http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - الاتحاد التعاوني الاستهلاكي يقاطع السلع الدنماركية

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 29-01-2006, 13:51
الصورة الرمزية شهادة حق
شهادة حق شهادة حق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 01-08-2001
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 3,276
معدل تقييم المستوى: 12487
شهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
الاتحاد التعاوني الاستهلاكي يقاطع السلع الدنماركية

الاتحاد التعاوني الاستهلاكي يقاطع السلع الدنماركية
تفاعلات غاضبة تعم الدولة رداً على الإساءة للرسول





أقر الاتحاد التعاوني الاستهلاكي بالدولة مقاطعة البضائع والأغذية الدنماركية اعتباراً من أمس بعد أن قررت جمعيات الإمارات والاتحاد والشارقة التعاونية بدء المقاطعة فعلياً وقامت بسحب البضائع والأغذية من على أرفف فروعها منذ ظهر أمس. ويصدر الاتحاد التعاوني بياناً صحافياً صباح اليوم بشأن الموقف الموحد لمقاطعة البضائع الدنماركية بعد اتخاذ القرار النهائي خلال اجتماع مجلس الإدارة في دبي مساء أمس ويشمل البيان الذي سوف يصدر اليوم معلومات كاملة عما أقره المجلس بشأن طلبات موردي المواد الغذائية بزيادة الأسعار بنسب تتراوح من 10% إلى 20%.


وصرح علي بالرهيف رئيس مجلس إدارة «الإمارات التعاونية» لـ «البيان» بأن مجلس إدارة الجمعية قرر أمس تنفيذ مقاطعة البضائع الدنماركية حيث تم سحب الأغذية الدنماركية كافة من على أرفف فروع الجمعية في الدولة، وأكد بالرهيف تضامن جمعية الإمارات التعاونية مع جميع الجمعيات التعاونية في الدولة بشأن مقاطعة البضائع الدنماركية.


* جمعية الاتحاد


وقررت جمعية الاتحاد التعاونية مقاطعة البضائع الدنماركية اعتباراً من أمس وبدأت بسحب 4 أنواع من أرفف المنتجات الغذائية شملت جبنة البقرات الثلاث وعصير سن كويك وزبدة لورباك. وصرح خالد الفلاسي مدير عام الجمعية لـ «البيان» بأنه تقرر إعادة جميع كميات الأغذية المسحوبة من الأرفف إلى الموردين على أن يتم إجراء حصر شامل لكل المنتجات الدنماركية التي يتم تداولها في فروع الجمعية كافة خلال اليومين المقبلين تمهيداً لسحبها وإعادتها للموردين.


وأوضح إبراهيم البحر مدير العمليات في الجمعية لـ «البيان» أن القرار جاء بعد أن أصبح الأمر غير قابل للتأجيل، وطالب المستهلكين بالتعاون مع الجمعية في تنفيذ القرار.


* الشارقة التعاونية


وأقدمت جمعية الشارقة التعاونية على سحب جميع المنتجات الدنماركية من فروعها المختلفة وإلى أجل غير محدد بعد تلقيها اتصالات هاتفية و«فاكسات» كثيرة منذ صباح أمس من مساهمين ومستهلكين تطالبهم بمقاطعة البضائع الدنماركية التي تجرأت بعض وسائلها الإعلامية على الاعتراض على شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم.


ومن جهتها عبرت الشركة الموردة للمنتجات الدنماركية إلى الدولة في اتصالات هاتفية مع إدارة الجمعية عن أسفها لما يقوم به البعض من إساءة إلى الأديان السماوية وقالت: إن امتناع الجمعية عن عرض منتجاتها سيعرض الشركة لخسائر كبيرة، ومبينة في الوقت ذاته الوسيلة التي من الممكن اتخاذها لمعالجة الموضوع حتى وإن تطلب رفعه إلى سفارة الدنمارك في الدولة.


وقال عبد الحكيم السويدي رئيس مجلس إدارة جمعية الشارقة التعاونية إن هذا الإجراء أتى كرد فعل طبيعي على تطاول بعض الجهات على الدين الإسلامي وعدم اتخاذ أي موقف من حكومات الدنمارك والنرويج إزاءه ولاسيما مع التحرك الكبير الذي تقوم به المنظمات الإسلامية.


