http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - الشيخ عائض القرني يتراجع عن اعتزاله الدعوة.. بقصيده

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 27-01-2006, 19:24
الصورة الرمزية عيون
عيون عيون غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 23-06-2004
الدولة: -
العمر: 35
المشاركات: 836
معدل تقييم المستوى: 1252
عيون ياهلا بك  مع المتميزينعيون ياهلا بك  مع المتميزينعيون ياهلا بك  مع المتميزينعيون ياهلا بك  مع المتميزينعيون ياهلا بك  مع المتميزينعيون ياهلا بك  مع المتميزينعيون ياهلا بك  مع المتميزينعيون ياهلا بك  مع المتميزينعيون ياهلا بك  مع المتميزين
تحذير ..ادخل الشيخ عائض القرني يتراجع عن اعتزاله الدعوة.. بقصيده

الشيخ عائض القرني اعتزل بقصيدة وأمير الرياض أقنعه بالعودة (موضوع منقول من احد المنتديات)


الشيخ عائض القرني يتراجع عن اعتزاله الدعوة.. بقصيدة


أشار عدد من أصدقاء ومحبي الداعية السعودي الشهير عائض القرني إلى أن توقعاتهم صدقت حول تراجعه السريع عن قراره الذي أعلنه باعتزال الساحة الدعوية والإعلامية إلى حين، مشيرين إلى أن عودته الأولى بعد ذلك الاعتزال ستكون يوم غد السبت 21-1-2006م...من يومين.. في أحد جوامع العاصمة السعودية الرياض.

وقال مراسل صحيفة الحياة اللندنية في السعودية مصطفى الأنصاري أنه تلقى نسخة من إعلان وزارة الشئون الإسلامية في السعودية عن محاضرة للداعية القرني بجامع الملك خالد بحي أم الحمام في الرياض وهذا بعد مغرب السبت.

وقالت الحياة إنها علمت أن الداعية القرني لبى نداء من أمير منطقة الرياض الأمير سلمان بن عبد العزيز الذي طلب منه أن يعود إلى نشاطه الدعوي ترسيخا لمنهج الوسطية والاعتدال ومحاربة التطرف. وأكدت المصادر أن القرني سيصدح خلال المحاضرة بقصيدة جديدة في نحو 65 بيتا أمام أمير الرياض غدا بعنوان "قرار الجماهير" يكشف فيها أسباب تراجعه عما قيل إنه اعتزال.

وكان سيل من القصائد والمقالات ورسائل الجوال القصيرة والمكالمات الهاتفية والبريد الإلكتروني ومقالات المنتديات قد انهالت مطالبة الداعية السعودي بالتراجع فور إعلانه التوقف عن نشاطه الإعلامي والوعظي ليبقى متأملا فترة يعيد فيها ترتيب أفكاره بعد ما لقاه من جفاء ونكران من أطراف عدة لم يستثن منها زملاء مهنته الدعاة الذين ألمح في قصيدته "القرار الأخير" –التي أعلن فيها اعتزاله- إلى أنه لم يكن على وفاق معهم.

وكانت صحيفة "الحياة" أشارت في تقرير سابق إلى إجماع أصدقاء الشيخ إلى أنه في حكم المتراجع بعد لقائه أمير منطقة الرياض، وفي حينه فسر أحد أصدقاء القرني وهو الداعية الشهير الدكتور بكر بصفر موقف الدعاة من خبر اعتزال صديقه بأنهم استغربوا ردود الأفعال وظنوا القصيدة التي فاجأ بها جماهيره في 23 من شوال الماضي مجرد فيض مشاعر ومداعبة من الشيخ لجمهوره وشيء من الإعلان عن الهم الذي يعاني منه وبعض الضيق الذي يعتريه فكان أن فرغ الشحنة في قصيدة جميلة.

