بيديه وبدأت في تلك الفترة عملية إصلاح زراعي وحل الاهتمام محل الإهمال الذي عانت منه العين بسبب الحروب والافتقار الوطني القائد المناسب وأثبت الشيخ زايد من وقتها أنه رجل الإصلاح الذي يعلى حقوق مواطنيه فوق كل الحقوق الأخرى.


انطباعات رحاله

وسجل الرحالة الإنجليزي المعروف “ولفرد ثيسيجر” في كتابه “الرمال العربية” انطباعاته عن أول لقاء له بالشيخ زايد في مجلس بقرية المويجعى من أعمال العين سنة 1948. يقول الرحالة “إن زايد رجل قوى البنية لحيته بنية اللون ووجهه ينم عن ذكاء حاد وعيناه ثاقبتان قويتا الملاحظة وهو يتميز بسلوك هادئ وشخصية قوية وكان بسيطا في لباسه يرتدى ثوبا من النسيج لعماني رمادي اللون وصدرية وكان يتميز عن مرافقيه بعقاله الأسود وبالطريقة التي يرتدى بها الكوفية فقد كان ينشر طرفيها على كتفيه بدلا من لفها حول الرأس كما مواطني الطريقة المعروفة هنا وكان يضع خنجرا وجنادا للرصاص الوطني وسطه والى جانبه على الرمال بندقيته”. “لقد كنت متشوقا للقاء زايد فله شهرة واسعة في أوساط البدو الذين أحبوه لسلاسة أسلوبه غير الرسمي في معاملته لهم ولعلاقاته الودية معهم واحترموا فيه نفاذ شخصيته وذكاءه وقوته البدنية وكانوا يعبرون عن إعجابهم به فيقولون : زايد بدوي مثلنا فهو يعرف الكثير عن الهجن ويركبها مثلنا وهو ماهر في الرماية ويجيد القتال”. ووصف الرحالة أسلوب زايد في إدارة دفة الحكم فقال : “زايد رب أسرة كبيرة يجلس دائما للإنصات لمشاكل الناس ويحلها فيخرج المتخاصمون من عنده بهدوء وكلهم رضا من أحكامه التي تتميز بالذكاء والحكمة والعدل”. وأورد النقيب البريطاني انطوني شبرد في كتابه “مغامرة في الجزيرة العربية” ما خرج به من انطباعات بعد لقاء سموه. فيقول شبرد : “كان زايد رجلا يحظى بإعجاب وولاء البدو الذين يعيشون في الصحراء المحيطة بواحة البريمى وكان بلا شك أقوى شخصية في الإمارات المتصالحة وكنت أذهب لزيارته أسبوعيا في حصنه وكان يعرض على عادة وضع السياسة المحلية بأسلوب ممتاز وإذا دخلت عليه باحترام خرجت باحترام أكبر لقد كان واحدا من العظماء القلة الذين التقيتهم وإذا لم نكن نتفق دوما فالسبب هو جهلي”.


شجاعة زايد

وكان العقيد بوستيد الممثل السياسي البريطاني أحد المعجبين بكرم الشيخ زايد وأسلوبه في التغلب على المصاعب التي تعترضه فقد كتب بعد زيارة الوطني العين: “لقد دهشت دائما من الجموع التي تحتشد دوما حوله في البريمى وتحيطه باحترام واهتمام “. “كان لطيف الكلام دائما مع الجميع وكان سخيا جدا بماله ودهشت على الفور من كل ما عمله في بلدته العين وفى المنطقة لمنفعة الشعب فقد شق الترع لزيادة المياه لري البساتين وحفر الآبار وعمر المباني الإسمنتية في الأفلاج , إن كل من يزور البريمى يلاحظ سعادة أهل المنطقة”. وفى عام 1953 بدأ الشيخ زايد يتلمس طريقه الوطني العالم الخارجي بحذر فكانت رحلته الأولى الوطني بريطانيا قبل أن يزور بعدها الولايات المتحدة الأمريكية ولبنان والعراق ومصر وسوريا والهند وإيران وسويسرا وفرنسا وغيرها من الدول فزادت مشاهداته من قناعته بمدى حاجة البلاد الوطني الإصلاح والانفتاح والتطور وعبر عن تشوقه ليحقق كل هذا بالكلمات المؤثرة التالية “كانت أحلامي كثيرة وكنت أحلم بأرضنا تواكب حضارة العالم الحديث ولكنى لم أكن أستطيع أن أفعل شيئا كبيرا ولم يكن بين يدي ما يحقق الأحلام ولكنني كنت واثقا أن الأحلام سوف تتحقق في يوم من الأيام”.


