http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - دولة الإمارات العربية المتحدة

عرض مشاركة واحدة
  #19 (permalink)  
قديم 16-10-2005, 03:16
الصورة الرمزية حياة_الامارات
حياة_الامارات حياة_الامارات غير متواجد حالياً
مشرفة فخرية
 
تاريخ التسجيل: 31-07-2004
الدولة: الامارات العربية المتحدة
العمر: 35
المشاركات: 1,837
معدل تقييم المستوى: 1976
حياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينحياة_الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزين
إمـــارة الـشــارقـــة

القواسم حكام الشارقة

يعتبر تاريخ القواسم في الشارقة جزءا من تاريخ منطقة الخليج العالمي بصفة عامة, حيث تؤكد الآثار التي عثر عليها أن المنطقة تعرضت ابتداء من الألف الثالثة قبل الميلاد لسلسلة من المحاولات التي استهدفت فرض السيطرة عليها من جانب البابليين والآشوريين والفرس واليونانيين والفينيقيين والرومان وذلك لحساسية موقعها الجغرافى كمركز حيوي وإستراتيجي هام في شبكة المواصلات والتجارة الدولية.
وقد خضعت الشارقة منذ ظهورها لحكم القواسم الذين كانوا يمثلون أكبر قوة بحرية في منطقة الخليج, وتزعموا حركة المقاومة الوطنية, ابتداء من القرن السابع عشر في مواجهة الهجمات المتكررة التي شنتها القوى الاستعمارية الأوروبية على هذا الجزء الهام من الوطن العالمي.
وفى عام 1892 أصبحت إمارة الشارقة محمية بريطانية لكنها احتفظت باستقلالها وسيادتها الداخلية, واستطاعت خلال هذه الفترة الحفاظ على وضعها كمركز تجارى وسط الإمارات المتصالحة, واحتلت المكانة الثانية بعد الكويت, كأهم ميناء في الخليج يومذاك إلى أن انسحب البريطانيون من الخليج في أواخر عام 1971 وقامت دولة الإمارات العربية المتحدة دولة مستقلة ذات سيادة تمثل الشارقة إحدى إماراتها السبع.
وقد تولى الشيخ سلطان بن صقر زعامة القواسم سنة 1803, وحكم حتى سنة 1866, وجعل من إخوانه وأبنائه ممثلين له في بقية الأجزاء التابعة لإمارته, وقد خلفه الشيخ خالد بن سلطان الذي توفى 1868, ليخلفه الشيخ سالم بن سلطان الذي حكم حتى سنة 1883 والتي نحى عن الحكم ليخلفه الشيخ صقر بن خالد الذي توفى عام 1913 وخلفه ابن عمه الشيخ خالد بن احمد الذي انتقل الحكم منه إلى الشيخ سلطان بن صقر سنة 1924, وقد استمر حكمه حتى عام 1951 وتوفى, فخلفه أخوه الشيخ خالد الذي حكم لمدة أسابيع قليلة وحل محله الشيخ صقر بن سلطان, وفى عام 1965 تولى الحكم بعده ابن عمه الشيخ خالد بن محمد الذي بدأت الإمارة في عهده تأخذ طريقها نحو الازدهار والتقدم, وفى 52 يناير سنة 1972 بويع شقيقه الشيخ سلطان بن محمد حاكما للشارقة.
وقد تحقق لإمارة الشارقة في عهده تطور هائل في كل مجالات التقدم بفضل دأب سموه على تعبئة الجهود والطاقات المتاحة من أجل تنمية البلاد, وإيمانه بضرورة التخطيط العلمي, وحرصه الشديد على متابعة سير وتنفيذ كل ما يتم إنجازه من مشروعات.


أسطورة القرصنة

درج المؤرخون البريطانيون على القول بأن القواسم كانوا قراصنة يهددون الاستقرار السياسي والتجاري للمنطقة من أجل تبرير الإجراءات البحرية العدائية البريطانية التي اتخذت لتقليص وجود القواسم. ويهمنا في هذا المقام أن نناقش الكذبة الكبرى أو الخرافة التي ألصقت بالقواسم وتصور ظلما ممارساتهم في مياه الخليج على أساس أنها قرصنة، وتلك فرية ظلت تردد وتشاع ردحاً من الزمن، حتى دخلت على بعض المؤسسات الأكاديمية بما فيها مؤسسات عربية ونعنى بها اتهام «القواسم» بأنهم قراصنة يهددون التجارة في أعالي البحار.