* قرار الجماهير *

(د. عائض القرني)

1- خُذْ يَاْ صَبَاْ نَجْد فَضْلاً وَحْيَ أَفكَارِيْ ـ فَنَجْدُ مَرْفَأ تَرْحَاْلِيْ وَإِبْحَاْرِي

2- وَنَجْدُ جُدِّدَ فِيْهَاْ اَلُحُبُّ وَانْبَعَثَتْ ـ رَسَاْئِلُ الشَّوْقِ تَرْوِيْ كُلَّ أَخْبَاْرِي

3- وَنَجْدُ مَهْبِطُ آيَاتِ الجَمَاْلِ بِهَاْ ـ مَلاَعِبُ الحُسْنِ مِنْ سِحْرٍ وَأَشْعَارِ

4- رِفْقًا بِقَلْبِيَ يَاْ نُجْدُ الهَوَى فَأَنَا ـ مُتَيَّمٌ لِخَيَالٍ مِنْكَ زَوَّارِ

5- لَبَّيْكَ (سَلْمَانُ) إكْرَامًا لِدَعْوَتِكُم ـ وَللْمُحِبِّيْنَ مِنْ بَدْوٍ وحُضَّارِ

6- في نجد تبقى أميرَ المجْدِ مبتَهِجاً ـ كأن مجدَكَ فيها نُصْبَ تذكارِ

7- في دولةٍ نصرَ التوحيد أولهم ـ وسار أحفادهم في خيرِ مضْمارِ

8- شَهْرٌ مِنَ الحُبِّ والآمَالِ كَنْتُ بِهِ ـ فِي خَلْوةٍ بَيْنَ أَوْرَاقِيْ وأسْفَارِي

9- وَجَدْتُ نَفْسِيَ بَعْدَ الهَجْرِ سَاْكِنَةً ـ وَسَآءَلَتْنِي عَنْ عَمْدٍ وإصْرَارِ

10- قَاْلَتْ: أَتَعْتَزِلُ الدُّنْيَا وَبهْجَتَهَا ـ حَسْنَاءُ قَدْ خَطَرَتْ فِيْ عُمْرِ أَزْهَارِ؟

11- فَقُلْتُ: دُنْيَايَ فِي حِبْرٍ وفِي وَرَقٍ ـ مَعْ صَفْوةٍ مِنْ مَشَاهِيْرٍ وأَبْرَارِ

12- قَاْلَتْ: يَقُولُون: أَلْقَيْتَ العَصَا تَعِبًا ـ وأَنْتَ فِي نِصْفِ عُمْرٍ بَائِعٌ شارِي؟

13- فَقُلْتُ: كَلاَّ فَلِيْ في خَاْلِقْي أَمَلٌ ـ أَعْظِمْ بِهِ مَنْ كِرِيمٍ حَاْفِظٍ بَارِي

14- قَاْلتْ: فَدَعْوتُكُ الغَرَّاءُ هَلْ نُسِيْتُ؟ ـ وأَيْنَ أَحْمَدُ مَعْ جَبْرِيْلَ في الغَارِ؟

15- فَقْلتُ: رَوْحِي فِدَا المعْصِوُمِ وَاْوَلَهِي ـ دَمِي وَدمْعِي جَرَى حُبًّا بِتّيَارِ

16- خُوَيْدِمٌ أَنَا للِّدِّيْنِ الحَنِيفِ وهَلْ ـ للِْخَادِمِ العَبْدِ أَنْ يَأْتِي بِأَعْذَارِ؟

17- وَمنْ أَنَا؟ مَاْ قَدْرِي؟ ومَاْ عَمَلِي ـ الصِّفْرُ يُوْضَعُ في خَانَاتِ أَصْفَارِ

18- وإنِّمَا شَرَفِي آيٌ أُرَتِّلُهَ ـ أَوْ خُطْبَةٌ دُبِّجَتْ أَوْ قَوْلُ مُخْتَارِ

19- قَاْلَتْ: فَجُلاّسُكُمْ مَنْ هَمْ؟ وهَلْ حَفَلَتْ ـ تِلَّكَ المَجالِسُ عَنْ قَوْمٍ بَأْخَبَارِ؟

20- فَقُلْتُ: كَاْن مَعِي القُرْآنُ يُبْهِجُنِي ـ كَذَا الصَّحِيْحَانِ فِي أُنْسٍ وأَنْوَاْرِ

21- وِ(ِلابْنِ تَيْمِيَةٍ) فِي عُزْلَتِي خَبَرٌ ـ طَارَحْتُهُ بِأَحَادِيْثٍ وأَسْمَارِ