كما وجه الشكر إلى المساهمين الذين طالبوا الجمعيات التعاونية باتخاذ موقف من المنتجات القادمة من تلك البلدان كتصرف بسيط مقابل حجم الإساءة التي شعروا بها، ونوه إلى أن المستهلكين أصبحوا خلال الفترة الماضية يرفضون شراء هذه البضائع، وشعروا بارتياح كبير من المساهمين في الجمعية على هذه المبادرة والذي عبرت عنه الرسائل التي وصلت إليها في هذا الخصوص.


وقدرت المصادر حجم مبيعات الجمعية من المنتجات الدنماركية بـ 20 مليون درهم سنوياً ونوهت إلى أن هذا الإجراء لن يؤثر أبداً على مبيعات الجمعية لأن القرار جاء برغبة المستهلكين ولذلك فإنهم سيتجهون فوراً للحصول على البدائل المتوفرة من المنتجات الأخرى، وأشارت إلى أن هناك خلطاً في الفترة الحالية حيث يطالب المستهلكون بسحب منتجات ليس لها علاقة بالمنتجات الدنماركية، علماً أن هذه المنتجات هي: جبنة «بوك» وزبدة وسمنة «لورباك» ودجاج «دانبو» وحليب وقشطة «دانو» وبسكويت «بيسكا» ولحوم معلبة «توليب» ومربى «دايموند» ومنتجات «أمبورج» وأجبان «البقرات الثلاث» ودجاج مجمد «ستريو» وبسكويت زبدة «رويال» وخضار مجمدة «نواك» وعصائر «صن كويك» و«المها لانشون».


وأفادت المصادر إلى أن هناك أشخاصاً اقترحوا شراء جميع المنتجات الموجودة ورميها حتى لا تترك مجالاً للآخرين لشرائها ولتكون ردة فعل قوية في التصدي إلى من يتطاول على العقيدة الإسلامية، وأوضحت أنه لم يتم وضع لافتة تبين فراغ الأرفف من هذه المنتجات لأن السبب واضح بالنسبة لهم.


* الدعوة لتصنيع بديل


وعبر عدد من المستهلكين من رواد الجمعية لـ «البيان» عند زيارتهم لبعض فروع الجمعية عن ارتياحهم إلى الخطوة التي اتخذتها ومبينين أن هذا هو أقل ما يمكن فعله لمواجهة الذين لا يحترمون عقائد الآخرين، وليدركوا حجم الخسائر التي سيتكبدونها جراء فعلهم، كما طالبوا بأن يتم اتخاذ موقف مماثل من البضائع التي تأتي من الدول الأخرى والتي تشارك في قتل المسلمين الأبرياء في عدد من الدول العربية.


وقال أحدهم: لماذا لا يتم توقيف هذه المنتجات والقيام بإنتاج عربي مماثل لها فهي لا تعتبر من الصناعات المعقدة ويمكن تصنيعها ببساطة ودون الحاجة إلى الشركات ودعا جميع الجمعيات التعاونية الأخرى وجميع المراكز التجارية في الدولة لاتخاذ مثل هذا الإجراء لأن عبارات المقاطعة لا تكفي ولابد من منع البضائع لتكون الرسالة الغاضبة واضحة وخير دليل على رغبة المستهلكين، وعبرت إحدى المساهمات عن ذلك بقولها إن إبقاء مثل هذه المنتجات في الجمعية يعد بمثابة التواطؤ والقبول بما قيل بحق الدين الإسلامي، وطالبت باتخاذ مواقف حازمة في هذا المجال مع الدول الإسلامية الأخرى لتكون رسالة واضحة وقوية لكل من يتجرأ على المساس بعقائد الدين الإسلامي أياً كان.