حاكم لابوظبي

يعتبر يوم السادس من أغسطس سنة 1966 - بحق - صفحة مشرقة في تاريخ الإمارات الحديث لأنه اليوم الذي تبوأ فيه صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي ونقطة الانطلاق باتجاه النهضة الشاملة”. ولقد أخذ سموه على عاتقه النهوض بمسئوليات بناء القواعد الصلبة الأصيلة التي ارتفع فوقها صرح الإمارة أولا والوطن الأكبر ثانيا فسعى لتوفير الحياة الكريمة للمواطنين فيها وإعلاء شأن الإمارة التي حققت بعد سنتين من ذلك التاريخ أهم الأدوار في قيام دولة الإمارات العربية المتحدة والعمل لاحقا على تنميتها وبث القوة في أطرافها.


في موقع المسئولية

ومنذ يومه الأول في موقع المسئولية حدد سموه نظرته الوطني الدخل المتحقق من البترول باعتباره وسيلة لبناء المجتمع والأمة لا غاية في حد ذاته ولخص بكلمات قليلة عميقة الدلالة وظيفة المال عندما رفع شعار “لافائدة للمال إذا لم يسخر لصالح الشعب”.


سباق مع الزمن

وخلال الفترة اللاحقة تحول صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لترجمة الشعار الوطني واقع ملموس حين قاد سباقا مع الزمن للحاق بركب التحديث وبدأت أبوظبي تخطو خطواتها الأولى في عالم البناء المنظم المدروس في كل نواحيه فأرسى سموه قواعد الإدارة الحكومية وفق الأسس العصرية. وأمر سموه بتنفيذ مئات المشاريع التي حولت أبوظبي الوطني ورشة عمل جبارة وأنشئت عشرات الآلاف من المنازل الصحية النظيفة وشقت آلاف الأميال من الطرق المعبدة الحديثة فوق رمال الصحراء ودخلت المياه العذبة والكهرباء الوطني كل بيت وتحول التعليم من نظام الكتاتيب البدائي إلى المدارس المجهزة بكل ما يلزم لبناء الجيل الجديد وقدمت المستشفيات والعيادات خدماتها الطبية لبدو الصحراء وحضر المدن وتمكنت مسيرة البناء من تعويض قرون طويلة من التخلف والجمود. وخلال سنوات قليلة قطعت إمارة أبوظبي تحت قيادة سموه شوطا هائلا في كل مجالات التقدم العمراني والصناعي والزراعي والاجتماعي وتغيرت ملامح الطبيعة على هذه الأرض الخيرة في اتجاه التطوير والتحديث. والآن ماذا بقى أمام زايد بعد خروج أبوظبي الوطني النور, ومن العدم الوطني الوجود النابض المشع? ماذا بعد أن وجدت الجوهرة المطمورة, من يزيح عنها الركام ويجلو بريقها? لقد تولى زايد مقاليد الحكم في أبوظبي , وقد‹ر لموارد البلاد خلال عهده أن تسجل معدلات قياسية في النمو. فماذا يريد حاكم في الدنيا أكثر من ذلك?.. الحكم والثروة, ولكن زايد لم يكن رجلا عاديا ولاحاكما عاديا, لم يكن من ذلك الطراز من الحكام الذين يقنعون بواقعهم, ولكنه يضم جوانحه على نفس كريمة متطلعة الوطني آفاق لاحدود لها, نفس جوادة, جبلت على البذل والعطاء, وقلب كبير تتجاوز نبضاته حدود “أبوظبي “ وتحتضن خفقاته المنطقة كلها.