الدفاع المشروع

والحق أنه ما كان في عمل هؤلاء الأبطال البواسل شيء من القرصنة، وإنما الدفاع المشروع عن الحياة والتصدي للقوة الغربية الداخلية المتمثلة في شركة الهند الشرقية، والوقوف في محاولاتها لفرض وضع احتكاري للتجارة الخارجية للمنطقة بأسرها مع الهند. ومما يدحض شبهة القرصنة أو حملة الأكاذيب التي ألصقها الإنجليز بالقواسم ما قاله المستر واردن الذي كان يشغل منصب السكرتير الأول لحكومة بومباي يوم 12 / 8 / 1819م معترضا على اتهام القواسم بالقرصنة: «إن نتيجة أبحاثي قد بينت هذه الحقيقة الهامة، وهي أن القرصنة ليست أصيلة في أرض وسواحل الخليج وأن المضايقة التي تتعرض لها السفن البريطانية في شئون الخليج المحلية تدخلا لا مبرر له». وقد استطاع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي ـ من خلال عمل أكاديمي فريد في كتابه (خرافة القرصنة العربية في الخليج) باللغة الإنجليزية والذي حصل بموجبه على درجة الدكتوراه من جامعة اكستر البريطانية ـ أن يدحض بالبينة العلمية الذرائع المختلفة التي ابتدعها راسمو السياسة والمسئولون البريطانيون آنذاك لتبرير هدفهم الأكبر الرامي إلى تصفية وجود القواسم.


معالجة واقتدار

ويعالج الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي باقتدار هذه القضية التي وقعت منذ حوالي مائتي عام وظلت حتى اليوم، وبيان الحدود الفاصلة بين القرصنة والدفاع عن النفس، وأحقية الشعوب الصغيرة والكبيرة على السواء في التجارة السلمية ونزعة الأقوياء الباحثة عن المبررات الأخلاقية والقانونية لاتخاذ إجراءات تستند إلى المنفعة الذاتية. يقول صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي: «كان السكان الخليجيون الأصوليون أناسا عاديين ذوي طموحات إنسانية اعتيادية، ورغم فقرهم فقد كانوا من ذوي المهارات، لقد كانوا أناسا يمارسون أنشطة إنسانية اعتيادية كالتجارة التي اشتغلوا بها بوجه خاص منذ مئات السنين، وكان العامل الشاذ الوحيد هو اقتحام أجانب استهدفوا فرض السيطرة والاستغلال. واستطاع دعاة الإمبريالية البريطانية أن يروجوا الفكرة القائلة بأنه قبل نهاية القرن الخامس عشر وخلال العقدين الزمنيين الأوليين من القرن التاسع عشر تورط عرب الخليج ولاسيما القواسم في مشروع قرصنة كبير ضد التجارة العالمية لا في الخليج وحده ولكن في البحر الأحمر وبحر العرب والمحيط الهندي. ويرغب مؤيدو هذه الفكرة أن نصدق بأن عرب الخليج تم إنقاذهم من هذه المهنة من جراء جهود شركة الهند الشرقية البريطانية التي تدخلت في الخليج من أجل المحافظة على القانون النظام. ومن وجهة نظري ـ والكلام مازال للدكتور الشيخ سلطان ـ فان شركة الهند الشرقية كانت عازمة على زيادة نصيبها من التجارة الخليجية بكل الوسائل المتاحة، حيث أن أية زيادة في نصيبها لابد وأن تكون على حساب عرب الخليج الأصليين وهم العتوب والعمانيون والقواسم. وأدركت حكومة الشركة في بومباي أن أية مقاومة حقيقية لمشروعاتها في الخليج ستنطلق من القواسم، وعليه شن مسئولو الشركة حملة مبيتة للإساءة وإبراز القواسم كقراصنة يشكلون تهديداً خطيراً لجميع الأنشطة البحرية في المحيط الهندي والمياه القريبة، وبهذه الطريقة التصق لفظ (القواسم) في ليلة وضحاها بالقرصنة وتحول وطن القواسم إلى ساحل القراصنة بدلا من الساحل العربي. وفي إطار هذا المخطط الدعائي لتشويه سمعة القواسم، فأن أية مصيبة كانت تحل بأية سفينة في المنطقة كانت تنسب زوراً إلى (القواسم)، وقد قادت هذه الحملة الظالمة في نهاية المطاف إلى شن الهجوم على رأس الخيمة وتدمير قوة القواسم.


