http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - حوار مع الغفلة

الموضوع: حوار مع الغفلة
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 01-12-2005, 23:14
الصورة الرمزية شهادة حق
شهادة حق شهادة حق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 01-08-2001
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 3,276
معدل تقييم المستوى: 12488
شهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
حوار مع الغفلة

حوار مع الغفلة


دخلت شرفة مكتبي، فوجدت كتاباً ملقي على الأرض..نظرت مستغرباً ومتسائلاً !!

من الذي وضعه هنا ؟!

إنني حريص على ترتيب كتبي .

فمن الذي رماه على الأرض؟!

هل سقط هو بنفسه؟! أم أن شخصاً عبث بكتابي؟

مددت يدي لأتناول الكتاب فسقطت منها كلمة على الأرض مددت يدي مرة أخرى لتناول الكلمة .

فقالت: لا تمسكني!!

نظرت إليها مستغرباً، وإذا بها كلمة (الغفلة).

قلت: أكلمة تتكلم؟!

قالت: نعم..إذا كثرت الغفلات نطقت الكلمات.

قلت: وما قصدك؟!

الغفلة: أعني أن هناك ضربين للغفلة عامة وخاصة، فأما العامة فهي غفلة بعض الدعاة عن المعاني الإيمانية، فإنكم قليلو المراقبة قليلو المجاهدة، قليلو المحاسبة، قليلو التوبة.

قلت: نعم كلامك صحيح فأنا قوي من الناحية الثقافية والحركية إلا أنني ضعيف من الناحية الإيمانية، وأعيش في غفلة روحانية. فما السبب يا ((غفلة))؟؟

الغفلة: السبب، واضح فمرافقة الغافلين هي السبب، لأنهم يجملون لك قبيح، ويزينون لك السيئات ولهذا نهى الله تعالى عن صحبتهم وطاعتهم بقوله تعالى: { ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه } أما من جاور الكرام فقد آمن من الإعدام .

قلت: وكيف تتحقق (الغفلة القلبية)؟

الغفلة: حين يتجه الإنسان إلى ذاته، وإلى ماله، وإلى أبنائه، وإلى متاعه ولذائذه وشهواته، فلم يجعل في قلبه متسعاً لله. عند ذلك تتحقق الغفلة القلبية والتي نهى الله عن اتباع من كان قلبه غافلاً بقوله: { ولا تطع من أغفلنا قلبه .. } .

قلت: وهل تظنين أن مرافقة أهل الغفلة له أثر ؟!

الغفلة: اعلم يا عبد الله " أن الدخان وإن لم يحرق البيت سوّده " .

قلت: إنه لمثل جميل، ولكن ما مظاهر الغفلة الإيمانية في القلب؟

الغفلة: تجد الغافل لا يفرح إذا ما اختلى بالله عز وجل. وتجده لا يأنس، ولا يطرب لذكر الله تعالى وقراءة كتابه.

تجده لا يشتاق للنظر إلى وجه الله عز وجل. ولهذا قال الله تعالى: { واذكر ربك في نفسك تضرعاً وخفية ودون الجهر من القول بالغدو والآصال ولا تكن من الغافلين } .

قلت متحمساً: نعم هذه هي مشكلتي فإنني أحب أن أخالط الناس كثيراً، حتى إنني اعتدت على ذلك، فلا آنس بالخلوة مع الله تعالى وكثرة ذكره. ثم عاد فقال: ولكن أريد منكِ أن تضربي لي مثالاً على أثر الغفلة في حياتي حتى ازداد فهماً وقناعة.

الغفلة: هب أنك ضعت في صحراء قاحلة، ونفذ طعامك وشرابك حتى كدت تموت جوعاً، واستسلمت لشبح الموت، وبينما أنت في انتظاره، رأيت قافلة بعيدة، قفزت قائماً، وأسرعت للحاق بها، وبينما أنت تجري دخلت شوكة في قدمك فنظرت إلى أسفل، ثم رفعت بصرك وإذا بالقافلة قد اختفت عن ناظريك.

قلت: وأين معنى الغفلة هنا؟

الغفلة: النظر إلى أشواك الدنيا يا عبد الله.

قلت: وما أشواك الدنيا؟

الغفلة: هي التعلق بالدنيا، وميلان القلب إلى النساء والمال والمنصب والزينة وتقديمها على حق الله تعالى، فحينما تتحقق الغفلة بأنواعها المختلفة من غفلة القلب أو اللسان أو الآذان أو العين، وعندها يكون المرء من أهل البلاء.

قلت: لقد تذكرت جملة قد قرأتها منذ زمن، وهي قول لأحد العارفين حين قال: إذا رأيتم أهل البلاء فاسألوا الله العافية.
ثم قال: أتدرون من أهل البلاء؟ هم أهل الغفلة عن الله سبحانه وتعالى.

الغفلة: نعم هذا صحيح، فطوبى لمن تنبه من رقاده، وبكى على ماضى فساده، وخرج من دائرة المعاصي إلى دائرة سداده، عساه يمحو بصحيح اعترافه قبيح اقترافه، قبل أن يقول فلا ينفع، ويعتذر فلا يسمع. فالتفتت (الغفلة) إلى (عبد الله) وإذا بعينيه تذرف دموعاً.

فقالت له: " ربما عثرة تعتري الداعية في طريقه دلته على تقصير في الطريق فيزداد عملاً وتقوى " .

ثم قالت: ولكني أبشرك يا عبد الله فليس كل غفلة مذمومة، وإنما هناك غفلة محمودة .

قلت: وهل هذا يعقل؟!

الغفلة: نعم وقد تحدث عنها مطرف بن عبد الله - رحمه الله - حين قال: " لو علمت متى أجلي لخشيت على ذهاب عقلي، ولكن الله منّ على عباده بالغفلة عن الموت، ولولاها ما تهنأوا بعيش ولا قامت بينهم الأسواق " .

فهذا هو المعنى الوحيد الحسن الأسمى، إلا أن الناس في غفلة عنه.

قلت: صدقت والله.

الغفلة: ولكن هناك معنى أخير، لم أتطرق له.

قلت: وما هو؟ فإنني في حاجة إلى فهم الغفلة فهماً شاملاً، حتى أعرف كيف أرتقي بنفسي وأصلح سريرتي.

الغفلة: أما المعنى الأخير فهو معرفة السبب الرئيسي للاستهزاء بالناس، والنظر إلى عيوبهم وهو الغفلة عن التنفس.

كما قال عون بن عبد الله - رحمه الله -: " ما أجد أحداً تفرّغ لعيب الناس إلا من غفل عن نفسه ".

فاتعظ يا عبد الله ..

المصدر: الإسلام للجميع

__________________




الشكر و التقدير موصولان لأخينا الفاضل مصمم المجالس " سفير الحزن "
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386