أغسطس نقطة تحول

وكما توقعت أسرة آل نهيان يوم سلمته الراية وحملته الأمانة واختارته للموعد المرتقب مع القدر, فإن يوم السادس من أغسطس لم يكن في الحقيقة نقطة انطلاق نحو خلق مستقبل جديد لهذا البلد فحسب , بل كان بداية تحول في تاريخ المنطقة بأسرها, فقد امتدت يد زايد الحانية الوطني إخوانه في الإمارات, وأعطى المنطقة كلها مشاعره, وعاش معها أفراحها وأحزانها, وساهم بكل أحاسيسه وجوارحه في قضاياها, وألزم نفسه بالمشاركة الإيجابية في تطويرها, متحملا هذه المسئولية بروح وعزيمة الرواد الأفذاذ, الذين يؤثرون إنكار الذات.


دولة الاتحاد حقيقة واقعة

وكان الرجل الذي نذر حياته من اجل هذه اللحظة التاريخية هو أول الموقعين على وثيقة قيام الجديدة, وكانت مشاعر زايد تفيض في تلك اللحظة تأثرا, فإن الغرس الذي حنا عليه ورعاه سنوات طويلة, وبذل من أجله الجهد والعرق, وأعطى له نبض قلبه قد أتى أخيرا بالثمرة المرجوة, وأصبح حقيقة ماثلة أمام كل العيون. وعندما بدأت مسيرة هذه الدولة وضع لها قائدها أسسا صلبة وقواعد متينة ورسم لها الخطوط العريضة التي لابد أن تسير على هديها كل القيادات والقطاعات في الدولة اذا مواطني أرادت أن تصل الوطني ما تريد فكان البناء الداخلي أصعب ما يواجه القائد لأنه الأساس الذي تبنى عليه الأسس الأخرى. ولقد نجح زايد في هذه المهمة لأنه كما يقول: جد في عمله وساعده ربه على ذلك فكان العمل الذي قام به هو “بمثابة العشق .. العشق للنجاح . العشق للإبراز”. إن أعظم مسئوليات الراعي أن ينظر دائما الوطني أحوال رعيته ولذا حرص سموه دائما على الالتقاء بأبنائه المواطنين في المدن والقرى والبوادي باستمرار ومهما بعدت الشقة وطالت المسافات. هذه مواطني مهمة القائد الأساسية أن يرعى الراعي رعيته ويلتقي بأفرادها ليذلل كل عقبة في طريق تقدمها ونهضتها من ناحية وليكون مطلعا على نتائج جهده من تعمير الأرض وتخضير الصحراء من ناحية أخرى لينطلق نحو المزيد من البناء والتعمير. هكذا تمضى مسيرة زايد الخير.. الذي سخر نفسه منذ البداية ليكون خصبا قادرا على العطاء, الذي يثرى الحياة ويطورها , جوادا يمنح من ذاته , فحياته ليست ملكه, وإنما مواطني ملك لمن يحيطون به, ملك لهمومهم وآلامهم وهبة منه, وملك لمسراتهم وأحلامهم وتطلعاتهم. إن زايد بن سلطان آل نهيان واحد من هؤلاء العظماء الذين أنبتتهم البادية, والذين ولدوا وقدرهم مسطور في كتاب التاريخ, ليحمل أمانة ويؤدى رسالة, ويقود مسيرة, ويعيد الوطني سجل الكفاح العالمي صفحات مشرقة من الماضي البعيد الحافل بالأمجاد والبطولات, ويرفع على طريق النضال مشاعل هادية من المبادئ والقيم, ويشارك بدور فعال ومؤثر في قيادة المسيرة العربية.
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386