الشارقة في خدمة الاتحاد

أعلن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في اليوم إلحادي والعشرين من شهر مارس عام 1972 وضع كل إمكانات إمارة الشارقة في خدمة دولة الاتحاد وذلك في تصريحه الشهير الذي قال فيه يومذاك “ إننا نعتبر جميع دوائر الشارقة ومرافقها جزءا لا يتجزأ من مرافق دولة الإمارات العربية المتحدة , وهى تضع جميع إمكاناتها المحدودة وخبراتها الطويلة تحت تصرف دولة الاتحاد “ .


الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي

عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة بويع سموه في 25 يناير سنة 1972 حاكما للإمارة خلفا لشقيقه المرحوم الشيخ خالد بن محمد القاسمي. ينتمي لقبيلة القواسم أصحاب التاريخ العربي المجيد , الذين دافعوا عن عروبة المنطقة دفاعا مجيدا . منذ تولى سموه مسئولية حكم الإمارة وضع نصب عينيه إعطاء الإمارة طابعا عربيا إسلاميا متميزا . وهو من أوائل الخريجين الجامعيين بالدولة, بعد حصوله على بكالوريوس في العلوم الزراعية من جامعة القاهرة وقد تولى عام 1971 منصب أول وزير للتربية والتعليم في الحكومة الاتحادية. كما نال درجة الدكتوراه من جامعة اكستر عن أطروحة بعنوان “خرافة القرصنة العربية في الخليج العالمي “ . من المنجزات الرئيسية التي حققتها إمارة الشارقة في ظل قيادته إنشاء العديد من الأسواق والمراكز التجارية الحديثة وإقامة ميناء عصري ضخم على شواطئها وبناء مطار جديد وإقامة العديد من المصانع. كما شهدت الإمارة في عهده تطورا هائلا في مجالات السياحة والفندقة, وإقامة عدد من الشواطئ السياحية التي تنتشر عليها الفنادق الجميلة والشاليهات السياحية التي أغرت العديد من الشركات السياحية الأجنبية بأن تتخذ منها مركزا سياحيا واستقدام السياح من الخارج للتمتع بفصل الشتاء في الشارقة. ومما يتميز به الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي اهتمامه بالحركة الثقافية في إمارته, إضافة إلى جهوده الحثيثة في إبراز وجه الشارقة العمراني والحضاري بإنشاء مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية وفرعها في خورفكان, ونادى الثقة للمعوقين بالشارقة, وجمعية الإمارات لرعاية المعوقين ومقرها الشارقة. وقد حرص صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد لقاسمي على إضفاء الطابع المعماري العالمي الإسلامي على الدوائر الحكومية والمناطق السكنية في مدينة الشارقة وغيرها من مدن الإمارة.

دائرة تنمية الموارد البشرية

تأسست دائرة تنمية الموارد البشرية بموجب المرسوم الأميري رقم 16 لسنة 2002 من قبل صاحب سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ، وتهدف هذه الدائرة إلى تنمية الموارد البشرية المتاحة وتلك المحتملة بما يتلاءم مع أهداف التطوير الإداري للقطاع الحكومي ورفع الإنتاجية من خلال برامج متخصصة في كافة الميادين . وتقوم هذه الدائرة بتأهيل وتدريب وتوظيف مختلف المستويات في هذه المؤسسات . تعتمد عمليات التوظيف والتدريب والتأهيل في هذه الدائرة على منهجيات أكاديمية تطبيقية متطورة يقوم بها كادر متخصص وذو خبرة وكفاءة عالية المستوى.

الأهداف


- تحقيق نظام متكامل للتدريب في الإمارة يضطلع بتحقيق سياسة إدارية متميزة ترتبط بالسياسات الإدارية الأخرى في الإمارة.

- وضع خطط تنظيمية لإعادة تركيبة القوى العاملة وذلك لتحقيق الاستخدام الأمثل للقوى البشرية المواطنة في الإمارة.

- رفع كفاءة الإنسان المنتج عن طريق دعم جهود التطوير الإداري وتعزيزها وذلك للارتقاء بكفاءة الخدمات المقدمة للمواطنين والمقيمين على حد سواء.

- تغيير المفهوم السائد تجاه الوظيفة الحكومية لكي تتحول من كونها غاية ذات أبعاد اجتماعية إلى وسيلة تحقق أهداف إنتاجية تنموية.

- تأكيد فاعلية الجهاز الإداري التنفيذي للإمارة في التنمية الشاملة والمستدامة.

- المساهمة في تحقيق مواءمة احتياجات سوق العمل بين طالبي الوظيفة واحتياجات المؤسسات.
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386