http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - توبة الفنان العائد إلى الله "حسين الأحمد"

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 15-05-2006, 02:33
الصورة الرمزية أطيب قلب
أطيب قلب أطيب قلب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2001
العمر: 36
المشاركات: 971
معدل تقييم المستوى: 1875
أطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزينأطيب قلب مرحبا  بك في صفوف المتميزين
توبة الفنان العائد إلى الله "حسين الأحمد"



الحمدلله والصلاة والسلام على أشرف خلق الله وعلى آله وصحبه أجمعين

الحمدلله الله عز وجل أن هدانا وجعلنا من المسلمين وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله ، فالحمدلله أولا وآخراً وظاهراً وباطنا ، سمعت البارحة عن فنان كويتي تاب وعاد إلى الله عز وجل ، بعد أن كانت رحلته في الغناء ما يقارب الـ 16 عاماً فسبحان الله ، من كان يعتقد أو يخطر على ذهنه أن يعود مثل هذا الشاب الى الله عز وجل بعد أن كان له باع طويل في ميدان الغناء والطرب المحرم ، لقد كان السبب في هدايته حلم رآه في المنام ، ولكنه ليس كجميع الأحلام ، انه حلم يصعب وصفه ، فأحببت أن أنقل لكم بعض المقتطفات لكي تعرفون قصته جيداً ولكي يعتبر كل من ما زال يغني ، أو ما زال يهوى ويسمع الغناء ، ولكي تعرفون أن المغنيين لهم قلوب وقد يرجعون لله عز وجل يوماً ما ، ولكن يحتاجون إلى دعوة منكم وجهد ، فلا تستصغروا جهودكم ، واجتهدوا في دعوة أي مغني أو محب للأغاني فقد يهديهم الله عز وجل على أيديكم ، وأنقل لكم أولا فيديو لمقابلة الفنان التائب حسين الأحمد مع الشيخ الداعية نبيل العوضي حفظه الله ، وهذا رابط الفيديو للتحميل :


ولتحميل حلقه ساعة حوار كاملة مع التائب حسين الأحمد اضغط على الرابط التالي

http://www.emanway.com/showvideo.php?cid=2&id=37

ولتحميل مقطع من الحلقة وهو عبارة عن فيديو قصير فيه مقارنة عن حاله قبل التوبة وبعد التوبة وهو مقطع رائع جدا

http://emanway.com/showvideo.php?cid=5&id=36

وهذا المقال أنقله لكم من جريدة الوطن الكويتية عن الفنان التائب

بعنوان : ما تعرفني أنا المطرب

بقلم : خالد سلطان السلطان

بعد الانتهاء من صلاة العصر واذكارها خرجت من المسجد متأخرا بعد الناس ولم يبق احد الا انا والمؤذن فلما اقتربت من سيارتي فاذا بشاب وسيم يقترب مني فالقى السلام ورديت عليه.
ثم قال: ممكن اطلب منك خدمة؟
قلت: تفضل ان كنت استطيع.
قال: اريد منك ان تعلمني القرآن.
قلت وكلي سرور وفرح بهذا الطلب الجليل: سأجعل من يقوم بذلك بدلا عني وهو مؤذن المسجد «ابوالوليد» فذهبنا الى المؤذن لنطلب منه ان يقوم بتعليم الشاب القرآن الكريم فقبل «ابوالوليد» وقال بأي وقت تريد وعلى الرحب والسعة.
فلما خرجنا من المسجد
قال: أنا شاب هداني الله منذ 3 شهور بعد ان تركت الغناء والمعازف ولله الحمد.
قلت: انت تغني في دواوين وجلسات الشباب؟
قال وهو يبتسم: لا انا مطرب غنائي وخرجت بألبومين غنائيين.
قلت: عفوا من انت فلم ار صورتك من قبل علما بان الشاب ذو لحية جميلة وثوب قصير على السنة يمتاز بترتيب هندامه وطيب رائحته.
قال: أنا حسين الأحمد
قلت: مرحبا بك يا ابا احمد واسأل الله لك الثبات
قال: الحمد لله يا ابا محمد الذي احياني ولم يميتني وانا على حالي القديم لقد كنت اعيش في وسط لا يعلم حقيقته الا من انغمس به فهو وسط «مظلم لا نور فيه»، «مر لا حلاوة فيه» ولابد لمن دخله ان يتنازل عن اشياء كثيرة وان يفعل اشياء اكثر ليكون من اصحاب هذا الوسط والا لن ينجح فيه ابدا.
كنا وللاسف لا نعرف الله «لا صلاة ولا عبادة»، «ولا صيام ولا طاعة» وكلما اخطأنا قلنا «ابونا آدم أخطأ» واذا جاء من ينصحنا من الاقارب او الاباعد تلقينا نصيحته بالسخرية والاستهزاء ظاهرا او باطنا.
«اتدري ما السبب؟» لاننا نعيش في وسط كل المغريات والشهوات فيه متاحة «مال ـ نساء ـ اغراء ـ شهرة ـ معارف مع اصحاب الوجاهة ـ الناس تركض وراءك وتشير إليك وتتمنى الكلام معك..» ومن المضحك ان هناك من الشابات من اذا اتصلت بك وسمعت صوتك تبكي بكاءً شديدا «ما ادري كأنها تكلمت مع نبي من الانبياء او ملك من الملائكة» علما باننا كنا نضحك ونسخر من امثال هؤلاء ولكن اذا اراد الله ان يهدي عبدا سهل له.
قلت: الى الان ما عرفت سبب هدايتك والتزامك مع كل هذه المغريات التي يتمناها الكثير من الشباب والشابات فضلا عن تمني كثير من الناس لمثل هذه المغريات لظنه ان اصحاب هذا الوسط يعيشون حياة السعداء لا يرون من تسليط الاضواء الاعلامية عليهم.
قال: سبب هدايتي منمام رأيته ورأيت فيه رحلتي للدار الاخرة ابتداء من قبض ملك الموت لروحي الى دخولي للقبر فرأيت اهوالا واحوالا لم يرها احد قبلي والعلم عند الله فلما استيقظت من نومي حمدت الله على انني مازلت في الحياة وان الله امهلني «فلم يقبض روحي» فاعلنت عندها امام والديّ واخواني واهلي اعتزالي «للوسط المظلم الكريه» وانني «وعدت» ان احذر على قدر استطاعتي من هذا الوسط الذي اغتر به الكثير وان اسوأ لحظات عمري واشقاها هي التي قضيتها هناك مع «الفن» واشعر ان ايامي الجميلة هي ايامي اليوم فانني اعيش مع الله من الصباح الى المساء اعيش مع الاذكار والقرآن اعيش مع اشرطة القرآن والدروس.
قلت: يا ابا احمد اذا كنت صادقا في توبتك فعليك «بحامل المسك» و«شباب الاستقامة» فانهم عون لك على الطاعة فان من كان قبلك ضيعوا الجماعة الصالحة فضاعوا بعدها وعادوا لما كانوا عليه «للوسط المظلم» لما اهملوا من يعينهم على الخير من اهل الطاعة والخير.
«بوأحمد» بالامس أذّن في مسجدي بصوت شجي بعدما كان يداعب سماع الجمهور بمزمار الشيطان اصبح ينادي الجموع لطاعة الرحمن «حي على الصلاة.. حي على الفلاح»
(اللهم ثبت بوأحمد وأهده الصراط المستقيم واختم له بالصالحات واهدي عصاة المسلمين وردهم إليك ردا جميلا آمين..).

انتهى المقال
____________________

منقول

جزاكم الله خير

أطيب قلب
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386