http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - عـــــاشـــــــوراء ( هاااااااااام)

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 07-02-2006, 05:00
الطيبة الطيبة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 24-10-2003
الدولة: دار الإبتلاء
المشاركات: 1,234
معدل تقييم المستوى: 4722
الطيبة مرحبا  بك في صفوف المتميزينالطيبة مرحبا  بك في صفوف المتميزينالطيبة مرحبا  بك في صفوف المتميزينالطيبة مرحبا  بك في صفوف المتميزينالطيبة مرحبا  بك في صفوف المتميزينالطيبة مرحبا  بك في صفوف المتميزينالطيبة مرحبا  بك في صفوف المتميزينالطيبة مرحبا  بك في صفوف المتميزينالطيبة مرحبا  بك في صفوف المتميزينالطيبة مرحبا  بك في صفوف المتميزينالطيبة مرحبا  بك في صفوف المتميزين
عـــــاشـــــــوراء ( هاااااااااام)

وجّه فضيلة رئيس مجلس القضاء الاعلى الشيخ صالح بن محمد اللحيدان كلمة بمناسبة يوم عاشوراء وفضل الصيام في شهر الله المحرم فيما يلي نصها . .
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحابته والتابعين لهم بإحسان الى يوم الدين وبعد فان المسلمين في هذه الايام بين يدي موسم كريم من مواسم الخير المتكررة موسم يتكرر ولله الحمد كل عام فيفوز فيه المتاجرون مع الله الراغبون في خيري الدنيا والآخرة أسال الله أن يجعلنا فيه من الفائزين .

وشهر محرم هذا العام لم يثبت دخوله يوم الاثنين المتمم للثلاثين من ذي الحجة ولذا فان أول الشهر يوم الثلاثاء فيكون يوم الخميس هو يوم عاشوراء وحسن أن يصام الاربعاء وهو التاسع والخميس فيكون حصل صيام يوم عاشوراء بيقين .

ثم اني بهذه المناسبة الكريمة أقدم هذه النصيحة التي أرجو نفعها لي ولاخواني المسلمين وهي عن يوم عاشوراء الذي دحر الله فيه فرعون وقومه بالغرق وأعز فيه موسى وقومه وذلك يوم مشهود مذكور في القرآن الكريم وأن انتصار الحق على الباطل لمرجو من ربنا جل وعلا وانا لمنتظرون من الله كشف كل غمة ودحر كل عدو .

ان نعم الله على عباده لا تحصى وذلك في أمور دينهم ودنياهم وقد يسر الله سبحانه أسباب المغفرة والرحمة وأمر عباده بالاخذ بها وتفضل عليهم بالوعد بقبول التوبة ودعاهم لما يحييهم دعاهم الى المتاجرة معه في مواسم الخيرات ليتدارك من زلت قدمه أو أخذته غفلة عن السعي والجد في مسابقة المشمرين لنيل كريم المطالب وأعالي المراتب فله سبحانه الحمد والمنة على ما أعطى ووالى من النعم وعلى ما يكشف من الكروب والمحن .

أخوة الإسلام ان هذا الموسم الذي أظلنا موسم عظيم من مواسم الخيرات وأرشد الى فضله نبينا المبعوث رحمة للعالمين الذي ما من خير الا دل الامة عليه وحثها على الاخذ منه بأوفر نصيب ولا شر الا حذرها منه وبين مغبته ونتائج ارتكابه وان مما أبانه لنا صلى الله عليه وسلم عن فضائل الاعمال أمر الصيام وجزيل ثوابه وعظيم أثره على النفس بتقويمها وتطهيرها من أدران الذنوب وتذكيرها بفضل الله عليها . فيه يوم مبارك من أيام الله المعدودة ومواسم النصر المشهودة هو يوم عاشوراء عاشر شهر الله المحرم له شأن عظيم في السابق ويرجى من الله أن يعيد ذلك على الامة الإسلامية في هذه الايام التي نعيش فيها أنواعا من الآلام والاسقام.

ومن فضائل هذا الشهر ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال (أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل) رواه مسلم وغيره من حديث أبي هريرة رضي الله عنه .

كما قد ثبت عن أبي قتادة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صيام يوم عاشوراء فقال (يكفر السنة الماضية) رواه مسلم وغيره فهو يوم جدير بالعناية ولعل الله أن يجدد للظالمين من عباده ما حدث لفرعون وقومه ويحدث للمسلمين فيه مثلما حدث لموسى وقومه في ذلك اليوم وكان يوم عاشوراء محل عناية السابقين وكانت العرب تصومه في الجاهلية ففي الصحيحين وغيرهما من حديث عائشة رضى الله عنها قالت (كانت قريش تصوم يوم عاشوراء في الجاهلية) وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه فلما هاجر الى المدينة صامه وأمر بصومه فلما فرض صوم شهر رمضان قال صلى الله عليه وسلم (من شاء صامه ومن شاء تركه) .