* المسجات والبريد الالكتروني

وقد شهدت البلاد أمس تداولاً كبيراً لقضية مقاطعة البضائع والأغذية الدنماركية سواء عبر برامج البث المباشر الإذاعية أو من خلال تبادل الرسائل الهاتفية عبر الهواتف المتحركة، إضافة إلى البريد الالكتروني ورسائل «الفاكس»، وتلقت «البيان» عشرات الاتصالات الهاتفية من المسلمين الغيورين على دينهم الذين دعوا وسائل الإعلام المحلية لتبني حملات لمقاطعة البضائع الدنماركية.


* استشاري الشارقة

ورفع المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة برقية شكر وثناء لإدارة قناة الشارقة الفضائية على بثها برنامجاً يصحح الصورة المغلوطة عن المصطفى صلى الله عليه وسلم.


وأشاد علي المحمود رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة بمبادرة قناة الشارقة الفضائية في تقديم برنامج على الهواء مباشرة، وعلى مدى يومين للتصدي للهجوم الشرس على قيم الشريعة الإسلامية والاستهزاء بشخص الرسول عليه الصلاة والسلام في العديد من الدول الأوروبية، وأكد على أهمية إيجاد الآلية الفعالة للرد على تلك الافتراءات ضد نبي الأمة، مشدداً على أهمية ان تحذو المؤسسات والجهات الرسمية وغير الرسمية في تصحيح صورة الإسلام والمصطفى صلى الله عليه وسلم.


* منشورات ورقية

ودعت منشورات ورقية وزعت في أماكن متفرقة برأس الخيمة ورسائل نصية متداولة عبر الهواتف النقالة المواطنين والمقيمين من المسلمين في كل أنحاء الدولة إلى ضرورة مقاطعة المنتجات الدنماركية والنرويجية وذلك إثر نشر صحافة البلدين الأوروبيين مؤخراً لرسوم كاريكاتورية تسيء إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.


وازداد بالأمس في رأس الخيمة توزيع هذه المنشورات المتضمنة أسماء المنتجات الدنماركية من سلع استهلاكية ومواد غذائية وغيرها وذيلت بعبارات تحث على إعادة نسخ هذه المنشورات وتوزيعها على المسلمين. وتواصلت المطالبات بمقاطعة المنتجات الدنماركية والنرويجية بواسطة الرسائل النصية التي أصبحت أكثر تداولاً عبر الهواتف النقالة مؤخراً.


وألقت هذه الاساءات الصحافية الأوروبية بظلالها على منتديات الانترنت حيث صبت الجماهير العربية والإسلامية جام غضبها على التجاوزات الأوروبية مطالبة بقطع العلاقات مع هذين البلدين الأوروبيين ومقاطعة جميع منتجاتهما. وشددت الأوساط الدينية والشعبية عبر «الانترنت» على اتخاذ مواقف صارمة وموحدة من قبل القيادات الإسلامية للتصدي لهذه الحملة المغرضة المسيئة إلى الدين الإسلامي.


* فعلة غير مسؤولة

ويرى أحمد عبد الرحمن الجناحي مدير إدارة الثروة السمكية في وزارة الزراعة أن ما قامت به هذه الجمعيات واجب على جميع المسلمين بل واجب على كل مسلم المساهمة في مقاطعة هذه البضائع دفاعا عن رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وهذا أضعف الإيمان.


وقال إنها خطوة جيدة وادعو جميع الشركات إلى عدم التعامل مع المنتجات الدنماركية والنرويجية، وعلى الدول العربية والإسلامية التعاون والتنسيق فيما بينها لتفعيل المقاطعة وتعريفهم بأنهم قاموا بأفعال أساءت لأكثر من مليار وثلث مسلم في العالم، مشيراً إلى أن الرسومات الكاريكاتورية المنشورة مسيئة ولا يمكن القول إنها تقع ضمن حرية التعبير. وأضاف الجناحي أن القنوات الفضائية قامت بدور كبير في هذا الجانب وجزى الله القائمين عليها كل خير.


