http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - مكتوم بن راشد رحلة العطاء والبناء

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 04-01-2006, 17:17
الصورة الرمزية أطيب قلب
أطيب قلب أطيب قلب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2001
العمر: 36
المشاركات: 971
معدل تقييم المستوى: 1874
أطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزين
مكتوم بن راشد رحلة العطاء والبناء

مكتوم بن راشد رحلة العطاء والبناء




ابوظبي في 4 يناير/ وام/ تقف الإنجازات الكبيرة التي تحققت على أرض إماراتنا الحبيبة منذ بداية مسيرة الخير قبل أكثر من ثلاثة عقود شاهدا على عظمة الرجال الذين ساروا على بركة الله بمعية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في رحلة البناء والعطاء فكانوا مثالاً يحتذى في الإخلاص والوفاء والتضحية
وعندما نستعرض مسيرة الخير على أرضنا الطيبة يسطع في سماء بلادنا اسم المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نجما تضيء إنجازاته مساحةً واسعة من سماء الوطن.
وكانت قيادة المغفور له الشيخ مكتوم رحمه الله نوعا نادرا قريبة دائما من مواطنيها وتطلعاتهم ومدركة بحسها القيادي المتوهج للحظات التاريخ الحاسمة ولواجبات الاختيارات في حياة الأمم.
ويعتبر الشيخ مكتوم بن راشد أحد فرسان معركة النهضة والبناء الذين لم يترجلوا عن صهوات جيادهم منذ انطلاق المسيرة وقد ولد الشيخ مكتوم رحمه الله عام 1943 في بيت العائلة الكائن في منطقة الشندغة قرب مدخل الخور بدبي حيث تلقى تعليمه في مختلف العلوم كالرياضيات واللغة الإنجليزية واللغة العربية والدراسات الدينية تحضيرا للدور الكبير الذي ينتظره.
وفي الرابع من أكتوبر من عام 1958 تولى المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم مقاليد الحكم في دبي وكان ذلك أول تنصيب كامل لحاكم الإمارة.
وأعطى المغفور له الشيخ راشد الإشارة الكبرى للدور البارز الذي أسنده إلى المغفور له الشيخ مكتوم بإلقاء كلمته في الحفل في إشارة واضحة إلى الدور المهم الذي ينتظر أن يقوم به في المرحلة المقبلة ومنذ ذلك الحين أصبح الشيخ مكتوم بن راشد/رحمه الله/ الساعد الأيمن لوالده.
وفي أواخر الخمسينات وأوائل الستينات عمل المغفور له الشيخ راشد والمغفور له الشيخ مكتوم بجدٍ على مدار الساعة لتحقيق حلمهما الكبير بتطوير الإمارة الناشئة وأثمر ذلك عن تأسيس مطار دبي وإقامة محطات لتوليد الكهرباء وتطوير مصادر المياه العذبة وبناء أول فندق والعمل على إنشاء المزيد من المدارس والمناطق السكنية الحديثة وغيرها من المشاريع المهمة آنذاك.
وفي أوائل الستينات اكمل الشيخ مكتوم /رحمه الله/تعليمه الأكاديمي محلياً ومن ثم بعث المغفور له الشيخ راشد معاونه الأول / في تلك المرحلة / لإتمام تعليمه في إحدى الجامعات البريطانية الرائدة وفي بريطانيا اختلط الشيخ مكتوم مع طلاب من مختلف الجنسيات وكان الكثيرون منهم أبناء قادة عالميين وشخصيات لها وزنها السياسي ومما لا شك فيه أن هذه التجربة عززت من عمق رؤيته السياسية.
ويعد هذا الانفتاح على العالم تجربة ثرية استفاد منها المغفور له الشيخ مكتوم خلال الأحداث الساخنة التي شهدتها المشيخات المتصالحة في النصف الثاني من عقد الستينات.
وتشير الوثائق إلى أن المغفور له الشيخ مكتوم كان منذ أوائل الستينات وعلى نحو منتظم يرافق والده إلى اجتماعات مجلس المشيخات المتصالحة تلك الهيئة التي تضم جميع حكام المشيخات السبع.