22- وكَاْنَ عِنْدِيَ فِي بَيْتِي عَبَاقِرةٌ ـ (كَخَاْلِدٍ) و(اَبْنِ مَسْعُودٍ) و(عَمَّارِ)

23- وَقَدْ جَلَسْتُ مَعَ (المغْنِي) فَسَاْمَرَنِي ـ و(لابنِ خُلْدُونَ) تَقعيدٌ بِمعيَارِ

24- حَتَّى (أَبُو الطِّيِّبِ) الهَدَّارِ أَمْطَرَنِي ـ بِشِعْرِهِ كهنِّيءِ الغَيثِ مِدْرارِ

25- وَقَدْ قَرَأتُ عَلَى (إقْبَالَ) مَلْحَمَةً ـ منْ شِعْرِهِ بينَ إِيرَادٍ وإصدارِ

26- وَقَدْ شَكَى لِيَ (شَوْقِي) مَاْ أَلمَّ َبِهِ ـ قِيْثَارَةٌ عنْدَ عَزْفِ اللَّحْنِ قِيْثَارِي

27- وَ(الشَّافِعِيُّ) كتَابُ (الأُمِ) في يَدِهِ ـ يقولُ: خذهُ بِآيَاتٍ وآثارِ

28- و(لابنِ حَزْمٍ) مَعْي ذِكْرَى مُوَرِّقَةٌ ـ (طَوْقُ الحمامةِ) فيهِ نَفْحَةُ الغَارِ

29- وَجَاءَ (سَقرَاطُ) يَبكِي خَاَئفًا وَجِلاً ـ على جدارٍ منْ التَّشْكيكِ مُنْهارِ

30- فَقَلتُ: فَاتَكَ رَكْبُ المصطَفَى فَسَرَتْ ـ بكَ الظَّنُونُ ولمْ تظفرْ بأنوارِ

31- وَزُرتُ لَيْلاً (رَهِينَ المحْبِسٍينَ) فَلَمْ ـ يَهْنَأ بعيشٍ ولمْ يرْضَ بأقْدَارِ

32- وَ(لابنِ زَيدُوْنَ) أَسرَارٌ مِعْي حُفِظََتْ ـ أضْحَى التَّنائِي بديْلاً عنْ هَوَى جَارِي

33- عَلَى بسَاطٍ مِنَ الإجلاَلِ قابَلَني ـ (أبو حنيفةَ) مِثَلُ الكوكبِ السَّارِي

34- وَقْدَ رَأَيتُ (أَبَا تَمَّامَ) مُرْتَجِلاً: ـ السَّيفُ أصْدقُ منْ لوحٍ وأسْفَارِ

35- وَقَدْ تَلَوتُ عَلَى (فُلْتِيرِ) رَائعَةً ـ منْ فِكْرهِ يومَ أعْلَى قَدْرَ ثُوَّارِ

36- وَ(شِكْسِبِيرُ) حَكَى لي منْ رَوَائِعِهِ ـ (هَامِلْتَ) أنْضَجَ فيهَا رُوْحَ مَوَّارِ

37- فَقلُتُ: يكفي جُمُوع الانقليز عُلاً ـ بُزُوغُ نَجْمُكُمو يا (سَوْبِرِ اسْتَارِ)

38- أَمْا (تيولستي) الروسي فَأَخْبَرَنِي ـ عن قِصَّةٍ كُتِبَتْ في رَبْعِ سَنْجَارِ

39- وَقَامَ يُنشدُني (طَاغورُ) قَافيَةً ـ قَدْ صَاغَهَا في (نيُودِلْهي) بإبْهارِ

40- حَتى ربَاعيَّةُ (الخَيَّامِ) جَاذَبَني ـ بها نديميَّ منْ عِلْمٍ وأفْكَارِ

41- أَطلاَلُ (نَاجِي) سَقَتْ بالدَّمعَ سَاحَتَهَا ـ وجَئْتُ أرْوِي إلى (العقَّادِ) تَسْيَارِي

42- وَ(دَانتِيُّ) في رُبَا إيْطَاليَا هَتَفتَ ـ حَمَائمُ الشَّوْقِ منْ رُوْمَا بأسْرَارِ