الدكتور سيف الجابري يتهم من قاموا بالإساءة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم بأنهم يسعون إلى الربح المادي بأي شكل من الأشكال حتى ولو على حساب أكثر من مليار مسلم يعيشون على الأرض، وقال إن نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم كرمه الله عز وجل وأعلى مقامه ولا يستطيع أحد مهما كان أن ينقص من هذا المقام، وإنما هذه الفعلة غير المسؤولة إنما تسيء إلى المسلمين وتثير حفيظتهم، كما تسيء إلى العلاقات بين الدول وبين الشعوب، ودعا ولاة الأمر هناك إلى منع هذا الإسفاف، لأنه ليس من العدالة أن يحترم المسلمون مشاعر أصحاب الديانات الأخرى، ويجدون في المقابل أن هؤلاء لا يحترمون مشاعرهم ولا مقدساتهم، وقد أعلنها الإسلام في القرآن الكريم « لكم دينكم ولي دين».


وقال الجابري إن على الحكام والمسؤولين في الدول الإسلامية مسؤولية الدفاع عن إسلامهم وعن نبيهم.


ويقول أحمد عبد الرحمن إن ما نراه ونشاهده في الصحف الدنماركية والنرويجية عداء سافر للمسلمين وتهكم مكشوف ينبئ عن نفوس خبيثة أرادت الإساءة إلى المسلمين في بقاع الأرض وهم لا يعرفون رادعا إلا مقاطعة بضائعهم وعدم التعاون معهم من جميع الدول العربية والإسلامية. وأضاف أن الجمعيات التعاونية تحتاج إلى دعم من جميع المحال والمراكز التي تتعامل مع منتجاتهم ليكون ذلك حلا فعالاً وناجعاً.


وفي أبوظبي دعا فضيلة الشيخ منصور عيضة المنهالي مدير إدارة الشؤون الإسلامية بوزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف عقلاء الأمة الإسلامية للتصدي لمثل هذا الموضوع بعقلانية بعيداً عن الانفعالات من خلال القنوات الدبلوماسية والجاليات الإسلامية المقيمة في تلك الدول والجاليات غير المسلمة في دولنا الإسلامية لإظهار حقيقة احترام الأديان وذوات الرسل عليهم السلام.


وقال هذه ليست المرة الأولى التي يساء فيها لشخصه صلى الله عليه وسلم من أعداء الإسلام والمسلمين. وطالب أن ينظر لهذه القضية بنظرة اعتدال ووسطية والتعبير عن عدم الرضا دون انفعال أو غضب قد يستغله أعداء الأمة بمزيد من السخرية والإساءة والتعامل مع الحدث بلباقة ومواجهة الحق بالباطل لتجنب مواجهة مشاعر مليار مسلم.


وتأكد أن من ارتكب هذه الجريمة النكراء وضع نفسه وبلاده ودولته أمام تحديات قد تجلب لها المزيد من الإشكالات من قبل أتباع الأديان كافة واعتبر ما حدث جريمة إنسانية بقدر ما هي جريمة دينية، لأنها تعارض ما اتفقت عليه البشرية جمعاء من احترام للأديان والعقائد والشرائع السماوية.


وقال مدير الشؤون الإسلامية: العالم يتعامل مع الدنمارك والنرويج كدول متحضرة تحكمها القوانين وتسودها الحضارة والعلم والثقافة وعليها أن تعالج مثل هذه الإساءة بالاعتذار للأمة الإسلامية واتخاذ ما يلزم من عقوبات بحق من ارتكب هذه الجريمة.


وحث أبناء الأمة الإسلامية للتكاتف معاً ومعالجة الموضوع بإظهار سماحته عليه السلام مع أعدائه لما لقي منهم عندما كانوا يشتمونه وكيف عاملهم يوم فتح مكة بكلماته المشهورة «اذهبوا فأنتم الطلقاء». وحث وسائل الإعلام والصحافة على عدم رفع وتيرة الأمر وقال: لا يضر الشمس من لا يبصر ولا البحر من رماه بالحصا.