وفي رواية (وكان يوماً تستر فيه الكعبة). تعني في الجاهلية.

وفي الصحيحين من حديث عبدالله بن عمر رضي الله عنهما (أن أهل الجاهلية كانوا يصومون عاشوراء وصامه رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون قبل أن يفرض رمضان) وفي الصحيحين أيضا من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة فوجد اليهود صياما يوم عاشوراء فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم:ما هذا اليوم الذي تصومونه فقالوا هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه وأغرق فرعون وقومه فصامه موسى شكرا لله فنحن نصومه تعظيما له فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (فنحن أحق بموسى منكم) فصامه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمر بصيامه .

وقد أمر صلى الله عليه وسلم بمخالفة اليهود فروى مسلم في صحيحه عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (لئن بقيت الى قابل لأصومن التاسع) يعني والعاشر. وروى الامام أحمد وغيره من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (صوموا يوم عاشوراء وخالفوا فيه اليهود صوموا يوما قبله أو يوما بعده) وفي حديث آخر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (صوموا يوما قبله ويوما بعده) .

فيا أخي المسلم تأمل هذه الاحاديث التي ذكرتها لك عن فضل صيام يوم عاشوراء فاغتنم مواسم الارباح واحرص على مخالفة اليهود وذلك بصيام يوم قبل يوم عاشوراء أو يوم بعده ولان دخول شهر محرم هذا العام 1427ه لم يثبت ويوم الاثنين تمام الثلاثين من ذي الحجة فيكون دخول شهر الله المحرم يوم الثلاثاء. ويوم الاربعاء التاسع من محرم فمن صام اليوم التاسع وهو يوم الاربعاء وصام يوم الخميس تحقق له أنه صام يوم عاشوراء ويوما معه فعسى أن يتحقق لنا بذلك ان شاء الله تكفير ذنوب السنة الماضية مع جزيل العطاء وعظيم الاجر .

ثم اني أدعوك أخي المسلم لاغتنام الفرص واقتناص المناسبات الكريمة بالتضرع الى الله والالحاح عليه ليغفر ذنوبك وليكشف عن المسلمين كل غمة ويدفع عنهم كل بلية وكربة وأن يرد كيد الاعداء في نحورهم وأن يهلك كل من أراد الإسلام والمسلمين بسوء كما أهلك فرعون وقومه في يوم عاشوراء وينبغي ملاحظة ساعات الاجابة عند الافطار وعند السحر وفي حال السجود الذي هو أقرب ما يكون العبد فيه من ربه .

انك يا أخي لا تدري هل تدرك موسما آخر بعد هذا الموسم أو لا تدرك فبادر لنيل المكاسب والتعرض لساعات الهبات من الكريم الاكرم ثم اني أوصى كل مؤمن بالدعاء الصادق في كل الاوقات الفاضلة ولا سيما في جوف الليل الآخر عسى الله أن يصرف عن بلاد الإسلام كل جور وظلم وعدوان وأن يعاجل الاعداء بأنواع البلايا والنكبات وأن يقي المسلمين شر كل ذي شر .

وألح يا أخي المسلم على الله وأكثر من ذلك فان الله يحب اللحوح من عباده وكرر سؤال الله بأن يوفق المسلمين لتعظيم شعائر دينه وصيانة حرماته ونصرة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر قولا وعملا .

وأخيرا وليس آخراً ان شاء الله أوصيكم بتقوى الله سبحانه والاخلاص في العمل وتذكر الحاجات وانزالها بساحة عفو الله وجليل عطائه وكريم تجاوزه فانه لا يخيب سائله ولا يخذل من استجار به واحرصوا على الاحسان الى المسلمين والرفق بهم وبذل المعروف لهم فبذلك يرجى تفريج الكرب ونحن في هذه الايام نعيش ساعات قحط وشدة وحاجة للمطر غيثا للبلاد . كما نحن في حاجة عظيمة لكشف ظلام القلوب ولا كاشف لذلك الا الله فافزعوا اليه سبحانه.

هذه تذكرة وتذكير وما يتذكر الا من ينيب وأسال الله بأسمائه وصفاته أن يكون كاتب هذه الكلمة وقارئها وسامعها من الذين تنفعهم الذكرى ومن المتعاونين على البر والتقوى والله المستعان وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .


رئيس مجلس القضاء الأعلى

صالح بن محمد اللحيدان
__________________
اللهم أقبض روحي على طاعتكـ
اللهم أعني على ذكرك وشكرك و حُسن عبادتكـ

رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386