وفي عام 1966 تولى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رحمه الله مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي فاتخذ النقاش آنذاك مساراً جدياً حول إيجاد صيغة مستقبلية توحيدية للمشيخات المتصالحة.
وبعد ذلك بنحو عامين وتحديدا في 16 يناير عام 1968 أعلنت بريطانيا عن عزمها إغلاق قواعدها في الخليج العربي مع نهاية العام 1971 ونتيجة لذلك قررت الحكومتان في كل من أبوظبي ودبي البدء في الإجراءات العملية لدفع عجلة الاتحاد المقترح.
وخلال الأسابيع الستة التي أعقبت إعلان بريطانيا عملت الإماراتان على إيجاد تسوية للمسائل العالقة بينهما من أجل التوصل إلى الأطر الأساسية لعملية الاتحاد.
وكان المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد / رحمه الله/ قد بلغ الخامسة والعشرين من عمره في تلك المرحلة واستطاع بتوجيهات الوالد الذي اسند إليه الكثير من المهمات التشاورية مع المغفور له الشيخ زايد وكبار المسؤولين في حكومته التوصل في غضون ستة أسابيع إلى الكثير من نقاط التفاهم والالتقاء مع حكومة أبوظبي مما يعد شهادة عملية على قدراته رحمه الله الباكرة في مجال العمل السياسي حيث توجت تلك الجهود في الثامن عشر من شهر فبراير من عام 1968 بسفره رحمه الله مع المغفور له والده الشيخ راشد إلى موقع صحراوي في إمارة أبوظبي بالقرب من الحدود مع إمارة دبي ليكون شاهداً على أهم الأحداث التي شهدها الساحل لتجري الأحداث بعد ذلك متسارعةً خلال ثلاث سنوات كاملة لعب فيها المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد أحد الأدوار الرئيسية في إطار المحاولات الدؤوبة لرأب الصدع بين المشيخات.
وفي العاشر من يوليو من عام 1971 استضاف المغفور له الشيخ راشد والمغفور له الشيخ مكتوم وفود المشيخات المتصالحة الست الأخرى لعقد اجتماع مجلسها ومما لا شك فيه أن الوساطة التي قام بها الشيخ مكتوم رحمه الله خلال الأشهر التي تلت ذلك بحنكته المعهودة كرجل دولة أسهمت في وضع أسس الاتحاد.
وفي الثامن من ديسمبر من عام 1971 وقع حكام الإمارات اتفاقية دولة الإمارات العربية المتحدة خلال احتفال أقيم في دبي وشهدت هذه المرحلة بزوغ شمس المغفور له الشيخ مكتوم شخصية قيادية مرموقة لعبت أدواراً تأثيرية في جميع الأحداث اللاحقة.
وتم انتخاب المغفور له الشيخ زايد حاكم أبوظبي رئيساً لدولة الإمارات والمغفور له الشيخ راشد نائباً للرئيس وفي الوقت الذي تم فيه تعيين المغفور له الشيخ مكتوم أول رئيس للوزراء أوكلت له مهمة تشكيل أول مجلس وزاري للدولة الوليدة حيث ترأس أول اجتماع للمجلس في الثاني من أبريل العام 1972.
بقى المغفور له الشيخ مكتوم من أبرز الرموز في حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة رئيساً للوزراء حتى العام 1979 عندما تنحى لوالده المغفور له الشيخ راشد ليعود بعد ذلك بأربع سنوات للمجلس ثانيةً نائبا لرئيس الوزراء.
وفي شهر مايو من العام 1981 داهم المرض المغفور له الشيخ راشد وتولى أبناؤه الأربعة مسؤولية تسيير شؤون الإمارة وعلى الرغم من تحسن حالته الصحية إلا أنه فضل الخلود للراحة ليتيح أمر الإدارة الفعلية لشؤون الإمارة للمغفور له الشيخ مكتوم الذي تلقى العون والمؤازرة من شقيقيه سمو الشيخ حمدان وسمو الشيخ محمد إذ كانوا جميعاً يشكلون وحدة متكاملة للحفاظ على أمانة الحكم وحسن الإدارة.


__________________
منقول من وكالة أنباء الأمارات
____________________
مع تحياتي
أطيب قلب
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386