* هنتم فهانت على الأعداء حرمتكم

استهل الشيخ أسد زينل أحمد إمام مسجد مصعب بن عمير حديثه بقول الشاعر:


هنتم فهانت على الأعداء حرمتكم


وحل فيكم نذير القتل يا عرب



وأضاف لولا أننا تخلينا عن مبادئنا، وقدمنا غرائزنا عليها وأصبحنا فارغين داخليا ولولا تخاذلنا لما وصل حالنا لما وصل إليه، ولما تجرأ من يفتقد الأخلاق على الإساءة لنا بهذا الشكل العلني. وأضاف أن سماحة الدين الإسلامي تقتضي معاملة الناس بأوامر الإسلام دون ظلم أما أن يصل الحد إلى الاستهزاء بمثل الإسلام وبشخوصه وبمبادئه فهذا أمر يجب ألا يمر دون حساب وبشكل قانوني لجميع المسيئين مهما كانت مكانتهم.


وأكد أنه رغم قلة الأسلحة المهيأة لنا في محاربة المسيئين إلا أننا نملك البعض منها وعلى سبيل المثال المقاطعة، وأشار إلى أنه قاطع جميع المنتجات الدانمركية ودعا وسيدعو إلى مقاطعتهم وهو كما يقال «أضعف الإيمان» ويجب على الأمة الإسلامية التحرك وبشكل مشروع وسلمي لتلقين المسيئين درسا لا ينسوه ويمنعهم تكراره مدى الحياة ويمنع من تسول له نفسه التحرك على منهجهم أو الإقتداء بهم أو أن يفكر أصلا في ذلك.


وطالب رضوان خليل وزارة الاقتصاد في الدولة والتجار بإيقاف استيراد أي منتج دانمركي مهما كانت حاجة الناس إليه شديدة، والدول الإسلامية بالتحرك وبصورة سريعة ردا على الإساءات التي وجهتها ثلة قليلة من المتعصبين والحاقدين والحاسدين على الدين الإسلامي وعلى أهله، وأن يتخذوا مواقف واضحة تمنع تكرار هذه الإساءة لأن الأمر تجاوز حده، فلقد تكررت هذه المشاهد قبل سنوات عدة وعندما وجد المسيء أنه محاط بالحماية وأن يد المساءلة لم تطله تجرأ وأعاد فعلته النكراء، ولو أن الدول الإسلامية حينها اتخذت موقفا واضحا وحازما لما تكررت هذه الإساءات.


وأكد أن التجار المسلمين يتحملون وزرا إن لم يقوموا بمقاطعة المنتجات الدانمركية بسبب هذه الإساءات ولتوجيه رسالة حاسمة في ذلك. وأشار رضوان إلى أنه يجب الانتباه إلى أن هذه الأفعال لا تعبر عن رأي جميع الغربيين بل منهم المعتدل والمنصف والمؤدب ولا تعني إساءة بعض الأشخاص أن الجميع مسيء. وأوضح أنه لن يتعامل مع أي منتج دانمركي مهما كانت حاجته إليه شديدة وسيبحث عن البديل المحلي.


* لنقاطع منتجاتهم


ويقول طلال أحمد الموظف في مطار الشارقة إنه يجب علينا جميعاً مقاطعة المنتجات الدنماركية والاعتماد على منتجاتنا المحلية والوطنية، فأقل ما يمكننا فعله هو محاربتهم اقتصادياً وذلك من خلال مقاطعتنا لمنتجاتهم. وأضاف إن ما قامت به بعض وسائل الإعلام الدنماركية من إساءة لديننا الحنيف وتشويه لسمعة النبي المصطفى يتطلب تدخلاً فورياً من قبل الجهات الاختصاصية، فنحن نشهد حرباً إعلامية واقتصادية أقوى من حروب الأسلحة المدمرة، لأنه يحمل تدميراً لديننا وكياننا.


ويؤيد أحمد سالم بدر الموظف في الدفاع المدني مقاطعة المنتجات الدنماركية ويطالب المسؤولين بالتدخل السريع لوقف استيراد مثل هذه السلع من الدنمارك لما صدر من إساءة لديننا ولرسولنا الكريم، ولكي نعتمد على منتجاتنا الوطنية وبالتالي نشجع هذه المنتجات المحلية.