43- نَعم، وَعَاتَبتُ (هَارَونَ الرشيدَ) على ـ قَتْلِ (البرامكةِ) الأجوادِ في الدَّارِ

44- فقالَ: دعهُمُ لنَا عندَ الإلهِ غَدًا ـ مواقفٌ سوفَ أتْلُو ثَمَّ أعْذَارِي

45- أمَّا (الغزاليُّ) فطارَحنَاهُ وارْتَحَلَتْ ـ بصوتِ (إحيائِهِ) الفِيِْنَانُ أسْرَارِي

46- ولم تَزَلْ (لابنِ رُشْدٍ) في مُخَيِّلتِي ـ أفْلامُ ذِكْرَى بإعْزَازٍ وإِكْبَارِ

47- و(الجاحظُ) الفَذُّ أبْكانِي وأضْحَكنِي ـ قَوْلٌ كَمِسْبَحَةٍ في كَفِّ سَحَّارِ

48- و(لابنِ سَيْنَا) شِفَاءٌ منه أمْرَضَنِي ـ هذي العَقَاقِيْرُ أمْ سكّينُ جَزّارِ

49- وجَدْتُ نفسِيَ في بَيْتِي وَقَدْ هدأتْ ـ ولمْ تُشَتَّتْ بأَخْبارٍ وأسْعَارِ

50- ولَمْ تُرَوّعَ بأنباءِ الحُرُوبِ ومَاْ ـ في السَّوْقِ منْ سِعْرِ دينارٍ ودُوْلارِ

51- إذْ كنتُ في لُجِّةِ الدُّنْيَا وضَجَّتِهَا ـ ما بينَ فَوْضَى وأهوالٍ وأخْطَارِ

52- وجدتُ (لاتْحَزَنَ) المشْهُوْرَ آنَسَنِي ـ كأنَّهُ تُحْفَةٌ في كَفِّ عَطَّارِ

53- سَأَلْتُ (لاتَحْزْنَ) المحبُوبَ أنتَ لِمَنْ ؟ ـ ومَنْ أبوك فَقدْ أنهيتَ أكْدَارِي

54- فقالَ: أنتَ أبي ودَّعتنِي زمنًا ـ تطوِي المنازلَ أسفارًا بأسفارِ

55- فقلتُ: أهلاً وسهْلاً بالَّذيْ سَطَعَتْ ـ أنْوَارُهُ، قَمَرٌ أزْرَى بأقْمَارِ

56- ضممتُهُ فَوْقُ صدرِي ضمَّةً فَعَلَتْ ـ بالهمِّ والحُزْنِ فِعْل الماءِ بالنَّارِ

57- وجئتُ والبَسْمةُ الكُبْرَى على شَفَتِي ـ كَطَلعَةِ الفجرِ شعَّتْ بينَ أستارِ

58- مَعْي فؤادٌ بنورِ اللهِ مبُتَهجٌ ـ وهِمَّةٌ في تلظِّيهَا كإعصارِ

59- وآيةٌ منْ حَكِيمِ الذَّكْرِ لوْ تُليِتْ ـ على الجبالَ لذابَ الصَّخرُ كالقارِ

60- ولمعةٌ منْ حديثِ المصْطَفَى برقتْ ـ كالنَّجمِ لاحَ بليلِ الجَهْلِ للسَّارِي

61- وبَيْتُ شِعْرٍ شَرَوْدٍ لوْ هتفتُ بهِ ـ (لميَّ) سارتْ (لغيلانٍ) بإصرِارِ

62- ونُكْتَهٌ تُضْحِكُ الثَّكْلَى دَلَفْتُ بهَا ـ فَرَاحَةُ البالِ عندِي بعضُ أوطارِي

63- وَسِحْرُ بَاْبِلَ دَبَّجْتُ البَيَانَ بهِ ـ من سِحْرِ (هَارُوْتَ) أو (مَارُوْتَ) أوْتَارِي

64- خَرَجتُ للنَّاسِ مَاْ في القلبِ مِنْ دَغَلٍ ـ كلاَّ وليسَ بهِ حقدٌ لأخيارِ

65- والآن عُدَّتُ إلى الدَّنْيَا وفي خَلَدِيْ ـ حُبٌّ سأسكُبُهُ كالسّلسلِ الجَارِي
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386