أما أحمد علي الشريف فيقول: إن مقاطعة المنتجات الدنماركية لن يميت شعب الإمارات جوعاً، ولكن المشكلة تكمن في الجنسيات الأخرى التي لا تعير أي اهتمام لهذه المقاطعة لأن هذه الجنسيات تسعى إلى المنتج الأرخص، سواء كان منتجاً دنماركياً أو أميركياً أو يهودياً، ولذلك يجب على الجمعيات الوطنية ووزارة الاقتصاد منع هذه المنتجات من الدخول إلى الدولة.


* أهذه ديمقراطيتهم؟


وقال محمد احمدي (موظف) ان من المؤسف الوقوف مكتوفي الأيادي أمام سهام الإهانات الموجهة إلى ديننا الإسلامي وإلى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وما حدث في الصحف الدنماركية أمر يسيء إلى كل مسلم ومسلمة، فاني أدعو كل مسلم غيور على دينه ان يقاطع كل المنتجات الدنماركية أسوة بإخواننا في المملكة العربية السعودية.


وناشد أحمدي السلطات والأفراد التدخل السريع في مقاطعة كل المنتجات، موضحاً أننا كمسلمين لن نرضى عن أية إهانة أخرى، فيجب أن تقدم الدنمارك اعتذاراً رسمياً للمسلمين في جميع بقاع الأرض، وعلى الجهات المعنية محاسبة كل من تجرأ وأهان ديننا الإسلامي، فنحن المسلمين مسالمون ولم نسئ إلى أية ديانة احتراماً للآخرين، بل إن ديننا الإسلامي الحنيف يفرض علينا احترام الأديان السماوية كافة. وانتقد عادل عبيد الرسوم الكاريكاتيرية بشدة لما تحمله من استفزاز لمشاعر المسلمين.


وقال: «لن نقبل بالحجج التي تناقلها الدنماركيون باعتبار أن تلك الرسومات تعد من حرية التعبير التي تعبر عن أهم أسس الديمقراطية الدنماركية».


وأضاف إن أبسط ما يفعله كل مسلم هو مقاطعة منتجات الدنماركيين، فهي لا تهمنا بالدرجة الأولى، وهناك بدائل أخرى متوفرة في الأسواق.


* تجاوز خطير

خليل مرسي ـ الموظف في شركة الاتصالات وصف حادث تصوير النبي بهذه الصورة المهينة في الصحافة الدنماركية والنرويجية بأنه تجاوز خطير ويجب التعامل معه بجدية، عبر مقاطعة وارداتهم إلى الدول العربية، بالإضافة إلى الضغوط الدبلوماسية حتى لا يتكرر مثل هذا الحادث مجدداً.


وأعتبر محمد الصمادي أن التساهل العربي تجاه مثل هذه الخروقات والتجاوزات من قبل بعض الدول الأوروبية في المس بالمقدسات الإسلامية يعد سببا رئيسيا في استمرار تكرار مثل هذه الحالات، لذلك وجب الضغط عليهم كي يحترموا المعتقدات الخاصة بالأمتين العربية والإسلامية، مشيرا إلى أن العرب والمسلمين يحترمون معتقداتهم، وبالتالي فإن عليهم التعامل مع الآخرين بالمثل. وأوضح بان أفضل الوسائل للضغط عليهم تتمثل في الجوانب التجارية التي تمثل ورقة مهمة يجب اللعب بها للوصول إلى الهدف.


عادل أيوب الموظف في شركة «نجوم» للعلاقات العامة أكد أهمية الرد الحازم على مثل هذه التجاوزات المهينة لمشاعر العرب والمسلمين والتي تكررت كثيرا في الآونة الأخيرة بسبب التساهل والتغاضي عن الكثير منها... مشيرا إلى أن الآخرين كيهود ونصارى( والذين يحترم المسلمين مقدساتهم) لا يتساهلون مطلقا مع أي تجاوز أو إشارة تمس معتقداتهم من أية جهة كانت، والدلائل على ذلك كثيرة ومن أشهرها كيفية تعامل اليهود مع المفكر الفرنسي المسلم روجيه غارودي.. مضيفا بأنه حري بالعرب والمسلمين أن لا يتهاونوا بدورهم تجاه من يمس مقدساتهم.
__________________




الشكر و التقدير موصولان لأخينا الفاضل مصمم المجالس " سفير الحزن "
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386